23 ديسمبر، 2020 - 10:04

ألمانيا تشدد الخناق على المغرب في الأمم المتحدة

قال السفير كريستوف هيوسجن في مشاورات مجلس الأمن حول الصحراء الغربية يوم 21 ديسمبر ، 2020 بطلب من المانيا

“لقد دعونا لهذه المشاورات لأسباب منع الصراع من جهة. لقد سمعنا كيف تبدو الحالة على الأرض وكيف أنها لا تزال صعبة. سمعنا عن انهيار وقف إطلاق النار الذي تم إقراره عام 1991 ، والتوتر الذي لا يزال قائما. من جهة أخرى ، نود أن نعيد التأكيد على النقطة التي دأبنا على إبداءها طوال العامين الماضيين: بالنسبة لنا ، فإن حل النزاعات بالطريقة السلمية يعني الالتزام بالقواعد وتنفيذ قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي.
لفهم الوضع الحالي ، علينا العودة إلى التاريخ. علينا العودة إلى حيث بدأ كل شيء. علينا أن نعود بإيجاز إلى إنهاء الاستعمار: الصحراء الغربية ، أو الصحراء الإسبانية ، كما كان يُطلق عليها في ذلك الوقت ، كانت من مخلفات إنهاء الاستعمار بعد استقلال المغرب وموريتانيا. كان الصحراويون يعيشون في هذه المنطقة وعندما انسحبت إسبانيا في عام 1975 من المنطقة لعدة أسباب ، اندلع الصراع. ضد حكم قضائي يقضي بضرورة تقرير المصير للصحراويين ، تم تقسيم الأراضي. ذهب ثلثاهم إلى المغرب ، وذهب الثلث إلى موريتانيا في الجنوب. بعد تأسيس البوليساريو ، قاتل ممثلو مقاتلي الصحراويين موريتانيا ، التي انسحبت بعد ذلك من الإقليم. تم التوصل إلى اتفاق سلام مع البوليساريو – لجبهة البوليساريو للسيطرة على المنطقة. لكن المغرب تحرك وطالب بجزء مما كان الجزء الموريتاني من الصحراء الغربية.
في عام 1988 ، قدمت الأمم المتحدة اقتراحًا بإجراء استفتاء حول مسألة ما إذا كان يجب أن تذهب هذه الأراضي إلى المغرب أو الصحراء الغربية المستقلة. تم قبول اقتراح الأمم المتحدة هذا من قبل الأطراف ، وأدى إلى إنشاء بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية ووقف إطلاق النار عام 1991. تحركت الأمم المتحدة للتحضير للاستفتاء وإجرائه.
بعد ذلك ، نقل المغرب 10 آلاف مستوطن إلى المنطقة التي احتلها ، وبدأ الخلاف حول من يحق له التصويت في الاستفتاء. لم يتم التغلب على هذه الخلافات. قام المغرب بتوسيع بنيته التحتية المادية في الصحراء الغربية. أصبح دعم البوليساريو أضعف وأضعف. لقد استقروا أكثر فأكثر في الجزائر ، حيث يعيش الكثير من الصحراويين في مخيمات اللاجئين شبه الدائمة. الملك محمد قال في رسالته إنه لم يعد هناك استفتاء ، لكن الحل الوحيد هو الحكم الذاتي.
