3 يناير، 2021 - 21:00

إخوان المغرب..”تطبيع الملك إنحراف تاريخي”

قال مسؤول العلاقات الخارجية في جماعة العدل والإحسان المغربية محمد الحمداوي، ان الجماعة تجدد  رفضها  لقرار التطبيع المغربي مع الاحتلال الإسرائيلي، مشددا على أنه “لا يخدم القضية الفلسطينية”.

وقال الحمداوي في اخر تصريحاته “؛ إننا “عبّرنا عن رفضنا لهذا القرار بشكل قاطع، وأكدنا أنه انحراف عن الدعم التاريخي المغربي للقضية الفلسطينية”، مضيفا أن “كل أطراف الشعب المغربي يرفضون التطبيع، لأنه لا ينسجم مع مواقف الرباط التاريخية”.

ورأى الحمداوي أن “الأنظمة التي طبعت مع الاحتلال تبحث عن مسوغات، وللأسف كلها أسباب واهية (..)، فالتطبيع يأتي على حساب القضية الفلسطينية والمقدسات”، وذلك ردا على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء، تزامنا مع إعلان التطبيع بين الرباط وتل أبيب.

وأكد أن الربط بين الموضوعين يمثل ابتزازا، “لأنه لا يوجد سلطة تقبل أن تقايض على شبر من أرضها، وهو أمر غير مقبول”، معتبرا أن المغرب لم يكن بحاجة إلى أمريكا والاحتلال الإسرائيلي، لتأكيد سيادته على الصحراء، وإنما هي مبررات.

ف.م

3 يناير، 2021 - 18:22

منظمة عالمية تصنف الإحتلال المغربي مع الكيان الصهيوني

 

أكد المدير التنفيذي لمنظمة هيومن راتس ووتش، كينيث روث، أن المغرب يطبق نفس الأساليب التي تنتهجها إسرائيل ضد الفلسطينيين في محاولة لتعزيز احتلاله للصحراء الغربية، مشددا في الوقت ذاته على أن إعلان ترامب لا يغير وضع الصحراء الغربية كإقليم تحت الاستعمار.

وأبرز المسؤول، في تغريدة نشرها على حسابه على موقع تويتر، أن معاملة المغرب للصحراويين في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية “هي في بعض النواحي مثل معاملة إسرائيل للفلسطينيين”.

وأوضح أنه “على مر السنين، استخدم المغرب الإعانات والإعفاءات الضريبية لإقناع الآلاف من شعبه بالانتقال” إلى الاراضي الصحراوية المحتلة في “محاولة لتعزيز سيطرته”.
وجدد كينيث روث التأكيد على أن “إعلان ترامب لا يغير وضع الصحراء الغربية كإقليم تحت الاستعمار”.

وأبرزت المنظمة الأمريكية مرارا أن قوات الاحتلال المغربية ضيقت الخناق على المناضلين من أجل استقلال الصحراء الغربية، خاصة بعد عدوانها على المدنيين الصحراويين بالمنطقة العازلة في الكركرات في 13 نوفمبر الماضي.

وأدانت المنظمة ممارسات الاحتلال المغربي واستخدام القوة ضد أي مظاهرات، ومنع تجمعات مؤيدة لتقرير مصير الصحراويين، والاعتداء على المناضلين في مخافر الشرطة والشوارع، وسجنهم وإصدار أحكاما ضدهم في محاكمات شابتها انتهاكات لسلامة الإجراءات، بما في ذلك التعذيب.

س.مصطفى

3 يناير، 2021 - 16:08

تسليم مركز الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لتصفية الدم

قام سفير السعودية لدى الجزائر، بتسليم “مركز الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لتصفية الدم وأمراض الكلى والمسالك البولية” إلى والي بسكرة.

و أوضح السفير، أن هذا المركز هبة من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله.

مضيفا إن هذه الهبة تؤكد على قوة الروابط الإنسانية والأخوية التي تربط بين الشعبين الشقيقين.

