16 مايو، 2019 - 22:40

المتمدرسون الجزائريون يودعون مدارسهم على طريقتهم الخاصة..!

للأسف في هذا الزمن اللعين تغير كل شيء،و زال كل جميل،و حتى تلاميذ المدارس باتوا ينتظرون نهاية الموسم الدراسي بشوق كبير،رغم أن تلاميذ الأجيال الماضية كانوا يحزنون و يذرفون الدموع بحرارة لفراق مدارسهم و معلميهم و زملاءهم،فما الذي تغير؟إن المجتمع الجزائري في خطر و لا بد من إيجاد حلول فورية لإستدراك ما يُمكن تداركه قبل فوات الآوان.

فقد عودنا أبناءنا التلاميذ في الأطوار التعليمية الثلاثة-للأسف- كل نهاية موسم دراسي القيام بأعمال شنيعة في حق العلم و التربية و الأخلاق و غير مبررة على الإطلاق بل و غير مفهومة.

ألهذا الحد وصل بهم الأمر إلى الإنتقام من العلم بتمزيق الكراريس و الكتب المدرسية في الشارع و رميها على قارعة الطريق .

هل هذا الشعور صادر من تلاميذ كانوا ينتظرون آخر إمتحان في السنة الدراسية لفعل فعلتهم و إظهار نواياهم المبيّتة تجاه العلم؟.
من غرس في نفوس التلاميذ كرههم لدراستهم؟ .
من تسبب في تعكير جو الدراسة للتلاميذ؟.
من حول مفهوم العلم داخل المؤسسات التربوية إلى عنف؟.
تعلمنا من الحراك جملة يرحلوا قاع .
أظن أن الأولى بنا أن نضع كلمة”قاع “على بعض النقاط الحساسة.
نترباو قاع.
نحتارموا بعضانا قاع.
داخل المدرسة نقراو قاع.
في نهاية الموسم الدراسي شعار التلاميذ ننجحوا قاع.
شعار الأساتذة نعملوا بإخلاص داخل القسم قاع.
شعار الأولياء نرافق أبناءنا طيلة الموسم قاع.
في الأخير من سيقوم بتنظيف الطرقات من الأوراق الممزقة و التي هي أصلا متسخة من قبل و تنازلت عليها البلدية
الصور من متوسطات مختلفة بعين مليلة صبيحة هذا اليوم
نسأل الله الهداية لنا قااااااع و لأبناءنا قاااااااع و لجميع المسؤولين قااااااااااع

مساهمة:طارق هسكورة

16 مايو، 2019 - 22:00

للمرة الثانية في أقل من أسبوع:جزائريون يغلقون مركزًا حدوديًا مع تونس

في ظرف أقل من أسبوع واحد،أقدم جزائريون،اليوم الخميس، على غلق المعبر الحدودي البري “الطالب العربي” بولاية الوادي الجزائرية و ذلك احتجاجًا على قيام السلطات التونسية باحتجاز عدد من السيارات الجزائرية لتجار محليين كانت محملة بكميات من الفواكه الموسمية مثل الخوخ والتي يتم تسويقها للمستهلكين في رمضان.

و قد تسببت هذه الحركة الاحتجاجية في شل حركة المرور و عبور المسافرين و عرقلة مركبات التجار التونسيين من العبور نحو الجهة التونسية في رد فعل من المحتجين على تصرف السلطات التونسية.

و بحسب المحتجون الجزائريون فإن تصرف السلطات التونسية يعتبر خرقًا لعلاقات حسن الجوار بين البلدين الشقيقين و إنتهاك صارخ على بنود الاتفاقية التجارية الثنائية المشتركة الموقعة بين سلطات ولايتي الوادي الجزائرية وتوزر التونسية، مشيرين بأن نظراءهم التجار التونسيين يدخلون ويخرجون يوميًا من المعبر الحدودي البري بعشرات المركبات المحملة بمختلف السلع والمواد الغذائية دون أن تتعرض للحجز من السلطات الجزائرية.

وطالب المحتجون السلطات الجزائرية العليا بالتدخل للإفراج عن المركبات الجزائرية المحجوزة لدى الجمارك التونسية و هددوا بالتصعيد من لهجة إحتجاهم في حال عدم الإستجابة لمطالبهم.

و قد سارع والي ولاية الوادي عبد القادر بن سعيد إلى عين المكان من أجل الوقوف على ما حدث و العمل على تهدئة النفوس و ثني المحتجون عن غلقهم للمعبر الحدودي البري و لا تزال المفاوضات جارية حتى الآن.

و سبق لعدد من الجزائريين و التونسيين غلق الطريق الدولي الرابط بين الجزائر و تونس على مستوى المعبر الحدودي البري بين البلدين “بوشبكة” بولاية تبسة الجزائرية لأزيد من 5 ساعات كاملة منذ أيام بسبب التهريب و تصدي مصالح الأمن بالبلدين لمافيا التهريب.

