10 ديسمبر، 2020 - 16:31

الجيش الصحراوي يتوعد بنقل الحرب إلى الرباط

أكد وزير الأمن و التوثيق الصحراوي, عبد الله لحبيب البلال, يوم الخميس, أن هناك خسائر فادحة في الأرواح في صفوف الاحتلال المغربي غير مستبعدا أن تنتقل المعارك إلى الأراضي المغربية, كما حدث خلال الحرب التحريرية الأولى.

وقال عبد الله لحبيب, في تصريح له , أنه لا يستبعد أن تنتقل المعارك الى التراب المغربي كما وقع في الحرب التحريرية الاولى, مؤكدا أن ساحة القتال لن تقتصر على جدار الذل و العار بل تتعداه إلى كل تراب الصحراء الغربية وحتى “التراب المغربي كما وقع في حرب التحرير الأولى .

ولفت ذات المتحدث, الى أن “الجيش الصحراوي يعول كثيرا على شعبه في المدن المحتلة, و يمكن الزج به في المعركة في أي وقت”, مشيدا في ذات السياق ب “التفافه الكبير بكل مكوناته في المدن المحتلة و المخيمات و بالمهجر و الشتات حول جيشه و جبهة البوليساريو ممثله الوحيد و الشرعي, ما سيهزم – يضيف “الاحتلال مهما كانت قوة حلفائه .

وأكد أن أهم مكسب بالنسبة للجيش الصحراوي, أن المعنويات مرتفعة جدا  قائلا أن إرادة قوية في التضحية و الإستشهاد عكس الجيش المغربي الذي يعيش على أعصابه وسط حالة من الرعب والإرتباك و الانهيارات النفسية .

ع.ميلس

10 ديسمبر، 2020 - 15:45

هذا ما صرح به وزير الصحة حول الحالة الوبائية في الجزائر

قال وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات عبد  الرحمن بن بوزيد أن الوضعية الوبائية والحالة الصحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في تحسن كبير و الأوضاع تبشر بالخير.

وخلال لقاء جمعه مع ممثلي جمعية الأطباء الخواص ومع ممثلي جمعية التحاليل والتشخيص أن تخيض أسعار  الكشوفات عن طريق السكانار و كشوفات PCR يندرج في إطار سياسة التضامن الوطني بين ألأطباء والوزارة والشعب الجزائري.

وأضاف الوزير أن أبواب الوزارة مفتوحة أمام الأطباء وأصحاب مخابر التشخيص من أجل  تجاوز هذه الأزمة  و مساعدة بعضنا البعض.

 

ع.ميلس 

10 ديسمبر، 2020 - 15:24

حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره ليس بالبعيد

أكد الخبير الأمريكي، ستيفن زونس، في مقال نشرته مجلة فورين بوليسي الأمريكية، إمكانية تحقيق الشعب الصحراوي لهدفه في الإستقلال اذا ما أوقفت الدول المعرقلة لمسار التسوية دعمها لحليفها المغرب، كما جرى الحال بالنسبة لتيمور الشرقية منذ أزيد من عشرين سنة.

وخصصت المجلة الأمريكية مجددا موضوعا للقضية الصحراوية من خلال نشر مقال مطول للباحث الأمريكي والأستاد في العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية في “سان فرانسيسكو”، المؤلف المشارك مع جاكوب موندي دو ليفر، “الصحراء الغربية: الحرب والقومية وتضارب الصراع”، تناول فيه القضية الصحراوية وسياسة الإحتلال المغربي المتواصلة ضد الشعب الصحراوي.

وتحدث الخبير بكثير من التفصيل عن أهمية تضامن الهيئات الحقوقية في العالم وأيضا الطبقات السياسية مع القضية الصحراوية للتسريع بحلها، مؤكدا أن “من بين معوقات التوصل إلى حلها، ذلك الدعم الذي يتلقاه المغرب من حلفائه كفرنسا”.

وتابع أن “عمل منظمات حقوق الإنسان والجماعات الكنسية ومجموعة واسعة من النشطاء في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا نجح في الضغط على حكوماتهم لإنهاء دعمهم للاحتلال قبل ان تبدي الحكومة الإندونيسية استعدادها أخيرا لإجراء استفتاء على الاستقلال ويصوت التيموريون الشرقيون عام 2002 لصالح تقرير المصير”.

وبخصوص عودة المواجهات المسلحة التي أعقبت العدوان المغربي بالكركرات، قال استاذ العلوم السياسية، أنه “بعد 29 عاما من الركود في تقرير المصير، بدأ الصبر في الصحراء الغربية ينفد وهذه المرة، تصر جبهة البوليساريو على أن تجدد الإشتباكات لن يكون مجرد رد إنتقامي على إستفزاز مغربي آخر بل نضال سيستمر حتى تحرير البلاد “.

