4 فبراير، 2021 - 10:51

الجزائر تدين بشدة العمل الإرهابي بتونس

أعربت الجزائر عن إدانتها الشديدة لاستشهاد أربعة عسكريين تونسيين, أمس الأربعاء, إثر إنفجار لغم تقليدي الصنع أثناء أداء واجبهم في ملاحقة عناصر إرهابية بمرتفعات جبل المغيلة بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد, وفق بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

وجاء في البيان “تلقت الجزائر ببالغ الأسى نبأ إستشهاد أربعة عسكريين تونسيين هذا اليوم إثر إنفجار لغم تقليدي الصنع أثناء أداء واجبهم في ملاحقة عناصر إرهابية بمرتفعات جبل المغيلة بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد”.

وأضاف البيان “و إذ تعرب الجزائر عن إدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الجبان, فإنها تتقدم بصادق عبارات التعازي والمواساة لتونس, حكومة وشعبا ولعائلات الشهداء, كما تجدد وقوفها وتضامنها المطلق مع الشقيقة تونس في هذا الظرف الأليم ودعمها الدائم لجهودها الرامية إلى إجتثاث جذور هذه الآفة التي تستهدف إستقرارها وأمنها”.

قدوش مهدي. 

4 فبراير، 2021 - 10:28

لن يتم جلب اي لقاح يشكل خطر على الجزائريين

قال مدير معهد باستور الجزائر فوزي درار أن صحة الجزائريين أولوية و لن يتم جلب اي لقاح يشكل خطر عليهم.

وأضاف درار خلال حلوله ضيفا على القناة الإذاعية الثالثة أن  الجزائر  على تواصل مع  خمس مخابر عالمية منتجة للقحات المضادة لفيروس كورونا.

أكد درار أن برنامج التلقيح مع الوقت سيتطور كما سيتم العمل على جلب كميات جديدة من اللقاح، وعلى هذا  باشرت الجزائر مفاوضات

مع العديد من البلدان ا لجلب شحنات إضافية.

كما أضاف، مدير معهد باستور أن الجزائر ستجلب اللقاحات التي تحوز على تراخيص استعجالية من منظمة الصحة العالمية.

كما أكد، أن الجزائر من بين الدول الأولى التي عملت على جلب االقاح مقارنة مع العديد  من الدول التي لم تتمكن بعد  من البدء في هذه العملية.

وأشار ذات المتحدث، بأن اللقاح سيصبح أكثر فعالية بعد الحصول الجرعة الثانية.

لامية زيلال

 

4 فبراير، 2021 - 10:08

درار:”نحن نسعى لإقتناء 40 مليون جرعة من لقاحات كورونا”

أوضح مدير معهد باستور فوزي درار, اليوم الخميس, إن الجزائر تسعى إلى توفير 40 مليون جرعة من لقاحات كورونا, من أجل تغطية قرابة 75 بالمائة من المواطنين.

وقال درار للإذاعة الثالثة, إن المفاوضات جارية مع 4 إلى 5 مخابر دولية تطور اللقاح, وأن شحنات ستصل تباعا خلال الأسابيع المقبلة, وإن الأهم هو بداية حملة التلقيح بوصول 100 ألف شحنة من لقاحي سبوتنيك واسترازينيكا.

قدوش مهدي. 