عمّــــار قـــردود

16 مايو، 2019 - 21:52

جميعي يطلب من بوشارب التنحيّ من رئاسة البرلمان

طالب الأمين العام لجبهة التحرير الوطني محمد جميعي، اليوم الخميس 16ماي، رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب بالتنحي من منصبه، إستجابة للمطالب الشعبية و حفاظًا على السير الحسن لمؤسسات الدولة.

وقال جميعي بعد اجتماعه بالمجموعة البرلمانية للآفلان، إنه يناشد بوشارب أن يضع مصلحة البلد والشعب فوق كل الاعتبارات من خلال امتلاك الشجاعة للاستقالة من منصبه كرئيس للمجلس الشعب الوطني، مع العلم أننا نريد أن يتم ذلك بطريقة حضارية.

-التحرير-

16 مايو، 2019 - 21:43

علي حداد للمسؤولين البارزين..نجبدكم_قاع…!

لا تزال تداعيات الإطاحة بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة التي أفرزها الحراك الشعبي تُلقي بظلالها على مشهد الأحداث بالبلاد،و بعد أن تم سجن شقيق الرئيس السابق و مستشاره الخاص السعيد بوتفليقة و قائدي المخابرات السابقين الجنرال محمد مدين المدعو “توفيق” و الجنرال عثمان طرطاق المدعو “بشير”

بعد مثولهم أمام المحكمة العسكرية بالبليدة بتهمة “التآمر على أمن الدولة” لتلتحق بهم الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون،تم اليوم الخميس إستدعاء رئيس المجلس الدستوري السابق الطيب بلعيز و مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق للمثول أمام القضاء العسكري في إنتظار مثول شخصيات بارزة لاحقًا على رأسهم الرئيس الأسبق اليامين زروال كشاهد.

كما شهدت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة اليوم الخميس ، مثول عدد من الوزراء الأولين السابقين في مقدمتهم الوزير الأول السابق أحمد أويحي، وسابقه عبد المالك سلال أمام قاضي التحقيق للسماع إليهم في قضية رجل الأعمال علي حداد و ذلك حسب ما نقله التلفزيون الرسمي الجزائري.

و إذا كان سجن السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق قد جر رؤوسًا كبيرة للمحاكمة العسكرية فإن سجن علي حداد تسبب كذلك في جر شخصيات سياسية و حزبية بارزة للمثول أمام القضاء،حيث و في سابقة أولى من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري، مثل اليوم الخميس 10 مسؤولين بارزين سابقين في الدولة أمام قاضي التحقيق في محكمة سيدي أمحمد في العاصمة الجزائرية، وذلك في إطار استكمال التحقيقات في قضايا الفساد المفتوحة في حق رجل الاعمال و الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات-أكبر تكتل لرجال المال و الأعمال الجزائريين- علي حداد الموجود رهن الحبس المؤقت منذ تاريخ 9 أفريل الماضي.

و قد كان وزير التجارة الأسبق و الأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية ، عمارة بن يونس، أول الواصلين إلى شارع عبان رمضان مقر محكمة سيدي أمحمد، و ذلك استجابة لاستدعاء قاضي التحقيق للسماع إليه في نفس القضية.

ليصل بعده الوزير الأول الأسبق الأسبق عبد المالك سلال، ليليه الوزير الأول السابق أحمد أويحي الذي سبق وأن مثل أمام نفس المحكمة منذ أيام قليلة قصد التحقيق معه في قضايا تبديد المال العام ومنح امتيازات غير مشروعة.

الوالي السابق للجزائر العاصمة عبد القادر زوخ التحق هو الآخر بالمسؤولين الذين تم استدعاءهم اليوم للوقوف أمام قاضي التحقيق، ليتبعه وزير النقل السابق عمار تو والوزير الأسبق للمالية كريم جودي وزير الموارد المائية حسين نسيب و وزير اأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان.

وحسب قناة “دزاير نيوز” المملوكة لرجل الأعمال علي حداد، فإن عدد الذين سيتم الاستماع إليهم يصل إلى 60 مسؤولاً، و قبل ذلك كانت العدالة الجزائرية قد قامت بإخطار، اليوم الخميس، السلطات لرفع الحصانة عن وزراء سابقين، للمثول أمام العدالة في قضايا فساد.

و يبدو أن رجل الأعمال علي حداد طبق مقولة “نتحاسبوا_قاع” من خلال تسببه في جرّ رؤوس كبيرة للمحاكمة في قضايا فساد.

عمّـــــار قـــردود

16 مايو، 2019 - 19:07

إستدعاء مدير التشريفات السابق مختار رقيق إلى المحكمة العسكرية

تم إستدعاء،اليوم الخميس،مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق للمثول أمام المحكمة العسكرية بالبليدة و ذلك بخصوص قضية الثلاثي المسجون السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق.

عمّــــار قـــردود

16 مايو، 2019 - 18:59

سلال و أويحي يُغادران محكمة سيدي أمحمد

غادر منذ لحظات، اليوم الخميس كل من الوزير الأول السابق أحمد أويحى والوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال محكمة سيدي أمحمد تحت إجراءات أمنية مشددة و وسط هتافات المواطنين المتجمعين أمام مبنى المحكمة و في محيطها.

-التحرير-

عاجل