12 يناير، 2021 - 12:29

أزيد من 100 عمل ثقافي مرشح لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية

كشفت شريفة بيلاك بن عمارة, المديرة الفرعية للتعليم و التكوين بالمحافظة السامية للأمازيغية عن إختيار 106 مشارك من بين أزيد من 200 عمل ثقافي تقدموا بالمشاركة في الطبعة الأولى لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية التي سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بها هذا الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات.

وخلال إستضافتها هذا الثلاثاء في القناة الإذاعية الأولى أكدت شريفة بيلاك أن جائزة رئيس الجمهورية للأدب و اللغة الأمازيغية تتضمن 4 مجموعات و هي : جائزة الأدب الأمازيغي و جائزة اللسانيات و القواعد في اللغة الأمازيغية وجائزة الترجمة إلى الأمازيغية و جائزة  التكنولوجيات الحديثة و الرقمنة.

وتطرقت ضيفة  القناة الأولى إلى البرنامج المسطر من المحافظة السامية للغة الأمازيغية لإحياء حلول السنة الجديدة 2971 والذي أعد بالشراكة مع ولاة الجمهورية ووزارة السياحة والصناعة التقليدية و العمل العائلي يتضمن العديد من النشاطات الثقافية و المحاضرات و العروض لمنتجات الصناعة التقليدية لمختلف المنتجات التقليدية, إلى جانب ورشات لتعليم الصغار.

وقالت بيلاك إن المحافظة السامية للأمازيغية تتبنى مبدأ الإقتراب من المواطنين عبر كل ولايات الوطن للتعريف بتاريخ اللغة الأمازيغية و إبعادها ترسيخا للحمة الوطنية مضيفة أن ترقية مسار اللغة الأمازيغية قطع أشواطا كبيرة بالتنسيق مع كل مؤسسات الدولة.

وأكدت ممثلة المحافظة السامية للغة الأمازيغية أن تدريس اللغة الأمازيغية في المؤسسات التربوية عرف قفزة نوعية بدليل توفر الكتب المدرسية من السنة الرابعة إبتدائي و حتى مستوى الثالثة ثانوي, ناهيك عن الزيادة المسجلة في عدد المناصب المالية من عام 2014 وحتى 2018.

قدوش مهدي

12 يناير، 2021 - 12:27

أحسن حارس في البطولة يفكر في الإعتزال!!!

م ع 

12 يناير، 2021 - 11:59

مصر ترفع الحظر الجوي عن الرحلات القطرية…

نقلت صحيفة الأهرام المصرية الحكومية عن رئيس سلطة الطيران المدني، إن مصر ترفع رسميا اليوم الثلاثاء الحظر الذي فرضته على رحلات شركات الطيران القطرية إلى مصر وتفتح المجال الجوي.

وقال رئيس سلطة الطيران المدني المهندس أشرف نوير في تصريحات لـ”الأهرام” إن سلطة الطيران المدني المصرية وافقت على الطلبات المقدمة من السلطات القطرية للسماح للطائرات القطرية بعبور الأجواء المصرية فجر اليوم.

وأضاف أنه بموجب هذا القرار تستطيع شركتا مصر للطيران والخطوط الجوية القطرية استئناف الحركة الجوية، وإرسال جداول تشغيل للرحلات لسلطتي الطيران المدني المصري والقطري للموافقة عليها، خاصة بعد أن أعلنت سلطة الطيران المدني المصري بإنهاء الحظر الجوي المفروض والسماح للطائرات القطرية بالمرور في مجالها الجوي.

12 يناير، 2021 - 11:43

الاعلام الساخر بين الاصلاح والتجريح

تلجأ احيانا وسائل الاعلام الى اعتماد اساليب نقدية في نقاربتها للمواضيع التي تتناولها ، ولعل اكثر اساليب النقد اثارة للجدل ضمن الممارسة الاعلامية هو اسلوب النقد الساخر الذي يعتمد على تقنيات فنية بمجال التعبير و التصوير مثل الدعاية و التهكم و الكاريكتور ، فهل لدينا في وسائل الاعلام نقدا ساخر بالمعنى الفني و العلمي للسخرية الذي يتوخى التقويم و الاصلاح وماهي اهم الخطوط الحمراء التي يلزم على القائمين على هذا النقد الالتزام بها ؟

