15 أبريل، 2019 - 12:29

إحالة أويحي على القضاء الجزائري…!

هل تتجه الأمور نحو محاكمة الوزير الأول السابق و الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي،أحمد أويحي،و إحالته على القضاء الجزائري قريبًا؟ و ذلك على خلفية الإتهامات الخطيرة التي كالها البنك المركزي في أحدث تقرير له ضد “صاحب المهمات القذرة” و الذي إنتقد فيه لجوء حكومة أحمد أويحيى إلى خيار التمويل غير التقليدي، والإفراط في سياسة طبع النقود،

وقال البنك: “اللجوء إلى هذا الإجراء بسبب الانخفاض الحاد في أسعار النفط، بداية من منتصف سنة 2014، أثر سلبًا في المالية العامة للدولة، وأدى هذا الوضع المالي إلى تآكل سريع من المخزون في الميزانية المتراكمة منذ سنوات، ما أدى إلى تعليق أشغال العديد من المشاريع”.

و الخطير في الأمر أن إدارة بنك الجزائر قدمت عدة مقترحات بديلة عوضًا اللجوء إلى التمويل غير التقليدي، في إطار تطبيق أحكام قانون النقد والقرض ودون الحاجة إلى تعديل مواده من أجل منح هذه الورقة البيضاء للحكومة لطباعة النقود، و كان المحافظ الأسبق للبنك المركزي محمد لكصاسي قد حذّر من مغبة استعمال هذا الأسلوب لتغطية النفقات العمومية، في ظل الوضعية المالية الحالية، وهو الأمر الذي دفعه إلى التعرض للضغوط من قبل الحكومة، وعلى رأسها الوزير الأول المستقيل أحمد أويحيى، عجّلت بإقالته،و إستخلافه بمحمد لوكال، و قد تم إغراق البلاد بأموال باهضة ناهزت الــ 5665 مليار دينار.

و أفاد تقرير بنك الجزائر، بأنّ الوضع المالي في الجزائر يختلف عن العديد من الدول التي انتهجت هذا النمط من التمويل المالي للخزينة، كالولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان، وقال إنّ حكومة أحمد أويحيى كانت تعتقد أن ”الحد الأقصى لحجم التمويل غير التقليدي ينبغي أن يكون في حدود 1600 مليار دينار، وأشار إلى أنه خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2017، وصل مستوى التمويل غير التقليدي في بنك الجزائر إلى 657 مليار دينار. وبعد إعادة التمويل، المتمثلة في عمليات إعادة الحساب وفتح السوق، وصلت الأرباح إلى 920 مليار دينار، موزعة على الخزينة ودون اللجوء إلى التيسير الكمي.

واقترح بنك الجزائر في رده، مناهج بديلة لتمويل الخزينة العمومية في المرحلة المتوسطة، بتطبيق المادة 53 من قانون المالية، وكانت النتائج على الخزينة العمومية مرضية بـ 610 مليارات دينار في عام 2016، 920 مليار دينار في 2017 و1000 مليار دج في 2018، وتم إدخال المادة 45 مكرر في قانون المالية عام 2017، هذه السنة التي كانت فترة تعبئة الأموال فقط. ومنذ منتصف نوفمبر 2017 وحتى نهاية جانفي 2019، تم توفير مبلغ 6556.2 مليار دينار. تم استخدام مبلغ 2470 مليار دينار لتمويل العجز في الخزينة، للسنتين 2017 و2018، وجزئيا للسنة المالية 2019، بمبلغ 1.813 مليار دينار، ساهم في تسديد الدين العام للشركات سوناطراك وسونلغاز وسندات النمو بمبلغ 500 مليار دينار، مخصص للصندوق الوطني للمعاشات التقاعدية، لإعادة تمويل ديونها فيما يتعلق بالصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية في 8 جانفي 2018، وبدأت عمليات استرداد سيولة هذه المعاملات تأخذ شكل ودائع في مدة تصل إلى 7 أيام، وتم تحديد كميات الأموال التي سيتم امتصاصها بواسطة بنك الجزائر والمزاد العلني.