واعتبر إن العودة إلى الحرب في الصحراء الغربية “مأساة”، كان من الممكن منعها كما يمكن إنهاءها إذا “أوفت الولايات المتحدة وفرنسا بالتزاماتهما بموجب ميثاق الأمم المتحدة وأصرتا على التزام حليفهما المغرب بالمعايير القانونية الدولية الراسخة”، يقول ستيفن زونس.

ع.ميلس 

10 ديسمبر، 2020 - 14:52

وزير الصناعة يبرمج إجتماعا لإنعاش الصناعات الإلكترونية والكهرومنزلية

أكد وزير الصناعة فرحات آيت علي ابراهم, أنه سيتم يوم الأحد المقبل مناقشة خطة إنعاش طويلة الأمد تخص المؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية والمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية بحضور ممثلين عن هذه المؤسسات وكذا المؤسسات التي تمولها.

وأوضح السيد فرحات آيت علي خلال ندوة صحفية على هامش إجتماع ترأسه المتعاملين الإقتصاديين الوطنيين من القطاعين العام والخاص, أن دائرته الوزارية ستنظم جلسة عمل يوم الأحد المقبل يجمع مسؤولي المؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية و المؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية لمناقشة خطة إنعاش مستدام.

قدوش مهدي.

 

 

10 ديسمبر، 2020 - 14:41

ايطاليا تدين إعداءات الإحتلال المغربي

صادق مجلس مدينة كامبي بيسينسيو الإيطالية, على قرار يدين العدوان العسكري الذي أقدمت عليه قوات الإحتلال المغربي على الشعب الصحراوي في الكركرات, والإنتهاك الصارخ للإتفاقيات العسكرية التي ترعاها الأمم المتحدة  في الإقليم منذ عام 1991.

وطالب القرار كل من الحكومة الإيطالية والإتحاد الأوروبي بإتخاذ مواقف جادة, لإدانة هذا العدوان المسلح والعمل من أجل إستعادة الإتفاقيات المبرمة من أجل تعزيز مسار السلام في الصحراء الغربية والتسريع في إجراء إستفتاء حول تقرير المصير للشعب الصحراوي .

وجدد مجلس مدينة كامبي بيسينسيو, في قراره, تضامنه المطلق مع الشعب الصحراوي وتعهد ببذل كل الجهود للتحسيس بقضية الصحراء الغربية, خاصة ما يجري في هذه المرحلة التاريخية بما في ذلك الهجوم العسكري للقوات المسلحة المغربية الذي أستهدف المتظاهرين المدنيين السلميين الصحراويين الذين كانوا ينددون بالإنتهاك الصارخ للإتفاقيات الدولية في منطقة الكركرات.

ولازالت موجة السخط إزاء العدوان المغربي على الشعب الصحراوي تصدر من المنظمات والهيئات ومجالس البلدية الإيطالية التي تؤكد بالمقابل تضامنها المطلق مع الصحراويين وكفاحهم من أجل الحرية والإستقلال .

ع.ميلس 

10 ديسمبر، 2020 - 14:31

الصحراء الغربية تندد بالمشهد الدبلوماسي العقيم

 أكد الصحفي البيروفي غاري إيالا في مقال حول الصحراء الغربية نشر مؤخرا في خضم الإعتداء المغربي الشهر الماضي بالكركرات أن الصحراويين الذين فضلوا السلم على مدار عقود ووضعوا ثقتهم في منظمة الأمم المتحدة قد سئموا من معايشة مشهد ديبلوماسي عقيم .

وكتب الصحفي ذاته في مقال معنون “الحق في دخول القرن ال21” نُشر مطلع شهر ديسمبر الجاري في اليومية الرقمية “El Minuto” (الدقيقة)، “ينتظر الكثير مما قد يجري عقب الاجتياح المغربي لمنطقة الكركرات العازلة”، مضيفا انه “لا يمكن أن يقبل أي عقل سليم الحرب غير أن مطالب وصبر الصحراويين من أجل كرامة الشعب لم يتوقفا”.

كما أضاف  أن الصحراويين وعلى وجه الخصوص جبهة البوليساريو اللذين يعتبران أن منظمة الأمم المتحدة لم تحترم إلتزاماتها تجاه الصحراء الغربية، لاسيما بعد الإعتداء المغربي على مدنيين عزل بمنطقة الكركرات “تعبا من الاستماع فقط لخطابات المجتمع الدولي وعيش مشهد دبلوماسي عقيم”.

 و قد ذكر الصحفي البيروفي في مقاله أن “الشباب الصحراوي شأنهم شأن الشباب بمدينة العيون المحتلة ومخيمات اللاجئين بتندوف يفضلون السلام منذ عقود خلت وقد وضعوا الثقة في منظمة الأمم المتحدة والموقعين الشرفاء على عريضة اللجنة الرابعة للجمعية العامة والمبعوثين الشخصيين للأمين العام الأممي على غرار الألماني هورست كوهلير الذي استقال لأسباب صحية”.

ع.ميلس