الجزائر 1 | إصلاحات رئيس الجمهورية تتجلى في الأفق الجزائر 1 الجزائر 1 | إصلاحات رئيس الجمهورية تتجلى في الأفق

15 فبراير، 2021 - 10:11

إصلاحات رئيس الجمهورية تتجلى في الأفق

أكد خبراء ومحللون سياسيون أن مبادرة الرئيس عبد المجيد تبون باستقباله ستة رؤساء أحزاب سياسية تندرج ضمن مسار مواصلة عملية الإصلاح السياسي التي شرعها بمشروع تعديل الدستور.

ورشح المتتبعون للشأن السياسي أن تتواصل المشاورات مع مختلف التشكيلات السياسية الأخرى، على اختلاف توجهاتها، لتكون بعدها الانطلاقة في استكمال الإصلاحات السياسية التي شرع فيها الرئيس بعد التعديل الدستوري.

وفي هذا الصدد، قال المحلل السياسي مصباح مناس، للإذاعة الجزائرية، إن “رئيس الجمهورية منفتح على كل المبادرات مهما كان مصدرها، خاصة إذا ساهمت في بناء الجزائر ومواجهة كل التحديات”، ليضيف أن “الرئيس عبد المجيد تبون، ومباشرة بعد عودته سيستمع لكل الأطياف السياسية”.

من جهته، أكد المحلل السياسي محمد عمرون بأننا “مقبلون على تجديد لهياكل مهمة في مؤسسات الدولة والمؤسسة البرلمانية بغرفتيها، سواء المجالس الولائية والبلدية، وبالتالي ستكون هناك حاجة ماسة لوضع قواعد مشتركة، بين الأحزاب السياسية من أجل خوض هذه الانتخابات، لأنه في النهاية الإصلاح يحتاج لمؤسسات قوية”.
ويتفق المحللون أن مواصلة الحوار السياسي، يأتي لتأكيد على رغبة رئيس الجمهورية في الإسراع بتجسيد الإصلاحات التي تعهد بها وإيمانا منه، بأن بناء جزائر جديدة بحاجة إلى إشراك وإسهام الجميع .

ع.ميلس 

 

15 فبراير، 2021 - 09:44

سعر النفط يسجل أعلى مستوياته

قفزت أسعار النفط، اليوم الاثنين، إلى أعلى مستوياتها منذ 13 شهرا، وسط مخاوف من تصاعد التوترات في الشرق الأوسط مما أدى إلى عمليات شراء جديدة، في حين أن الآمال في أن يؤدي تحفيز الولايات المتحدة وتخفيف الإغلاق إلى دعم الطلب على الوقود .

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بـ1.09 دولار، لتصل إلى 63.52 دولار للبرميل في الساعة 05:28 بتوقيت الجزائر .

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بـ1.28 دولار، لتصل إلى 60.75 دولار للبرميل .

ع.ميلس 

14 فبراير، 2021 - 22:25

دمية الرعب المغربي

على مايبدو أن نظام الزطلة يحاول ممارسة الدبلوماسية الرقمية لتصدير الفكر “المزطول” نحو جيرانه طمعا في تخدير  عقول الجزائريين ،وجعل من “ماريونيت” في برنامج تلفزيوني أزمة دولية تهدد الأمن القومي المغربي

أولًا قبل الحديث عن الدمية يجب النبش قليلا في التاريخ ،لإنتزاع “عمش” التغليظ والتلفيق عن أعين الجزائريين ،لأن الجارة “المحڤورة” تسير بمنطقة ” ضربني وبكى..سبقني واشتكى”

من كان السباق بغلق الحدود المغربية الجزائرية ..؟؟، من أقدم على طرد الجالية الجزائري من المغرب وشرد الأسر في سبعينيات القرن الماضي  ..؟؟،من إعتدى على الحدود بعد إستقلال الجزائر؟؟ ، من خان الأمير عبد القادر..؟؟،من باع كل الثورات الشعبية للعدو ..؟؟..من مول وجند ودرب الجماعات الارهابية و أحتضنها وحماها  في التسعينيات ..؟؟

..كل هذه الأسئلة يجب النبش فيها ومراجعتها بإسهاب ودقة  لهذا الجيل ، قبل اللعب مع نظام الخيانة المغربي، الذي يحاول اليوم رمي الكرة في الطرف الجزائري بالقصف الرقمي المشبع بإشعاعات الدجل التاريخي المغلوط لقلب الموازين

أما بالنسبة لموضوع “الماريونيت” فالذنب الوحيد الذي ارتكبته دمية ” M6″ بعدما حركت البلاط الملكي والمخابرات  والاعلام والجمعيات و “الطبلات” ، “الرڤاصات”، و “الزغراتات” في الداخل والخارج ، هو أنها خرجت علينا من قناة جزائرية وبرنامج ومنشط جزائري

الملك الذي ما قل أن تم توظيف شخصيته في منصات وقنوات أجنبية من “نسمة tv ” الى برنامج  “les guignols”  على قناة الاولى الفرنسية ، لحد المساس بشرفه والطعن في رجولته واعتباره المفعول به جنسيا..ولم يحرك المغرب قيد أنملة  !! بل دخل الملك ومخزنه في سبات عميق عقب التقرير الاسرائيلي الأسود الذي شرشحه و نزعه عنه البنطلون في وضح النهار

“الماريونيت” التي أقام نظام المخزن الدنيا ولم يقعدها بحجة إهانة شخص ملك العرش ، في الحقيقة خدمت أمير المؤمنين وطهرته من جنابة التطبيع ، بل كانت الاستثمار الأعظم الذي عجز عن بلوغه أزلام وأقلام المخزن