3 فبراير، 2021 - 22:52

سكيكدة / هكذا وقعت في الفخ عصابة حاولت السطو على محل تاجـر في وضح النهار

كانت الساعة في حدود الخامسة من مساء اليوم، عندما دخل شابين إلى محل لبيع الملابس الجاهزة بشارع الإخوة كافي وسط مدينة الحروش بولاية سكيكدة، في البداية كانت الأمور عادية، زبائن يتجولون في المحل بغرض شراء بعض الألبسة في الظاهر، لكـن نقطة التحول كانت عند إقبـال أحد هؤلاء على سرقة قميص ووضعه تحت معطفه، هنا تفطن صاحب المحـل الذي حاول منعه لكن المعتدين قاموا بإظهار أسلحة بيضاء مختلفة محاولين الاعتداء عليه، والتخلص منه، لكنه تمكن من اصطيادهما عندما فر خارج المحـل وقام بغلق الباب الخارجي للمحل مستعينا بالجيران من أصحاب المحلات وكذا المارة بالشارع، ما جعل المعتديان يقعان في المصيدة، أين تم مباشـرة إخطار مصالح أمن دائرة الحروش اللذيـن حاصرو المحل قبل فتحه وإلقاء القبض على الفاعليـن.
هذا، ويتعـلق الأمر بشابين يبلغان من العمر 28 و 33 سنة ينحـدران من ولاية قسنطينة.

خلود لعدايسية

3 فبراير، 2021 - 15:40

الملف الصحراوي على طاولة مجلس الأمن والسلم للإتحاد الإفريقي

 أعلن مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي، إسماعيل شرقي، عن قمة مرتقبة لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي، لبحث تطورات ملف الصحراء الغربية.

وقال السيد شرقي، في حوار خص به الإذاعة الوطنية أمس الثلاثاء، أن “عودة الحرب بين المملكة المغربية والجمهورية الصحراوية، ومع ما وقع في منطقة الكركرات يؤكد على هشاشة الوضع، وعلى ضرورة التحرك، لكي تعود الأمور إلى النقاش من أجل الوصول إلى حل يرضي الجميع، خاصة من أجل تمكين الشعب الصحراوي من الاستفتاء لتقرير مصيره”.

ولذلك، يضيف المسؤول الإفريقي، فإن “مجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي سيعقد قمة حول الموضوع في حينها وكذلك الترويكا قد تجتمع في الأيام القليلة القادمة للخروج بأفكار واقتراحات”.

وأوضح في هذا الصدد، أن “أولوية مجلس الأمن والسلم بالاتحاد الإفريقي هي محاولة إيجاد حل سلمي بالضغط السياسي على الدول التي لا تزال تحتل مناطق من القارة الإفريقية”.

وبخصوص جهود منظمة الأمم المتحدة في تسوية النزاع في الصحراء الغربية، قال السيد شرقي، أن “المنتظر أيضا هو تحرك هيئة الأمم المتحدة لتعين مبعوث خاص، وأن تتكاتف المنظمتين من أجل إيجاد حل سلمي للقضية”.

وتعد الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا محتلة من طرف المغرب منذ 1975، وهي محل نظر الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبارها قضية تصفية استعمار.

ع.ميلس 

 

3 فبراير، 2021 - 15:05

إستبعاد الطب الخاص من عملية التلقيح بالجزائر

حسب مصادر من وزارة الصحة الجزائرية ، إستبعاد الطب الخاص بالمشاركة في حملات التطعيم ضد فيروس كورونا ، وحسب ذات المصادر فإن الحملات هذه ستكون محصورة في المصالح الصحية العمومية ، و حسبما صرح به الناطق الرسمي باسم اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا و مدير الوقاية بوزارة الصحة، الدكتور جمال فورار
للإذاعة الوطنية فإن عملية تليقح 20 بالمائة من مجموع سكان الجزائر قد تنتهي قبل حلول شهر جوان 2021 ، وقال الدكتور فورار إن الجزائر ستتسلم ضمن نظام كوفاكس لمنظمة الصحة العالمية، فإن الجزائر ستحصل على كمية من الجرعات تتراوح بين 8 و 10 مليون جرعة اعتبارا من نهاية الثلاثي الأول من عام 2021 ، لتلقيح 20 بالمائة من مجموع السكان في موجات تتواصل طبقا لتواريخ استلام شحنات لقاح كورونا ما يعني أن انهاء تطعيم نحو 8 مليون جزائري سيكون ما بين شهري جوان و جويلية 2021.