24 مارس، 2016 - 10:39

|الأمن يقضي| على |انتحاري| في معاتقة جنوب |ولاية تيزي وزو|

افادت مصادرخاصة صبيحة اليوم  ان مصالح أمن ولاية تيزي وزو تمكنت ليلة الأربعاء إلى الخميس، من القضاء على انتحاري في منطقة معاتقة جنوب ولاية تيزي وزو. وأشارت المصادر ذاتها أن الانتحاري كان بصدد محاولة تنفيذ عملية استعراضية على مقر الأمن الحضري المتواجد بقلب مدينة معاتقة، إلا أن حيطة مصالح الأمن وكذا تعاون مواطني المنطقة، مكنا من وضع حد لهذا الانتحاري بعد عملية مطاردة داخل مدينة معاتقة. هذا وتجدر الإشارة أن مصالح الأمن استرجعت كمية معتبرة من الذخيرة كانت بحوزة الإرهابي المقضي عليه.

23 مارس، 2016 - 21:49

|”FBI”|ترصد|مُكافأة مالية|للقبض على|قراصنة سوريين|

أصدرت كل من وزارة العدل الأمريكية و الإف بي آي يوم الثلاثاء تُهمًا بالقرصنة الإلكترونية وجّهتها إلى ثلاثة سوريين ينتمون إلى ما يُعرف بالجيش السوري الإلكتروني، وهي مجموعة قرصنة تابعة للنظام السّوري نشطت في الفترة التي تلت اندلاع الثورة السورية.

وقد تمكّنت الشرطة الفيدرالية الأمريكية من تحديد أسماء ثلاثة مُتهمين ينتمون إلى الجيش السوري الإلكتروني ساهموا باختراق مواقع وحسابات اجتماعية تابعة لوسائل إعلام أمريكية، هم كل من أحمد عمر آغا (22 عامًا)، وفراس دردر (27 عامًا) وبيتر رومار (36 عامًا). وقد وجهت الشرطة للمُتهمين تُهمًا عديدة منها نشر الشائعات الكاذبة حول هجمات إرهابية، ومحاولة إحداث تمرّد في القوات المسلحة الأمريكية، وإلحاق الضرر بأجهزة حاسوب ونشر البرمجيات الخبيثة وسرقة معلومات إضافةً إلى تُهم أخرى.

وتتضمن التهم نشاطاتٍ متنوعة قام بها الفريق، من بينها اختراق موقع جامعة هارفارد في أكتوبر 2011، واختراق حساب تويتر التابع لوكالة رويترز في أغسطس 2012، وسرقة بيانات من موظفين في الواشنطن بوست ومنظمة هيومان رايتس ووتش.

وقد نشرت الشرطة صورًا للمطلوبين حصلت عليها بعد أن تمكنت من تحديد عناوين بريدهم الإلكتروني ومراقبتها، وأعلنت عن جائزة قدرها 100,000 دولار لمن يقوم بتقديم معلومات تُساعد بالقبض عليهم.

23 مارس، 2016 - 21:33

|شركة إسرائيلية| تُساعد |”FBI”| في |اختراق الآيفون|

تتناقل مند صبيحة اليوم المواقع الاخبارية الامريكة خبر لجوء الشرطة الفيدرالية الأمريكية (إف بي آي) إلى شركة أمنية إسرائيلية لمُساعدتها في استخراج المعلومات من هاتف الآيفون الذي كان مع “سيّد فاروق” مُنفذ عملية إطلاق النار في مدينة “سان بيرناردينو” الأمريكية والتي راح ضحيتها 14 شخصًا أواخر العام الماضي.

وكانت آبل قد رفضت تزويد الإفي بي آي بطريقة تتيح الوصول إلى المعلومات المُخزنة ضمن الهاتف المُشفّر والمحمي بكلمة مرور، حيث ترى الشرطة أنها قد تجد فيه ما يُساعدها في معرفة المزيد من ارتباطات مُنفذ العملية. وقد تقدمت الشرطة الأمريكية بشكوى ضد آبل إلى المحكمة لمُحاولة إجبار الشركة على مُساعدتها، إلّا أن قرارًا حول هذه القضية لم يصدر بعد.

تعتقد آبل أنها لو زودت الإف بي آي بطريقة للوصول إلى الهواتف المُشفرة، فسيُصبح لدى الشرطة بوابة خلفية تتيح لها الوصول بسهولة إلى أي هاتف مُستقبلًا حتى لو كان هذا مرتبطًا بقضايا بسيطة لا علاقة لها بالإرهاب، مما سيضُر بسمعة آبل كشركة تحترم خصوصية المُستخدمين وتُحافظ عليها ضمن كل الظروف

23 مارس، 2016 - 16:40

|أجهزة التشويش| لمحاربة |الغش في البكالوريا|

اشارت وزيرة التربية، نورية بن غبريت، الى إمكانية اللجوء إلى استخدام أجهزة التشويش على الهواتف النقالة لمحاربة محاولات الغش في إمتحان شهادة البكالوريا لسنة 2016.

وأوضحت بن غبريت اليوم الأربعاء أن “الإستعانة بأجهزة التشويش على الهواتف النقالة وارد لمحاربة كل محاولات الغش باستخدام التكنولوجيا الحديثة في امتحان شهادة البكالوريا لسنة 2016”.وأضافت أن حملة تحسيسية “قوية وصارمة” سيتم توجيهها لفائدة التلاميذ والأولياء لتوعيتهم بمخاطر الغش وتبعاته، كما ستظهر هذه الحملة ضرورة “التحلي بالمواطنة” في هذا الإمتحان الوطني الذي تم تسخير “كل الإمكانيات اللازمة لإنجاحه”.

23 مارس، 2016 - 16:26

|تحديد هوية|انتحاريي|مطار بروكسل|و اخر في |حالة فرار|

تمكنت الشرطة البلجيكية من تحديد هوية الانتحاريين  الشقيقين خالد وإبراهيم البكراوي هما من نفذا التفجيرين الانتحاريين في مطار بروكسل، وتبحث الشرطة عن إرهابي ثالث استطاع الهرب من المطار.   ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفرنسية عن مصدر في الشرطة اليوم الأربعاء أن الشقيقين البكراوي المتهمين بالمشاركة في تنفيذ الأعمال الإرهابية في باريس والمقيمين في بروكسل والمعروفين بسجلهما الجنائي لدى الشرطة هما انتحاريا مطار بروكسل.   وأضافت الهيئة أن خالد استخدم اسما مستعارا لاستئجار شقة في حي فورست بالعاصمة البلجيكية حيث قتلت الشرطة مسلحا خلال مداهمة نفذتها الأسبوع الماضي.

23 مارس، 2016 - 16:04

|الامن الجزائري|يحدد|هوية الإرهابي|الذي قضت عليه|الشرطة البلجيكية|

مكنت مصالح الامن الجزائرية، من تحدد هوية الإرهابي الذي قضت عليه الشرطة البلجيكية قبل أسبوع، حيث تلقت من الأنتربول معلومات عامة أساسها وثائق هوية مزورة للإرهابي القتيل

وللإشارة،فإن الإرهابي يدعى بلقايد عبد العزيز، اشتهر في الجزائر ببيع الملابس في الأسواق الأسبوعية بالعاصمة، وبعدها سافر إلى إسبانيا ومنها إلى السويد، حيث تزوج هناك من شابة سويدية،  وبعد السويد  انتقل الإرهابي، إلى بلجيكا حيث إحتك هناك بمجموعات مغربية متطرفة والتي اقنعته بالذهاب إلى سوريا، حيث إنظم هناك إلى “داعش.

 

عاجل