8 أغسطس، 2020 - 14:34

البيان الكامل للوزير الأول بخصوص فتح المساجد

إليكم ما جاء في البيان الذي نشرته الوزارة الأولى بخصوص لقرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد : 
تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد الـمجيد تبون، القائد الأعلى للقوات الـمسلحة، وزير الدفاع الوطني، التي أسداها خلال إجتماع الـمجلس الأعلى للأمن المنعقد يوم 3 أوت 2020 وبعد التشاور مع لجنة الفتوى لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، واللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا كوفيد.19، حدد الوزير الأول نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من انتشار الوباء.
ففي مرحلة أولى، وعلى مستوى الولايات الخاضعة لحجر منزلي جزئي، وعددها 29 ولاية، لن تكون معنية إلا الـمساجد التي لديها قدرة استيعاب تفوق 1.000 مصلي وحصريا بالنسبة لصلوات الظهر والعصر والـمغرب والعشاء، ابتداء من يوم السبت 15 أوت 2020، وعلى مدى أيام الأسبوع، بإستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفر الظروف الـملائمة للفتح الكلي لبيوت الله، وذلك في مرحلة ثانية.
أما في باقي الولايات وعددها 19 ولاية، التي رفع عنها الحجر الجزئي، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة استيعابها 1.000 مصلي، ابتداء من السبت 15 أوت 2020، بالنسبة للصلوات اليومية الخمس، وذلك على مدى كل أيام الأسبوع، باستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط.
ويجب أن يتم الفتح الـمبرمج للمساجد بموجب قرار من الوالي، يلصق عند مدخل الـمساجد وتحت رقابة وإشراف المديريات الولائية للشؤون الدينية والأوقاف، من خلال موظفي القطاع بالـمساجد، واللجان الـمسجدية، وذلك بالتنسيق الوثيق مع مصالح الحماية الـمدنية والمجالس الشعبية البلدية، وبمساهمة لجان الأحياء والحركة الجمعوية الـمحلية.
وفي هذا الإطار، يجب أن يوضع نظام وقائي مرافق من قبل الأطراف الـمكلفة بتنظيم هذه العملية، يشمل خصوصا:
▪ الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 سنة، والأشخاص ذوي الأمراض الـمزمنة؛
▪ الإبقاء على قاعات الصلاة والـمصليات والـمدارس القرآنية مغلقة؛
▪ الإبقاء على أماكن الوضوء مغلقة؛
▪ ارتداء الكمامة الواقية إجباريا؛
▪ حمل الـمصلي على استعمال سجادته الشخصية؛
▪ فرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل؛
▪ تنظيم الدخول على نحو يسمح باحترام الـمسافة والتباعد الجسدي وكذا تهيئة الدخول والخروج في اتجاه واحد للمرور، من أجل تفادي تلاقي الـمصلين؛
▪ وضع محلول مطهر في متناول الـمصلين؛
▪ منع استعمال مكيفات الهواء والـمراوح؛
▪ التهوية الطبيعية للمساجد وتطهيرها الـمنتظم،
▪ الاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بتدابير الوقاية الصحية.
كما سيظل الدخول إلى الـمسجد خاضعًا لقياس الحرارة مسبقا عن طريق أجهزة القياس الحرارية.
ويكلف الولاة بالسهر على فرض الإمتثال الصارم لتدابير الوقاية والحماية التي سيتم توضيحها، كلما دعت الحاجة، بموجب قرار ولائي، والقيام بعمليات تفتيش فجائية من أجل التحقق من مدى التقيد بالنظام الـمحدد.
وجدير بالتوضيح أن عدم الامتثال لهذه التدابير، أو في حالة التبليغ عن وجود أي عدوى، سيتم الإعلان عن الغلق الفوري للمسجد الـمعني.
وبهذه الـمناسبة، تدعو الحكومة الـمصلين إلى التجند والحرص بكل صرامة، على احترام القواعد الـمحددة، من أجل الحفاظ على صحة الجميع وحماية أماكن الصلاة من أي خطر لانتشار الفيروس، والتصرف بانضباط ومسؤولية فرديا وجماعيا، لضمان السكينة في هذه الأماكن الـمقدسة والإبقاء عليها مفتوحة لفائدة الـمصلين.
وأخيرا، فإن الأمر في هذا الظرف الذي تطبعه أزمة صحية، يتعلق بجعل الـمسجد مثالا للتنظيم والانضباط بالنسبة لجميع المواطنين للحيلولة دون انتشار الوباء.