و  قد، عبر والي بسكرة، عن شكره وإمتنانه على إنشاء المركز. وأكد الوالي، إن هذا المركز، سيخفف على سكان المنطقة عناء السفر إلى ولايات أخرى.

 

سوهيلة بوعياد.

 

3 يناير، 2021 - 15:28

وزارة الداخلية و الجماعات المحلية تصدر تطبيق لقراءة رمز الإستجابة السريعة Qr من أجل إستخراج وثائق الحالة المدنية.

و أفادت وزارة الداخلية في بيان لها على صفحتها بالفايسبوك، أن الإجراء يأتي من أجل تجسيد الإدارة الإلكترونية.
و سيمكن تطبيق قراءة رمز الإستجابة السريعة Qr من قراءة كافة المعلومات التي تتوفر عليها الوثيقة المستخرجة عبر الموقع الإلكتروني.

 

بركان.أ

3 يناير، 2021 - 15:27

عمال المؤسسة الوطنية”أنيام”رفضوا استئناف النشاط…

رفض عمال المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية “أنيام” استئناف النشاط، اليوم الأحد،رغم ما جاء في مذكرة المديرية العامة.

و حسب ما وردت وكالة الأنباء الجزائرية أن العمال لم يلتحقوا  بمناصب عملهم سواء على مستوى مقر المديرية العامة “بنهح ستيتي علي” أو “بالمركب الصناعي” الواقع بالمنطقة الصناعية لواد عيسي.

و سبب إتخاذهم لهذا القرار يعود لعدم تلبية مطالبهم المتمثلة في“عدم احتساب العطلة التقنية في أجورهم” و”رحيل الرئيس المدير العام للمؤسسة”.

أوضح الفرع النقابي،أن هذه المطالب تم النظر فيها منذ توقف  النشاط بالمؤسسة لمدة شهر(من 1الى غاية 31 ديسمبر)،بسبب ” المشاكل المالية” و “نفاذ مخزون المواد الأولية”.

لامية زيلال

3 يناير، 2021 - 14:45

الصحة العالمية: هكذا ينتهي كورونا هذا العام

مع بدء حملات إعطاء اللقاحات ضد كورونا قبل أسابيع، استبشر الملايين حول العالم خيراً، إلا أن ظهور سلالة متحورة من الفيروس أكثر عدوى، لاسيما في بريطانيا وجنوب إفريقيا، ومن ثم في عدد آخر من البلدان، أحبط آمال الكثيرين.

إلا أن منظمة الصحة العالمية التي لا تزال تدرس تحورات السلالة الجديدة، أكدت أنه رغم الصعاب التي ظهرت، هناك بوادر للانتصار على كورونا خلال هذا العام، معددة شرطين لذلك، الالتزام بالنظافة والسلامة.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة “مارغريت هاريس” في تصريح لـشبكة “بي بي سي” البريطانية أمس السبت” من المهم الحفاظ على معدلات منخفضة للعدوى أثناء عملية التطعيم، لكن هذا يعتمد على سلوك الناس، والإحساس بالمسؤولية تجاه خطر الفيروس”.

كما أكدت أن “اللقاح لا يكون فعالا إلا إذا إنخفضت معدلات العدوى، وعندها نستطيع أن نقول إن الإنسان قدإنتصر على الوباء”.

وأوضحت أنه على كافة الناس التحلي بالمسؤولية والالتزام بمعايير غسل اليدين وتعقيمهما، والتباعد.

يأتي هذا مع تزايد عدد المصابين حول العالم واستمرار عداد كورونا في تسجيل أرقام قياسية لاسيما في الولايات المتحدة، حيث بلغ عدد المصابين أكثر من 20 مليونا.

وقد أظهر إحصاء لرويترز، اليوم الأحد، أن أكثر من 84 ‬مليون نسمة أصيبوا بالفيروس المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات إلى مليون و829384 وفاة.

وتم تسجيل إصابات في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

سوهيلة بوعياد.

عاجل