27 يوليو، 2020 - 11:18

إجلاء الجزائرين المقيمين ببريطانيا غذا الثلاثاء

برمجة شركة الخطوط الجوية الجزائرية، رحلة غدا الإثنين من الجزائر صوب العاصمة الإنجليزية لندن، وهذا لإجلاء الجزائرين المقيمين ببريطانيا فضلا عن الرعايا البريطانيين بالجزائر.

ودعت المؤسسة في بيان لها اليوم الإثنين، المعنيين الراغبين في الإجلاء على متن هذه الرحلة للتواصل مع وكالاتها التجارية على مستوى ساحة موريس أودان أو على مستوى فندق الأوراسي أو الوكالة التجارية بمطار الجزائر الدولي هواري بومدين.

27 يوليو، 2020 - 11:03

تعليمات هامة من الرئيس تبون لمواجهة الأزمة

ملخص ما جاء من عروض وقرارات في اجتماع مجلس الوزراء رقم 13 برئاسة السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني:
بخصوص الإنعكاسات الإقتصادية والإجتماعية الناجمة عن الأزمة الصحية تقرر ما يلي:
• اعتماد مقاربة منهجية مشتركة وتحديد محاور عمل تتضمن مجموعة من التدابير الموجهة للحفاظ على مناصب الشغل وترقية أنشطة المؤسسات.
• التجميد الفوري لكل عمليات تسديد الأعباء المالية والالتزامات الجبائية وشبه الجبائية الواقعة على عاتق المتعاملين الاقتصاديين خلال فترة الحجر الصحي بحيث لن تطبق أي عقوبات أو غرامات على هؤلاء المتعاملين خلال هذه الفترة.
• تكليف الوزراء المعنيين بإبلاغ البنوك وإدارة الضرائب، والإدارات التابعة لوزارة العمل والضمان الاجتماعي بفحوى هذا القرار.
• إجراء تقييم دقيق للأضرار الناجمة والخسائر التي لحقت بالمتعاملين الاقتصاديين وخاصة فيما يتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المهن الصغيرة، على أن يجري هذا التقييم في إطار شفاف ويتجنب التصريحات الكاذبة.
• منح مساعدة مالية لفائدة أصحاب المهن الصغيرة (سائقو سيارات الأجرة، الحلاقون، الخ)، بقيمة 30000 دج لمدة ثلاثة أشهر، وذلك بناء على تقييم صارم لوضعية كل حالة خلال الأشهر الأربعة الأخير وسيصدر مرسوم تنفيذي بهذا الشأن قبل نهاية الشهر
• التحديد الدقيق لقيمة التعويض المخصص للحرفيّين وأصحاب المهن الصغيرة لتعويض الخسائر المرتبطة بفترة الحجر الصحي، مع إصدار مرسوم تنفيذي قبل نهاية الشهر.
• تكليف وزير المالية بتوجيه تعليمة للقطاع المصرفي من أجل ضمان تنفيذ التدابير المتعلقة بتسهيل الحصول على التمويل والتي سبق لبنك الجزائر أن اتخذها.
بخصوص قطاع الصحة :
• إحداث تأمين خاص لصالح مستخدمي قطاع الصحة المعرضين مباشرة لخطر العدوى.
• يشمل عرض التأمين الضمان الاحتياطي وضمان الصحة التكميلي وضمان المساعدة الطبية بما فيها النقل الطبي والرعاية المنزلية.
• يشمل مجال الضمان الاحتياطي، حالة الوفاة لأي سبب كان، والوفاة الناجمة عن كوفيد والأمراض المرتبطة به.
• ضمانات احتياطية بخصوص التأمينات التكميلية، ضد العدوى والأعراض الخطيرة المرتبطة بالتعرض إلى الفيروس.
• أوضح السيد رئيس الجمهورية أن التأمين الخاص هو أقل ما يمكن للدولة القيام به تعبيرا عن عرفان الأمة لهذا السلك الذي يواجه في الطليعة هذه الجائحة منذ ظهورها.
• شدد رئيس الجمهورية على أن التكفل المالي بمنحة التأمين الخاصة يأتي في الوقت المناسب، لتغطية المخاطر التي يتعرض لها مستخدمو الصحة المعنيين مباشرة بالوقاية من جائحة كورونا ومكافحتها.
