15 فبراير، 2020 - 19:35

الجزائر خامس الدول العربية أكثر اقتراضًا من البنك الدولي بـ 5,7 مليار $

الجزائر خامس الدول العربية أكثر اقتراضًا من البنك الدولي بـ 5,7 مليار $..و السؤال المطلوب هل هو من جاءت هذه االديون الخارجية؟ مع العلم أن الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة كان قد قام بالتسديد المسبق للديون الجزائرية.

الجزائر1

شهدت الولايات المتحدة ارتفاع مستوى ديونها من 65 إلى 105 في المئة بين عامي 2007 و 2017، كذلك عانت إسبانيا والمملكة المتحدة من أكبر الزيادات، حيث تضاعفت مستويات الديون في كلا البلدين خلال نفس الفترة.

الجزائر1

جهاد أيوب

15 فبراير، 2020 - 19:15

كوكب عملاق تأثيره كقنبلة نووية لو اصطدم الأرض

مساء اليوم السبت البشرية في خطر ماحق بسبب كوكب عملاق سيمر قرب الأرض و سيكون تأثيره كقنبلة نووية اذا ما اصطدم بالأرض بحسب “ناسا”.

جهاد أيوب

15 فبراير، 2020 - 19:05

“إيكسون موبيل” تكافئ ولد قدور مقابل 1 مليار دولار..!

في 2018،قامت شركة سوناطراك باقتناء أكبر مصفاة نفطية، من حيث قدرات الإنتاج في أوروبا ومركزها إيطاليا، بهدف خفض فاتورة استيراد الوقود التي وصلت إلى مستويات قياسية مع نهاية 2017 وقدرت بـ2.5 مليار دولار.

الجزائر1

وكشف موقع “أوغوستا” الإيطالي يومذاك عن مفاوضات بين سوناطراك ومجموعة (Lukoil) الروسية النفطية لاقتناء مصفاة “إيساب” الواقعة في جزيرة صقلية بإيطاليا، قبل الإعلان عن إتمام الصفقة لاحقًا،و تم شراءها مقابل 1 مليار دولار، إضافة إلى مفاوضات على شراء مصفاة أخرى لم يحدد مكانها.

وتحت عنوان “مصفاة إيساب دي بريولو تتكلم جزائريًا”، ذكر الموقع الإيطالي عن مصادر “مؤكدة” أن شركة سوناطراك تتفاوض من أجل الاستحواذ على جميع أسهم المصفاة التي تعود ملكيتها للشركة الروسية الواقعة في منطقة “بريولو بسيراكوزا” الإيطالية.

و رجح موقع “أوغوستا” قرب استحواذ عملاق النفط الجزائري على المصفاة الروسية، معللاً ذلك “ببقاء المصفاة في حالة ركود منذ 5 سنوات، قبل أن يتقرر وبشكل مفاجئ تشغيل المنشأة بقيمة استثمارية قدرت بـ50 مليون يورو”، وهو ما اعتبر تمهيدًا لبيعها لسوناطراك، لكن الموقع لم يكشف عن قيمة المنشأة التي تنوي سوناطراك الاستحواذ عليها في إيطاليا.

وتعد “مصفاة إيساب دي بريول” أضخم مصفاة في أوروبا بطاقة تكرير تقدر بـ320 ألف برميل يوميًا من النفط الخام و11 مليون برميل في العام، ومن بين المصافي التي تعتمد عليها الجزائر في تكرير الخام إضافة إلى مصافي شركة “فيتول”.

وكشف ول قدور، أن شركة سوناطراك شرعت قبل أيام في تكرير الخام الجزائري بمصفاة “أوغستا” الايطالية الواقعة في جزيرة صقلية.وزاد: “إن جزءا من إنتاج المصفاة سيسوق في أوروبا، وجزء سيتم جلبه إلى الجزائر وضخه في السوق المحلية”.

الجزائر1

وأعلنت سوناطراك مطلع ديسمبر 2018، استكمال إجراءات الاستحواذ على مصفاة “أوغستا”، المملوكة لمجموعة إكسون موبيل الأمريكية.

ولم تتعد قيمة الصفقة مليار دولار حسب مسؤول سوناطراك، وتبلغ طاقة التكرير بها 10 ملايين طن سنويا.

