الجزائر 1 | الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية تعطي الأولوية للفلاحة… الجزائر 1 الجزائر 1 | الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية تعطي الأولوية للفلاحة…

7 فبراير، 2021 - 10:39

الوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية تعطي الأولوية للفلاحة…

أكد المدير العام للوكالة الوطنية لدعم وتنمية المقاولاتية، محمد الشريف بوعود أن الفلاحة تشكل أكبر الأولويات في برنامج الوكالة ،خاصة في الجنوب الجزائري.

وخلال تدخله بمنتدى جريدة الشعب برر السيد بوعود هذه الاهمية بالإمكانيات الكبيرة التي تزخر بها مناطق الجنوب خاصة في مجال الموارد البشرية والطبيعية التي تشجع على الاستثمار في هذا القطاع.

وأوضح المدير العام في هذا الصدد أن زيارته لولاية أدرار خلال الأسبوع الفارط قد سمحت له بالتنقل الى عدة مناطق حيث لاحظ “الامكانيات الهائلة”، متأسفا عن عدم انخراط الشباب في هذا النشاط.

وأعرب السيد بوعود عن جاهزية الوكالة لمرافقة حاملي المشاريع في مختلف الفروع، مؤكدا أن جهازه يمكنه كذلك أن يطلب من المركز الوطني للسجل التجاري استحداث رموز جديدة إن كان المشروع دائما وموفرا للثروة.

كما أوضح المسؤول ذاته أنه تم رفع التجميد عن بعض النشاطات، مبرزا أن تمويل المشاريع في قطاعات معينة مثل النقل يتطلب تقديم طلب من طرف الوزارة الوصية.

وجدد المدير العام التزام وكالته بتحسين مهارات الشباب الواعد من خلال ضمان تكوين مجاني لهم في مجال تسيير المؤسسة لضمان ديمومة مشاريعهم.

 

7 فبراير، 2021 - 10:14

إقالة المسؤولين عن حادثة وفاة الطالبة “نصيرة بكوش” بالإقامة الجامعية “أولاد فايت 2”

اكد المدير الفرعي بديوان الخدمات الجامعية في اخر تصريح له اليوم عن إقالة المسؤولين عن حادثة وفاة الطالبة “نصيرة بكوش” بالإقامة الجامعية “أولاد فايت 2” في الساعات المقبلة.

 

بوخالفة وليد عبد القادر

7 فبراير، 2021 - 09:59

استمرار تساقط أمطار رعدية غزيرة على هذه المناطق

حذرت مصالح الأرصاد الجوية من استمرار تساقط أمطار رعدية غزيرة على المناطق الشرقية قد تصل إلى 25ملم محليا إلى غاية منتصف نهار اليوم الأحد.

 

بوخالفة وليد عبد القادر

6 فبراير، 2021 - 20:16

الجزائريون يكفرون بحقوق إنسان قتلت أجدادهم وآبائهم

 

كعادة فرنسا الاستعمارية، ومن سار في فلكها، خرجت علينا عديد المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام الفرنسية، بتقارير ومقالات لا تعد ولا تحصى حول حقوق الإنسان في الجزائر،

بالسيمفونية نفسها التي ظلّت تردّدها من سنوات خلت، مع إضافة بعض التوابل التي تجمعها من تصريحات بعض أشباه السياسيين والإعلاميين وحتى الحقوقيين عندنا في الجزائر، دونما أن تكلف نفسها عناء التحقق من صدقيتها، وراحت تروج وبقوة لما ادعته بأن “السلطة تستغلّ وباء كورونا للقضاء على الحراك وتلاحق معارضيها على الفايسبوك”.

علما هنا أن العدالة الجزائرية، في ظل الجمهورية الجديدة، سيّدة، وتتعامل مع كل “متهم” طبقا لقوانين الجمهورية. فأي استغلال لوباء كورونا هذا الذي رأته باريس !؟ وأي عمى الألوان أصابها؟!.. فالعدالة الجزائرية لوحدها هي من يحق لها مُحاكمة من يُخالف العرف والتقاليد، ومبادئ الحرية…

إلى هنا يمكن أن نجد الأعذار لفرنسا وإعلامها، ونقول أنهم من “حقهم” أن يهتموا بذلك في الجزائر، لكن الذي لم ولن نفهمه في أجندة فرنسا، هو كيف أنها لا ترى خروقات حقوق الإنسان إلا في الجزائر؟!، ففرنسا وإعلامها، كان من الأجدر بهم،

أن يصبوا كافة جهدهم في إعداد تقارير ومقالات حول نتائج تصدير الديموقراطية الفرنسية إلى ليبيا وغيرها من البلدان التي وقعت ضحية لمُؤامرة الربيع العربي، فهل تجرؤ فرنسا اليوم على تحميل نفسها والصهاينة مسؤولية إزهاق أرواح عشرات الآلاف من السوريين والليبيين والعراقيين… على أيدي الدواعش؟.