في غالب الاحيان عند دمج الفن بمفهومه الشامل و العميق بالسخرية فان الغاية من السخرية تكون نبيلة من خلال السعي للتقويم و الاصلاح لما هو افضل و اجمل وبالتالي فان اقتران السخرية بالفن يجعلها تقوم على ظوابط و تقنيات و مبادئ وقيم اخلاقية على عكس ما يقوم عليه التهكم المبتذل الجارح اللااخلاقي . تعتبر الصحافة المكتوبة الوسيلة الاعلامية الاولى التي احتضنت هذا النوع من النقد من خلال الرسومات الكاريكاتورية وتخصيص مساحات ومواقع الكترونية خاصة، ليجوب كذلك من خلال انتاجات تلفزيونية وانتاج برامج ساخرة اضحت بمثابة منبرا مهما للتعبير عن الراي حيث اصبح المتلقي لا يحبذ ان يتعامل مع الامور بجدية من خلال التخفيف عن نفسه و اخذ مواقف من المواضيع بسخريةفي ظل التخوف من عرض معلومات بوضوح اضحى الاعلام الساخر القالب الوحيد الذي من خلاله يتم الطرح برسائل مشفرة وطريقة هزلية تتلازم و الفن و ليس بالتهكم المبتذل حيث عرفت الجزائر العديد من البرامج الساخرة التي لقت استحسانا من قبل الجمهور على عكس اخرى اللتي لم يوجد لها صدى لانها اعتمدت اسلوب التهكم المبتذل الغير لائق بقيم المجتمع الجزائري واستهداف اشخاص و التشهير بهم وبعائلاتهم فمن هنا يخرج النقد عن اطاره العلمي اللذي لابد ان يقوم على اهمية الموضوع و احترام المتلقي من خلال احترام وعيه و ذكائهبعيدا عن الشتائم و الانقاص و التجريح من الاشخاص لغرض جلب المشاهدة . ف بالرغم من السحرية التي يقوم عليها هذا النوع من النقد الا انه اكثر القوالب فهو بمثابة السهل الممتنع من خلال التحلي بالراقبة الذاتية وعدم تجاوز الخطوط الحمراء التي يفرضها المجتمع بالدرجة الاولى و المؤسسات المنظمين لها بالدرجة الثانية .

خيري جازية 

12 يناير، 2021 - 11:38

إجتماع لوضع الإستراتجية الطاقوية آفاق 2030…

ترأس وزير الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة, شمس الدين شيتور يوم الاثنين بالجزائر العاصمة اجتماعا ضم ممثلي العديد من الوزارات خصص لوضع نموذج طاقوي في آفاق 2030.

ضم الاجتماع ممثلي العديد من الوزارات على غرار الموارد المائية و التعليم العالي و الطاقة و المناجم و النقل و الرقمنة و الاحصاء للتباحث حول وضع نموذج طاقوي وطني.

و اضاف البيان ان جدول أعمال الاجتماع تضمن التفكير في نموذج طاقوي وطني في آفاق 2030 و عرض التجارب العالمية في مجال اللجوء الى الموارد المستدامة.

و سيأخذ هذا النموذج بعين الاعتبار التحولات التي شهدها العالم حتى تكون الجزائر مواكبة للتكنولوجيات و التقنيات الحديثة المعمول بها في كل القطاعات الصناعية.

و تم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل مجموعات عمل بغية ايجاد حلول و جمع معلومات موثوقة.

12 يناير، 2021 - 11:33

مواقع التواصل الاجتماعي و التشهير

مع انتشار التكنولوجيا اصبحت تفقد دورها الحقيقي في تقوية العلاقات واستمرارية التواصل والحماية للخصوصية جيث اتخذ البعض هذه المواقع كسلاح يحميهم من المواجهة المباشرة مما يتسبب في تصعيد الخلافات داخل هذه المواقع اذ يقدم العديد من المستخدمين من الشخصيات المعروفة بتضفية الحسابات الشخضية واللجوء الى اسلوب التشهير والإثارةلكسب تأييد وتعاطف الاخرين فهل أصبحت هذه الوسائل مسرحا للتشهير وتضفية الحسابات ونشر العديد من القيم الخارجة عن الفضاء اللأخلاقي والأعلامي  ومن هنا يطرح العديد من المختصين اشكالية وجود فراغ قانوني لردع مثل هذه السلوكات التي قدتندرج ضمن الجرائم الالكترونية حسب القانون كالسب والشتم  فبالرغم من ان الشهرة حق مشروع لكن التشهير فهو قانونيا واعلاميا فهو غير لائق  خصوصا ان الجزائر تعرف في الاونة الاخيرة احداثا ووقائع وشخصيات معروفة استخدمت مثل هذا الاسلوب مما قد يؤدي الى نشر وخلق ظواهر وليدة هذه المحتويات الغير مسئولة بغرص كسب الشهرة فقط دون اي اعتبارات اخرى فقدانتشرت في الاونة الاخيرة تصريحات وفيديوهات تستخدم الاثارة المجانية حيث يستخدم من اجل العودة الى ساحة  من اجل العودة للواجهة من خلال صنع الجدل كما ان غياب الخصوصية قد يكون سببا في ذلك كل هذا يضل مسألة فكريةقبل ان تكون تكنولوجية فصحيح ا ن التحكم في المواقع ومثل هذه التصرفات قد يكون صعبا الأن هذا يبقى عاكسا  لما هو موجودكل ما في الامر ان التكنولوجية حطمت حاجز الخصوصية .

خيري رتيبة

 

عاجل