• إن هذا التأمين تتكفل به رئاسة الجمهورية، تنفذه الشركة الجزائرية للتأمين وإعادة التأمين CAAR يشمل 266113 عاملا بالسلك الطبي.
بخصوص قطاع العدالة:
• المصادقة على مشروع الأمر المعدل والمتمم لقانون العقوبات، الرامي إلى ضمان أحسن حماية لمستخدمي الصحة ويهدف نص المشروع إلى:
• وضع نظام عقابي ملائم لحماية مستخدمي قطاع الصحة أمام تزايد الاعتداءات التي يتعرضون لها خلال تأدية مهامهم.
• ردع التصرفات المؤدية إلى المساس بكرامة المرضى والنيل من الاحترام الواجب نحو الأشخاص المتوفين عبر نشر الصور والفيديوهات،
• ردع انتهاك حرمة الأماكن غير المفتوحة أمام الجمهور داخل المؤسسات الاستشفائية، والردع المشدد لأعمال تخريب الأملاك والتجهيزات الطبية.
• تتمثل العقوبات في:
• عقوبة بالحبس تتراوح من سنة واحدة إلى ثلاث سنوات في حالة الاعتداء اللفظي.
• عقوبة بالحبس تتراوح من 3 إلى 10 سنوات في حالة الاعتداء الجسدي حسب خطورة الفعل.
• عقوبة قد تصل إلى الحبس المؤبد في حالة وفاة الضحية.
• فيما يتعلق بالخسائر المادية، وعلاوة على العقوبة بالحبس من عامين إلى عشرة أعوام، تطبق غرامة مالية تقدر ب 3 ملايين د.ج، يضاف إليها طلب التعويض المقدم من طرف المنشأة الصحية المستهدفة.
• ألح السيد رئيس الجمهورية على الصرامة التي يجب توخيها في التعامل مع الأعمال الإجرامية التي تستهدف مستخدمي قطاع الصحة.
• أمر بإيلاء عناية خاصة لطلبات التعويض في الحالات المتعلقة بالإضرار بالممتلكات العامة
• تكليف السيد وزير العدل بتضمين الإطار القانوني المنتظر اعتماده، الحالات الخاصة بالأعمال الإجرامية التي يتم ارتكابها بتحريض من الغير.
بخصوص قطاع الصناعة:
• اعتماد دفاتر الشروط الخاصة بأنشطة إنتاج المعدات الكهرومنزلية والالكترونية، وتصنيع السيارات واستيراد المركبات الجديدة.
• ترخيص جمركة الخطوط والمعدات التي تم تجديدها في إطار النشاطات الإنتاجية.
• منح الاستقرار للإطار القانوني المنتظر اعتماده، لفترة لا تقل عن عشر سنوات مع دراسة جدّية لكل نص تنظيمي في هذا المجال مع السهر على ألا تكون أحكامه مرتبطة باعتبارات ظرفية أو مصالح شخصية.
• اشتراط في استيراد المصانع المستعملة أن تكون صالحة، لا تتجاوز سنوات استعمالها خمس سنوات من تاريخ اقتنائها .
• أن تساهم المصانع المستوردة في إنتاج القيمة المضافة وتعزيز خلق مناصب الشغل.
• أن تتم كل العمليات في هذا الإطار بعد دراسة معمقة مسبقة وخارجية من قبل مكاتب الدراسات وشركات التأمين الدولية المعروفة.
• ألا يتم إهمال الحاجة إلى خبرة الدول الأخرى المنافسة وكذا الضمانات التي يجب الحصول عليها من الدول المصدرة لهذه المصانع.
• جعل أدوات الإنتاج هذه غير قابلة للتنازل خلال فترة محددة لا تقل عن خمس سنوات.
• يُشترط في استيراد المركبات الجديدة، أن يتم على المستوى الوطني، ومن قبل متعاملين وطنيين مع إنشاء شبكة وطنية فعالة لخدمات ما بعد البيع
• اعتماد نص تنظيمي خاص بالمتعاملين الأجانب الذين يرغبون في النشاط ضمن هذا القطاع.
• كلّف السيد رئيس الجمهورية وزير المالية باتخاذ الإجراءات الجبائية والجمركية من أجل تشجيع استيراد السيارات الكهربائية.
• ألا تقل نسبة الإدماج الإجبارية في صناعة الأجهزة الكهرومنزلية عن 70% ابتداء من السنة الأولى للإنتاج.