وخلال المؤتمر، أوضح المسؤول الجزائري قرب تسلم الشركة مصفاة سيدي رزين جنوبي العاصمة، وتخضع حاليا لأعمال صيانة وتحديث، إذ تبلغ طاقتها 5 ملايين طن سنويًا.وتستهلك الجزائر نحو 20 مليون طن من الوقود سنويا (ديزل وبنزين).

و بعد شراء المصفاة الإيطالية تم إكتشاف أنها مجرد “حردة” في صفقة مشبوهة قام بها الرئيس المدير العام الأسبق لسوناطراك عبد المؤمن ولد قدور،هذا الأخير أعلنت شركة” أيكسون موبيل” أنها قامت بتوظيفه في منصب رفيع شهر فيفري الماضي و ذلك كمكفأة له عن تسببه في شراء مصفاة “أوغستا” الإيطالية التي هي مجرد “خردة”.

جهاد أيوب

15 فبراير، 2020 - 18:52

الأمازيغ أول من ابتكر عيد الحب..!

أفاد موقع إلكتروني مغربي بأنه و “عكس ما يتداول اليوم بأن عيد الحب الذي صار يحتفل به في جميع القارات في 14 فيفري،عيد أوروبي بإمتياز،بل أن هذا العيد من إبتكار الأمازيغ الذين كانوا يحتفلون به منذ آلاف القرون إلى أن خذفه منهم الرومان،فصار عيدًا أوروبيًا”.

الجزائر1

و أضاف الموقع ذاته ” تقول الأساطير أن أول قبيلة أحتفلت بعيد الحب هي قبيلة جيلاص،و هي قبيلة أمازيغية،قال بعض المؤرخين أنها توجد في ميلة بالقرب من قسنطينة،و قال أخرون ببني يقرن جنوب مستغانم،أو بني صاف شمال تلمسان حسب أخرين”.

و أوضح الموقع “و لقد كان قدماء الأمازيغ يحتفلون بهذا العيد ما بين 13 و 15 فيفري من كل عام،و جرت العادة عندهم ذبح جدي لتكون السنة أكثر حصوبة على المستوى الإنتاج الفلاحي و التوالد البشري.

و بوفاة القديس جيلاص،كأول أمازيغي سن هذا العيد،انتقل الإحتفال به إلى من سواه من الرهبان الرومان الذين سرقوا هذه العادة الأمازيغية،التي نزيد نؤكد أنها من صنع الأمازيغ الذين لا زالون يعيدون إنتاج نفس العادة التراثية في أعيادهم الفلاحية،كما جرى عليه الأمر في موسم حب الملوك أو موسم الورود أو موسم اللوز أو موسم التفاح..و هلّم جرًا”.

على الرغم من اختلاف الروايات حول فكرة عيد الحب أو الفالانتين داي إلا أنه لم يثبت إلى الآن الحقيقة الكاملة وراء هذه المناسبة، فكلنا يعلم أن صاحب الفكرة هو قديس اسمه فالنتاين ولكن الجديد في هذه القصة الأسطورية أن صاحب فكرة عيد الحب ينحدر من أصول عربية وتحديدا من شمال إفريقيا، حيث يعتقد أن يوم الحب الموافق 14 فبراير قد اتخذ اسمه من أحد القديسين ولكن لا يكون أي إجماع على هويته، فالكنيسة الكاثوليكية تعترف مثلاً بالعديد من القديسين الذين يحملون اسم فالنتاين أو فالانتينوس وكل واحد منهم لديه قصة باليوم العالمي.

وقد أعلن البابا جيلاصيوص الأول وهو ثالث أساقفة روما من أصل أمازيغي أن يوم الحب هو يوم 14 فيفري، والمعروف أن بعض البابوات والأساقفة والقديسين في تاريخ الكنيسة تنحدر أصولهم من المنطقة الحدودية بين تونس والجزائر وهناك من وصل إلى مرتبة القديس منهم وهو القديس سانت اغسطين، ويشير أرشيف الكنيسة الكاثوليكية أن جيلاصيوص يعود أصله إلى مقاطعة أفريكا وهي تونس حاليا والتي قد أسماها العرب فيما بعد إفريقية، وتشير الروايات أن جيلاصيوص قرر الاحتفال بعيد الحب احياء لذكرى القديس فالنتاين والذي أعدم في نفس الوقت ، والذي تضاربت الأقوال حوله وانتهت بمحو اسمه من التقويم الليتورجي للكنيسة الرومانية عام 1969.

