4 فبراير، 2020 - 20:17

المغرب و إسرائيل يتآمران على الجزائر

كشفت مصادر موثوقة لـــ“الجزائر1” أن إسرائيل تُخطط مع المغرب للتآمر على الجزائر من خلال عملها على إستقطاب الدول المغاربية و إغراءها بالأموال و غيرها من أجل أولاً الإعتراف بالكيان الصهيوني كدولة كاملة السيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة و عاصمتها القدس.

و ثانيًا سحب إعترافها بحق الشعب الصحراوي في تحقيق المصير و العمل و التخطيط بالإعتراف بــ”مغربية الصحراء” إرضاءً للحليف الإستراتيجي الأول للكيان الصهيوني في منطقة المغرب العربي و هو المغرب الأقصى و كل ذلك من أجل الضغط على الجزائر و إبقاءها وحيدة موقفها الداعم للصحراء الغربية.
و في هذا الإطار ذكر تقرير صحافي أن الحكومة الإسرائيلية سعت لعقد صفقة ثلاثية تضم كل من المغرب والولايات المتحدة الأميركية، تحصل بموجبها المغرب على اعتراف أميركي بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، مقابل تطبيع العلاقات المغربية الإسرائيلية.

جاء ذلك في تقرير تلفزيوني للقناة 13 الإسرائيلية، عرضته خلال نشرها المسائية، الإثنين، نقلا عن ثلاثة مصادر أميركية وإسرائيلية. وشدد التقرير على أن المساعي الإسرائيلية في هذا الصدد متواصلة حتى هذه الأثناء، ولم تتوقف.

فمنذ عام ونصف، حين ألقى نتنياهو خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في الـ27 من سبتمبر 2018، وقال فيه: “بعد تصاعد قوة إيران، أصبح الاتفاق بين إسرائيل والعديد من الدول العربية أقرب من أي وقت مضى، تقارب وود لم أتصور في حياتي مطلقًا أنها ممكنة. لا يكن ممكنا تتخيل ذلك منذ بضع سنوات”.

وبحسب التقرير، فإن نتنياهو نفذ ما لمّح إليه خلال خطابه، حيث التقى في اليوم التالي، بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما شدد التقرير على أنه “طيلة مدة رئاسة نتنياهو للحكومة الإسرائيلية، عمل تعزيز التحالف السري بين إسرائيل وبعض الدول العربية إلى حد كبير، لكن ذلك تم في ظل حالة من التكتم والسرية”.

كما حاولت إسرائيل الضغط على تونس و إغراء مسؤوليها بالأموال من أجل الإعتراف بالكيان الصهيوني من جهة و من جهة أخرى سحب إعترافها بالصحراء الغربية،و هو نفس الأمر حدث مع موريتانيا التي تُحاول إدارة الرئيس بنيامين نتنياهو إعادة التطبيع معها.
مع العلم أن موريتانيا كانت قبل سنة 2009 لديها علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل قبل أن تجمدها في 2009 و تغلق السفارة الإسرائيلية في نواكشوط كرد فعل على العدوان الإسرائيلي على غزة رغم أن ذلك تم بضغط من الشعب الموريتاني و نفذته نواكشوط بإمتعاض شديد و على مضض.

و في إطار محاولة التغلل الإسرائيلي في دول المغرب العربي ،أتجتها إسرائيل نحو ليبيا النازفة و الغارقة في حربًا أهلية منذ فيفري 2011.ففي ديسمبر 2019 أعرب وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة (غير معترف بها دوليا)، عبد الهادي الحويج عن أمله في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، شرط حل القضية الفلسطينية.

وقال الحويج في حديث خاص مع مراسل صحيفة معاريف في فرنسا على هامش زيارة لباريس: “إن ليبيا برئاسة حكومة خليفة حفتر، ملتزمة بقرارات الجامعة العربية، ولكنها بالتوازي تدعم أيضا السلام الإقليمي وتحارب الإرهاب” بحسب ما أوردت هيئة البث الإسرائيلية “مكان”.