• بخصوص تصنيع السيارات، أن يبدأ النشاط بمعدل إدماج لا يقل عن 30 %.
• تحديد الهدف في هذا المجال لا ينبغي أن يخرج عن وضع مسار شامل لصناعة ميكانيكية حقيقية.
بخصوص قطاع الفلاحة والتنمية الريفية:
• وجه السيد الرئيس التحية للفلاحين الجزائريين لعملهم الجبار في ظرف خاص وعسير لضمان تموين السوق بالمنتجات الفلاحية بشكل كاف وبأسعار مقبولة.
• أمر السيد الرئيس بالخروج من دورات الإنتاج غير المنتظمة والانتهاء، في أقرب وقت، من وضع برنامج لتخزين المنتجات الفلاحية بما يضمن تحقيق الضبط الضروري للسوق.
• أمر السيد الرئيس وزير الفلاحة بتشجيع إنشاء مصانع لتحويل المنتجات الفلاحية في مناطق الإنتاج.
• أمر السيد رئيس الجمهورية الوزير الأول باتخاذ كل التدابير مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لإنشاء على وجه السرعة، في إحدى جامعات الجنوب، معهدا للزراعة الصحراوية مع الاستعانة عند الحاجة بالتعاون الدولي والشركاء الأجانب أصحاب الخبرة في المجال .
• التأكيد على الحاجة الملحة لرفع الإنتاج، باعتباره مرادفا للأمن الغذائي، وتخفيف فاتورة الاستيراد.
• تنفيذ البرنامج المعروض من قبل الوزير بالضرورة عبر إعادة تنظيم هياكل وزارة الفلاحة على المستوى الوطني، الجهوي والمحلي.
• إنشاء الدواوين والهياكل التي تسمح بخلق انسجام مع الفلاحين.
• أولوية التوجه نحو إنتاج مواد الزيوت، والذرة، والزراعات السكرية.
• التركيز أيضا على بعض الشُعب الخاصة على غرار تربية النحل و تربية المواشي و إنتاج الحليب
• تكليف وزارة الفلاحة بتقديم، عرض حال، خلال أجل شهر واحد، عن البرامج المتعلقة بمختلف هذه الشعب، مع تحديد مناطق الإنتاج في المناطق الجنوبية.
• كلف السيد رئيس الجمهورية وزير الفلاحة بالشروع في عملية إحصاء عام لقطيع المواشي باللجوء عند الحاجة إلى التكنولوجيات الحديثة.
ختاما :
• أشار السيد رئيس الجمهورية مرة أخرى، إلى أن تموين هياكل الصحة وكل الإجراءات المتخذة في إطار تدابير الحجر الصحي في المناطق المتضررة من الجائحة لا يمكن أن تعطي ثمارها دون انخراط تام من قبل المواطنين عبر احترام تدابير الحيطة المعروفة.
• ألح السيّد رئيس الجمهورية بهذه المناسبة على التنويه بجهود رجال الصحة والمؤسسات والجامعات، الذي عملوا على الانتقال من حالة استعمال مركز واحد للكشف،إلى 40 مركزا، باحتساب المخابر الخاصة و الجامعات وهو الرقم الذي لم يتوصل إليه أي بلد في افريقيا بما في ذلك الدول التي نتساوى معها في عدد السكان.
• كشف السيد الرئيس عن توصل تحريات مختلف مصالح الأمن إلى أن عددا معتبرا من الأفعال التي مست بمؤسسات قطاع الصحة لم يكن أصحابها ينوون سوى المساس بسمعة الجزائر وإظهارها في شكل العاجز عن تسيير الأزمة الصحية.
• أن هذه الأفعال مدبّرة قصد دفع الأسرة الطبية إلى اليأس ولو بالتخريب.
• أن أيادي إجرامية قامت بإفراغ وسرقة قارورات وخزانات الأكسجين، و سرقة جثامين من المستشفيات وعرضها في الشارع، لتأليب شبكات التواصل الاجتماعي كي تصف الجزائر بالبلد العاجز.
• أمر السيّد رئيس الجمهورية بوضع بطاقيات مفصلة لكل قرار اتخذه مجلس الوزراء ليكون في متناول المتعاملين الاقتصاديين المعنيين ووسائل الاعلام.
قزوت وليد