في 2018/2019 ، كان هناك ضغط مشترك من قبل الولايات المتحدة عندما قالوا ، سنطيل بعثة المينورسو فقط إذا كان هناك بعض التقدم في العملية السياسية. في الوقت نفسه ، قام الرئيس الألماني السابق كولر ، الذي كان المبعوث الشخصي للأمين العام ، بجمع الأطراف حول الطاولة في عام 2019. لسوء الحظ ، بسبب مرضه ، اضطر إلى التنحي ومنذ ذلك الحين ، لم يحدث شيء. أعتقد أن هذه كانت نسخة مختصرة جدًا من التاريخ ، لكنني أعتقد أنه من المهم فهم هذا التاريخ ، إذا أردنا الحكم على الوضع كما هو اليوم.
البوليساريو محبطة. هم ضعفاء عسكريا. إنهم لا يضاهيون المغرب وبالتالي يحاولون لفت الانتباه عن طريق عرقلة طريق رئيسي. شن المغرب العملية العسكرية ، وفي المقابل ، لم تعد البوليساريو تلتزم بوقف إطلاق النار لعام 1991. لذلك هذا هو المكان الذي نقف فيه. سمعنا الآن كل تفاصيل الوضع الحالي.
لذلك نحن نشهد جمودا في العملية السياسية ونحن بحاجة ماسة لمبعوث شخصي جديد. نحن نعلم مدى صعوبة العثور على هذا الشخص لأن مثل هذا الشخص يجب أن يكون مقبولًا لكلا الطرفين. إذا لم نحقق ذلك ، فإن العملية السياسية سوف تذهب هباءً. نحن بحاجة إلى تنشيط العملية السياسية. نحن بحاجة إلى تسوية واقعية وعملية ودائمة تفاوضية. منذ عام 1991 ، قامت بعثة المينورسو بعمل جيد للغاية في محاولة خفض التصعيد وبناء الثقة ، وأنا أهنئك أنت وفريقك ، [الممثل الخاص للأمين العام] كولن [ستيوارت] على العمل الذي تقوم به على الأرض. نحن ندعمك بشكل كامل. نحن نصر أيضًا على أن الوصول غير المعوق هو شرط أساسي للتنفيذ السليم لولايتك. ما يحدث الآن ، ويعيق عملك ، ليس هو الطريق الصحيح للمضي قدمًا.
بالعودة مرة أخرى إلى ما ذكرته سابقًا: قد يؤدي المزيد من الإحباط لجبهة البوليساريو إلى التطرف. قد يؤدي إلى الإرهاب. قد يؤدي إلى الهجرة. هناك جيل كامل من الصحراويين نشأ في مخيمات اللاجئين وليس لديهم أمل. يجب ألا نفقد هذا الجيل الشاب.
نبقى ملتزمين بشدة بالحل السياسي ، الذي يصب حقًا في مصلحة الجميع. المنطقة كلها ستستفيد من هذا. الحدود بين الجزائر والمغرب مغلقة. كما يمكن للمنطقة بأسرها الاستفادة اقتصاديًا من الحل السياسي ، والذي من شأنه أن يطلق العنان لإمكانات المنطقة الهائلة للنمو.
اسمحوا لي أن أخاطب أصدقائنا الأمريكيين. أنت حامل القلم. نحن بصفتنا E10 نعلم أنه من الصعب جدًا الحصول على ملكية جزئية. العقاب يأتي مع المسؤولية.

