4 أبريل، 2019 - 23:07

إحباط محاولة تهريب كمية معتبرة من الأورو ببوكانون بتلمسان

أفادت مصادر متطابقة أن منطقة بوكانون بمسيردة الحدودية مع المغرب-ولاية تلمسان- تشهد حاليًا حالة طوارئ قصوى و ذلك بعد توقيف 3 سيارات إثنان من نوع سامبول و سيارة واحدة من نوع بيام دابليو كانت محملة بكميات معتبرة من الأموال بالعملة الصعبة و تحديدًا اليورو.

ذات المصادر لم تشر إلى المبلغ الإجمالي الذي تم حجزه،لكنها قالت أنه كبير جدًا.و الجدير بالذكر أنه ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها حجز أموال بالعملة الصعبة بالمنطقة المعروفة بالتهريب و خاصة تهريب المخدرات.

عمّـــــار قـــردود

4 أبريل، 2019 - 21:56

زعماء أحزاب الموالاة يكذّبون مشاركتهم في “اللقاء المشبوه”

سارع زعماء أحزاب الموالاة إلى إصدار بيانات تكذيب حول مشاركتهم في “الاجتماع المشبوه” الذي حدث في 28 مارس الماضي و حضرته شخصيات سياسية بمعية المخابرات الفرنسية و تطرق إليه بيان قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي،الثلاثاء الماضي.

فقد نفى حزب جبهة التحرير الوطني،الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ، حول حضور معاذ بوشارب، اجتماعًا لشخصيات سياسية بحضور المخابرات الفرنسية.وفي بيان لهيئة تسير الحزب، تأسف الحزب لصدور مثل هذه “الادعاءات الكاذبة والمفضوحة الخطيرة”.
وفند البيان بصورة قطعية كل ما جاء في قنوات ومواقع أجنبية من معلومات، قائلاً” أنها لا أساس لها من الصحة”.مؤكدًا أن قيادة “الآفلان” حريصة على المصلحة العليا للجزائر، والدفاع عن أمنها و استقرارها.

من جهته،نفى حزب تجمع أمل الجزائر “تاج”، الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بخصوص مشاركة عمار غول في لقاء 28 مارس المنصرم.وأوضح، بيان،من ذات الحزب،أن اللقاء الذي أشارت إليه بعض وسائل الإعلام،على أنه تم بحضور مخابرات أجنبية، وعمار غول، لا أساس له من الصحة.وأكد الحزب أن لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بمثل هكذا لقاءات.وأشار البيان، إلى أن الحزب كان في لقاء مع عمار غول يوم 28 مارس، والذي توج ببيان سياسي.

كما نفى رئيس الحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، الأخبار المتداولة بمواقع التواصل الاجتماعي حول مشاركته في “الاجتماع المشبوه”، الذي أشار إليه البيان الأخير لقيادة أركان الجيش الوطني الشعبي.وقال عمارة بن يونس في بيان له ، :”إنني أنفي هذا الأمر جملة و تفصيلا بل أكثر من ذلك عدم علمي به أصلا، كما لا يمكنني بأي حال من الأحوال أن أجتمع خارج الأطر النظامية و القانونية للجمهورية الجزائرية متآمرا على سيادة بلدي التي دفع الشعب الجزائري من أجلها أكثر من مليون و نصف شهيد و والدي (رحمه الله ) واحد منهم”.
وتابع بن يونس القول: ” وعليه لا يمكنني اليوم و في مثل هذه الظروف التي تمر بها الجزائر إلا أن أقف ضد أي متآمر على سيادة بلدي لا سيما الذين يريدون التآمر مع أعداء الجزائر سواء من الداخل أو الخارج”.وختم بيان”الأمبيا” :” لا يمكن لابن شهيد إبان الثورة التحريرية ومقاوم ضد الإرهاب في العشرية السوداء أن يتآمر ضد سيادة بلده اليوم،مع احتفاظي بحق المتابعة القضائية كما تخوله قوانين الجمهورية”.

هذا و الجدير بالذكر أن قنوات و مواقع إخبارية إلكترونية كشفت أسماء المشاركين في إجتماع “اللقاء المشبوه” الذي تحدث عنه الجيش ITFC يوم 28 مارس المنقضي و ذكر كل من:السعيد بوتفليقة،اللواء المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق،رئيس حزب تاج عمار غول،رئيس الحركة الشعبية عمارة بن يونس،بلقاسم ساحلي الامين العام للتحالف الوطني الجمهوري،ممثل من حزب الارسيدي،منسق حزب الافلان معاذ بوشارب و الملحق العسكري للسفارة الفرنسية و ضابط المخابرات الفرنسية.