والحكومة الليبية المؤقتة هي حكومة برئاسة عبد الله الثني، وافق عليها مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق شرق البلاد في 22 سبتمبر 2014، لكنها لم تحظ باعتراف دولي.
و في 7 أوت 2019، نشر معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة “معاريف”، يوسي ميلمان، تغريدة قال فيها: إن “حفتر على علاقة بالموساد (جهاز الاستخبارات الإسرائيلي)”.

ويرى أنور أربا، مدير معهد الدراسات الشرقية والأفريقية في جامعة أنقرة للعلوم الاجتماعية، أنه يجب عدم الاستغراب من وجود مثل هذه العلاقات عند النظر إلى ماضي حفتر، وأن الأخير تحول إلى “فاعل صاعد” في ليبيا بفضل هذه العلاقات التي بناها في الأعوام الماضية، وفق وكالة الأناضول.

وقال الباحث التركي: “وقع حفتر أسيراً إبان الحرب التي شنّها القذافي ضد تشاد، بين عامي 1978 و1987، وأُنقذ بمساعدة الجيش الأمريكي، واستقر بعد ذلك في الولايات المتحدة إثر حصوله على حق اللجوء السياسي”.

ووفقاً لأربا، فإن حفتر المتهم بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه”، كان قد مارس أنشطة ضد القذافي خلال فترة إقامته بأمريكا، وأصبح شخصية مثيرة للشك لدى الشعب الليبي بسبب علاقاته المشبوهة هذه.

و في جويلية 2019، كشف موقع “كونسورتيوم نيوز” الأمريكي أن تدخل إسرائيل في الحرب الأهلية الليبية إلى جانب حفتر يعود لعدة عوامل؛ من أبرزها أن “إسرائيل تريد أن يكون تفاعلها في شمال أفريقيا مع رجل قوي بغض النظر عن الأيديولوجية”.

و بناء على ما سبق من معطيات و مؤشرات و حقائق ثابتة،فإن إسرائيل تتآمر مع المغرب و فرنسا و الولايات المتحدة على الجزائر من خلال إنتهاج سياسة “خُذ و نفذ” أي منحك الأموال و تحقيق لك بعض الأهداف ،و هنا يُريد المغرب أن يتم الإعتراف بسيادته الكاملة على الصحراء الغربية خاصة من القوى العظمى كأمريكا مقابل إعترافه هو بإسرائيل و نفس الشيء بالنسبة لبقية دول المغرب العربي و ربما لهذا أراد الرئيس تبون غلق جميع المنافذ خاصة في الملف الليبي و راح يُرمي بثقل الجزائر الديبلوماسي كقوة إقليمية لمساعدة تونس سياسيًا و إقتصاديًا و أمنيًا و يرفض أي تدخل أجنبي في ليبيا،ناهيك عن تطوير مبادلات الجزائر التجارية مع موريتانيا و فتح معبر بري معها و برمجة زيارة محتملة لتبون إلى موريتانيا قبل نهاية 2020.

جهاد أيوب

4 فبراير، 2020 - 20:11

اختناق تلاميذ بمادة الكافور ببومرداس !!

تعرض ،اليوم الثلاثاء،  34 تلميذا بولاية بومرداس إلى اختناق سببه مادة “الكافور” ، مما أدى إلى نقلهم على جناح السرعة إلى قاعة متعددة الخدمات ، كما تم تحويل أحدهم إلى مستشفى برج منايل كون حالته أكثر خطورة مقارنة بالآخرين . 

و الجدير بالذكر أن سبب هذه الحادثة هو إقدام بعض التلاميذ من متوسطتين بشعبة العامر على حرق مادة الكافور في مدفأة القسم بهدف تعطيل الفروض ، و أثارت هذه الكارثة هلعا كبيرا بالنسبة لأولياء التلاميذ .

