24 مارس، 2019 - 14:49

أكثر من 23 ألف حالة لمرضى السل في الجزائر

بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمكافحة مرض السل في الجزائر المصادف لـ24 مارس من كل سنة، كشف سفيان علي حلاسة مسؤول البرنامج الوطني لمكافحة السل بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عن وضع دليل جديد للتكفل بداء السل وفق توصيات وتوجيهات المنظمة العالمية للصحة

والمبنية أساسًا على الكشف المبكر عن الفيروس و معالجته و ذلك قصد تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي سطرتها منظمة الأمم ما بين 2016 و 2035 للقضاء على هذا المرض وهو ما تسعى إليه الجزائر من خلال وضع “دليل جديد يتماشى مع هذه الأهداف” و في نفس الصدد صرح سفيان علي حلاسة للإذاعة الوطنية أن ” الإحصائيات التي بحوزتنا تبين لنا أن الداء لا يزال يمس فئة كثيرة من الجزائريين حيث سجلنا أكثر من 23 ألف حالة لمرض السل خلال العام المنصرم”.

و أضاف الأستاذ حلاسة أن هذه التوجيهات الجديدة تهدف الى الكشف عن داء السل لدى محيط الحالة المؤكدة وعلاجها مبكرًا قبل ظهور المرض عكس ما كان معمولاً به خلال السنوات الماضية أي “الكشف عن الفيروس النائم ولا يتم علاج المرض إلا بعد ظهوره”.

بلعسلة أسماء

24 مارس، 2019 - 12:46

إقالة عبد القادر مساهل

تم ترسيم إقالة وزير الخارجية السابق عبد القادر مساهل من منصبه بعد أن صُدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، مرسوم رئاسي رقم 19/98 الموافق لـ 11 مارس 2019 إنهاء مهام عضو في الحكومة.

و بهذا يكون عبد القادر مساهل و أحمد أويحي الوزيرين الوحيدين الذين تم ترسيم إنهاء مهامهما،الأول كوزير للخارجية و الثاني كوزير أول،و تم تعيين وزير الخارجية الأسبق رمطان لعمامرة نائبًا للوزير الأول الجديد نو الدين بدوي و وزيرًا للشؤون الخارجية.

عمّــــار قــــردود

24 مارس، 2019 - 12:35

استقالة أويحي…رسميًا

تم إنهاء مهام الوزير الأول أحد أويحي بصفة رسمية و ذلك بعد أن صُدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية مرسوم إنهاء مهام الوزير الأوّل أحمد أويحيى وتعيين خليفته نور الدين بدوي.

حيث بمقتضى المرسوم الرئاسي رقم 17_242 المؤرخ في 13 ذي القعدة عام 1438 الموافق لـ 15 أوت 2017 المتضمن تعيين الوزير الأول أحمد أويحي خلفًا للمُقال عبد المجيد تبون.

و كان الوزير الأول أحمد أويحي قد تقدم بإستقالته إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بعد إعلان هذا الأخير عن تأجيل الرئاسيات التي كانت مقررة في 18 أفريل الماضي و عدم الترشح فيها و دعوته لتنظيم ندوة وطنية،و تم تعيين وزير الداخلية في الحكومة السابقة نور الدين بدوي خلفًا له و هو حاليًا عاكف على إجراء المشاورات لتشكيل الحكومة.

عمّــــار قـــردود

24 مارس، 2019 - 12:21

عمال البلديات في إضراب وطني

أصدر أعضاء المجلس الوطني لفدرالية عمال البلديات، المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لمستخدمي الادارة العمومية المستقلة،اليوم الأحد بيانًا أعلنت فيه عن إضراب لمدة ثلاثة أيام إضافة الى تنظيم سلسلة من الاحتجاجات،

انطلاقًا من يوم غد الاثنين، و التي ستمتد إلى غاية تحقيق المطالب الشعبية حيث أعلن عمال البلديات صبيحة اليوم دخولهم في إضراب وطني و ذلك بإغلاق جميع أبواب البلديات و تعليق شعارات على جدرانها مطالبين بالتغير الجذري في الحكومة و ضم صوتهم للحراك الشعبي.

