14 أغسطس، 2019 - 09:59

الأرصاد تحذر من أمطار رعدية في الجنوب

حذرت مصالح الأرصاد الجوية ، اليوم الأربعاء ، من تساقط أمطار رعدية على الولايات الجنوبية ، و هذا بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى غاية الساعة التاسعة ليلا .

و حسب ذات المصالح ، فإن الولايات المعنية هي : جنوب أدرار وجنوب تمنراست، ومن المتوقع أن تتعدى كمية الأمطار  15 ملم.

صوفيا بوخالفة

13 أغسطس، 2019 - 22:17

الدخول المدرسي 2019/2020 في 4 سبتمبر المقبل

وزارة التربية الوطنية تنشر تاريخ الدخول المدرسي للسنة الدراسية 2019- 2020

الادارة المركزية : الأحد 18 أوت 2019
الادارة المحلية : الأحد 25 أوت 2019 صباحًا
المعلمون و الأساتذة : الأحد 1 سبتمبر 2019
التلاميذ : الاربعاء 4 سبتمبر 2019 صباحًا

-التحرير-

الجزائر1

13 أغسطس، 2019 - 21:41

لجنة الحوار تلتقي يوسف الخطيب والأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين

التقى أعضاء لجنة الحوار والوساطة، اليوم الثلاثاء، بالعقيد يوسف الخطيب، المدعو سي حسان، قائد الولاية التاريخية الرابعة ، في إطار الحوار الذي شرعت فيه اللجنة.

وقال بيان صادر عن اللجنة إن الاجتماع عُقد في مقر فدرالية الولاية الرابعة لجيش التحرير الوطني، جمع أعضاء الهيئة ومنسقها بقائد الولاية الرابعة المجاهد العقيد حسان الخطيب.

وأكد البيان أن النقاش تمحور حول مبادرة الحوار في افق التوصل الى تحقيق الغاية المنشودة، أين ثمن قائد الولاية الرابعة التاريخية وأعضاء الفدرالية عمل الهيئة.

-التحرير-

13 أغسطس، 2019 - 19:41

قايد صالح يهنئ إطارات و أفراد الجيش و الجزائريين بعيد الأضحى المبارك

هنأ نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، اليوم، الشعب الجزائري بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وهذا خلال ترأسه إجتماع تقديم التهاني في مقر وزارة الدفاع، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وقال قايد صالح خلال كلمته أمام رؤساء الدوائر والمديرين ورؤساء المصالح المركزية بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي:”إنها سانحة طيبة هذه التي تجمعني وإياكم بمناسبة إحياء شعبنا المسلم لعيد الأضحى المبارك، والتي يسعدني من خلالها أن أتقدم لكم ولكافة عائلاتكم الكريمة بأحر التهاني وخالص التبريكات، مبتهلا إلى الله العلي القدير، بأن يعيد على جيشنا مثل هذه المناسبات ذات المعاني الرمزية البالغة والعميقة، بالمزيد من العمل المثمر والمثابر الذي يسمح لجيشنا، بعون الله تعالى وقوته، بقطع المزيد من الأشواط التحديثية والتطويرية، الضامنة لكل أسباب الحماية الكاملة لوطننا، والكفيلة بتعميم الأمن والأمان لشعبنا الأبي والأصيل في جميع ربوع الوطن، والذي يستحق أن ينعم دوما بمثل هذا الجو الذي تسوده الطمأنينة والسكينة والهدوء، وهي المناسبة التي نغتنمها لنتمنى لحجاجنا الميامين حجا مبرورا، وسعيا مشكورا، وذنبا مغفورا، وعودة ميمونة إلى حضن أهلهم وشعبهم ووطنهم، إن شاء الله تعالى”.