عمّـــــار قــــردود

 

4 أبريل، 2019 - 20:21

علي علية يهتف للجيش و ينتقد وزير الشؤون الدينية بهيستيريا

تهجّم ،صباح اليوم الخميس، الشيخ علي عيةعلى وزير الشؤون الدينية الجديد يوسف بلمهدي،في أول نشاط رسمي لهذا الأخير،بدار الإمام بمناسبة إحياء ذكرى “الإسراء والمعراج”.

علي عية الذي أصيب بحالة من الهيستيريا الحادة قال في حضور الوزير الجديد و عدد من الأئمة: ” جاء الحق.. قولوا كلمة الحق.. يحيا الجيش.. نحن مع الجيش”.و كان يصرخ بقوة و كادت أنفاسه أن تنقطع،و رغم محاولات بعض الحاضرين تهدئته إلا أنه رفع عصاه مهددًا إياهم من مغبة التقرّب منه.

-التحرير-

 

4 أبريل، 2019 - 19:59

إختلاس 31 ألف مليار من طرف علي حداد و كونيناف و آخرين

أفادت مصادر إعلامية أن عصبة من رجال الأعمال و المال الجزائريين تمكنت من إختلاس 31 ألف مليار سنتيم من أموال الشعب خلال الــ20 سنة الماضية على رأسهم علي حداد و رضا كونيناف و رجل أعمال من تلمسان لقبه “خربوش” و آخرين.

محمد نبيل

 

 

4 أبريل، 2019 - 18:54

علي حدد إختلس 700 مليار في صفقة واحدة

كشفت مصادر إعلامية متطابقة أن رجل الأعمال المثير للجدل علي حداد رئيس “الأفسيو” السابق،تمكّن في صفقة واحدة من إختلاس 700 مليار سنتيم في مشروع مع شركة “سيال” للمياه تم إقامته في منطقة براقي بالجزائر العاصمة.

و وفقًا لذات المصادر فإن حداد إخذ 1000 مليار سنتيم دفعة واحدة في هذه الصفقة التي تقدر تكلفتها المالية الحقيقية 300 مليار سنتيم،أي أنه إستولى بغير وجه حق على 700 مليار سنتيم.

-التحرير-

 

4 أبريل، 2019 - 15:32

عدة دول عرضت على بوتفليقة و آله الإقامة بها

كشفت مصادر متطابقة بأن الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة عرضت عليه عدة دول عربية و غربية الإقامة بها بمعية عائلته في حال رغب في ذلك و أراد مغادرة الجزائر بعد 20 سنة قضاها في سدة الحكم.

و وفقًا لذات المصادر فإن من بين هذه الدول:قطر،الإمارات العربية ،المملكة العربية السعودية،روسيا،فرنسا و فنزويلا.لكن لم يتم الإشارة ما إذا كان بوتفليقة و عائلته يرغبون في مغادرة الجزائر و الإقامة خارجها.

و أفادت مصادر آخرى بأن الرئيس السابق بوتفليقة من المقرر أن يُغادر الجزائر قبل نهاية شهر أفريل الجاري نحو العاصمة السويسرية جنيف لإستكمال علاجه الذي بدأه في 24 فيفري الماضي و أنهاه في 28 من ذات الشهر،حيث عاد إلى الجزائر و إتخذ جملة من القرارات إنتهت بإستقالته رسميًا.

الجدير بالذكر أن آخر رحلة علاج قام بها بوتفليقة إلى سويسرا تعود إلى أواخر أوت 2018. وأمضى هناك خمسة أيام ولم تصدر أية تفاصيل عن الفحوص التي أجراها ولا عن المستشفى الذي عولج فيه.وكان بوتفليقة أودع المستشفى لمدة 80 يوماً في 2013 بباريس وذلك بعد تعرضه لجلطة دماغية. وأجرى منذ ذلك التاريخ عدة “فحوص طبية دورية” بجنيف وباريس وغرونوبل بجنوب شرق فرنسا. وأثّرت الجلطة على قدرات بوتفليقة في مستوى المشي والنطق، وبات ظهوره العلني نادراً، ولم يعد يلقي خطباً و كان يتواصل مع الجزائريين عبر الرسائل.

عمّــار قــردود

عاجل