19 يناير، 2020 - 21:38

احباط تهريب 175 قنطار من المواد الغذائية الى النيجر

تمكنت مفرزة تابعة للجيش الشعبي الوطني بولاية تمنراست اقليم الناحية العسكرية السادسة من احباط عملية تهريب كمية كبيرة المواد الغذائية كانت متجهة الى خارج الحدود.

العملية تدخل في اطار مكافحة التهريب و الجريمة المنظمة حيث تم توقيف مركبة كان يقودها شخص على مستوى اقليم بلدية عين قزام الحدودية تبين انه لا يحوز على وثائق لنقل الشحنة اين تم حجز175 قنطار من المواد الغذائية كان بصدد تهريبها الى قطر جمهورية النيجر المتاخمة.

جهاد أيوب

19 يناير، 2020 - 21:17

ضبط 03 قناطير و43 كلغ من الكيف المعالج ببشار

ضبط حراس الحدود اول أمس ببشار 03 قناطير و43 كلغ من الكيف المعالج فيما أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي، 06 تجار مخدرات وحجزت 56,3 كلغ من نفس المادة بكل من تلمسان ووهران.

الجزائر1

جهاد أيوب

الجزائر1

19 يناير، 2020 - 21:06

نواب البرلمان في بطالة مدفوعة الأجر…!

يتسائل عدد من المتتبعين للشأن الداخلي عن أسباب التأخر “غير المبرر” لإستئناف المجلس الشعبي الوطني لأشغاله حتى الآن و هو الأمر الذي جعل تواب البرلمان يدخلون في بطالة مقنعة و مدفوعة الأحر.

يحدث ذلك بالرغم أن البرلمان سيكون على موعد مع عدة نشاطات مهمة خلال الأيام القليلة المقبلة،حيث سيقوم الوزير الأول عبد العزيز جراد بعرض برنامج حكومته على البرلمان للمصادقة عليه،ناهيك عن عرض رئيس الجمهورية لمشروع الدستور الجديد قبل عرضه في إستفتاء شعبي.

و يبدو أن نواب البرلمان متأثرون نفسيًا من الحسم في أمر حل البرلمان رسميًا قبل رمضان المقبل و تنظيم تشريعيات مسبقة في الخريف القادم.

جهاد أيوب

19 يناير، 2020 - 20:56

مسؤولون في سوناطراك تواطؤ مع “توتال” لشراء “أناداركو”

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن مسؤولين بارزين سابقين ،كانوا يشغلون مناصبهم قيادية في شركة “سوناطراك” قد تواطؤ مع الرئيس التنفيذي لشركة “توتال” الفرنسية باتريك بوياني من أجل الإستحواذ على شركة “أناداركو-الجزائر”.

و وفقًا لذات المصادر فإنه قد تم إكتشاف خيوط هذه الصفقة المشبوهة و التي كانت سببًا في سلسلة التغييرات الجذرية التس مست “سوناطراك” في الآونة الأخيرة،حيث تم تغيير عدد من كبار المسؤولين البارزين بالشركة.

و كانت وزارة الطاقة قد تلقت طلبًا رسميًا في مطلع أوت الماضي،من “أناداركو” الأمريكية للموافقة على بيع أسهم شركة “أناداركو-الجزائر” لصالح الشركة الأمريكية “أوكسيدنتال بيتروليوم” بعد العقد المبرم بين الشركتين الأمريكيتين،و في إطار عملية الإندماج تبيع “أوكسيدنتال بيتروليوم” جميع أسهمها في إفريقيا إلى شركة “توتال” الفرنسية.

و تريد بذلك شركة “توتال” شراء أصول “أناداركو” في الجزائر و يتضمن العقد شراء القطع a404 و 208 و نسبة 24.5 بالمائة في حوض بركين،لكن الوزارة رفضت الطلب في 8 ديسمبر 2019 و أعلنت “سوناطراك” لجوئها إلى ممارسة حقها في الشفعة على أصول “أناداركو-الجزائر”.

جهاد أيوب

19 يناير، 2020 - 20:42

الرئيس تبون : هناك من يأزم الوضع في ليبيا !!!

أكد رئيس الجمهورية الجزائري “عبد المجيد تبون”، أن أمن ليبيا هو امتداد لأمن الجزائر و أنه لابد من التعامل مع جيراننا لمواجهة الإرهاب و التطرف حيث قال أن تدفق السلاح إلى الأطراف الليبية أدى إلى تأزيم الوضع مضيفا أنه تم تهديد السلم المحلي و الجهوي و الدولي بسبب وجود جماعات إرهابية مترطفة زاد نشاطها مؤخرا بعد التصعيد العسكري .

هذا و أعرب الرئيس “تبون” عن ثقته في قدرة الشعب الليبي عن تجاوز أزمته لو منحت له الفرصة تحت إشراف أممي محايد لدفعه إلى الحوار و انتهاج المصالحة الوطنية وهذا من أجل التوصل إلى تسوية سياسية شاملة تقوم على ضمان أمن ليبيا و استقرارها .

هذا و قد جدد الرئيس “عبد المجيد تبون ” تمسك الجزائر بمعارضة أي تدخلات أجنبية بالمنطقة لاستقرار ليبيا و بناء دولة ديمقراطية قادرة على بسط نفوذها على كافة التراب الوطني .

 

إ.محمد نجيب 

19 يناير، 2020 - 20:11

هذا ما قاله تبون في برلين

عبر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في قمة برلين ،اليوم الأحد، عن رفض الجزائر التدخل في الشأ، الليبي جملة و تفصيلا ، حيث قال في في تصريح له يدعو المجتمع الدولي إلى :” تحمل مسؤولياتهافي فرض السلم و الأمن في هذا البلد الذي ترفض الجزائر المساس بوحدته الوطنية و سيادة مؤسساته”.

و واصل قائلا :”نحن مطالبون بوضع خارطة طريق واضحة المعالم و ملزمة للطرفين ، تشمل تثبيت الهدنة و الكف عن تزويد الأطراف الليبية بالسلاح لإبعاد شبح الحرب”. كما أكد على أن الجزائر مستعدة لإيواء هذا الحوار المرجو بين الفرقاء في ليبيا.

كما أضاف الرئيس في كلمته أن : ” أمن ليبيا هو امتداد لأمننا و أفضل طريقة لصون أمننا القومي هو التعامل و التكاثف مع جيراننا لمواجهة الإرهاب و التطرف”.

مشيرا إلى أن الجزائر ما فتئت تبذل مجهود في استقرار المنطقة و حل الأزمة الليبية من خلال  “حث الفرقاء الليبيين على الانخراط في مسار الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة ويرافقه الاتحاد الإفريقي بهدف تشكيل حكومة توافق وطني كفيلة بتسيير المرحلة الانتقالية وإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الليبي”.
حيث بذلت الجزائر مجهودا كبيرا في ماي 2014 و مارس 2015،و احتضنت حوار بين المتنازعين في ليبيا.

كما أشار الرئيس تبون إلى ثقته بالشعب الليبي قائلا أنالشعب الليبي “سيتجاوز محنته لو ترك لوحده ومنحت له الفرصة تحت إشراف أممي محايد لدفعه إلى الحوار وانتهاج المصالحة الوطنية”.

ب.عبد الرحمان نافع أمين.

عاجل