وذكر المتحدث بأن الجيش الوطني الشعبي قطع أشواطا مديدة فيما يخص خدمة الجزائر، موضحا في هذا السياق :”لقد أصبحت جلية وبارزة للعيان، نتائج الأشواط المديدة التي قطعها، الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني في هذه السنوات الأخيرة، في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة، وهو ما سمح لقواتنا المسلحة بأن ترتقي إلى مراتب رفيعة متوافقة كل التوافق مع متطلبات إبقاء الجزائر دائما وأبدا قوية ومهابة الجانب ومحفوظة السيادة ومصانة الاستقلال”.

متابعًا :”هذا الاستقلال الذي يدعونا في كل مناسبة، إلى واجب استحضار مآثر هؤلاء الرجال الصناديد من شهداء الأمس واليوم، الذين جسدوا ميدانيا معاني التضحية والفداء، والذين ندين لهم جميعا بالتذكر والترحم وبالوفاء بالعهد، ونرفع أيادي التضرع والابتهال إلى الله عز وجل، بأن يشملهم بفيض رحمته الواسعة، وأن يرزقهم جنة الخلد والرضوان، وأن يجعلهم قدوة لكافة أبناء الجزائر المستقلة، حتى يسيروا على دربهم وينتهجوا نهجهم المثابر والمخلص كي يكونوا فعلا خير خلف لخير سلف”.

وشدد نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي :”ذلكم هو الرصيد الثري والزاخر الذي يستحق من كافة أبناء الجيش الوطني الشعبي اليوم وغدا، بأن يحظى لديهم بكل التقدير والتبجيل، حتى يكون للجميع، دافعا آخر من الدوافع المحفزة على بذل المزيد من الجهد، بما يكفل لقواتنا المسلحة، بأن تسمو دائما إلى مستوى مسؤولياتها وحجم المهام النبيلة المنوطة بها، هذه المهام التي تشرفت وتبقى تتشرف دوما بتحملها وأدائها على الوجه الأكمل والأوفى والأصوب، خدمة للشعب وذودا عن حياض الوطن”.

-التحرير-

13 أغسطس، 2019 - 19:30

“شاربونال بلوس”… حبوب الفحم لطرد الغازات

بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، حيث يعاني الكثير من الجزائريين من مشكال صحية، اغلبها في إنتفاخ البطن والغازات التي تُشكّل لهم احراجاً بسبب تناولهم المفرط للحوم المقلية و المشوية دون حذر، و لعلى مشكلة الجزائريين الأبدية هي نظامهم الغذائي غير المتوازن و غير الصحي .

الجزائر1

لكن هناك حل غعال و قوي لمشكلة إنتفاخ البطن و الغازات و ذلك من خلال تناول أقراص أو حبوب “شاربونال بلوس” الفعالة.

ينتشر استخدام حبوب الفحم في العالم أجمع ولأسباب عديدة ومختلفة، تعرف في هذا المقال على أهم فوائده وأضراره.و حبوب الفحم عبارة عن حبوب صغيرة الحجم سوداء اللون، يتم صنعها من الفحم العظمي وبعض المواد النباتية.

تعمل حبوب الفحم عن طريق حبس الفضلات والكيماويات الضارة في المعدة، وبالتالي منع الجسم من امتصاصها، من ثم ترتبط هذه المواد بالحبوب نفسها وتخرج من الجسم من خلال البراز.
أهم فوائد حبوب الفحم واستخدماتها:

الجزائر1

1– علاج للتسمم:حيث بإمكان هذه الحبوب أن ترتبط مع الكثير من الأدوية لإبطال مفعولها السام في الجسم.

بالتالي يتم استخدام حبوب الفحم كعلاج طارئ وأولي للتخلص من تناول جرعات زائدة من الأدوية مثل الأسبرين.

للحصول على أكبر فائدة من الضروري أن يتم تناولها خلال وقت قصير من اخذ كميات كبيرة من الأدوية.

2– تعزيز عمل الكلى:من فوائد حبوب الفحم أنها تعمل على تعزيز عمل الكلى، وذلك من خلال خفض كمية الفضلات التي على الكلى تصفيتها.