عمّـــــار قــــردود

15 أبريل، 2019 - 11:58

قناة علي حداد تستضيف المتحول الجنسي “جاد وهبي”

في الوقت الذي يستعد فيه الجزائريين لشهر رمضان الفضيل بالصلاة و العبادات،أعلن متحول جنسيًا جزائريًا يُدعى “جاد وهبي” عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي أن إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة المملوكة لأحد رجال الأعمال المعروفين استضافته في برنامج “الكاميرا الخفية” المزمع عرضها في شهر رمضان الفضيل.

و في حال تأكد ما زعمه هذا المتحول الجنسي الذي له شهرة عربية و عالمية كبيرتين،فإنها ستعتبر سابقة أولى و خطيرة من نوعها في الجزائر،حيث درجت بعض القنوات الخاصة التي تدعي أنها كبيرة على التطرق إلى مواضيع تنافي الإسلام و القيم الاجتماعية خاصة في رمضان لتحقيق نسبة مشاهدة قياسية.

هذا و نشير إلى أن ظاهرة التحول الجنسي قد غزت بقوة مجتمعاتنا العربية و بصورة كبيرة، والمؤسف و الغريب أن مثل هذه العمليات لا تحدث لأغراض طبية بل بهدف العمل في الدعارة و تحقيق الشهرة و الانتشار و بحثًا عن الأضواء.

و بحسب بعض خبراء الاجتماع لـــ”الجزائر1″ فإن قدوة هؤلاء المتحولين جنسيًا،هي المطربة اللبنانية “هيفاء وهبي” ملكة الإغراء في الوطن العربي،حيث سبق و أن ظهر متحول جنسي فلسطيني إسمه “هيفا ماجيك” و حاز على شهرة كبيرة،ليأتي المتحول الجزائري “جاد وهبي”-المنحدر من ولاية معسكر-،لكن الغريب أنه يعشق نانسي عجرم،و المثير في كل هذا أن جاد يتابعه الملايين و مشهور بهجومه على نجوم الفن و الغناء.

فهل ستتجرأ قناة “دزاير تيفي” و تقوم بعرض الحلقة الخاصة بالمتحول الجنسي “جاد وهبي” في برنامج “الكاميرا الخفية” في رمضان المقبل؟ أم أنها ستتراجع بعد أن أثار الموضوع ضجة كبيرة لدى الجزائريين الذين يرفضون متابعة مثل هذه المواضيع “الداعرة” و غير الأخلاقية المتهمة بإفشاء الفاحشة و نشر الإنحلال الخلقي في المجتمع الجزائري المحافظ.

عمّــــار قـــردود

15 أبريل، 2019 - 11:28

الارصاد تحدر من ارتفاع درجات الحرارة

حدرت مصالح الارصاد الجوية من ارتفاع درجات الحرارة تصل الى 35 درجةمئوية علىالولايات الشمالية للوطن 

وتتوقّع مصالح الأرصاد الجوية أن تكون الأجواء على المناطق الغربية والوسطى مشمسة وصافية على العموم.

غير أن بعض السحب ستميز السواحل الشرقية خلال الصبيحة لتتلاشى وتصبح الأجواء من صافية إلى مغشاة جزئيا.

في حين على المناطق الجنوبية اجواء من صافية إلى مغشاة جزئيا مع رياح غربية تصل سرعتها إلى 30 كلم/سا.
درجات الحرارة تتراوح ما بين 21 إلى 34 درجة على المناطق الساحلية وما بين 20 إلى 33 على المناطق الداخلية ومن 26 إلى 36 درجة بالجنوب.

س.مصطفى

15 أبريل، 2019 - 10:45

رسميا..إستدعاء الهيئة الإنتخابية يوم 4 جويلية

علم موقع الجزائر1 انه سيتم إستدعاء الهيئة الإنتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية يوم الخميس 4 جويلية حسبما صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية.

وذلك بناء على تصريح المجلس الدستوري المؤرخ في 27 رجب عام 1440 الموافق لـ 3 أفريل 2019.

والمتعلق بالشغور النهائي لرئاسة الجمهورية، حيث وبعد الإطلاع على تقرير اللجنة البرلمانية المشتركة.

