12 أبريل، 2019 - 15:07

السودانيون يرفضون إعلان المجلس العسكري

أعلن تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات رفضه لوعود المجلس العسكري الانتقالي، بأن الحكومة الجديدة ستكون مدنية، وأنه سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب خلال عامين، ووصفه بأنه “أحد أساليب الخداع ومسرح الهزل والعبثية”.

وقال التجمع، الجمعة، في بيان عقب المؤتمر الصحفي للمجلس العسكري: “مطالبنا واضحة وعادلة ومشروعة، إلا أن الانقلابيين (لجنة النظام الأمنية) بطبيعتهم القديمة الجديدة ليسوا أهلا لصنع التغيير، ولا يراعون في سبيل البقاء في السلطة سلامة البلاد واستقرارها”.

وأشار بيان التجمع إلى أن “الانقلاب الذي قادته مجموعة من القيادات يجعل البلاد عرضة لتكرار الملهاة التي شهدناها طيلة 30 عاما”.

يأتي ذلك عقب مؤتمر صحفي للجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، أكدت فيه أن الحكومة الجديدة في البلاد ستكون مدنية، وان المجلس “لم يأت بحلول ولا يطمع في السلطة”، وأن مهمته الأساسية حفظ أمن واستقرار البلاد.

وأوضح رئيس اللجنة السياسية بالمجلس الفريق أول عمر زين العابدين أن المجلس العسكري سيحتفظ بوزارتي الدفاع والداخلية، ولن يتدخل في عمل الحكومة المقبلة. كما أشار إلى أن الفترة الانتقالية يمكن أن يتم تقصيرها.

12 أبريل، 2019 - 14:50

إعتقال ياسمين موسوس مراسلة سكاي نيوز

قامت مصالح الأمن،اليوم الجمعة،بإعتقال الصحفية “ياسمين موسوس” مراسلة شبكة “سكاي نيوز”،و بعد إتصال موقع “الجزائر1” بالصحفية المعتقلة أكدت بأن الأمر تم في إطار إجراءات أمنية و إدارية محضة و ليست له أية أغراض أخرى.

و في السياق ذاته أكدت ياسمين موسوس بأنها  كانت في ساحة البريد المركزي تصور بهاتفها النقال ،أين تم توقيفها بمفردها في غياب مصور قناة “سكاي نيوز” الذي لم يكن حاضرًا معها.

و أشارت ذات الصحفية أنها ليست المرة الأولى التي يتم توقيفها في إطار إجراءات أمنية بحكم تعاملها مع الصحافة الأجنبية.

12 أبريل، 2019 - 13:46

الأمن يفرض إستعمال الراية الوطنية دون غيرها

فرضت مصالح الأمن على المتظاهرين إستعمال و رفع الأعلام الوطنية دون غيرها في المسيرات الشعبية،مانعة بذلك رفع و إستخدام أية رايات اخرى حفاظًا على وحدة الشعب و الوطن.

و يتألف العلم الوطني من لونين: أخضر وأبيض، ويتوسط العلم هلال ونجمة حمراوين، أستخدم العلم لأول مرة في 3 جويلية 1962، أبتكر العلم الأمير عبد القادر الجزائري في القرن التاسع عشر والذي أحتوى على اللونين الموجودين الآن (الأبيض والأخضر) والذي هو نفس علم الأندلس، أما الهلال والنجمة فقد كانا موجودين في العلم الجزائري بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر، والذي تكون من هلال ونجمة أبيضان على خلفية حمراء، كعلم الدولة العثمانية حيث أن الدولة الجزائرية الأولى كانت تابعة سياسيا للدولة العثمانية في تركيا. وخصائص العلم الجزائري معرفة بالقانون رقم 63-145 لـ 25 أبريل 1963.