27 يوليو، 2020 - 10:44

الحكومة تتدخل في ازمة السيولة بمراكز البريد

أعلنت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية أنه تم اتخاذ كل التدابير اللازمة من أجل التكفل بالتذبذب المسجل في توزيع السيولة على مستوى مكاتب البريد الواقعة بولاية سكيكدة، الأمر الذي أدى إلى اكتظاظ المواطنين على مستوى القباضة الرئيسية

وطمئنت الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية على ” الفايسبوك”،  مواطني الولاية أنه تم، مساء أمس وبشكل مستعجل، تزويد مكاتب البريد الواقعة بكل من مقر الولاية و عزابة و الحروش بالسيولة اللازمة من أجل تمكين المواطنين من سحب أجورهم و معاشاتهم و منحهم في أحسن الظروف، كما نطمئنهم أن السيولة ستكون متوفرة أيضا في سائر مكاتب الولاية بداية من اليوم الإثنين.

27 يوليو، 2020 - 10:43

البلاط المغربي يتهجم على الجزائر

إعتبرت مجلة “أفريك-آزي أن المغرب أقدم من خلال لوبيهاته وأبواقه الإعلامية على خطوة جديدة “بغيضة” في حملته التشهيرية ضد الجزائر بالتهجم العنيف و بصفة “غير مبررة و دنيئة” على مؤسسات الدولة الجزائرية.

وكتبت المجلة الشهرية في مقال حول هذه الحملة التشهيرية ضد الجزائر أن “المغرب, الذي ينتهج منذ سنوات عديدة استراتيجية التوتر الدائم تجاه جارته الشرقية لحملها على مراجعة موقفها المبدئي من مسألة تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية (وهو موقف المجتمع الدولي كله) أقدم هذه المرة على خطوة بغيضة جديدة بالتهجم العنيف و بصفة غير مبررة و دنيئة” على المؤسسات الجزائرية المدنية منها و العسكرية.

و أضافت المجلة المختصة في التحليل السياسي أن “المخزن المؤسساتي, الذي يستخدم كالعادة أبواقه الاعلامية المقربة من القصر الملكي على غرار الموقع الإخباري “360.ma” الذي تربط صاحبه علاقة وطيدة بمسؤول سام مغربي, قد ارتكب عملا يكاد يكون فتيل حرب بقذفه الوقح و الكاذب لسلطات الجزائر العليا غداة اليد الممدودة لرئيس الديبلوماسية الجزائرية صبري بوقدوم خلال المقابلة التي خص بها القناة التلفزيونية الروسية, روسيا اليوم”.

وإعتبرت المجلة أن هذا التصرف “يعكس الدرجة غير المعقولة للحقد الذي تكنه بعض دوائر المخزن المؤسساتي” للجزائر مضيفة أن “هذه الجهات الموالية للسلطة الحقيقية في المغرب, وإذ لا تكتفي بالابتهاج لأي وضع مؤلم يلم بالجزائر, تتكالب في نزعتها المكيافيلية المسعورة  على المساس بسمعتها الطيبة بالاعتماد على مختلف اللوبيهات السامة التي تتلقي أجورا ضخمة في فرنسا والولايات المتحدة وبلجيكا على وجه الخصوص”.

27 يوليو، 2020 - 10:37

وزير الأشغال العمومية في زيارة عمل وتفقد إلى ولاية مستغانم

قام وزير الأشغال العمومية فاروق شيعلي اليوم الإثنين ، بزيارة عمل وتفقد لبعض مشاريع القطاع بولاية مستغانم.

واستهل العملية بتدشين مشروع الطريق المنفذ الذي يربط المدينة بالطريق السيار شرق غرب، على امتداد مسافة 29 كلم تعبر ولاية مستغانم، من مجمل الطول الإجمالي 62 كلم.

س.مصطفى

27 يوليو، 2020 - 10:33

إجلاء أزيد من 300 مواطن من أوروبا اليوم

بلغ موقع الجزائر1  انه في الساعات القليلة القادمة سيصل  أزيد من 300 مواطن من مختلف المدن الفرنسية والأوربية.

وسيوزع المواطنون القادمون على 5 مؤسسات فندقية بسطيف ،العلمة، وحمام القرقور لقضاء مدة الحجر الالزامي.

 

ف.سمير

عاجل