23 ديسمبر، 2020 - 08:53

الجلفة:زيارة ميدانية لبلديتي فيض البطمة و عمورة الوقوف على مشاريع بمناطق الظل

 قام صباح اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 ، والي الولاية السيد دومي جيلالي بمعية رئيس المجلس الشعبي الولائي، أعضاء اللجنة الامنية، مدراء الهيئة التنفيذية ، بزيارة ميدانية تفقدية لبلديتي فيض البطمة و وعمورة، خاصة منها المرافق و المشاريع  المتواجدة بمناطق الظل، اين شمل برنامج الزيارة النقاط التالية:
 فيض البطمة :
 _معاينة المجمع بن داود السكني الريفي 31 سكن المتواجد بمنطقة الظل ، الذي امر بدراسة دعمه بمشاريع اخرى لصالح ساكنيه
 _مشروع انجاز قنوات الصرف الصحي + قناة المياه الصالحة للشرب
الطرقات التهيئة الخارجية،  الانارة العمومية
_معاينة مشروع إنجاز أشغال الطرقات حصة 02 الأحياء التالية : هواري بومدين،  سيدي عقبة ، سليمان عميرات ، ثامري لخضر اين امر بتعميم العملية عبر مختلف الاحياء اخر
_معاينة المجمع المدرسي المجاهد ضيفي محمد ، إنجاز 04 أقسام،  مطعم مدرسي 200 وجبة مؤكدا على وجوب الإعتناء بالتلاميذ و توفير الظروف الملائمة للتمدرس
_معاينة المجمع المدرسي إنجاز 4 أقسام، مطعم مدرسي 200 وجبة
ليتم عقد لقاء مطول مع فعاليات المجتمع المدني و اعيان بلدية فيض البطمة للإستماع لإنشغالات الساكنة
 ببلدية عمورة
تم الوقوف على مشروع تأهيل و صيانة الطريق البلدي رقم 14 الرابط بين فيض البطمة و عمورة،  على مسافة 05 كلم
_تدشين المسبح البلدي و معاينة مشروع إنجاز ملعب بلدي مزود بالعشب الاصطناعي
زيارةالمجمع المدرسي بقرية عبد المجيد
معاينة المجمع المدرسي بمنطقة الظل قريقر حيث اسدى السيد الوالي تعليمات صارمة على ضرورة التكفل الأمثل للتلاميذ، خاصة من جانب الإطعام والتدفئة ، وكذا معاينة قاعة العلاج ،  لتختتم الزيارة الميدانية بتنظيم لقاء مع ساكنة بلدية عمورة لأخذ فكرة عن تطلعاتهم . أسامة مداح

23 ديسمبر، 2020 - 01:15

الألمانية “انجيلا ميركل” ضد ملك المغرب ..!!

بلغ الجزائر 1 من مصادر إعلامية موازية ان “ميركل” رئيسة الوزراء الالمانية رفضت القرار الامريكي الصادر  الرئيس الامريكي ترامب المنهي ولايته فيما يتعلق بمغربية الصحراء

حيث شدّد السفير الألماني لدى هيئة الامم المتحدة  اللهجة في اجتماع مجلس الأمن الدولي المنعقد أمس حول الصحراء الغربية، معتبرا ان قضية الصحراء الغربية تصنف على انها تصفية استعمار.

حيث صنفت المانيا نظام المخزن في خانة المحتل بعد خروج الاسبان من الصحراء الغربية ، اين كلم طلب ألمانيا مستمسك بإنعقاد جلسة طارئة لمجلس الأمن، بسبب التطورات في المنطقة ومنع التوتر من جديد بالعودة إلى اللوائح الأممية وحل النزاع بالطريقة السلمية والالتزام بتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي.

ف.م

23 ديسمبر، 2020 - 00:00

What exactly is Mail Buy Bride?

So what is a postal mail order woman? A deliver order bride-to-be is somebody who becomes a wife overseas to marry someone that has an American address. It sounds like something a person might do, but is not very many do it. There are some that will try to get wedded in another country, but most of them use a United States as being a starting point. Almost all of the marriages that take place through this route are fixed by men and women that live in the states, or perhaps who by least receive an address right now there. But they are not likely Americans.

The notion of your mail order bride earliest became prominent in the 70’s but the marriages that it motivated came to be seen as a bad element by many people. They was that the customs they were providing into the region was awful and should not really be made perfect anyone. These folks were considered low-priced and of a decreased class. This led to the organization of the Preserve the USA Relationship Project which is still effective today. Subscribers are helping put together wedding couple databases to ensure that when they make their marriage ceremonies available they will still be able to get someone who is certainly willing to end up being wed ahead of they actually proceed with this.

