17 مايو، 2019 - 01:00

السعيد بوحجة..أنا الرئيس الشرعي للبرلمان وسأنصبّ رئيسًا له الأسبوع القادم

أفادت مصار إعلامية متطابقة بأن الرئيس المخلوع للمجلس الوطني الشعبي و القيادي بحزب جبهة التحرير الوطني ،السعيد بوحجة، صرح بأنه قد تحصل على قرار من المحكمة الإدارية بأنه الرئيس الشرعي للبرلمان وسيُنصبّ رئيسًا للبرلمان بحر الأسبوع القادم.

عمّــــار قـــردود

17 مايو، 2019 - 00:21

وفاة 3 عناصر من الدرك الوطني في حادث مرور بورقلة

أسفر حادث مرور خطير وقع،مساء أمس الخميس،بولاية ورقلة على إثر إنقلاب سيارة تابعة للدرك الوطني بين حاسي مسعود و تقرت عن وفاة 3 من عناصر الدرك الوطني في عين المكان من ضمنهم المدعو “ساولي لخضر” المنحدر من بلدية تالة إيفاسن بولاية سطيف، يعمل في قوات الدرك الوطني بولاية ورقلة.

-التحرير-

16 مايو، 2019 - 23:19

الجزائر ترفض إعادة فتح الحدود مع المغرب

يري رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني أن المنطق يفرض أن يكون أول قرار تتخذه السلطة الجديدة في الجزائر هو إعادة فتح الحدود البرية المغلقة منذ 1994.
مُعربًا عن تطلع بلاده في أن يكون أول قرار تتخذه السلطة الجزائرية الجديدة هو “فتح الحدود” التي أغلقتها الجزائر منذ تسعينيات القرن الماضي.

و أفادت وسائل إعلام مغربية ،أمس الأربعاء،نقلاً عن العثماني قوله إن “المنطق يقول بأن أول قرار يجب أن يُتخذ من طرف فريق الحكم الجديد بالجزائر هو فتح الحدود مع المغرب”.وأضاف “فريق الحكم الجديد بالجارة الجزائر، على الأقل سنجد معهم حلولاً ولن ينهجوا سلوك التنافس الشرس مع المغرب”.

و يعتقد العثماني أيضا أن علاقات الجزائر مع بلده المغرب “لن تكون أسوأ مما كانت عليه قبل الإطاحة بنظام حكم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة”.وأفاد العثماني بأن “حكام الجزائر السابقون كانوا أكثر عداء للمغرب”، وفق المصدر ذاته.

و تعتقد السلطات المغربية أن بذهاب بوتفليقة بالإمكان إعادة فتح الحدود البرية المغلقة بين البلدين،لكن مصدر ديبلوماسي جزائري كشف لـــ“الجزائر1” بأن سياسة الجزائر الخارجية لا تتغير بتغير المسؤولين،و أن المشكلة بين الجزائر و المغرب عميقة و هي أكبر من قضية الحدود،و أن المسؤولين الجزائريين لا يفكرون إطلاقًا في موضوع إعادة فتح الحدود البرية مع المغرب لا اليوم و لا غدًا إلا إذا إستجاب نظام المخزن المغربي لشروط الجزائر و هي وقف مد تهريب المخدرات و إغراق الجزائر بهذه السموم و عدم ربط تحسن العلاقات بين البلدين بقضية الصحراء الغربية و وقف التحامل الإعلامي المغربي ضد الجزائر و دون ذلك الجزائر غير مهتمة أصلاً بقضية تحسين علاقتها مع المغرب لأن هناك أمور أكثر أهمية من ذلك.

عمّـــــار قـــردود

16 مايو، 2019 - 22:40

المتمدرسون الجزائريون يودعون مدارسهم على طريقتهم الخاصة..!

للأسف في هذا الزمن اللعين تغير كل شيء،و زال كل جميل،و حتى تلاميذ المدارس باتوا ينتظرون نهاية الموسم الدراسي بشوق كبير،رغم أن تلاميذ الأجيال الماضية كانوا يحزنون و يذرفون الدموع بحرارة لفراق مدارسهم و معلميهم و زملاءهم،فما الذي تغير؟إن المجتمع الجزائري في خطر و لا بد من إيجاد حلول فورية لإستدراك ما يُمكن تداركه قبل فوات الآوان.