سنساير ادعاءات وافتراءات من يريدون بنا شرا ونقول صحيح أن الجزائر لم تصل بعد إلى الكمال في مجال حقوق الإنسان، ما دام فرنسا في حدّ ذاتها لم تصل هذه المرحلة المتقدمة من احترام حقوق البشر، ففرنسا لا ترى من حقوق للإنسان إلا ما تعلق بالغربيين والصهاينة لا غير، أما من عداهم فالتنكيل بهم وتقتيلهم تجد له فرنسا ووسائل إعلامها ومنظماتها آلاف الحجج والذرائع. فالرؤية بعين واحدة، ومن زاوية أحادية،

اختزلا ما تريده هذه المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام الفرنسية ومن ورائهم المُخابرات الفرنسية التي تحركها في الاتجاه الذي تريده، أكثر من هذا وذاك، أتساءل عمّا قامت به هذه المنظمات ووسائل الإعلام لمُتابعة ومحاسبة من أراقوا دماء الليبيين والسوريين والعراقيين، وأكثر من ذلك ما الذي قاموا به لتعرية جرائم الاحتلال الصهيوني في فلسطين ولبنان، حتى لا أقول ل”التنديد” بهذه الجرائم. وهل ندّدوا يوما بالمجازر الوحشية التي ارتكبها الإرهابيون في حقّ أهلنا الجزائريين إبان العشرية الحمراء، التي استغلتها فرنسا في مُحاولة لتركيع الجزائر،.. وهل اعترفت فرنسا بجرائمها في حق الجزائريين؟ لقد قتلت ملايين الجزائريين، ولم تعترف ليومنا هذا بجرائمها.

اليوم لا نرى سوى أن فرنسا ومنظماتها وإعلامها وبتحرشها الاستفزازي المفضوح ضدّ الجزائر ورئيسها وجيشها الباسل، تسعى وبشكل حثيث من أجل مساعدة بيادقها ومرتزقتها للوصول إلى الحكم، ولو على أشلاء الجزائريين، حتى يعيدوا فتح أبواب الخزينة ليغترفوا منها، أبواب هذه الخزينة الذي أغلقها الرئيس تبون في وجهها. وحتى وإن لم تنجح في ذلك فيكفيها أن تُذكي نيران الفتن الداخلية.

برأينا نرى أن ما يصدر عن فرنسا وإعلامها والمنظمات التي تسير في فلكها لا يُزعج كثيرا، بقدر ما تزعج وتُقرف تحركات بعض أشباه الجزائريين، الذين يحاولون الاستئساد بالجزار، والذين باتوا يهرولون للإساءة للجزائر ورئيسها وجيشها عبر وسائل إعلام ومنظمات فرنسية.

زكرياء حبيبي

6 فبراير، 2021 - 19:37

وفاة طالبة حرقا يشعل إقامة أولاد فايت

بلغ الجزائر 1 من مصادر متطابقة أن مقيمات في الاقامة الجامعية اولاد فايت 2 يتجمعن بكثافة عند مطعم الاقامة صارخات :
“طالبات طالبات للوضعية رافضات.” .

وحسب مقيمات هناك فانهن يطالبن بحقيقة ما جرى بالضبط غير مصدقات لرواية مدير الاقامة التي اعتبرت سبب وفاة الطالبة رحمها الله شرارة كهربائية وليس انفجار قارورة غاز .

الغاضبات على الوضعية الاجتماعية داخل الاقامة طالبن بحضور المدير ، لكنه غاب عن تجمعهن تفاديا لمزيد من الشحن و الغضب .

حيث الاقامة تم تطويقها من الخارج خشية انفلات الوضع وخروج الفتيات الى الشارع.

بعض الطالبات طالبن بإقالة مدير الاقامة ،فيما رفعت بعضهن سقف المطالب الى المطالبة باقالة مدير الديوان الوطني للخدمات الجامعية ؛ الذي تنتظره غدا -حسب المصدر- وقفة لهن أمام المقر المركزي للديوان ببن عكنون .

6 فبراير، 2021 - 18:49

رسميا نفطال ستمضي عقد تمويل مع “السمسم”

أكد قبل قليل رئيس ديركتوار إتحاد الحراش جعفر بوسليماني أن فريقه سيمضي رسميا عقد تمويل مع شركة نفطال هذا الثلاثاء.

وأضاف أن:”مسؤولي الشركة الوطنية متمسكين بقرار شراء أسهم النادي والإستثمار في فريق إتحاد الحراش، لكن وضع البلاد لا يسمح بذلك في الوقت الراهن”.

وأوضح ذات المتحدث بأن المباراة الأولى لمعشوقة الكواسر التي ستلعب يوم السبت ضد أمل الأربعاء في ملعب المحمدية “ستلعب بعلامة نفطال وبجميع اللاعبين الجدد”.

وقال:”مهمة الديركتوار كانت إنتحارية، سيرنا الفريق في ضروف جد صعبة، ورغم ذلك وفقنا والحمد لله”.

قدوش مهدي.

عاجل