هذه الفائدة تعد ضرورية وبالأخص لمن يعاني من الإصابة بأمراض مزمنة بالكلى، والتي تؤثر على كفاءة عملها

3- تقليل أعراض الإصابة بمتلازمة رائحة السمك:تعمل حبوب الفحم على التقليل من الرائحة غير المحببة والتي ترافق الإصابة بمتلازمة رائحة السمك.هذه المتلازمة عبارة عن حالة طبية جينية تسبب ظهور رائحة شبيهة بالسمك لجسم المصاب.

وفي دراسات علمية مختلفة وجدت أن تناول حبوب الفحم من شأنها أن تقلل من هذه الرائحة بشكل ملحوظ
4- خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة:تساهم حبوب الفحم في خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة عن طريق ارتباطها بالكوليسترول الموجود في الجسم، ومنع الجسم من امتصاصه.

ووجدت دراسة علمية أن تناول 24 غرام من حبوب الفحم يوميًا ولمدة 4 أسابيع، ساهم في خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة بنسبة وصلت إلى 25%، في حين ارتفع الكوليسترول الجيد بحوالي 8%.

5- فوائد واستخدامات أخرى لحبوب الفحم:يشيع استخدام حبوب الفحم في الحالات التالية أيضًا:
– التخلص من الغازات: حيث يتم استخدام حبوب الفحم للتخلص من الغازات المحتبسة في الجسم، والتي تسبب نفخة البطن.
– تصفية وتنقية المياه: من المعروف أن حبوب الفحم لها دور في تصفية الماء من المعادن الموجودة فيه.
– تبيض الأسنان: فتنظيف الأسنان بالفحم من شأنه أن يساعد في تبييضها.
-علاج البشرة: إذ يتم استخدام أقنعة الفحم لتنظيف البشرة من قبل العديد من الأشخاص.

charbonel plus
قل لا للغازات .. لا لإنتفاخ البطن .. لا لألم البطن ..
جرب وردلنا الخبر .
متوفر في الصيدليات فقط .

عمّــــار قـــردود

13 أغسطس، 2019 - 16:48

رسالة مُسربة للسفير الفرنسي تكشف مخطط “التآمر” على الجزائر..؟

قال السفير الفرنسي في الجزائر،كزافييه درينكورت، في رسالة مسربة منسوبة إليه لاقت رواجًا و تداولاً كبيرين في مواقع “السوشيال ميديا” إن فرنسا تمر بأسوأ مراحلها في الجزائر .

و أفاد السفير الفرنسي “نصطدم بالعداء الثنائي ( الشعبي و العسكري ) و هي أخطر مرحلة تمر بها فرنسا في الجزائر و تهدد مصالحها العليا” و أضاف يقول”فعداء الشعب الجزائري لا يؤرقنا فهو أمر عادي و معروف منذ أمد طويل ، فحتى هؤلاء الذين يصرخون كل جمعة في الشوارع ضد الجيش فأغلبيتهم الساحقة ليسوا معنا ، و إنما هم ضد قيادة الجيش فقط لأن رجالاتنا السياسيين الأوفياء هم من أقنعوهم أن الجيش يعمل لصالح فرنسا”.

الجزائر1

موضحًا “و الحقيقة المرة أن هذا الجيش الذي كان في الماضي و منذ بداية الثمانينيات أحد اعمدتنا داخل الجزئر و كان بمثابة يدنا الحديدية التي نفرض بها أجندتنا أصبح شوكة في الحلق و يسد كل المضايق و يمنع كل برامجنا في هاته البلاد ، فكان لزامًا علينا التخلص من قبضته عن طريق العمل على تخوينه و تشويه قادته في نظر الجزائريين و اظهارهم على أنهم مواليين للجمهورية الفرنسية”.

و لهذا قال السفير الفرنسي “فنعمل على تصوير المُعادين لفرنسا بأنهم ينسقون معنا حتى نتمكن من ضرب مصداقيتهم لدى الشعب الجزائري…فللأسف أن جزائر اليوم أصبح فيها مجرد التنسيق السياسي العادي مع دولة فرنسا هو خيانة عظمى و عمالة و الذي نأسف له أكثر أنه أصبح لزامًا علينا نحن الفرنسيين من أن نروج لهذا الطرح” فلم اشعر يومًا بمثل هذا الخزي والعار كما أشعر به في هاته المرحلة “.

