7 أغسطس، 2019 - 13:31

الجيش يكتشف مخبأ للدخيرة بتمنراست

تمكنت مفرزة للجيش الشعبي الوطني ، أمس الثلاثاء ، من كشف مخبأ للذخيرة بالشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست، يحتوي على 20 قذيفة عيار 106 ميليمتر .بالإضافة إلى تدمير قنبلة تقليدية الصنع بعين الحمراء ببومرداس .

وفي إطار محاربة الجريمة المنظمة، أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني بعين الزانة، ولاية سوق أهراس، تاجر مخدرات بحوزته 10,3 كيلوغرام من الكيف المعالج، في حين تمّ ضبط 32400 لتر من الوقود وثلاثة  أطنان من المواد الغذائية الموجهة للتهريب بتندوف

من جهة أخرى، أوقفت مفرزة للجيش، منقبين عن الذهب على متن مركبتين رباعيتي الدفع محملتين بـ 10 أكياس من خليط الحجارة وخام الذهب. فيما أحبط حرس السواحل بكل من تنس ووهران، محاولتي هجرة غير شرعية لـ 38 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية .

صوفيا بوخالفة

7 أغسطس، 2019 - 13:12

يتراقص كالطائر المذبوح…الجنرال خالد نزار يتطاول على قايد صالح

سارع وزير الدفاع الوطني الأسبق، الجنرال المتقاعد خالد نزار، بالرد على مذكرة التوقيف الدولية الصادرة في حقه عن القضاء العسكري الإثنين الماضي بتغريدتين على موقع التواصل الإجتماعي المصغر “تويتر”.

و تهجّم نزار في تغريدته الأولى على حساب منسوب له في موقع “تويتر” بشكل حاد على نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح و قال: “انتقاد قايد صالح سياسيًا هو مساس بالأمن الوطني بالنسبة له. إنها أيام سوداء تنتظر الجزائر”.

الجزائر1

و تهجّم نزار في تغريدة ثانية له كذلك على قايد صالح و إتهمه بالخضوع لإملاءات السعيد بوتفليقة الموجود في السجن.وقال نزار: “المافيا السياسية والمالية التي يمثلها آل بوتفليقة وقايد صالح لا تزال تتحرّك. ذريعة المؤامرة والمساس بالأمن العام ليس سوى إملاءات من السعيد بوتفليقة من داخل زنزانته. كان على قايد صالح أن يفكّر قبل أن يتحرك. إنها كارثة”.

الجزائر1

و لم يجد “سفاح عشرية التسعينيات” خالد نزار أمامه إلا قائد الجيش الجزائري ليهاجمه و ينتقده بشدة و حدة،خاصة و أن قايد صالح بات هو منقذ الجزائر و مُخلصها من أيدي عصابة بوتفليقة و أذنابها..و يبدو أن الجنرال المتقاعد نزار يوجد في حالة تخبط كبيرة و هو يحدث لمه ما حدث للطائر المذبوح الذي يعتقد الجميع أنه يتراقص و هو في حقيقة الأمر يتألم ..!.

عمّـــار قـــردود

7 أغسطس، 2019 - 12:05

أحزاب “التحالف الرئاسي” تُغير جلدها و تبحث لها عن تموقع جديد

بعد أن إلتئم شمل “الأشقاء” من رضاعة النظام البوتفليقي مجددًا بسجن الحراش منذ أيام،و يتعلق الأمر بالأمين العام المخلوع لحزب التجمع الوطني الديمقراطي،أحمد أويحي، و الأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية ،عمارة بن يونس،و رئيس حزب تجمع أمل الجزائر “تاج”،عمار غول،و الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني ،جمال ولد عباس،بدأت التحركات الحثيثة لقيادات بارزة في الأحزاب المذكورة و التي كانت تُشكل فيما سبق ما يسمى بــ“التحالف الرئاسي” لإعلان شغور مناصب الأمانة العامة و الرئاسة في أحزابها و إثباتها على إثر وجود زعماءها بسجن الحراش منذ مدة.

الجزائر1

و إذا كان حزب “الآفلان” قد سارع إلى إنتخاب أو تعيين أمين عام جديد له ،و سار على دربه غريمه حزب “الأرندي” الذي أعلن شغور منصب الأمين العام و تعيين أمين عام جديد بالنيابة و هو وزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي،

الجزائر1

فإن حزب “تاج” أعلن عن تعيين رئيس جديد للحزب خلفًا للمسجون عمار غول خلال شهر أوت الجاري في ظل توقعات في تعيين وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة الحالية فاطمة الزهراء زرواطي و توفرها على حظوظ وفيرة لذلك.