8 أغسطس، 2020 - 14:17

منع دخول النساء والأطفال للمساجد

بعد التشاور مع لجنة الفتوى لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، واللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا، حدد الوزير الأول نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من إنتشار الوباء.

وفي هذا الإطار وضع نظام وقائي مرافق من قبل الأطراف الـمكلفة بتنظيم هذه العملية، يشمل خصوصا:
▪ الإبقاء على منع دخول النساء والأطفال البالغين أقل من 15 سنة، والأشخاص ذوي الأمراض الـمزمنة
▪ الإبقاء على قاعات الصلاة والـمصليات والـمدارس القرآنية مغلقة
▪ الإبقاء على أماكن الوضوء مغلقة
▪ ارتداء الكمامة الواقية إجباريا
▪ حمل الـمصلي على استعمال سجادته الشخصية
▪ فرض احترام التباعد الجسدي بين الـمصلين بمسافة متر ونصف على الأقل
▪ تنظيم الدخول على نحو يسمح باحترام الـمسافة والتباعد الجسدي وكذا تهيئة الدخول والخروج في اتجاه واحد للمرور، من أجل تفادي تلاقي الـمصلين
▪ وضع محلول مطهر في متناول الـمصلين
▪ منع استعمال مكيفات الهواء والـمراوح
▪ التهوية الطبيعية للمساجد وتطهيرها الـمنتظم
▪ الاستعانة بملصقات تتضمن التذكير بتدابير الوقاية الصحية.

 

8 أغسطس، 2020 - 13:56

الصلاة في المساجد إبتداء من السبت المقبل

بعد التشاور مع لجنة الفتوى لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، واللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا، حدد الوزير الأول نظام تنفيذ القرار المتضمن الفتح التدريجي والمراقب للمساجد، وذلك في ظل التقيد الصارم بالبروتوكولات الصحية المرتبطة بالوقاية والحماية من إنتشار الوباء.

وأفاد بيان الوزارة الأولى أنه في المرحلة الأولى، وعلى مستوى الولايات الخاضعة لحجر منزلي جزئي، وعددها 29 ولاية، لن تكون معنية إلا المساجد التي لديها قدرة إستيعاب تفوق 1.000 مصلي.

وبالنسبة للصلوات فقد تقرر إبتداء من يوم السبت 15 أوت 2020، وعلى مدى أيام الأسبوع تأدية صلاة الظهر والعصر والـمغرب والعشاء بإستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط، إلى أن تتوفر الظروف الـملائمة للفتح الكلي لبيوت الله، وذلك في مرحلة ثانية.

أما في باقي الولايات وعددها 19 ولاية، التي رفع عنها الحجر الجزئي، فسيعاد فتح الـمساجد التي تفوق قدرة إستيعابها 1.000 مصلي، ابتداءا من السبت 15 أوت 2020، بالنسبة للصلوات اليومية الخمس، وذلك على مدى كل أيام الأسبوع، بإستثناء يوم الجمعة الذي سيتم فيه أداء صلوات العصر والـمغرب والعشاء فقط.

8 أغسطس، 2020 - 13:48

وفاة شاب بعد تعرضه للإعتداء بالسلاح الأبيض

ورد الموقع الجزائر_1 من مصادر خاصة أن جرائم الإعتداء والقتل متواصلة في ولاية قسنطينة بعد أن توفي, أمس الجمعة, شاب مراهق يبلغ من العمر 16 سنة.

