2 سبتمبر، 2020 - 08:49

السيسي مرشح لجائزة نوبل..

رشح رئيس برلمانات شمال إفريقيا، الرئيس المصري، ورئيس جنوب السودان، ورئيس مجلس السيادة السوداني لجائزة نوبل للسلام، بعد توقيعهم اتفاق سلام بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة.

ورحب النائب مصطفى الجندي، الذي يرأس تجمع برلمانات شمال إفريقيا والمستشار السياسي لرئيس البرلمان الإفريقي باتفاق السلام الذي تم توقيعه بالأحرف الأولى في جوبا عاصمة جنوب السودان، بين الحكومة السودانية والجماعات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، واصفا الاتفاق بالتاريخي ويمثل مرحلة جديدة وخطوة مهمة نحو تحقيق الأمن والسلام وإنهاء 17 عاما من الحرب الأهلية في السودان.

وأضاف في بيان أصدره، أمس الثلاثاء، أن “برلمانات شمال إفريقيا ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس جنوب السودان سيلفا كير ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان لجائزة نوبل للسلام على جهودهم الكبيرة لإحلال السلام داخل السودان.

 

خ.امال

2 سبتمبر، 2020 - 00:44

إنهاء مهام 14 مديرا ولائيا للموارد المائية

حسب بيان لوزارة الموارد المائية تم اليوم انهاء مهام، مُديرَيْن منتدبين للموارد المائية، كما تم إنهاء مهام 4 رؤساء أقسام للموارد المائية بالعاصمة.

وتم انهاء مهام مدراء الموارد المائية بولايات : سيدي بلعباس ، معسكر، عين  تموسنت غليزان، تلمسان، النعامة، سوق اهراس،  البليدة، سعيدة، تيسمسيلت.

مدير الموارد المائية بالنيابة لوهران، مدير الموارد المائية بالنيابة لولاية خنشلة، مدير الموارد المائية بالنيابة لتبسة، مدير الموارد المائية بالنيابة لولاية المسيلة.

كما انهيت مهام كل من المدير المنتدب للمواد المائية والبئية للمقاطعة الادارية لتيمومون، المدير المنتدب للموارد المائية والبئية للموقاطعة الادارية لبرج باجي مختار، ورئساء اقسام  فروع  المقاطعات الإدارية لكل من بئر توتة والشراقة ورويبة وبوزريعة بالعاصمة.

 

س.مصطفى

1 سبتمبر، 2020 - 19:14

“LIBERTE”…لا تقذفوا قايد صالح بالحجر و بيتكم “الربرابي” من زجاج…!

في خطة محكمة أو لنقل مؤامرة خبيثة يتم نسجها بدقة و إحكام من أطراف حاقدة على الجزائر الجديدة،تتناوب أكبر جريدتين فرنسيتين -قلبًا و قالبًا-تصدران في الجزائر على الإساءة إلى نائب وزير الدفاع الوطني و رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي السابق الراحل الفريق أحمد قايد صالح من خلال تماديهما في التشهير بإسمه و باسم عائلته دون أية وثائق رسمية تؤكد صحة مزاعمهما التي تبقى مجرد أكاذيب و محض افتراءات لها أهداف غير نبيلة.

الجزائر1

فقد أفادت وسائل إعلام “فرنسية” تصدر بالجزائر بأن القضاء يعكف حاليًا على تحقيقات مع أبناء قائد أركان الجيش السابق، الراحل أحمد قايد صالح.

وأكد المصدر ذاته أن القضاء أمر بإجراءات احترازية ضد ابني الأخير تمعنهما من السفر إلى الخارج إلى غاية استكمال التحقيقات القضائية الجارية بشأنهما.

ولم يتم، لحد الساعة، الكشف عن طبيعة التهم التي تلاحق ابني الرجل القوي في النظام السياسي والعسكري  طيلة السنوات الماضية.

وفي وقت سابق، تحدث البرلماني بهاء الدين طليبة عن طريق السعيد بن سديرة عن مجموعة من الملفات والصفقات غير القانونية، قال إن “أبناء الفريق أحمد قايد صالح متورطون فيها”.

وأشار طليبة إلى “استفادتهم من مجموعة من العقارات وكذا بعض الصفقات على خلفية النفوذ الذي كانوا يتمتعون به، وخاصة علاقاتهم ببعض الضباط السامين في مؤسسة الجيش”.

على صعيد آخر، كان المدير العام للوكالة الوطنية للنشر والإشهار، العربي ونوغي، قد تحدث في تصريحات إعلامية، مؤخرا، عن “الاستفادات المالية الضخمة لأحد أبناء الفريق الراحل من أموال الإشهار العمومي عن طريق إحدى الصحف التي يملكها في ولاية عنابة”.

