7 أغسطس، 2019 - 09:56

إحباط محاولة سرقة 14 ستار من الفلين بجيجل

تمكن أعوان الغابات لإقليم الميلية بولاية جيجل الساحلية ،أمس الثلاثاء في حدود الساعة السابعة مساءا وإثر دورية مراقبة روتينية مدعومين بأعوان إقليم مشاط من إحباط عملية سرقة كمية من الفلين قدرت بــ 14 ستار فلين إنتاجي مستغلة بطرقة غير شرعية.

وذلك بغابة أولاد دباب مقطع بوالصيود بلدية الميلية وعليه تم تحرير محضر حجز ضد مجهول ارسل إلى الجهة القضائية المختصة كما سيتم تحرير محضر جنحة ضد مجهول وسيرسل للسيد وكيل الجمهورية لدى محكمة الميلية.

-التجرير-

الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1
الجزائر1

6 أغسطس، 2019 - 22:21

رسميًا…غلق قناة “الأمل TV” لصاحبها هشام عبود

أفادت مصادر متطابقة بأن القناة التلفزيونية “الأمل TV” التي يملكها الإعلامي هشام عبود و تبث إرسالها من العاصمة السويسرية جنيف والتي أسسها له الشقيق الأصغر للرئيس السابق السعيد بوتفليقة وبتمويل من عدة رجال أعمال كمحي الدين طحكوت،علي حداد و الإخوة كونيناف قد تم غلقها بصفة رسمية و نهائية بسبب الإفلاس.

الجزائر1

و كان العسكري السابق الهارب هشام عبود-صاحب التجارب الإعلامية الفاشلة بداية من “الأصيل” مرورًا بــ”جريدتي” و مون جورنال” و وصولاً إلى قناة “الأمل TV”-يستغل قناته التي لا يتابعها إلا القليل للدفاع عن السعيد بوتفليقة و الجنرال توفيق و رجال الأعمال المسجونين بسجني البليدة العسكري و الحراش.

و كان الإعلامي  والضابط السابق في جهاز المخابرات، هشام عبود، قد أطلق قناة “الأمل TV”في ماي 2018، و التي وصفها في كلمة عبر يوتيوب بـ”الأورو مغاربية”.. وشرعت القناة في البث أول أيام رمضان 2018 من مدينة جنيف السويسرية. وكان عبود، المالك السابق ليوميتي ”جريدتي” و”مونجورنال” باللغتين العربية والفرنسية، واللتين صدر في حقهما قرارًا بالغلق، قد أعلن في السابق بأن القناة الفضائية ستحمل اسم “ماتيلي” أو “تلفزوني”، لكنه قرر أخيرا إطلاق اسم “أمل تي في” عليها.و كانت تهتم بجل الأخبار السياسية و الدولية، حيث تعمل مع شركات إنتاجية مقرها في فرنسا والجزائر وتونس.

و من المرتقب أن تطال يد العدالة الجزائرية الإعلامي هشام عبود بتهمة الإساءة للمؤسسة العسكرية و التحريض على التمرد و المساس بالأمن القومي.

عمّـــار قـــردود

الجزائر1

6 أغسطس، 2019 - 21:14

وفاة مراسل القناة الإذاعية الثالثة “فقيه الحاج بن عودة”

توفي صبيحة اليوم الاعلامي و مراسل القناة الإذاعية الثالثة الناطقة باللغة الفرنسية “فقيه الحاج بن عودة” احد قامات ولاية سيدي بلعباس حيث يشهد له الكثير انه رجل شهم و متواضع و محب للناس.
رحم الله الفقيد و ألهم ذويه الصبر و السلوان
إن لله و إن إليه راجعون

