6 مايو، 2019 - 22:28

أويحي،بوشارب،غول و بن يونس أمام القضاء الجزائري قريبًا

التهديدات التي أطلقها نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، قبل أسابيع، والتي كانت موجهة لشخصيات سياسية و عسكرية أجرت “اجتماعًا مشبوهًا”،تم ترجمتها على أرض الواقع فعليًا من خلال توقيف الثلاثي الخطير السعيد بوتفليقة،الجنرال توفيق و الجنرال عثمان طرطاق و عرضهم على المحكمة العسكرية بالبليدة.

وأصدر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، أمس الأحد، أوامر بإيداع كل من السعيد بوتفليقة، ورئيسي المخابرات السابقين الجنرال توفيق واسمه الحقيق محمد مدين، والجنرال بشير واسمه الحقيقي عثمان طرطاق، الحبس المؤقت.ووجهت للثلاثة اتهامات بـ”المساس بسلطة الجيش” و “المؤامرة ضد سلطة الدولة”، حسب ما أفاد به بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.

ففي 30 مارس الماضي،تحدث الفريق قايد صالح عن اجتماع مشبوه عُقد في ذات اليوم، قائلاً: “عُقد اجتماع من طرف أشخاص معروفين، سيتم الكشف عن هويتهم في الوقت المناسب، من أجل شن حملة إعلامية شرسة في مختلف وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي ضد الجيش الوطني الشعبي، وإيهام الرأي العام بأن الشعب الجزائري يرفض تطبيق المادة 102 من الدستور”.

قايد صالح إكتفى بتوجيه تهديد إلى جميع هؤلاء الذين تآمروا على الجزائر و أمنها القومي،قبل أن يكشف عن الشخص المسؤول على تنظيم هذا الاجتماع، متوعدًا باتخاذ إجراءات قانونية “صارمة” ضده في حال “استمر بهذه التصرفات” و يتعلق الأمر بالقائد الأسبق لجهاز المخابرات “دائرة الإستعلام و الأمن” محمد مدين المعروف بالجنرال توفيق و الذي ذكره بإسمه و صفته.

و بحسب مصادر إعلامية متطابقة فإن أطرافًا جزائرية مهمة شاركت في الإجتماع المشبوه الذي عُقد في فندق بوسط الجزائر العاصمة من ضمنهم السعيد بوتفليقة،الحنرال توفيق،الجنرال عثمان طرطاق،أحمد أويحي،عمارة بن يونس،عمار غول،معاذ بوشارب،و ممثل عن “الآرسيدي” و بحضور أطراف خارجية و تحديدًا ممثلين عن المخابرات الفرنسية.

وكان رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس، قد ذكر أن الاجتماع الذي تحدث عنه قايد صالح” ضم شقيق الرئيس والرئيس السابق لجهاز المخابرات”.واعتبر بلعباس أن عدم لجوء قايد الجيش لذكر من كانوا في الاجتماع على الفور، “يوحي بأن اللعبة لم تحسم لصالحه”.

و بالرغم من أن أحزاب ما يسمى بالتحالف الرئاسي سابقًا أو أحزاب “الموالاة” سارعت إلى تكذيب مشاركتها في الإجتماع المشبوه،و حتى فرنسا نفت مشاركة أي ممثلين عنها في ذلك الإجتماع،إلا أن البادي أن “الإجتماع” تم فعليًا و كان “مشبوهًا” و مثير للجدل.و الدليل على ذلك أن الفريق قايد صالح نفذ تهديداته و أطاح بأسماء ثقيلة كانت قد شاركت في الإجتماع.

و بحسب مصادر موثوقة لــ”الجزائر1″ فإن أويحي و بوشارب و غول و بن يونس و ممثل عن حزب “الأرسيدي” سيتم إستدعاءهم للعدالة و محاكمتهم على خلفية مشاركتهم في “الإجتماع المشبوه” بتهمة “التآمر على الأمن القومي للبلاد” خلال الأيام المقبلة.

عمّــــار قــــردود

6 مايو، 2019 - 18:04

سياح جزائريون زاروا إسرائيل في 2018..!

كشف “أوفير جندلمان” المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي،بن يامين نتينياهو، أن 55 ألف سائح من دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل زاروا إسرائيل، في 2018، من ضمنهم جزائريين ،لكن دون أن يتطرق المتحدث إلى عدد الجزائريين بالتحديد أو دياناتهم،أو إنتماءاتهم،و لا حتى البلد الذي قدموا منه.