الحادثة وقعت عندما توجه الضحية المسمى سامي, إلى المجمع السكني الخامس بعلي منجلي, من أجل شراء السجائر في حدود الساعة الثامنة و50 دقيقة ليلا، أين تعرف عليه شباب يقطنون في ذات الوحدة ليتم الإعتداء عليه بواسطة الأسلحة البيضاء.
وفورا تمكنت مصالح أمن علي منجلي من توقيف مشتبه به في القضية مباشرة بعد وقوع الحادثة مساء أمس.

8 أغسطس، 2020 - 13:04

وفاة المجاهد سومر عبد القادر

توفي صبيحة اليوم, المجاهد سومر عبد القادر، الأمين الوطني لمظمة المجاهدين والأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين لولاية وهران عن عمر يناهز 81 سنة.

وقد تميز الراحل بمواقفه البناءة تجاه كل المراحل السياسية التي مرت بها الجزائر منذ الاستقلال بعد أن إنضم إلى صفوف جيش التحرير الوطني سنة 1957، وكان ينشط بالمنطقة الثامنة للولاية التاريخية الخامسة على الحدود الجنوبية الغربية.

8 أغسطس، 2020 - 12:21

البيان الكامل للوزارة الأولى المتعلق بالحجر المنزلي

هذا ما جاء في البيان الذي صدر, اليوم السبت,من  الوزارة الأولى بخصوص بالإجراءات الجديدة المتعلقة بالحجر المنزلي والتدابير الوقائية :
تطبيقًا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات الـمسلحة، وزير الدفاع الوطني، التي أسداها خلال إجتماع الـمجلس الأعلى للأمن الـمنعقد يوم 3 أوت 2020، وبعد التشاور مع اللجنة العليمة لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا كوفيد.19، والسلطة الصحية، قام الوزير الأول بالتوقيع على مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل مواقيت الحجر الجزئي في الفترة الـممتدة من 09 إلى 29 أوت 2020، على مستوى التراب الوطني؛ وهو إجراء اتخذ في إطار الـمسعى التدريجي والـمرن الذي اعتمدته السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية.
وهكذا، فقد تقرر:
▪ تكييف مواقيت الحجر الجزئي الـمنزلي من الساعة الحادية عشر (23h00) ليلا إلى غاية الساعة السادسة (06h00) من صباح اليوم الـموالي، بالنسبة للولايات التسعة والعشرين (29). ويتعلق الأمر بولايات: بومرداس، سوق أهراس، تيسمسيلت، الجلفة، معسكر، أم البواقي، باتنة، البويرة، غيليزان، بسكرة، خنشلة، الـمسيلة، الشلف، سيدي بلعباس، الـمدية، البليدة، برج بوعريريج، تيبازة، ورقلة، بشار، الجزائر، قسنطينة، وهران، سطيف، عنابة، بجاية، أدرار، الأغواط والوادي. غير أنه يمكن للولاة، بعد موافقة السلطات الـمختصة، اتخاذ كل لتدابير التي يمليها الوضع الصحي لكل ولاية، ولاسيما إقرار أو تعديل أو تكييف مواقيت إجراء الحجر الـمنزلي الجزئي أو الكلي، بشكل يستهدف عدة بلديات أو بلدات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى.
وبالتالي، فإن رفع نظام الحجر أو الإبقاء عليه يتوقفان على مدى تطور الوضع الوبائي الذي قد يسمح استقراره للسلطات العمومية بإقرار تدابير إضافية لتخفيفه.
▪ رفع الإجراء الـمتعلق بمنع حركة مرور السيارات الخاصة، من وإلى الولايات التسعة والعشرين (29) الـمعنية بإجراء الحجر الجزئي.
▪ تمديد الإجراء الـمتعلق بمنع حركة مرور وسائل النقل الحضري الجماعي العمومي والخاص خلال عطلة نهاية الأسبوع، على مستوى الولايات التسعة والعشرين (29) الـمعنية بإجراء الحجر الجزئي.
وبهذه الـمناسبة، تجدد الحكومة نداءاتها إلى الـمواطنين للبقاء في يقظة ومواصلة الامتثال بصرامة ومسؤولية، لتدابير النظاقة، والتباعد الجسدي والحماية، التي تظل الحل الأنسب للحد من هذا الوباء.
عاجل