14 نوفمبر، 2020 - 15:54

الرئيس تبون سيُوقع مرسوم الدستور ويُجري تعديلًا حكوميًا جزئيًا قريبًا

كشفت مصادر “الجزائر1” أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون سوف تكون له خرجة إعلامية قريبًا جدًا لإصدار مرسوم دستور نوفمبر الذي أعلن المجلس الدستوري عن نتائجه النهائية الخميس الماضي.

ووفقًا للمصادر ذاتها سيتعمد الرئيس تبون الظهور إعلاميًا وعلنيًا بعد فترة غياب استمرت منذ استقباله لوزير الخارجية الفرنسي الذي زار الجزائر وسيكون له ندوة صحفية لإصدار مرسوم دستور 2020 والامضاء عليه وبعدها ستكون له عدة خطوات وأهمها: نهاء مهام بعض كبار المسؤلين،احالة على العدالة بعض الملفات التي هي على مكتبه، استقبال لجنة تعديل قانون الانتخابات،تعديل حكومي جزئي ربما سيُطيح بالوزير الأول عبد العزيز جراد و الوزراء الذين أدلوا بتصريحات صادمة أثارت غضب الجزائريين فضلًا عن الوزراء الذين أثبتوا فشلهم في تسيير القطاعات التي يُشرفونها عليها ،كما سيقوم الرئيس تبون بتحويلات بالجملة وانهاء مهام في قطاعي التعليم والجمارك والحماية المدنية والأمن الرئاسي.

جهاد أيوب

14 نوفمبر، 2020 - 15:52

حركة الإصلاح الوطني تستنكر العدوان المغربي

إستنكر رئيس حركة الإصلاح الوطني, فيلالي غويني يوم السبت,  بشدة  العدوان المغربي على المدنيين الصحراويين بمنطقة الكركرات بالأراضي الصحراوية, داعيا إلى ضرورة وقف العدوان والشروع الفوري في جدولة إستفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

كما اوضح السيد غويني خلال افتتاحه لاجتماع للمكتب الوطني للحركة, أن حزبه يستنكر بشدة العدوان على مدنيين صحراويين بمنطقة الكركرات بالاراضي الصحراوية , معتبرا أن هذا العدوان سيضعف بشكل كبير موقف الاحتلال المغربي الذي لا يملك حجة ولا دليل يصوغه للعالم لتبرير هذا العدوان و الهجمة الشرسة ضد مدنيين صحراويين عزل.

 

ميلس عبد الرؤوف

14 نوفمبر، 2020 - 15:41

الرئيس الصحراوي يعلن نهاية الإلتزام بإتفاقية وقف إطلاق النار

أصدر رئيس الجمهورية الصحراوية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, إبراهيم غالي, يوم السبت مرسوما رئاسيا,يعلن من خلاله نهاية الإلتزام بوقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو و المملكة المغربية سنة 1991, وفق ما ذكرته وكالة الانباء الصحراوية .

كما كلف الهيئة الوطنية للأمن, برئاسة الوزير الأول, بإتخاذ الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات حالة الحرب فيما يخص تسيير وإدارة المؤسسات والهيئات الوطنية وضمان إنتظام الخدمات,كما أشار المرسوم الرئاسي الى إقدام المملكة المغربية أمس الجمعة على خرق إتفاق وقف إطلاق النار من خلال الهجوم على المدنيين المتظاهرين سلميا أمام ثغرة الكركرات .

وكان الرئيس الصحراوي قد حمل الإحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن عواقب عمليته العسكرية بالكركرات ودعا الأمم المتحدة إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذا العدوان الغاشم على الجمهورية الصحراوية أرضا وشعبا.

 

ميلس عبد الرؤوف 

14 نوفمبر، 2020 - 15:15

غلق مستشفى بالجزائر العاصمة

بلغ موقع الجزائر 1 أنه تم غلق المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالجزائر العاصمة نظر للإكتظاظ التي وصل إليه مؤخرا.

وقد شهد المستشفى الجامعي اليوم إحتجاجات عديدة لمواطنين ومرضى توافدوا على المستشفى للعلاج.

 

و من حهة اخرى  فند مدير المستشفى الجامعي مصطفى باشا إشاعة غلق المستشفى، وأكد أنه يعمل بصفة عادية ويستقبل المرضى.

 

 

14 نوفمبر، 2020 - 15:03

تصدير أنابيب حلزونية نحو السنغال

كشف مركب الحديد والصلب “توسيالي” لبطيوة بوهران عن تصدير أنابيب حلزونية من الحجم الكبير عبر الحاويات إلى السنغال.

وحسب المركب، نقلا عن الإذاعة الوطنية، فإنه تم نقل قرابة 60 قطعة من الأنابيب الحلزونية ذات الحجم الكبير، بمجموع 708 متر نهاية الأسبوع الجاري، انطلاقا من ميناء وهران نحو ميناء داكار بالسنغال.

14 نوفمبر، 2020 - 14:58

محرك بحث جديد يهدد “غوغل كروم”

يهدد محرك بحث جديد، سطورة محرك البحث الشهير “غوغل كروم”، الذي يعرف بأنه الأكثر شعبية بين مستخدمي الإنترنت، وذلك بفضل ميزاته الخاصة.

ووفقا لموقع “فوربس”، دخل محرك بحث “بريف”، وهي كلمة تعني “الشجاع”، عالم محركات البحث بقوة، واستطاع جذب 20 مليون مستخدم من محركات البحث الأخرى مثل “غوغل كروم” و”موزيلا فايرفوكس” و”سفاري”.

وارتفع عدد مستخدمي متصفح “بريف” بنسبة 130 في المئة خلال عام واحد من إطلاقه، وذلك بسبب ميزاته الخاصة التي تشدد على خصوصية المستخدم.

وقال المدير التنفيذي لبريف، بريندن إيتش: “الناس سئمت من مراقبة الرأسمالية لهم خلال محركات البحث، وانتقل 20 مليون شخص لبريف لتجربة بحث جديدة تتيح لهم السيطرة على تجربتهم في الإنترنت بأنفسهم”.
ويؤكد مؤسسو “بريف” أن محرك البحث لديهم يعمل بقوة وفعالية على حظر الإعلانات ومتتبعي التحركات على الإنترنت، بفضل ميزات خصوصية عالية.

ويأتي نجاح “بريف” الواضح خلال العام الماضي بفضل حملة لتشجيع السلطات على تضييق الخناق على هيمنة “غوغل كروم” على سوق المتصفحات.

وفي مارس الماضي، قدم “بريف” شكوى رسمية ضد غوغل إلى جهة إنفاذ اللوائح العامة لحماية البيانات الأيرلندية، حيث يوجد المقر الرئيسي لشركة غوغل في أوروبا، بحجة أن شركة البحث العملاقة تصرفت بشكل غير مسؤول فيما يتعلق بكيفية جمع ومشاركة البيانات الشخصية لمستخدميها.

ويضم “بريف” الآن 20.5 مليون مستخدم نشط شهريا، ارتفاعا من 8.7 مليون في نوفمبر 2019، و7 ملايين مستخدم نشط يوميا، ارتفاعا من 3 ملايين قبل 12 شهرا فقط.