الذي يفيد أن البرلمان المنعقد بغرفتيه المجتمعتين معا قد أخذ علما بشغور النهائي لرئاسة الجمهورية بسبب الإستقالة.

س.مصطفى

15 أبريل، 2019 - 10:25

وزير الشؤون الدينية يأمر بختم القرآن الكريـم فـي صلاة التراويح

نفى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أن يكون قرار رفع التجميد عن اللجان المسجدية بهدف التسلط على الإمام، كما يقال ويروج له، كون الإمام يعمل ضمن قوانين الجمهورية المحددة واللجنة المسجدية تعمل ضمن قوانينها. و أكد أنه جاء لإنهاء المشاكل العالقة في تسيير المساجد وتهيئتها لشهر رمضان.

وقال الوزير خلال إشرافه على برنامج الندوة الوطنية لإطارات قطاع الشؤون الدينية والأوقاف الخاص بتحضيرات شهر رمضان.إن رفع التجميد عن اللجان المسجدية واستبشرت به جموع المصلين، لأنهم حاولوا رفع المشاكل التي كانت عالقة لتسيير المساجد وتهيئتها لرمضان.

وتساءل الوزير “من يريد القول إنهم يريدون التسلط على الإمام؟، مع العلم أن الإمام يعمل ضمن قوانين الجمهورية المحددة واللجنة المسجدية تعمل كذلك ضمن قوانينها.وبالتالي لا يسمح أن يتسلط على الإمام ولا يسمح أن تفرض عليه أشياء كما يتصوره البعض”. ومن جهة أخرى، أعلنت الوزارة عن جملة من الإجراءات المتخذة تحضيرًا لشهر رمضان.والتي عرضت على الوزير الأول في مجلس الحكومة، والتي من بينها دعوة أئمة مساجد الجمهورية إلى ختم القرآن الكريم كاملاً في صلاة التراويح، مع مراعاة التخفيف وضبط التهجد بالمساجد لضمان وحدة الصف وأمن المواطن.

كما دعت الوزارة إلى تهيئة المساجد وتنظيمها وتزيينها بالمصابيح الاقتصادية والرايات الوطنية وإعادة ضبط مكبرات الصوت، وفقا للمعايير المعمول بها.وكذلك تنظيم حملات تحسيسية قبل بداية الشهر حول التضامن والتكافل وحث التجار على ضرورة التحلي بأخلاق وآداب التعاملات التجارية، خلال الشهر الفضيل، بالتنسيق مع القطاعات المعنية.كما حثتهم على ضرورة الالتزام بمواقيت الأذان وفق الرزنامة الرسمية، لاسيما صلاتي الفجر والمغرب.

-التحرير-

15 أبريل، 2019 - 10:08

الصيف يدخل مبكرًا و يسبق رمضان..!

يبدو أن فصل الصيف يرغب في الدخول مبكرًا هذه السنة،بالرغم من أن موعده الطبيعي لم يحن بعد،و كأني به-أي الصيف-يُريد مسابقة شهر رمضان الفضيل الذي بقيت له حوالي 20 يومًا ،حيث أفادت مصالح الأرصاد الجوية في نشرية لها أن الولايات الشمالية للوطن ستشهد أجواء صافية ومشمسة ، مع تسجيل درجات حرارة تصل إلى 35 درجة مئوية.

وتتوقّع مصالح الأرصاد الجوية أن تكون الأجواء على المناطق الغربية والوسطى مشمسة وصافية على العموم. مع وجود بعض السحب التي ستميز السواحل الشرقية في الصباح لتتلاشى وتصبح الأجواء من صافية إلى مغشاة جزئيًا.أما على المناطق الجنوبية فالاجواء ستكون صافية إلى مغشاة جزئيًا مع رياح غربية تصل سرعتها إلى 30 كلم/سا.

و من المنتظر أن تتراوح درجات الحرارة ما بين 21 إلى 34 درجة على المناطق الساحلية وما بين 20 إلى 33 على المناطق الداخلية ومن 26 إلى 36 درجة بالجنوب.

عمّــــار قـــردود

عاجل