هذا و  أكد مصدر من مديرية الصحة لبومرداس أنه قد تم تسريح التلاميذ المسعفين .

 

إ.محمد نجيب.

4 فبراير، 2020 - 19:35

خبر مقتل السفير السعودي بنيجيريا!

أكدت وزارة الخارجية السعودية ، مساء الثلاثاء ، أن السفير السعودي لدى نيجيريا “عدنان بوسطجي” عثر عليه جثة هامدة في سريره .

و قد جاء من بعض المصادر أنه تتم اتخاذ الترتيبات اللازمة لنقل جثمانه إلى المملكة العربية السعودية ، وفقاً لموقع قناة “روسيا اليوم” .

هذا و كان “بوسطجي” صاحب 60 عاما ، عائدا يوم الأحد، من المملكة العربية السعودية إلى نيجيريا ، و كان يخطط لمباشرة عمله يوم الثلاثاء ، لكن وافته المنية بسبب نوبة قلبية أثناء نومه ، فعثر عليه جثة هامدة في سريره .

 

ص. أنور

 

4 فبراير، 2020 - 19:16

جديد “جمال الدين بلعمري”

 

 

تعرض الدولي الجزائري “جمال الدين بلعمري” لإصابة على مستوى الكاحل ، مما جعلت هذا الأخير يغيب عن الميادين لمدة ثلاث أسابيع كاملة حسب ما كشفه ناديه “الشباب السعودي” .

هذا و قد سافر صخرة دفاع المنتخب الوطني اليوم ،الإثنين ، إلى فرنسا بصدد إجراء برنامجه التأهيلي في مركز طبي متخصص.

 

إ.محمد نجيب 

 

4 فبراير، 2020 - 19:11

تنصيب “أمين عام” لوزارة المجاهدين..

قدم وزير المجاهدين و ذوي الحقوق “الطيب زيتوني” اليوم ، على تنصيب “العيد ربيقة” أمينا عاما لوزارة المجاهدين ، و الذي كان يشغل  منصب رئيس الديوان بالوزارة ، خلفا ل”فؤاد بن سليمان” .

هذا و قد أعطى الوزير تعليمات و توجيهات دقيقة للعمل و التنسيق سويا ، تمهيدا لتحضير الإجتماع التقييمي للإطارات المركزية و اللامركزية المقرر تنظيمه في قادم الأيام .

 

ص. أنور

4 فبراير، 2020 - 18:50

الأوبك تتوجه لخفض الإنتاج بسبب “الكورونا”

تناقش المنظمة العالمية للدول المصدرة للنفط “أوبك” و حليفتها “روسيا” ، الشهر المقبل ، خلال اجتماع مرتقب في فيينا ، عن إمكانية خفض الإنتاج النفطي ، و هذا على خلفية فيروس “كورونا” الذي ظهر بالصين .

هذا و ستشهد أسعار النفط إنخفاضا متزايدا منذ بداية العام الحالي ، و حدد تاريخ الخامس و السادس من مارس على ترسيم الإجتماع الوزاري المقبل لدول الأوبك و حلفائها خارج المنظمة و في مقدمتهم “روسيا” ، لكن مع تفاقم الأوضاع التي خلفها “فيروس كورونا” ، تتم في الأيام الأخيرة تداول إمكان تقريب موعد الإجتماع .

و من جهة أخرى ، صرح وزير الطاقة الروسي “ألكسندر نوفاك” أن موعد الإجتماع قابل للتغيير ، و أنه يجب التسريع في عقده إذا تطلب الأمر .

و قد جاء في نهاية عام 2016 ، توافق الدول الـ14 المنظمة للأوبك ، بالإضافة إلى عشر دول نفطية أخرى على الحد من إنتاجها بهدف دعم أسعار النفط في مواجهة عرض متزايد .

 

ص. أنور 

عاجل