ف.سمير

6 أغسطس، 2019 - 19:58

مصلحة الوطن تستوجب إستنهاض همم الجزائريين لإجراء الرئاسيات

في إفتتاحية مجلة “الجيش” الصادرة عن الجيش الوطني الشعبي في أوت الجاري بعنوان “ضرورة إستنهاض الهمم” أشادت المؤسسة العسكرية بالعلاقة امتينة و الصلبة القائمة بين “الشعب الجزائري برمته و جيشه الوطني الشعبي،بحكم إدراك شعبنا بمدى حرص المؤسسة العسكرية على أداء المهام المنوطة بها على أكمل وجه و إيقانًا منه أن شغلها الشاغل و همّها الأول و الأخير يبقى الدفاع عن السيادة الوطنية و الذوذ عن حرمة التراب الوطني و وحدة الشعب،مما يجعل هذه المؤسسة الدستورية العريقة تُحظى بثقة الشعب المطلقة،على نحو لا يمكن للمؤامرات الدنيئة التي تستهدف المساس بها أن تؤتي أكلها”.

و تطرقت المجلة إلى النجاحات الباهرة التي حققها الجيش الوطني في شتى المجالات،خاصة مدارس أشبال الأمة التي بلغت درجة الإمتياز في نتائج البكالوريا و البيام.كما عرجت الإفتتاحية على ما حققه المنتخب الوطني من نتائج غير مسبوقة في كأس أمم إفريقيا بمصر و التي توجت بظفره باللقب القاري و إعلاء الراية الوطنية خفاقة في مختلف المواعيد الرياضية.و أشارت إلى تكفل الجيش الوطني الشعبي “بنقل مناصري الفريق الوطني لكرة القدم إلى القاهرة على متن طائرات عسكرية لمآزرة منتخبنا الوطني الذي إفتك الكأس الإفريقية عن جدارة و إستحقاق في موقف جد مشرف إستحسنه الشعب و أدرك بما لا يدع مجالاً للشك أن الجيش الوطني الشعبي لن يدخر أي جهد في مرافقته لأجل مصلحة الجزائر و كرامتها”.

الجزائر1

و قالت أن “مصلحة الوطن تستوجب في مثل هذه الظروف التي تمر بها البلاد بالضرورة تجميع جهود كافة الخيرين من أبناء الجزائر و إستنهاض هممهم في سبيل التحفيز الفاعل و الجاد لإجراء الإنتخابات الرئاسية المقبلة في أقرب الآجال،من خلال تبني أسلوب الحوار الوطني الجاد و البناء الذي أشارت إليه كافة المبادرات الخيرة بمضامينها الواقعية و المعقولة،و حتمًا ستحمل هذه الإنتخابات الرئاسية المرتقبة في طياتها ما يتيح قطع المزيد من الأشواط في سياق إرساء قواعد دولة الحق و القانون،في ظل نهضة إقتصادية و رخاء إجتماعي و ترسيخ للأمن و الإستقرار”.

و أضافت” و بما أن الغاية من الحوار الوطني المرتقب مفادها البحث عن السبل الكفيلة بتنظيم الإنتخابات الرئاسية في أقرب الآجال،فإن ذلك يستدعي بالضرورة رفع مستوى النقاش و تحاشي الخوض في المسائل الثانوية و الإبتعاد عن طرح شروط مسبقة و إملاءات غير قانونية،طالما أن ذلك يتعارض تمامًا مع المصلحة العليا للوطن،التي تقتضي وضع حد لمنطق العصابة التي ظلت تروج لأفكار خبيثة تبنتها جهات تدور في فلكها،تستهدف إستقلالية العدالة و محاولة التأثير في قراراتها،و تتعلق أساسًا بالدعوة لإطلاق سراح الموقوفين،من بين الذين تعدوا على رموز و مؤسسات الدولة و أهانوا الراية الوطنية،و ذلك في محاولة مفضوحة لمنح -فرصة للعصابة و أذنابها من أجل التملص من العقاب و العودة إلى زرع البلبلة و التأثير في مسار الأحداث-،و إلا فكيف يمكن تفسير مطالبة البعض بإعادة النظر في الإجراءات الأمنية المتخذة بمداخل العاصمة و المدن الكبرى،مع أن الجميع يدرك يقينا أن تلك الإجراءات الأمنية المحكمة إنما تم وضعها أساسا منذ البداية في إطار التدابير الرامية لمرافقة الشعب و حماية المواطن و سلامته”.