و تم تصور وإنجاز العلم الوطني الحالي بمحل يقع في 18 شارع سوق الجمعة بالقصبة السفلى كما قام بتنفيذ التصميم الخياطان المناضلان عبد الرحمن سماعي وسيد أحمد العمراني. وقد اعتمد هذا العلم لاحقا من قبل المؤتمر الأول لحركة انتصار الحريات الديمقراطية في منتصف فبراير 1947 ومن حزب جبهة التحرير الوطني التي اتخذته راية للكفاح في سبيل تحرير الجزائر ابتداء من 1 نوفمبر 1954 وكذلك الحكومة الجزائرية المؤقتة غداة وقف القتال. وقال عباس أن عامة الشعب الجزائري لم تعرف العلم إلا في مظاهرات 11 ديسمبر 1960 عندما تمت تزكيته بدماء الشعب الجزائري من أدنى البلاد إلى أقصاها.

و سنت مديرية الأمن الوطني في قانون العقوبات إجراءات تحمي العلم الوطني من التدنيس أو التخريب، وأقرت عقوبة تتراوح من 5 إلى 10 سنوات سجنًا للذي يعتدي على حرمة العلم الجزائري.

عمّــــار قـــردود

 

12 أبريل، 2019 - 13:22

الممثل الكوميدي عزيز دقة في ذمة الله

إنتقل إلى رحمة الله،صباح اليوم الجمعة، الفنان الكوميدي ،عزيز دقة، بالجزائر العاصمة عن عمر ناهز 74 سنة اثر مرض عضال، وفقًا لما ذكرته الإذاعة الجزائرية.وسيواري جثمان الفقيد الثرى بمقبرة عين بنيان بعد ظهر اليوم، حسب نفس المصدر.

وبدأ عزيز دقة، و هو من مواليد الجزائر العاصمة في نوفمبر سنة 1945، مساره الفني في بداية الستينات وكان معروفًا بقدراته على التنشيط واشتهر لدى جمهوره بشخصية “موح سمينة” في الفيلم الشهير “عمر قاتلاتو” سنة 1975 للمخرج مرزاق علواش.

وكان الفقيد يميل الى النوع الكوميدي واشتغل لسنوات بسينيماتيك بالجزائر العاصمة. وكان يحب الاطفال ويقدم عروضا خاصة بهم. وبعد تقاعده اصبح يكتب لهذه الشريحة من المجتمع.

وشارك في عدة افلام منها “صرخة الصخر” 1987 (Cri de pierre) للمخرج عبد الرحمان بوقرموح و “الطاكسي المخفي” 1988 (Le clandestin) لبن عمر بختي و”موريتوري” ((Morituri) 2007 لعكاشة تويتة.

-التحرير-

12 أبريل، 2019 - 13:04

العثور على “جلد ديناصور” بحالة رائعة

عثر باحثون في كوريا الجنوبية، في حالة تعتبر نادرة، على أثر “محفوظ بشكل رائع” لجلد ديناصور، ووصفوه بأنه يشبه “ورق الزجاج” أو “ورق الصنفرة”، بحسب ما أفادت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

ووفقا لبحث نشر في دورية “تقارير علمية”، فقد عثر الباحثون على طبعات طبيعية لبصمات أقدام خاصة بأحد أنواع الديناصورات صغيرة الحجم عثر عليها محفوظة بشكل رائع في طبقة صخرية ترجع إلى العصر الطباشيري.

وأشار البحث إلى أن البصمات تعود لقدمي طائر ديناصور صغير معروف باسم “ثيروبود”، وتحديدا من فصيلة مينيسوريبوس، وهي أصغر أنواع الديناصورات على الإطلاق، إذ لا يزيد طولها على 20 سنتيمترا.

واكتشف الباحثون أن آثار الأقدام، التي لا يزيد طولها على بوصة واحدة، تحتوي على آثار جلد محفوظة بشكل رائع.

وقال أستاذ الجيولوجيا في جامعة كولورادو دنفر، مارتن لوكلي “هذه أول مسارات يعثر عليها، حيث أظهرت أنها تحتوي على غطاء جلدي يغطي باطن القدم ومحفوظة بصورة مثالية”.

عاجل