ويلاحظ متتبعون للأحداث في الجزائر سقوط العديد من الأسماء والشخصيات النافذة التي كانت مقربة جدا من القائد السابق لأركان الجيش الجزائري.

فلحد الساعة يتواجد أكثر من 4 ضباط سامين من حاشيته محل تحقيقات قضائية أو إدانة من طرف القضاء العسكري، من بينهم مسؤول الأمن الداخلي السابق العميد واسيني بوعزة، إضافة إلى القائد السابق لسلاح الدرك العميد الغالي بلقصير وكذا حافظ أسراره المساعد الأول قرميط بونويرة، علما أن الأخيرين متهمان بـ “الخيانة العظمى”.

و كان حريًا بالقائمين على جرية “ليبرتي” الفرنسية الالتفات إلى غرق ربهم و صاحب الفضل عليهم الملياردير سيعد ربراب في بحار من الفساد عوضًا الإساءة للآخرين على الأقل تطبيقًا للمثل المأثور “إذا كان بيتك من زجاج فلا تقذف بيوت الآخرين بالحجر”….!

جهاد أيوب

مقال جريدة “ليبرتي” عن التحقيق مع نجلي قايد صالح:https://www.liberte-algerie.com/actualite/degalonnes-344601?fbclid=IwAR27sECmHANIKgkjrq2SaMKkQDwMt3JMJWv-NrRiAYsRFJTBX0BLXR_9ME0

1 سبتمبر، 2020 - 17:50

اللواء محمد عمر قائدا جديدا لمدرسة القيادة والأركان

أشرف اللواء عمار أعثامنية، قائد القوات البرية، على مراسم التنصيب الرسمي للواء محمد عمر قائدا جديدا لمدرسة القيادة والأركان بتمنتفوست.

 

س.مصطفى

1 سبتمبر، 2020 - 17:48

“El Watan”…أو “ببغاء” الإعلام الجزائري….!

بعد كشفها قبل أيام عن منع نجلي قائد أركان الجيش الوطني الشعبي السابق الراحل الفريق أحمد قايد صالح من مغادرة الجزائر، عادت جريدة “الوطن” الفرنسية لتتحدث عن “تفاصيل ثروة في ظل الجنرال” و”الممتلكات العديدة” للنجلين عادل وبومدين، وذلك ضمن تحقيق أمني في ملفات فساد واستغلال للنفوذ وتكوين “ثروات مشبوهة”، نقلت الجريدة عن مسؤولين سابقين أنه تم جمعها في ظل النفوذ السياسي والأمني لوالدهما الراحل، وكذا خضوع مسؤولين وولاة سابقين لطلبات العائلة، خاصّة والي  عنابة ، والوزير الأسبق محمد الغازي الذي يقبع في سجن الحراش، والذي تم ترقيته لمنصب وزير بفضل تدخل نجلي قايد صالح.

فعلى صدر صفحتها الرئيسية نشرت جريدة “الوطن” مقالاً هجوميًا و حاقدًا أكثر منه سرد لوقائع أو كشف لحقائق تعرض فيه كاتبه-الذي كان يُسبح بحمد القايد صالح عندما كان حيًا- إلى ثروة عادل و بومدين و التي جمعوها ، حسب الكاتب، بفضل استغلال نفوذ والدهم الراحل قايد صالح على عدد من كبار مسؤولي السلطات المحلية و على رأسهم والي ولاية عنابة السابق  الغازي القابع بالسجن.

التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن-مثلما تزعم الجريدة الحاقدة على قايد صالح- كشفت أن أبناء الراحل رئيس أركان الجيش، نائب وزير الدفاع قد امتلكوا عدد من المؤسسات مقابل الدينار الرمزي، بالإضافة إلى الاستفادة من مواد أساسية مدعومة من الدولة لإعادة بيعها بأثمان مضاعفة كالقمح و هذا خلال الفترة الممتدة من 2013 إلى 2016.

و قد أعادت جريدة الوطن نشر المعلومات التي تم تداولها بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي سواءا تعلق الأمر بالشركات المملوكة لأبناء قايد صالح أو للعقارات الضخمة التي حصلوا عليها أو انجزوها.
كما تناول المقال أيضا تدخل أولاد الراحل في قرارات التعيينات و إنهاء المهام لعدد من كبار المسؤولين في الدولة الذين استفادوا من مناصب سامية مقابل تقديم تسهيلات.

و حتى كاتب المقال لم تكن له الشجاعة بالتوقيع باسمه الكامل ،حيث رمز لاسمه بحرفي “س.ن” و لم يتطرق إلى مضمون العنوان الذي حمل إشارات قوية كان القارئ يتوقع أن تتضمن سبقا صحفيا لا إعادة نشر ما في “فايسبوك”.