بلعسلة أسماء

24 مارس، 2019 - 12:04

“الكنابست” يكشف أن نتائج الفصل الثاني أفضل من نتائج الفصل الأول

أكد بوديبة مسعود المكلف بالإعلام و الاتصال على مستوى “الكنابست” في المؤتمر الولائي الثالث لهيكلة مكتبه النقابي بوهران ، أن نتائج الفصل الثاني أفضل من نتائج الفصل الأول على عكس ما روج له البعض ، لكنها أيضا لم تأت بما كان ينتظر منهم مقارنة بالسنوات الماضية.

فبالنسبة للطورين المتوسط و الابتدائي شهدت تحسن نوع ما ، أما في الطور الابتدائي لا تزال في مستوى لا بأس به ، حيث أدرج الأوضاع السياسية التي تمر بها البلاد في ذلك خاصة أن الامتحانات الفصل الثاني تزامنت مع الحراك الشعبي ،أما بالنسبة لنتائج الامتحانات النهائية للموسم الجاري الباكالوريا فقد قال بوديبة أن قطاع التربية يعرف هذه السنة استقرارا مقارنة بالعام الماضي ، كما أكد أن الدراسة في الثلاثيين الأول والثاني كانت قد جرت في ظروف طبيعية و عرفت تقدم ممتاز لذا يجب المواصلة على هذا المنوال في الفصل الثالث.

لكن لا يمكن تحديد النتائج النهائية نظرا لفراغ العديد من الأقسام لأن التلاميذ يركزون على الباكالوريا أكثر من الحضور، كما دعى الى إبعاد الصراعات السياسية عن المدرسة الجزائرية أملا في تحقيق نتائج باكالوريا أفضل من العام الماضي ، وأضاف بوديبة أن العبرة في تحسين التعليم ليست بالأرقام، إنما تكمن في نوعية التحصيل العلمي . أشار كذلك عن سياسة التوظيف الغير كافية و التي تساهم في إضعاف المردود لتلاميذ في حين يمكن حل هذا في المدارس العليا للأساتذة عوض التوظيف الخارجي الذي يثبت فشله كل سنة.

بوخالفة صوفيا

24 مارس، 2019 - 11:53

بلعيد يُطالب بالجمهورية الثانية

كشف حزب جبهة المستقبل أنه أول من بادر بفكرة الجمهورية الثانية سنة 2014 و الذي لم يريد يومًا أن تكون على أنقاض الجمهورية الأولى و انما بعيدة كل البعد على جميع أشكال العنف.

وأعلن حزب عبد العزيز بلعيد تأييده لحراك الشعب في مطالبه الشرعية داعيًا برحيل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و ذلك من خلال تقديم استقالته و تفعيل المادة 102 من الدستور و هذا لتفادي جميع الانزلاقات التي قد تؤدي بالبلد الى وضع خطير.
و حسب البيان الذي أصدره الحزب عقب اجتماع مكتبه الوطني “يبادر حزب جبهة المستقبل بخطة مدروسة بكل واقعية ودون الخروج عن نطاق الدستور” رغم تعنت السلطة و عقم مبادراتها حيث جاء حزب عبد العزيز بلعيد بفكرة تفعيل المادة 102 من الدستور سواء عن طريق تقديم الرئيس استقالته قبل انتهاء عهدته أو بمبادرة من المجلس الدستوري الذي يجتمع وجوبًا لإعلان حالة شغور المنصب و من ثمة يتولى رئيس مجلس الأمة مهام رئيس الدولة لـ90 يومًا تنظم وتجرى خلالها انتخابات رئاسية وصولاً الى تفعيل المادة 194 من الدستور واستحداث هيئة عليا لمراقبة الانتخابات مع توسيع صلاحياتها إلى تنظيم ومراقبة الانتخابات والإعلان على نتائجها.
كما أكد نفس البيان على ضرورة “الإبقاء على كل المؤسسات الموجودة وذلك حفاظًا على السير العادي لشؤون الدولة” مع الإيمان بمبدأ أن الحوار أفضل السبل الحضارية لتفادي الأزمات وحلها.

بلعسلة أسماء

عاجل