الجزائر 1 | قفزة نوعية لأسعار النفط … الجزائر 1 الجزائر 1 | قفزة نوعية لأسعار النفط …

8 فبراير، 2021 - 10:25

قفزة نوعية لأسعار النفط …

عرف سعر نفط برنت للمرة الأولى أكبر إرتفاع منذ جانفي العام الماضي، بعدما سجل 60 دولاراً للبرميل، وفقاً لبيانات التداول، اليوم الاثنين.

وارتفعت قيمة العقود الآجلة لخام برنت لشهر أفريل بنسبة 0.77%، حيث وصل إلى 60.01 دولاراً للبرميل، كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس لشهر مارس بنسبة 1.18%، إلى 57.53 دولاراً، وفقاً لـ”سبوتنيك” الروسية.

ويعود ارتفاع أسعار النفط إلى التفاؤل بشأن انتعاش الطلب في السوق، بعد توسيع حملات اللقاح ضد فيروس كورونا، حول العالم، ما قد يؤدي إلى انخفاض معدلات الإصابة بمرض “كوفيد-19” ورفع قيود الحجر الصحي، ومن ثم عودة الطلب على النفط إلى مستويات ما قبل تفشي الوباء.

7 فبراير، 2021 - 17:57

وفاة شقيق عبد العزيز بوتفليقة

بلغ الجزائر1 خبر  وفاة المحامي عبد الغني  بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
و حسب مصادر متطابقة فقد شغل  الراحل  منصب مستشار قانوني لمجمع الخليفة.

ف.م

7 فبراير، 2021 - 16:10

250 طرد من المساعدات لفائدة اللاجئين الصحراويين

 سلم اليوم الأحد 250 طرد من المساعدات الغذائية و الطبية المختلفة لفائدة الشعب الصحراوي بالمخيمات بولاية تندوف ضمن قافلة تضامنية لهيئة الإغاثة التابعة للجمعية الوطنية للإرشاد والإصلاح.

و تمثلت تلك المساعدات، التي تسلمها الهلال الأحمر الصحراوي، في مواد غذائية أساسية مختلفة من زيت وسكر و دقيق وحليب جاف و تمور و غيرها الى جانب تجهيزات و مستلزمات طبية و كراسي متحركة و أدوية و بطانيات التي تبرع بها محسنون و جمعيات خيرية من مختلف الولايات.

و تعد هذه القافلة التضامنية الثامنة من نوعها التي تنظمها هيئة الإغاثة لجمعية الإرشاد و الإصلاح لفائدة اللاجئين الصحراويين والتي تجسد شعار “أخوة و صلة “، وفق ذات المصدر.

و استحسن رئيس الهلال الأحمر الصحراوي، يحي بوحبيني، هذه المبادرة التضامنية، التي اعتبرها امتدادا لجسر من التضامن الذي بناه الشعب الجزائري منذ أكثر من أربعة عقود من الزمن مع الشعب الصحراوي، مؤكدا أن هذه المساعدات التضامنية ليست بالأمر الغريب على الجزائر شعبا و حكومة .

ع.ميلس 

7 فبراير، 2021 - 15:30

بوزيان :” ما حدث للطالبة نصيرة بكوش لن يتكرر”

صرح وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان، اليوم الأحد، خلال زيارته إلى ولاية وهران، أن وفاة الطالبة نصيرة بكوش بالإقامة الجامعية هي حادثة أليمة وخسارة للقطاع التعليم العالي.

وأكد المسؤول الأول على القطاع أنه تم اتخاذ عدة إجراءات لتحسين مستوى الخدمات الجامعية من جميع النواحي.

وفي هذا الصدد أكد أن هناك لجنة مختصة تعد في مشروع إصلاح الخدمات الجامعية وستنتهي قريبا وتقدم المشروع للوزير الاول ورئيس الجمهورية.