الدمية التي فكت عقدة الخيانة عن رقية  الملك إتجاه شعبه وأصبح بين  ليلة وضحاها يسبح بحمد العرش وملكه من جديد ،بعد طلاق غير بعيد ،كان من المفروض أن يترحم نظام “الزطلة” على صانعها ومن تقمص دورها ومن نطق بلسانها ومن استجوبها وحاورها وجالسها وصورها

نقطة إلى السطر

 

14 فبراير، 2021 - 19:03

فتح كل مساجد التراب الوطني

قررت السرطان الجزائرية الفتح الكلي لجميع المساجد عبر الوطن
مع تمديد الحجر الجزئي لـ15 يوما على 19 ولاية

ف.م

14 فبراير، 2021 - 17:01

رئيس الجمهورية يستقبل وفد من الأفافاس

استقبل اليوم الأحد، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بمقر رئاسة الجمهورية، وفدا من جبهة القوى الاشتراكية مكون من حكيم بلحسل، عضو الهيئة الرئاسية و يوسف أوشيش الأمين الوطني الأول، رئيس الدولة.

وحسب بيان للحزب، فقد دعا الوفد خلال هذه المحادثات الرئيس إلى ضرورة اتخاذ تدابير سياسية قوية من شأنها إعادة الثقة للجزائريات و الجزائريين و توفير إرادة سياسية حقيقية لإرساء التغيير المنشود.
ومن بين التدابير المستعجلة التي اقترحها الحزب حسبما جاء في بيان له،  إطلاق سراح معتقلي الرأي، فتح المجالين السياسي و الإعلامي و رفع كل القيود على ممارسة الحريات الأساسية، الفردية منها و الجماعية، حماية حقوق الإنسان و إلغاء المضايقات ضد المناضلين و النشطاء السياسيين، الجمعويين و النقابيين.
وعرب وفد الأفافاس للرئيس تبون عن قناعته بأن وحده الحوار السياسي الجاد، المسؤول و الشفاف الرامي لبناء إجماع وطني سيسمح بتقوية الجبهة الداخلية لإفشال أي محاولة خارجية كانت أو داخلية تمس بالسيادة الوطنية للبلاد و بوحدة الشعب الجزائري و كذلك لمواجهة الصعوبات و التحديات الاقتصادية، الإجتماعية و المالية الكبيرة الماثلة أمامنا.
و في هذا الإطار عرض الوفد الخطوط العريضة لمبادئ حزبه السياسية المتمثلة في تنظيم اتفاقية وطنية التي ترمي إلى جمع كافة القوى الحية للأمة بغية إرساء القواعد الأخلاقية و السياسية لإرساء التغيير و لبناء دولة القانون و الديمقراطية.
كما حذر الوفد من مخاطر عزوف شعبي آخر و عواقبه على الانسجام الوطني، و ذلك في حال عدم الإستجابة للمطالب الشعبية و إجراء انتخابات جديدة في مناخ من التوتر و المساس بالحريات السياسية و إن لم يتم مباشرة مسار سياسي و حوار شامل مع إجراءات ملموسة للتهدئة .
ع .ميلس 

14 فبراير، 2021 - 16:35

النخبة الفنية تخون الجزائر…

باتت ظاهرة إرتماء نخبتنا الفنية لحضن المغرب في السنوات الأخيرة أمرا مقلقا يطرح عدة تساؤلات في الشارع الجزائري, حيث أصبح الشعب يعتبر هذا التصرف خيانة للوطن. بعدما إستطاع نظام المخزن إسقاط بعض الفنانين “في الفخ المغربي” بشراء ذممهم بطريقة غير مباشرة عن طريق دعوتهم للحضور والمشاركة في المهرجانات التي تقام في المغرب مقابل مبالغ طائلة.

وعلى إثر هذه المهرجانات, صارت بعض الوجوه الفنية في الجزائر تطبل للمخزن وتهتف بـ”حياة ملك المخزن”, وجعلت البعض يتجنس الجنسية المغربية والبعض الآخر يعرب عن محبته و إستعداده لتجنسها, طمعا في “فرصة المشاركة في المهرجانات التي تقام في المغرب” و “الهدايا والمزايا والمبالغ الطائلة التي تقدم في هذه المهرجانات”.

وفي هذا الإطار, فقد أضحت الساحة الفنية والشارع الجزائري يطالبان بتجريد هؤلاء “الخائنين” من الجنسية الجزائرية. وعلى سبيل المثال الشابة سهام التي صرحت من قبل:”لا يشرفنا إنتماء هؤلاء الفنانين لبلد المليون ونصف المليون شهيد, فالجزائريون لا يركعون إلا لله عز وجل, وليس لأجل النقود والحفلات نبيع عرضنا وبلدنا.. هذا التصرف لا يشرف الجزائريين, ويجب أخذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة كل من تسول له نفسه مس شعرة من كرامة الجزائر”.

ولم تقتصر هذه الظاهرة على الفنانين فقط بل إمتدت للإعلاميين الذين أصبحوا يطبلون ويدافعون عن نظام المخزن بتصريحات “مخالفة لموقف الجزائر الرسمي تجاه حق الصحراويين في تقرير مصيرهم”, وخاصة بعد حادثة الموسم الماضي للسفير المغربي بوهران التي قال فيها أن “الجزائر بلد عدو”. أين خرجت لنا عدة وجوه في البلاطوهات تدافع عن تصريحات هذا الأخير تحت غطاء “خاوة خاوة”.

 

قدوش مهدي.