وكتب “أوفير جندلمان” على الصفحة الرسمية الخاصة به على “تويتر”: ” زار إسرائيل خلال عام 2018 عدد غير مسبوق من السياح (55 ألفا) الذين جاؤوا من دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات مع إسرائيل وهي إندونيسيا وماليزيا وتونس والمغرب والسعودية والجزائر والكويت والإمارات وعمان وقطر. 17 ألف سائح جاؤوا من الأردن ومصر”.

وفي الوقت الذي لم يتم إعطاء أية تفاصيل دقيقة تؤكد صدقية هذه المعطيات، إلا أن مراقبين يربطون هذه الخرجة من مكتب نتانياهو مع التصعيد الحالي في قطاع غزة، والذي أدى إلى سقوط 31 شهيدًا فلسطينيًا وقتلى اسرائيليين.و هو العدوان الذي توقف اليوم بمناسبة أول أيام رمضان بعد أن كان الرد قويًا من طرف المقاومة الفلسطينية بغزة.

عمّــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 17:28

عبد المؤمن ولد قدور أمام العدالة

كشفت مصادر مطلعة لـــ”الجزائر1″ أن القضاء الجزائري قرر إستدعاء الرئيس المدير العام السابق لــ”سوناطراك” عبد المومن ولد خليفة للمثوله أمامه بتهمة شبهة الفساد و الجوسسة.

و لم تشر ذات المصادر إلى موعد مثول ولد قدور أمام العدالة الجزائرية .و ولد قدور مُدان بالجوسسة سابقاً، حيث حكم عليه سنة 2007، بالسجن 30 شهراً، في محكمة البليدة بتهمة التجسس، وتسريب أسرار دولة لجهات أجنبية، على رأس مجمع سوناطراك.

عمّـــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 17:17

إستدعاء 15 وزيرًا سابقًا للمثول أمام القضاء الجزائري

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن جهة سيادية حركت دعاوي قضائية ضد عدد كبير من الوزراء السابقون بتهم مختلفة خاصة الفساد و سوء التسيير و تبديد المال العام و إستغلال النفوذ و خدمة أجندة أجنبية.

و وفقًا لذات المصادر فإن حوالي 15 وزيرًا سابقًا قد تم إستدعاءهم للمثول أمام القضاء الجزائري خلال الأيام القليلة المقبلة و سيمثلون تحديدًا أمام محكمة سيدي أمحمد الواقعة بنهج عبان رمضان بالجزائر العاصمة.

و ذكرت نفس المصادر أسماء بعض الوزراء السابقون المعنيون بالمحاكمة و يتعلق الأمر بكل من وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي،وزير الشؤون الدينية و الأوقاف السابق محمد عيسى الذي تورط في منح حوالي 100 حواز سفر للحج لأفراد عائلته و أقاربه و متهم بسوء تسييره لمواسم الحج طيلة عهدته الوزارية،وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت،وزير الموارد المائية السابق حسين نسيب،وزير الأشغال العمومية و النقل السابق عبد الغني زعلان،وزير الصحة الأسبق عبد المالك بوضياف،وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب و وزير الشباب و الرياضة الأسبق الهادي ولد علي.

عمّــــار قـــردود

6 مايو، 2019 - 16:51

4 قتلى في حادث مرور بقسنطينة

أسفر حادث مرور أليم وقع منذ قليل فقط اليوم الإثنين بالطريق الرابط بين قسنطينة و تاجنانت عن 4 قتلى و عدد من الجرحى.

الحادث تمثل في إصطدام خطير و عنيف بين شاحنة لنقل الخضر و الفواكه كانت قادمة من سوق شلغوم العيد للخضر و سيارة نفعية.

-التحرير-

6 مايو، 2019 - 16:37

الفصل في طلب الإفراج عن الإخوة كونيناف هذا الأربعاء

أشارت مصادر إعلامية متطابقة بأن غرفة الاتهام بمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة ستفصل هذا الأربعاء في طلب الإفراج عن الإخوة كونيناف.

و الجدير بالذكر أن الإخوة كونيناف تم توقيفهم في 22 أفريل الماضي و تم إيداعهم سجن الحراش،و الإخوة كونيناف هم نوا أو نوح، طارق وكريم عبد القادر ورضا.

و كان القضاء الجزائري قد رفض ملتمس بالإفراج عن رجل الأعمال إسعد ربراب مالك مجمع “سيفيتال” و المسجون بسجن الحراش هو الآخر.

عمّــــار قـــردود

عاجل