وشدّد الوزير على ضرورة الحيطة والحذر مع اتخاذ كافة الإجراءات لتفادي تكرار ما وقع ما للطالبة بكوش نصيرة التي لقت حذفها حرقا في الإقامة الجامعية.

وأكد الوزير، أن أبواب الوزارة تبقى مفتوحة أمام جميع الطلبة.

شهيناز علام

7 فبراير، 2021 - 15:17

تصريح “شريف ملود “يلعب على أعصاب الطلبة

مدير الخدمات الجامعية شريف مولود يلعب على أعصاب الطلبة الجزائرين بعد التصريح الذي أدلى به 

حيث ورد في قوله ” أن الوجبة الممنوحة للطلبة محترمة لدرجة أني ” انا ومنتحصلش عليها في منزلي”

الامر الذي يتناقض مع واقع الخدمات الجامعية , خصوصا فيما يتعلق بالوجبات الممنوحة للطالب .

 

سفيان سني 

7 فبراير، 2021 - 15:16

ترسيم الحدود وغاز المتوسط اوراق الخارجية الجزائرية لفرض الهيمنة

بعد مرور قرابة السنة على الجدال والتوتر الجزائري الإسباني الإيطالي في ما يخص ترسيم المياه الجزائرية ، هذا الحدث الذي لم يعد للواجهة مجدد جعل الخبراء يصنفونه ضمن الإتفاقات القائمة بين البلدان .

هذا وكانت وسائل الإعلام  الإسبانية قد فجر قضية غزو الجزائر لجزيرة كابريرا ،إحدى الجز الإسبانية ،ما دفع السياسيون الإسبان بإتهام مدريد بالتفريط في اراضيها ،لتعود الأوضاع إلى الهدوء بعد لقاء وزير الخارجية الجزائري صبري بو قادوم بنظيرته الإسبانية ،حيث أوضحت الوزيرة كل ما يتعلق بتحديد الحدود البحرية وأنه يجب التفاوض من أجل الوصول إلى إتفاق فيما يقتضيه القانون الدولي .

من جهة أخرى صرح وزير الخارجية الجزائري أنه ليس لدينا أي مشكلة مع إسبانيا فيما يخص تحديد الحدود البحرية وإقليمها الاقتصادي، وكذب كل الاقاويل التي تدعي وضع الجزائر يدها على جزيرة كابريرا الاسبانية ، مؤكد ان الجزائر لا تريد ان تأخد اي منطقة و ان الحوار والشراكة القائمة بين البلدين يقف في المقدمة .

وكذلك وقع  نفس الخلاف بين الجزائر وإيطاليا حول جزيرة سردينيا ، حيث قال سياسي ايطالي حينها ان الجزائر تسعى الى الإستلاء على أبار الغاز من خلال توسيع حدودها متهم شركة ايطالية للمحرقات يالتعاون مع الجزائر الى أن الجدل اختفى بعد زيارة المسؤولين الإيطالين للجزائر .

كل ما يحدث يضح بلدان البحر الأبيض المتوسط في طابع تنافسي اقليمي على الطاقة مثلما يحدث بين اليونان وتركيا وقبرص كما ويرى ان فرنسا ستكون ضمن هذه المنافسة الشرسة خصوصا بمحاذتها  للمنطقة البحرية للجزائر وكذا القضايا الخلافية بين البلدين .

ويبقى هدف كل بلد تحديد وترسيم وحماية  حدوده البحرية وفق مايقتضيه القانون الدولي في حين تسعى الجزائر الى تحديث  قدراتها العسكرية بإقتناء عدة سفن جديدة وغواصات وانظمت  رادرات في اطار الحفاظ وحماية اقليمها الاقتصادي في ظل التحولات الجوسسية  العميقة التي يمر بها العالم .

فهل ستعى الجزائر من جديد للعمل على إعادة ترسيم الحدود وفق الشروط الدولية والإستفادة من كل مزايا حوض البحر المتوسط في المستقبل القريب ؟

ع.ميلس 

 

عاجل