وهناك معلومات مؤكدة من المستشرقين والمؤرخين تقول أن جيلاصيوص الأول من مواليد غرب تونس اليوم وتحديدا مدينة الكاف والتي أسسها الأمازيغ، حيث كانت مزدهرة كثيرا وتتبع الإمبراطورية الرومانية وتعرف بسيكا فينيزيا نسبة إلى فينوس إلهة الحب والجمال ، وتعتبر قبيلة جلاص هي من إحدى القبائل الأمازيغية والتي سكنت عدة أنحاء في ليبيا وتونس، وتعرف بأنها أكبر القبائل التي تعيش في وسط تونس وتحديدا من مدينة زغوان حتى محافظة القيروان التاريخية حاليا.

ويعتقد أن جيلاصيوص الأول هو من أخذ إلى روما طقس مهرجان الخصوبة والمعروف باسم “لوبركاليا” والذي يتم فيه التضحية بقربان كالتضحية بعنزة ويتم استخدام جلدها لضرب النساء حتى يتمكن من الإنجاب في العام القادم، ويتضمن هذا الطقس كتابة أسماء النساء بحيث تجرى عملية القرعة التي يتم فيها تحديد هوية من سيكون رفيقها خلال العام القادم.

تقول كتب التاريخ أن فكرة عيد الحب تعود إلى الإمبراطور الروماني كلاوديوس الثاني الذي قرر منع الشبان من الزواج للانضمام إلى الجيش، ولكن كان هناك كاهنا يدعى ” فالنتاين” قد تحدى هذا القرار لأنه رأي أنه قرار غير عادل لذلك قام بالمباركة السرية لزواج أي عاشقين يطلبان الزواج، وعندما علم الإمبراطور بذلك قرر إعدامه وبالفعل أعدم في يوم موافق يوم 14 فبراير وبات جميع العشاق والمحبين يحتفلون بهذا اليوم من كل عام.

جهاد أيوب

15 فبراير، 2020 - 17:51

مسيرة سلمية للتنديد بالفساد

نظم صباح اليوم السبت عدد من مواطني أدرار مسيرة سلمية حاشدة جابت مختلف شوارع مدينة أدرار. 
ومن أبرز  المطالب التي رفعها المحتجون خلال هذه المسيرة محاسبة كل المسؤولين الفاسدين التي ثبتت عليهم تهم الفساد عبر كامل الولاية وعبر كامل المجالس البلدية في الولاية،
رحيل كل المدراء التنفيذيين الذين أثبتوا فشلهم في تسيير القطاعات المسندة إليهم، استرجاع الأراضي والعقارات المنهوبة بحجة الاستثمار  ومحاسبة كل من ساهم في توزيعها، إعطاء الأولوية لشباب المنطقة في مختلف عروض التوظيف ضمن  المجمعات البترولية المتواجدة عبر مختلف أقاليم ولاية ادرار، إضافة إلى ربط كل قصور وبلديات الولاية بالغاز الطبيعي.
وقد أبدى المشاركون في المسيرة إصرارهم على تصعيد الحركة الاحتجاجية ما لم يتم النظر بجدية لمختلف المطالب المرفوعة.
م.حني

15 فبراير، 2020 - 15:02

حكار في زيارة لمصفاة سيدي رزين اليوم ببراقي

جاء في بيان لمجمع سونطراك اليوم .أن المدير العام لمجمع سونطراك توفيق حكار قام بزيارة لمصفاة سيدي رزين المتواجدة ببلدية براقي

تم خلال هذه الزيارة الى الإستماع إلى تطلعات العمال وإنشغلاتهم  عن قرب وكذا الوقوف أكثر على ظروف عمل هذه المنشأة الطاقوية المهمة والحيوية للإقتصاد الجزائري .

ب.ع

عاجل