و ختمت المجلة إفتتاحيتها بالقول” ..أن المؤسسة العسكرية ..ستقف بالمرصاد ضد كل المحاولات الهدامة و النوايا الخبيثة،فيما ستبقى الأصوات الناعقة و بقايا عصابات الفساد المالي و السياسي و حتى الأخلاقي تنبش في مستنقعاتها علّها تعار على قشامات تستردّ بها عافيتها! و لكن هيهات،فحبل الكذب قصير و ستتكشف للعيان حيثيات مؤامرات محترفي الدسائس و زارعي القلاقل مهما طال الزمن أو قصر”.

عمّـــار قـــردود

الجزائر1

6 أغسطس، 2019 - 17:00

كريم يونس ضد قايد صالح…!

عبّر منسق الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، كريم يونس،عن إستياءه العميق من وكيل جمهورية محكمة عنابة الذي طالب بتسليط عقوبة 10 سنوات في حق مواطن جزائري رفع الراية الأمازيغية.

و قال يونس في حوار له مع راديو “أم”: “هذه مسخرة أين يعيش وكيل الجمهورية الذي التمس هذا الحكم”. مشيرًا إلى إن “الراية الأمازيغية راية جزائرية”.وشدد المتحدث على أن تلك الراية لا تمس بتاريخ الجزائر ولا بجغرافيتها أو وحدتها.

وكان نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، ،قد حذر من رفع أي راية أخرى خلال التظاهرات غير العلم الجزائري.

وسبق أن حوكم اثنان من الموقوفين في 28 جويلية الماضي وصدر بحقهما حكم بالسجن شهرين مع وقف التنفيذ، بعد ان طالبت النيابة بسجنهما خمس سنوات، بحسب وسائل إعلام.
ولنفس الأسباب تم توقيف نحو 60 شخصًا في كل أرجاء البلاد، عدد كبير منهم بالجزائر العاصمة، يوجدون رهن الحبس المؤقت في انتظار محاكمتهم.

و كانت نيابة محكمة عنابة الإبتدائية قد طلبت،أمس الإثنين، بتسليط عقوبة السجن 10 سنوات في حق متظاهر رفع راية أمازيغية خلال مسيرات الجمعة 5 جويلية بتهمة “المساس بالوحدة الوطنية”.

وقال المحامي كسيلة زرقين “مثل اليوم موكلي فتيسي نذير أمام محكمة عنابة (400 كلم شرق العاصمة الجزائرية) بتهمة المساس بسلامة وحدة الوطن، وطلب وكيل الجمهورية (ممثل النيابة) الحبس 10 سنوات وغرامة 200 ألف دينار. وتابع “سيتم النطق بالحكم الخميس”.

وتم اعتقال فتيسي البالغ 41 سنة خلال مشاركته في تظاهرة الجمعة 5 جويلية بعنابة “وهو يحمل الراية الأمازيغية مع العلم الجزائري” كما أضاف المحامي.

عمّــــار قـــردود

6 أغسطس، 2019 - 16:44

بلماضي قاب قوسين أو أدنى من الإنسحاب من “الخُضر”

بحسب لاعب من المنتخب الوطني رفض الكشف عن إسمه، فإن الناخب الوطني جمال بلماضي أرسل أمس الإثنين رسائل عبر تطبيق “الوات ساب” للاعبين الدوليين، يخبرهم فيها عن قراره النهائي بوضع حد لمسيرته مع المنتخب الوطني.

-التحرير-

عاجل