فقد عودنا أبناءنا التلاميذ في الأطوار التعليمية الثلاثة-للأسف- كل نهاية موسم دراسي القيام بأعمال شنيعة في حق العلم و التربية و الأخلاق و غير مبررة على الإطلاق بل و غير مفهومة.

ألهذا الحد وصل بهم الأمر إلى الإنتقام من العلم بتمزيق الكراريس و الكتب المدرسية في الشارع و رميها على قارعة الطريق .

هل هذا الشعور صادر من تلاميذ كانوا ينتظرون آخر إمتحان في السنة الدراسية لفعل فعلتهم و إظهار نواياهم المبيّتة تجاه العلم؟.
من غرس في نفوس التلاميذ كرههم لدراستهم؟ .
من تسبب في تعكير جو الدراسة للتلاميذ؟.
من حول مفهوم العلم داخل المؤسسات التربوية إلى عنف؟.
تعلمنا من الحراك جملة يرحلوا قاع .
أظن أن الأولى بنا أن نضع كلمة”قاع “على بعض النقاط الحساسة.
نترباو قاع.
نحتارموا بعضانا قاع.
داخل المدرسة نقراو قاع.
في نهاية الموسم الدراسي شعار التلاميذ ننجحوا قاع.
شعار الأساتذة نعملوا بإخلاص داخل القسم قاع.
شعار الأولياء نرافق أبناءنا طيلة الموسم قاع.
في الأخير من سيقوم بتنظيف الطرقات من الأوراق الممزقة و التي هي أصلا متسخة من قبل و تنازلت عليها البلدية
الصور من متوسطات مختلفة بعين مليلة صبيحة هذا اليوم
نسأل الله الهداية لنا قااااااع و لأبناءنا قاااااااع و لجميع المسؤولين قااااااااااع

مساهمة:طارق هسكورة

16 مايو، 2019 - 22:00

للمرة الثانية في أقل من أسبوع:جزائريون يغلقون مركزًا حدوديًا مع تونس

في ظرف أقل من أسبوع واحد،أقدم جزائريون،اليوم الخميس، على غلق المعبر الحدودي البري “الطالب العربي” بولاية الوادي الجزائرية و ذلك احتجاجًا على قيام السلطات التونسية باحتجاز عدد من السيارات الجزائرية لتجار محليين كانت محملة بكميات من الفواكه الموسمية مثل الخوخ والتي يتم تسويقها للمستهلكين في رمضان.

و قد تسببت هذه الحركة الاحتجاجية في شل حركة المرور و عبور المسافرين و عرقلة مركبات التجار التونسيين من العبور نحو الجهة التونسية في رد فعل من المحتجين على تصرف السلطات التونسية.

و بحسب المحتجون الجزائريون فإن تصرف السلطات التونسية يعتبر خرقًا لعلاقات حسن الجوار بين البلدين الشقيقين و إنتهاك صارخ على بنود الاتفاقية التجارية الثنائية المشتركة الموقعة بين سلطات ولايتي الوادي الجزائرية وتوزر التونسية، مشيرين بأن نظراءهم التجار التونسيين يدخلون ويخرجون يوميًا من المعبر الحدودي البري بعشرات المركبات المحملة بمختلف السلع والمواد الغذائية دون أن تتعرض للحجز من السلطات الجزائرية.

وطالب المحتجون السلطات الجزائرية العليا بالتدخل للإفراج عن المركبات الجزائرية المحجوزة لدى الجمارك التونسية و هددوا بالتصعيد من لهجة إحتجاهم في حال عدم الإستجابة لمطالبهم.

و قد سارع والي ولاية الوادي عبد القادر بن سعيد إلى عين المكان من أجل الوقوف على ما حدث و العمل على تهدئة النفوس و ثني المحتجون عن غلقهم للمعبر الحدودي البري و لا تزال المفاوضات جارية حتى الآن.

و سبق لعدد من الجزائريين و التونسيين غلق الطريق الدولي الرابط بين الجزائر و تونس على مستوى المعبر الحدودي البري بين البلدين “بوشبكة” بولاية تبسة الجزائرية لأزيد من 5 ساعات كاملة منذ أيام بسبب التهريب و تصدي مصالح الأمن بالبلدين لمافيا التهريب.

عمّــــار قـــردود

عاجل