1 ديسمبر، 2020 - 15:25

الفريق شنقريحة في زيارة للناحة العسكرية الأولى

قام الفريق السعيد شنقريحة، اليوم الثلاثاء، بزيارة تفتيش إلى القاعدة المركزية للإمداد الشهيد محمد سعودي ببني مراد بالناحية العسكرية الأولى.

وألقى الفريق، كلمة توجيهية، أكد فيها  عزم القيادة العليا للجيش، على جعل هذه المؤسسة الصناعية الرائدة، قاعدة إنطلاق حقيقية لتطوير صناعة عسكرية واعدة، من شأنها الإرتقاء بالقدرات التكتيكية والعملياتية، لوحدات قوام المعركة البرية .

وأضاف الفريق شنقريحة: خضنا غمار الصناعة العسكرية لتلبية إحتياجات الجيش بمصادر إمداد وإسناد داخلية والمساهمة في بعث الصناعة الوطنية وتحقيق إدماجها الإستراتيجي من خلال مشاريع طموحة ذات آفاق واعدة .

كما أكد على صرورة التخلص، ولو بصفة جزئية وتدريجية، من تبعيتنا التكنولوجية تجاه الخارج، وهو الخيار الذي تجسد ميدانيا، من خـلال إحداث مؤسسات إقتصادية، ذات طابع صناعي وتجاري، من بينها القاعدة المركزية للإمداد ببني مراد .

 

ميلس عبد الرؤوف 

1 ديسمبر، 2020 - 15:21

وزيرة البيئة تستقبل السفيرة اليونانية

إستقبلت وزيرة البيئة، نصيرة بن حراث، صباح اليوم الثلاثاء، سفيرة جمهورية اليونان بالجزائر نيك الكتريني كوتكاكو .

و حسب ما نشرته الوزيرة على صفحتها بفايسبوك ، فقد تطرق الطرفان خلال هذا اللقاء، إلى آليات الدفع بعلاقات التعاون والشراكة بين البلدين ، في مجال البيئة، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في عدة تخصصات، مثل التنوع البيولوجي بإعتبار اليونان من الدول الرائدة في المجال، وذلك من خلال تكوين الإطارات والباحثين.

كما تضمن الحديث بحث إيجاد حلول مشتركة بين الجزائر واليونان، لمواجهة التغيرات المناخية والإحتباس الحراري، بإعتبار البلدين يمتازان بتشابه المناخ، ويشتركان في كونهما يطلان على البحر الأبيض المتوسط مما يعكس تقاسمهما لنفس التحديات البيئية.

 

بركان أميمة 

 

1 ديسمبر، 2020 - 15:17

عودة الرحلات الجوية نحو الجنوب إبتداءً من الأحد المقبل

إتخذت شركتا الطيران الوطنيتان “الخطوط الجوية الجزائرية” و”طيران الطاسيلي” كل الإجراءات التقنية علاوة على التدابير المتعلقة بالوقاية من فيروس كوفيد-19 من أجل برمجة رحلات جوية داخلية نحو الجنوب الجزائري حيث ستنطلق أولى الرحلات يوم الأحد المقبل.

وكشف مدير الإتصال لدى شركة طيران الطاسيلي، كريم بحار أنه “إمتثالا لقرار الحكومة المتعلق برفع الإجراء الخاص بتعليق الرحلات الجوية للمسافرين على الشبكة الداخلية ، قامت شركة طيران الطاسيلي بضبط برنامج يتضمن في مرحلة أولى عدة رحلات نحو الجنوب (من 7 لغاية 14 ديسمبر الجاري).

و يوجد من بين الرحلات المبرمجة من الجزائر العاصمة نحو مطارات كل من ادرار و بشار وتمنراست.

وبخصوص الرحلات الجوية ما بين مدن شمال البلاد قال السيد بحار أنه سيتم برمجة رحلات (دون تحديدها) وفقا للطائرات المتوفرة .

أما بالنسبة للرحلات نحو الخارج (رحلات الإجلاء)، أكد السيد بحار أنه “لحد الساعة لم تتلق شركة طيران الطاسيلي برنامجا بخصوص هذه الرحلات”.

بدوره، أكد المكلف بالإعلام والإتصال لدى شركة الخطوط الجوية الجزائرية أمين أندلسي أن الرحلات الجوية الداخلية نحو الجنوب ستنطلق ابتداءً من الأحد المقبل دون تحديد عدد الرحلات أو الولايات المعنية مؤكدا أنه تم إتخاذ جميع الإجراءات الوقائية ضد وباء كوفيد-19.

قدوش مهدي.

1 ديسمبر، 2020 - 12:50

مجلس الشورى للإتحاد المغاربي يدين تدخل الإتحاد الأوروبي ضد الجزائر

جددت رئاسة مجلس الشورى لإتحاد المغرب العربي، إدانتها بشدة للتدخل السافر والمتكرر للبرلمان الأوروبي بشأن وضع الحريات وحقوق الإنسان في الجزائر.

وجاء في البيان: أخذت رئاسة مجلس الشورى لاتحاد المغرب العربي علما باللائحة الجديدة للبرلمان الأوروبي بشأن وضع الحريات و حقوق الإنسان في الجزائر، معبرة بذلك عن تماديها مع سبق الإصرار  الترصد في سياسة الكيل بأكثر من مكيال، وذلك مسايرة للائحتيها المشؤومتين الصادرتين بتاريخ 30 أفريل 2015 و 28 نوفمبر 2019.

