26 مايو، 2019 - 21:28

أسعار تسعيرة قسيمة السيارات لسنة 2019

ذكرت المديرية العامة للضرائب، اليوم الأحد، مالكي السيارات أن مدة تسديد قسيمة السيارات لسنة 2019 ستتم خلال الفترة الممتدةمن الأحد 2 جوان إلى الأربعاء 31 جويلية 2019 وذلك طيلة أيام الأسبوع من الساعة الـ8 صباحا إلى الرابعة مساءا

وأوضحت المديرية العامة للضرائب أنه بالنسبة للسيارات السياحية و السيارات السياحية المهيأة كسيارات نفعية التي يقل عمرها عن 3 سنوات
فإن تسعيرة القسيمة تتراوح مابين 2.000 دج لسيارة ذات محرك “6 أحصنة”،4.000 دج “من 7 إلى 9 أحصنة”، و10.000 دج “من 10 أحصنة فما فوق.
أما السيارات التي يتراوح عمرها مابين 3 و6 سنوات، تم تحديد تسعيرة القسيمة بـ1.500 دج، 3.000 دج و 6.000 دج.

فيما يتعلق بالسيارات التي يتراوح عمرها بين 6 و10 سنوات،فإن تسعيرة القسيمة حددت بـ 1.000 دج و2.000 دج و4.000 دج.
وأما السيارات التي يزيد عمرها عن 10 سنوات فقد حددت تسعيرة القسيمة ب 500 دج و1.500 دج و 3.000 دينار.
بالنسبة للسيارات النفعية المخصصة للإستغلال، فإن تسعيرة القسيمة تتراوح بين6.000 دج و12.000 دج و18.000 دج،للسيارات التي يقل عمرها عن 5 سنوات
و فيماتتراوح تسعيرة القسيمة للسيارات التي يساوي عمرها 5 سنوات فما فوق ما بين 3.000 دج و5.000 دج و8.000 دج.
و فيما يخص سيارات النقل الجماعي للمسافرين، تم تحديد التسعيرة بـ5.000 دج و8.000 دج و 12.000 دج و 18.000 دج
و ذلك حسب عدد المقاعد بالنسبة للسيارات التي يقل عمرها عن 5 سنوات فيما حددت تسعيرة القسيمة ب 3.000 دج
و 4.000 دج و 6.000 دج و 9.000 دج لتلك التي يساوي عمرها 5 سنوات فما فوق.

أما فيما يخص السيارات التي تجهل سنة إستعمالها، فانه تم تحديد تسعيرة القسيمة بـ500 دج للسيارات السياحية و3.000 دج للسيارات النفعية.

26 مايو، 2019 - 17:55

محاكمة رموز نظام بوتفليقة الفاسد-وثيقة رسمية-

تأكيدًا لما سبق و أن إنفرد بكشفه موقع “الجزائر1” حول إستدعاء عدد من الوزراء و المسؤولين البارزين للمثول أمام القضاء الجزائري لتورطهم في قضايا فساد و تبديد المال العام و هدره،ها هو النائب العام بالمحكمة العليا يوجه يحيل ملفات عدد من كبار رموز الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الفاسد و البائد على المحكمة العليا في “شأن وقائع ذات طابع جزائي منسوبة إليهم”.

-التحرير-

الجزائر1
الجزائر1

26 مايو، 2019 - 17:32

تكريم المشرفة التربوية المُعتدى عليها بالبليدة والإعتذار منها

تم تكريم المشرفة التربوية المعتدى عليها أمام متوسطة أولاد يعيش بالبليدة والإعتذار منها من طرف أولياء التلاميذ. و قد كشفت مديرة التربية للولاية عن عقوبة تحويل التلاميذ الى مؤسسات أخرى.

و من المنتظر أن يواجه 12 تلميذًا عقوبات قاسية اثر تلقيهم دعاوى تفيد وجوب امتثالهم للمجلس التأديبي بعد اهانتهم واعتدائهم على مشرفة تربوية باولاد يعيش بولاية البليدة.

حيث سبق وانتشر فيديو قبل ايام يوضح تعرض مشرفة تربوية الى اعتداء من طرف تلاميذ دون سن 15 سنة، عبر رشها بمادة الفرينة بعد خروجها من المتوسطة، احتفالاً منهم بنهاية السنة الدراسية، وقد انتشر مقطع الفيديو على نطاق واسع وسط مواقع التواصل مما أدى إلى استنكار شديد من طرف رواده وكذا الأسرة التربوية في مختلف مناطق الوطن.

الجدير بالذكر أن موقع “الجزائر1” كان أول من إنفرد بالإشارة إلى هذه الحادثة مع نشر الفيديو الصادم.

-التحرير-

الجزائر1
الجزائر1

26 مايو، 2019 - 16:24

ميهوبي هرب إلى الإمارات تخوفًا من القضاء الجزائري…!

كشف مصدر مطلع لـــ“الجزائر1” أن وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي فرّ إلى الإمارات العربية المتحدة خشية ملاحقته قضائيًا،خاصة بعد كشف مصادر إعلامية عن تورطه في قضايا فساد و أنه معني بإستدعاءه للمحاكمة قريبًا.

و بحسب ذات المصدر فإن ميهوبي سافر إلى الإمارات و تحديدًا إلى إمارة الشارقة التي يمتلك بها منزلاً منحه له حاكم إمارة الشارقة، سلطان بن محمد القاسمي،منذ سنوات. و لمن لا يعرف حاكم إمارة الشارقة فهو الذي تطاول في مارس 2017 على الجزائر و أساء إلى ثورة المليون و نصف المليون شهيد ، القاسمي ذكر، في لقاء إعلامي على هامش معرض لندن للكتاب آنذاك، أن الرئيس الفرنسي الأسبق، شارل ديغول، منح الجزائر استقلالها بهدف التقرّب وتحسين علاقاته مع الرئيس المصري الراحل، جمال عبد الناصر.