Mail order brides operate because they will behave as a sort of matchmaker for the people who want to marry. Instead of going into a wedding bureau and putting your information inside the hope you will be found and paired up with someone who is definitely beautiful and interesting, can be done it digitally. You just fill out some information concerning the website and wait for the bride list to be completed with the right person. Once you are on the list, the bride will start contacting potential husbands. She will email all of them and sometimes even mobile them.

The concept behind just what mail buy bride is certainly not as questionable as it might audio. The fact that can be used the Internet plus your home computer to use yourself ready where you can strategy men you like has long been well known. In fact , you will find websites where you can arrange your own wedding party even if you are not focused on getting married. Functions by simply showing the man what you would like in a husband and wife. You allowed him are aware that you have an interest and would like to meet him. This gives him a bit of an advantage and he could be bound to outsmart you somehow.

The very fact that mailbox order wedding brides tend to are derived from countries apart from your have may seem bizarre to you at the outset. But many of which come from Asian countries like India and other Oriental nations. The men who type in these partnerships have generally been abroad for a long period of your energy and keep coming back with a totally new outlook on life. These are also usually younger men and women that were not at school much when they accessed the marriage romantic relationship. They are usually from strong secure relationships and this is often reasons why they enter a mail order bride purpose.

When you decide to take a look at what is a ship order bride, factors to consider that you have the financial method to do so. There is absolutely no getting around simple fact that you will have to pay a considerable amount up front prior to the wedding takes place. This is also true in case the man is normally not out of your country. But if you are able to find a person who has a green card and may legally your country, then you should make arrangements for the money to get sent over once the marriage takes place.

After getting made all of these arrangements, it is time to start looking with respect to the man who will be going to marry you. A large number of people truly feel as though this can be a very problematic process to undertake and that it would be better to enable them to just pick a traditional wedding and await it to get arranged in their eyes. However , in the us, you have far more choices to you with regards to finding the person you will definitely marry. One way in which you could make the entire method a bit simpler is by finding a wedding planner. You can make all of the decisions it is advisable to regarding just what mail purchase bride and what you should be looking for, and the planner will do all of the meet your needs.

One of the most essential things that you will want to be aware of when you are looking into what exactly mail buy bride is certainly how much you ought to be paying. A great way to save money and get married quickly, then you should consider performing it the cheapest way possible. However , click here now there are also lots of services on the internet that you will be able to use without breaking the bank. It is certainly suggested that you spend time looking into these types of options and locate the one that works the best for your particular requires.

22 ديسمبر، 2020 - 19:50

الإعلام الإسرائيلي يفبرك منشورات بإسم “الجزائر1 “

أقدمت جهات لها أهداف صهيونية خبيثة على إستعمال شعار موقع الجزائر 1 من أجل تغليط الجزائريين في قضية مسار طائرة التطبيع الصهيونبة القادمة من تلابيب نحو مدينة الرباط المغربية

حيث انتشر على موقع اليوتوب و بعض الصفحات الفيسبوكية فيديوهات تحمل شعار الجزائر1 لتمرير الرسالة المسمومة التي تهدف لتوريط الجزائر في الخيانة المغربية للقضية الفلسطينة

ف.م

22 ديسمبر، 2020 - 19:28

الجزائريون يجهضون مخطط الكيان الصهيونى

أثارت رحلة الخيانة ، الكثير من الجدل  بسبب استغلالها من طرف مواقع وصفحات تابعة للكيان الصهيوني للتشويش على الجزائر من خلال الادّعاء بمرورها فوق المجال الجوي الجزائري.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالرد على المزاعم الاسرائلية بتزويد الجزائريين والعرب بالتفاصيل التقنية لمسار الرحلة من خلال خرائط رادارات الطيران ومواقع تتبع الرحلات الدولية التي أظهرت أن الطائرة “الصهيونية” سلكت مسارات بعيدة عن الجزائر ومياهها الإقليمية إلى غاية وصولها إلى “مملكة التطبيع”.

فيديو مفبرك بإسم موقع الجزائر 1 لتغليظ الراي العام

عاجل