و فيما يخص الإنتخابات الرئاسية أوضح السفير الفرنسي موقف الإليزي منها قائلاً ” فإجراء الانتخابات في هاته الفترة بالذات هو نهاية فرنسا في الجزائر فالإنتخابات لن تكون مزورة و هذا لن يخدمنا فالشعب الجزائري اذا انتخب بشفافية حتمًا سيختار رئيسًا معادي لفرنسا إلا اللهم في بعض المناطق التي نسيطر عليها و لها تحالف تقليدي مع فرنسا..و إن كانت الإنتخابات مزورة و للجيش يد فيها. فالجيش حتمًا سيأتي برئيس معادي لفرنسا كذلك و هنا المعضلة.

فلا شفافية الإنتخابات ستخدم الجمهورية الفرنسية و لا التزوير سيخدمنا و لا بقاء الحال على حاله سيخدمنا،فقد كنا نراهن على خطوة منع إجراء الانتخابات و الدفع نحو الفراغ الدستوري كشكل من أشكال التهديد لإيجاد أرضية تفاهم مع خصومنا و على رأسهم المؤسسة العسكرية إلا أن الأمر لم يكن مجدي تمامًا .لأن هاته المؤسسة يبدو عليها أنها ترفض أي شكل من أشكال التنسيق فهي تريد السيادة الكاملة و هي لا تعلم بأن هكذا خطوات تحتاج الى ثمن و أن الأمر أكثر إيلامًا”.

و أضاف “ما تحققه المؤسسات الدستورية الجزائرية المعادية لفرنسا و القرارات الخطيرة التي تتخذها ضد الجمهورية الفرنسية في هاته المرحلة هو أخطر بكثير عن ما سنعانيه لو أن الجزائريين تمكنوا من إختيار رئيسهم.فهاته المؤسسات لم تتوانى في الذهاب إلى أقصى حدود التصعيد حين عمدوا إلى إزاحة اللغة الفرنسية كلغة تدريس في الجامعات و التداول في الإدارات.

فمن المؤكد أن الخصوم حضروا لهاته المرحلة جيدًا و منذ سنوات و كانوا جاهزين لكل الاحتمالات و لم تكن الأمور مجرد صدفة فوضعوا حلولاً مسبقة لكل معضلة كانت ستواجههم و هنا اصل التساؤل اين كانت أجهزتنا القوية حين كانت هذه المؤسسة تُطهر من الداخل و تزيح رجالاتنا لقد تعرضنا لأكبر تنويم لأجهزتنا الإستخباراتية منذ عصور”.

و ختم السفير رسالته يقول “و أمام هذا الوضع الخطير فلا يمكننا أن نبقى مكتوفي الأيدي ، فيجب علينا أن نعدل الأمور لصالحنا و استرجاع زمام المبادرة مهما كانت التكاليف يا إما الآن او أبداً.و لن يحدث ذلك إلا باللجوء إلى الدفع بما يسمى : الفوضى الخلاقة و التي سوف يكون فيها العصيان المدني هو الممر الوحيد للعصيان المسلح الذي يعيد الوضع الى نقطة الصفر و هو الوضع الذي سيسمح لنا بالدخول على الخط_السياسي من جديد و رجالاتنا المخلصين في أتم الاستعداد لتنفيذ هاته الأجندات”.
و حالما التأكد من صحة هذه الرسالة و أنها فعلاً للسفير الفرنسي بالجزائر،فلا بد الإشارة إلى أن ما تضمنته فيه أمور خطيرة تستهدف الأمن القومي للجزائر و بالتالي فإن المطالبة برحيل أو طرد السفير الفرنسي من الجزائر باتت أكثر من ضرورة بمعية أذنابه من الجزائريين الخونة و العملاء.

عمّــــار قـــردود