و يبدو أن جريدة “الوطن” لديها حسابات تريد تصفيتها مع الراحل قايد صالح من خلال التعرض له بهذا الشكل غير الأخلاقي،و طالما أنها تتحدث عن نجليه فكان أخلاقيًا و مهنيًا أن تنشر صور عادل و بومدين و ليس صورة والدهما الذي على الأقل تحترم أنه متوفى و ليس بإمكانه الرد على أكاذيبها و افتراءاتها التي زادت عن حدها و تبدو أنها تحت الطلب و مدفوعة الأجر.

وإذا كانت المعلومات التي نشرتها الجريدة عن أبناء وعائلة قايد صالح متداولة شعبيا وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فإنها وثقتها عبر مسؤولين سابقين مطلعين، الذين تحدثوا على حصول عادل وبومدين على مشاريع صناعية، وعقارات وقطع أرض تدر المليارات، وعلى عشرات الشركات بالدينار الرمزي، ثم يتم بيعها بأرباح طائلة بالمليارات، مثلما هو الحال مع مطحنة سميت باسم “عين ياقوت”، مسقط رأس والدهما (في ولاية باتنة)، والمتخصّصة في تحويل القمح. وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الاستحواذ على المطحنة في عام 2013، لكن بفضل نفوذ نجلي قايد صالح تلقت منذ اليوم الأول للشراء، حصتها من القمح من الديوان الوطني المهني للحبوب، على الرغم من أن الشركة لم تنطلق في العمل إلا في عام 2016، ما يطرح تساؤلات، حسب الصحيفة، عن مصير آلاف الأطنان من القمح المدعّم من قبل الدولة التي استفادت منها الشركة من 2013 إلى 2016.

وتحدث الصحيفة أن النجلين استحوذا وبنفس الطريقة على “شركة ريغية “والمتخصصة في تعبئة المياه الطبيعية في ولاية الطارف (قرب الحدود مع تونس). ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أنه تم في البداية، بناء هذه الشركة على مساحة 3 هكتارات، ليتم بعد ذلك توسعتها إلى 10 هكتارات كاملة.

وأشارت الصحيفة كذلك إلى أن الأخوين يمتلكان ميناءً جافًا في عنابة، تم توقيفه مؤخرا من قبل مصلحة الجمارك، كما كشفت الصحيفة قبل أيام. و يمتلك عادل قايد صالح جريدة “إيدوغ” الجهوية، والتي استفادت بدورها من أموال طائلة في إطار صفقات الإعلان الحكومي، وتم توقيفه عنها مؤخرا.

وأشارت “الوطن” كذلك إلى امتلاك العائلة لمخبزة، في عنابة، لديها صفقات تمويل مع ثكنات الجيش الجزائري.

وكشفت الصحيفة كذلك أن صهر العائلة، الذي يشتغل حاليًا مسؤولًا عن الشؤون الاجتماعية في السفارة الجزائرية بفرنسا، استفاد هو كذلك من نفوذ العائلة، حيث حصل على من مشروع عيادة طبية في حي راق من عنابة، وذلك في إطار برنامج ترقية الاستثمار، على اعتبار أنه حاصل على شهادة طبيب، لكنه قام بتحويله بطريقة غير قانونية إلى مشروع عقاري على نفس القطعة الأرضية، من سبعة فيلات معروضة للبيع بأموال طائلة.

جهاد أيوب

1 سبتمبر، 2020 - 17:41

توزيع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا عبر الولايات

الجزائر: 4771 +53

وهران: 3539 + 19

البليدة: 3478 +26

سطيف: 2980 +10

باتنة: 1547 +24

بجاية: 1518 +11

قسنطينة 1505 +5

تيبازة: 1253 +12

ورقلة: 1222 +0

بسكرة: 1217 +0

المسيلة: 1188 + 1

عنابة: 1176 +0

الجلفة: 1126 +6

تلمسان: 1091 + 15

البويرة: 1090 + 2

الوادي: 1056 +0

تيارت: 922 +5

تيزي وزو: 841 +57

بومرداس: 828 +14

عين الدفلى: 741 +5

تبسة: 737 + 10

المدية: 723 + 3

جيجل: 706 + 4

مستغانم: 689 +0

الأغواط: 669 +0

عين تموشنت: 655 +7

أم البواقي: 640 +1

أدرار: 626 + 2

خنشلة: 576 + 3

سكيكدة: 546 + 2

قالمة: 476 +6

غرداية: 429 + 0

برج بوعريريج: 417 +0

سيدي بلعباس: 405 +14

تيسمسيلت: 404 + 3

ميلة: 369 +0

بشار: 347 +0

سوق أهراس: 333 +14

معـسكر: 325 + 0

نعامة: 254 + 0

البيض: 232 + 0

الطارف: 207 + 0

تمنراست: 198 + 0

تندوف: 197 +0

غليزان: 196 + 2

الشلف: 194 + 0

إليزي: 124 + 0

سعيدة: 69 + 4

عاجل