الجزائر1

كما أن حزب “الأمبيا” بدأ التحركات فعليًا من أجل الإعلان عن شغور منصب الأمانة العامة بسبب تواجد عمارة بن يونس بسجن الحراش منذ مدة،و يتنافس عدد من الشخصيات على خلافة بن يونس من بينهم بربارة الشيخ رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الشعبية الجزائرية.

الجزائر1

كذلك هناك حزب العمال و الذي معروف عنه بولاءه المطلق للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة،حيث أن أمينته العامة لويزة حنون تقبع بالسجن المدني للبليدة بأمر من القاضي العسكري منذ بداية رمضان الماضي بتهمة التآمر على الدولة و هو الأمر الذي جعل بعض قيادات و إطارات الحزب بالتحرك بعد أن فشلت مساعيهم في الإفراج عن زعيمتهم و من المرتقب الإعلان عن خليفة حنون قبل الدخول الإجتماعي القادم من باب أن الطبيعة تأبى الفراغ و منصب الأمانة العامة لحزب العمال شاغرًا منذ مطلع ماي المنصرم.

الجزائر1

كما ستعمل أحزاب ما يُعرف سابقًا بــ”التحالف الرئاسي” أو “الموالاة” على تغيير جلدها كتمهيد-ربما-لتغيير مواقفعا و تأقلمها مع الوضع الجديد في البلاد و الذي أفرزه الحراك الشعبي و تحاول أن تتموقع من جديد في الساحة السياسية وفقًا للمثل المأثور “عفا الله عمّا سلف”…!.

عمّــــار قـــردود

7 أغسطس، 2019 - 12:03

جميعي..الانتخابات هي الحل الوحيد للخروج من الأزمة

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ، اليوم الأربعاء ، أن الجزائر تمر بمرحلة عسيرة، زادتها التهديدات الاقليمية والأزمة الاقتصادية الخانقة خطورة .

و أكد جميعي ، أن تمديد فترة المرحلة الانتقالية ، سيدخل الجزائر في أزمة خانقة ، و الحل الوحيد للخروج منها هو الذهاب إلى الرئاسيات في أقرب الآجال .

و طالب جميعي بحوار يهدف أساسه إلى توفر الشروط السياسية يكون الشعب فيها سيد الاختيار، وذلك تماشيا مع الثوابت الدستورية.

صوفيا بوخالفة

7 أغسطس، 2019 - 11:42

ميهوبي…الحوار مسألة حتمية و ليست اختيارية

قال الأمين العام بالنيابة ، للتجمع الوطني الديمقراطي ، عز الدين ميهوبي ، أن الإنتخابات الرئاسية هي الحل للخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد .

أما فيما يخص هيئة الوساطة و الحوار ،قال ميهوبي أن الهيئة تقوم بعملها كهيئة سيادية، وعلى الأحزاب أن تنتظر مخرجات ومآلات الحوار ، لأنها حاليا تتعرض لضغط سياسي و إعلامي . مؤكدا أن الحوار هي مسألة حتمية وليست اختيارية، للخروج من الأزمة .

و عن المبادرة قال ميهوبي بأن وثيقتها ستوزع على جميع مكاتب الحزب الولائية للتعريف بمضامينها ومناقشتها ، على أن يقدمها الحزب في وقت لاحق للرئيس المنتخب القادم كمساهمة من الحزب في الحفاظ على مؤسسات الدولة .

صوفيا بوخالفة

7 أغسطس، 2019 - 11:22

الدستور..الجيش..العدالة..الثوابث الوطنية خط أحمر

أكد الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي ، اليوم الأربعاء ، أن الدستور و الجيش و العدالة و الثوابث الوطنية خط أحمر .

و جاء هذا خلال ندوة صحفية عقدها اليوم عز الدين ميهوبي بصفته أمينا عاما بالنيابة للحزب ، وأوضح فيها أن أربع نقاط لا يجب التطرق اليها في المرحلة الحالية، أولها الدستور، لأن الرئيس الجديد هو من له الصلاحيات في فتح ورشات كبرى ، بالإضافة إلى العدالة ، و الجيش لأنه صمام أمان الدولة، مثمنا التزام الجيش بمهامها الدستورية.

و من جهة أخرى أكد ميهوبي أن شباب الحزب شاركوا في الحراك الشعبي منذ بدايته ، مضيفا أن الأرندي  يعمل برؤية واعية لتحديد الأوضاع القائمة وتفكيك الاسئلة والمتغيرات والتكيف معها.

صوفيا بوخالفة