وأدان المجلس بشدة التدخل السافر والمتكرر ضد دولة مستقلة ذات سيادة عضو في المنتظم الدولي.

وأضاف البيان، أنه يرفض التصرفات الطائشة لهذه المؤسسة الأوروبية الإتحادية التشريعية، العاملة وفق أجندات مكشوفة رهينة ماض عتيق كولونيالي ذهب و لن يعود.

وتابع البيان، إن هذا الموقف يتزامن وإعلان الجزائر عن حرصها القوي وإرادتها في المضي بثبات نحو مراجعة اتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، خدمة لأمنها القومي وللسلم والأمن الدوليين.

وحيت رئاسة مجلس الشورى الإتحاد المغاربي، إلتحام الشعب الجزائري حول صون مواقف بلده وكرامة أبنائه التواقين إلى تعزيز مسيرة بناء عهد جديد لجزائر، يضيف البيان.

 

بركان أميمة 

 

1 ديسمبر، 2020 - 12:35

فضائح فساد جديدة لملك المخزن محمد السادس

خاطر المغرب بإنتهاك إتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 مع جبهة البوليساريو لمضاعفة الإستغلال الإقتصادي للأراضي الصحراوية التي يحتلها بشكل غير قانوني, حسبما أشارت إليه الصحفية غابرييل لوفافير المتخصصة في الشأن الصحراوي.

وأوضحت الصحفية في مقال  لها بعنوان الصحراء الغربية: الأسلحة أم الدبلوماسية, نُشر في موقع المعلومات Entre Les Lignes  أن الطريق التي تم إنشاؤها تسمح بتمرير شاحنات محملة بالموارد المنهوبة من الأراضي الصحراوية نحو موريتانيا وباقي افريقيا ,و أن هذه الثغرة تسمح للشاحنات بالسير في منطقة الكركرات بالجنوب الغربي من الصحراء الغربية, بالمنطقة العازلة التي ينص عليها اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991 من قبل المغرب وجبهة البوليساريو تحت رعاية الأمم المتحدة .

وعندما حاول الجيش المغربي في مارس 2001 شق طريق معبدة عبر المنطقة العازلة بالكركرات باتجاه الحدود بين الصحراء الغربية وموريتانيا, حذرت الأمم المتحدة المغرب من أن هذا المشروع المخطط له يخلق مشاكل حساسة وأن بعض الأنشطة التي تم الاضطلاع بها يمكن أن تتعارض مع اتفاق وقف إطلاق النار. لكن الأمم المتحدة لم تطرح أي تساؤل بخصوص الحركة التجارية أو المدنية في المنطقة .

كما أعربت غابرييل لوفافير عن إستيائها من كون المغرب قد بذل كل ما في وسعه لمنع عملية تقرير المصير , ليضم بالقوة معظم الأراضي الصحراوية ويقيم جدارا ملغوما بالكامل , كما تصيف الصحيفة أن تجارة الموارد المنهوبة قد ساهمت في الإقتصاد المغربي بشكل كبير خاصة في الثروة الشخصية للملك, بما يخدم الدول الأوروبية لا سيما فرنسا التي تخدم أولا مصالحها الإقتصادية و العسك .

ودعت صاحبة المقال الإتحاد الأوروبي الذي يدعي بتكرار الدفاع عن قيم الأمم المتحدة و القانون الدولي لممارسة ضغطا حاسما على المغرب, لأجل إعادة الشرعية الدولية, كون الإتحاد يملك السلطة لكن يفتقر الى الإرادة السياسية ,حيث يتسم بعجز كبير حيال الإنتهاكات الجسيمة للقانون الدولي .

 

م.ع

1 ديسمبر، 2020 - 11:41

فرنسا تواصل حملاتها المسعورة ضد الجزائر..

صرح وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، تعقيبا على لائحة البرلمان الأوروبي حول وضع حقوق الانسان في بلادنا أن  الجزائر تتعرض “لوابل متدفق من التهجمات اللفظية التي تأتينا من فرنسا”.

وأوضح الوزير أن “هذه الإعتداءات تتم عبر عدة قنوات وهي البرلمان الأوروبي و منظمات غير حكومية و كذا الشبكات الإجتماعية و مؤثيريها الباريسيين”.

حيث إستند إلى الشاعر الروسي ماياكوفسكي الذي قال أنه “وضح لنا بشكل جميل، في القرن الماضي، الموقف الذي يتعين تبنيه في بعض الحالات حين قال أنا لا أعض الحثالة والطعم  الوضيع”.

وذكر السيد بلحيمر في هذا الصدد باللائحة المماثلة التي صادق عليها البرلمان الأوروبي السنة الماضية مبرزا أنه “في نوفمبر 2019 وبينما كانت الجزائر عاكفة على إنجاح إنتخاباتها الرئاسية للخروج من المأزق الذي وضعها فيه النظام السابق، فإنها تعرضت لإنتقادات حادة ومجحفة من طرف برلمانيين أوروبيين”.

وقال الناطق الرسمي للحكومة:”ها هي الجزائر تجد نفسها مرة أخرى يوم الخميس 19 نوفمبر 2020 موضوع وثيقة مضروبة بختم الإستعجال والتي رسمت صورة قاتمة عن وضع الحريات و حقوق الإنسان في البلاد”.

قدوش مهدي.

عاجل