و رد عليه الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني آنذاك، جمال ولد عباس قائلاً: “أحيل هذا المسؤول الإماراتي إلى ثمن الدم الذي دفعه الجزائريون لأجل استقلالهم، وعشرات من المجازر التي ارتكبتها فرنسا”.

فيما امتنع وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش عن تقديم اعتذار رسمي للجزائر حول التصريحات المستفزة التي ادلى بها حاكم الشارقة حول استقلال الجزائر.
وأوضح أنه لا يجوز التشكيك بحب الإمارات للجزائر ولثورتها وتضحياته. وفي اول رد فعلي من مسؤول إماراتي حول تصريحات حاكم الشارقة، قال قرقاش في تغريدات على تويتر”لا يجوز التشكيك بحب الإمارات للجزائر ولثورتها وتضحياتها والبعد الذي تطرق له الشيخ سلطان القاسمي أحد جوانب صراع قاده شعبه ملحميا بتضحياته” وأضاف أن” الاستقلال الجزائري وليد تضحيات الشعب ومقاومته عبر ثورة تاريخية كبرى والأدوار الإقليمية والدولية جزء مساند من المشهد وقارئ التاريخ يدرك ذلك”. واكد قرقاش أن ” الثورة الجزائرية أحد أهم فصول التحرر الوطني وعلامة فارقة في تفكيك عصر الاستعمار الأوروبي والتضحية الأسطورية للشعب مكنت الحرية والاستقلال” وأوضح الوزير الإماراتي أن ” ثورة الجزائر تتجاوز في بعدها الإطار العربي لتكون معبرا عن مرحلة التحرر الوطني في التاريخ الإنساني.

و العام الماضي تم تكريم ميهوبي من طرف حاكم إمارة الشارقة، سلطان بن محمد القاسمي بصفته “شخصية العام الثقافية 2018″،و قبل ذلك بكل وقاحة ناسيًا أو متناسيًا إساءته للثورة الجزائرية.

و أفاد مصدرنا بأن ميهوبي قد تقدم رسميًا بطلب للحصول على الجنسية الإماراتية،و أن السلطات الإماراتية بصدد دراسة طلبه و من المحتمل جدًا إستفادته من الجنسية الإماراتية.

عمّــــار قـــردود

الجزائر1

26 مايو، 2019 - 15:13

وزير الطاقة يُكذّب بن فليس و ينفي رسميًا تموين فرنسا بالغاز الجزائري مجانًا

كذّبت الحكومة الجزائرية بصفة رسمية الإتهامات الخطيرة التي ساقها رئيس الحكومة الأسبق و رئيس حزب “طلائع الحريات” علي بن فليس حول قيام الجزائر بتموين فرنسا بالمحروقات مجانًا و كان يقصد بهذه التصريحات الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

فقد نفى وزير الطاقة محمد عرقاب،رسميًا “جملة و تفصيلا” الأخبار المتداولة المتعلقة بتموين فرنسا بالغاز الجزائري مجانًا .و قال عرقاب، في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية ، اليوم الأحد ،أن الاخبار المتداولة هي “محاولة بائسة لزرع الشك”.

و أضاف قائلاً:” أقدم تكذيبًا رسميًا لهذه المزاعم و أعرف أن الشعب الجزائري لا يمكن أن يصدق مثل هذه المحاولات البائسة لزرع الشك و الريبة حول تسيير موارد البلاد”.

وقال الوزير:” لا يمكن أن أتصور أنه يمكن التفكير في أن دولة سيادية مثل الجزائر يمكن لها أن تزود طرفًا ما بالغاز الجزائري مجانًا”.

هذا التكذيب الرسمي جاء ردًا على إتهامات بشأن منح الجزائر الغاز إلى فرنسا مجانًا،و هي المعلومات التي إستاء منها الجزائريين كثيرًا.

عمّـــار قـــردود

26 مايو، 2019 - 14:53

أويحي،سلال،بوشوارب،بن يونس ،غول و وزراء أخرون أمام المحكمة العليا

أعلن النائب العام لمجلس قضاء العاصمة، عن إحالة ملف التحقيق الإبتدائي من قبل السلطة الضبطية القضائية للدرك الوطني لـ 12 مسؤولاً ساميًا على مستوى المحكمة العليا.

وجاء في بيان لمجلس قضاء الجزائر، أنه و “عملاً بأحكام المادة 573 من قانون الإجراءات الجزائية أحالت النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر إلى النائب العام لدى المحكمة العليا، ملف التحقيق الابتدائي من قبل السلطة الضبطية القضائية للدرك الوطني بالجزائر، في شأن وقائع ذات طابع جزئي لـ 12 مسؤولا ساميا”.

و بحسب البيان فإن الأمر يتعلق بكل من الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، الوزير الأول السابق، أحمد أويحي، وزير النقل و الأشغال العمومية السابق عبد الغني زعلان، وزير النقل الأسبق عمار تو، وزير النقل الأسبق طلعي بوجمعة، وزير المالية الأسبق كريم جودي، ووزير التجارة الأسبق عمارة بن يونس،وزير الفلاحة السابق، عبد القادر بوعزقي، وزير النقل الأسبق عمار غول، وزير الصناعة الأسبق، عبد السلام بوشواب، والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ، والي ولاية البيض خنفار محمد جمال.

-التحرير-

الجزائر1