22 أغسطس، 2019 - 18:04

اليهودي “جاكوب كوهين” يكشف حقائق خطيرة عن الأكاديمية البربرية و استغلالها ضد الجزائر

قام اليهودي “جاكوب كوهين” المنشق عن الحركة الصهيونية العالمية بكشف حقائق خطيرة و صادمة بشأن إقدام اللوبي الصهيوني الفرنسي بتأسيس الاكاديمية البربرية و استغلالها ضد الجزائر و وحدتها.

كوهين العميل السابق للموساد الاسرائيلي روى عن حضوره في احدى اجتماعات الكونغرس العالمي الصهيوني في العاصمة الفرنسية باريس و الذي تم انعقاده بالمحفل الماسوني “ديفيد بن غوريون” في المقاطعة السادسة عشر بباريس و حضرها كل أعضاء المحفل الماسوني – و اعضاء التنظيمات الصهيونية CRIF و ممثلين عن الجمعيات البربرية امثال فرحات مهني زعيم حركة “الماك” الإنفصالية و غيرهم.

و يروي “جاكوب كوهين” كيف قام الصهاينة باستغلال هؤلاء الحمقى المغفلين -كما يصفهم كوهين – لآن الصهاينة في الحقيقة عرب أو بربر أو من أي عرق آخر كلهم يعتبرون أغيار ( خلقهم الله من نطفة حيوانية على شكل بشر لخدمة أسيادهم اليهود ) وفق ما يقوله كتابهم المقدس “التلمود” ما يعني أن الصهاينة ما تهمهم هي مصلحتهم فقط و من أجل مصلحتهم يروضون البهائم-أمثال فرحات مهني و طابو و صحابو- التي تنصاع لهم و لأوامرهم.

من هو جاكوب كوهين؟

جاكوب أو يعقوب كوهين، كاتب ومفكر مغربي من المغاربة اليهود، وُلد في حي الملاح اليهودي بولاية مكناس في المغرب، هاجر إلى فرنسا وحصل على جنسيتها وهو ومقيم الآن بالعاصمة الفرنسية باريس.حصل يعقوب كوهين على بكالوريوس في القانون من كلية الدار البيضاء، ومن بعدها تابع دراسته في باريس. رجع إلى المغرب في عام 1978، وعمل أستاذاً مساعداً في كلية الحقوق بكلية الدار البيضاء حتى عام 1987. حصل على الدكتوراه عام 2012.يٌعتبر جاكوب كوهين من أبرز المفكرين اليهود المناهضين للحركة الصهيونية في العصر الحديث.

بعد حصوله على الإجازة في الحقوق بإحدى كليات الدار البيضاء، أكمل جاكوب كوهين مشواره الدراسي بمعهد الدراسات السياسية بباريس (Sciences-Po) حيث حصل على شهادة التخرج، بالإضافة إلى دبلوم الدراسات العليا في القانون العام. عاش كوهين في كل من مونتريال الكندية و برلين الألمانية ليعود بعد ذلك إلى المغرب ليشتغل كمدرس بكلية الحقوق للدار البيضاء من سنة 1978 لغاية 1987. استقر مؤخراً بباريس متفرغا للكتابة حيث لديه عدد من الروايات والعديد من المقالات يقوم بنشرها على مدونته الإلكترونية، وهو عضو ب”الاتحاد اليهودي الفرنسي من أجل السلام”.

يٌعتبر يعقوب كوهين من أبرز المفكرين اليهود المناهضين للحركة الصهيونية، والذين يسعون إلى التفريق بين اليهودية كديانة وبين الصهيونية كإديولوجية وحركة عنصرية لا إنسانية.

وكانت له في ذلك العديد من المحاضرات والخرجات الإعلامية سواء في محتلف وسائل الإعلام الممكنة، سواء العربي أو الفرنسي، إضافة إلى العديد من المؤلفات والمقالات والتدوينات وحتى في وسائل التواصل الإجتماعي من صفحته الرسمية الشخصية.

تعرض الكاتب جاكوب كوهين، يوم الاثنين 12 مارس 2012، لاعتداء من طرف أعضاء من عصبة الدفاع اليهودية بفرنسا، وذلك في أحد مقاهي باريس حيث كان يقدم في لقاء أدبي كتابه الأخير المتعلق بالقضية الفلسطينية. قام المعتدون بتصوير حادث الاعتداء وقاموا بنشره على موقعهم الخاص.

عمّـــار قـــردود

22 أغسطس، 2019 - 17:39

المحكمة العليا تُصدر أمرًا بالقبض على شكيب خليل

أصدرت المحكمة العليا رسميًا أمرًا بالقبض على وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل.و قرار الأمر بالقبض والإحضار وجهته المحكمة العليا لكافة قيادات الأجهزة الأمنية.

وجاء ذلك، بعد عدم امتثال الوزير الأسبق لاستدعاء من المحكمة العليا بتاريخ 23 أفريل الماضي، للتحقيق معه في قضايا فساد.وحملت نشرية الضبط والإحضار الذي عممته قيادتي الدرك والشرطة على كافة وحداتها ومصالحها، كافة تفاصيل هوية ومقر إقامة الوزير الأسبق ويقع مقر إقامته بعمارة في الحي الراقي شعباني بحيدرة بأعالي الجزائر العاصمة.

وكانت المحكمة العليا قد أعلنت أفريل الماضي أنها استدعت شكيب خليل لسماع أقواله بشأن صفقتين أبرمتهما سوناطراك مع شركتين أجنبيتين.وبحسب ما أعلنته المحكمة العليا في ذلك الوقت، فإن شكيب خليل متشبه بتهريب أموال للخارج وإبرام صفقات غير قانونية.

-التحرير-

22 أغسطس، 2019 - 17:07

آيت العربي يُطالب بحلّ كل أحزاب الموالاة في الجزائر

طالب النشاط الحقوقي والمحامي مقران آيت العربي في تصريحات إعلامية جديدة له بحلّ كل أحزاب الموالاة في الجزائر في إشارة إلى خاصة أحزاب التحالف الرئاسي السابق كــ”الآفلان”،”الأرندي”،”الأمبيا”،”تاج” و “التحالف الوطني الجمهوري و هي الأحزاب التي كانت تدعم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة بدون شروط.

و قال آيت العربي أن الشعب الجزائري قد تمكن من تحقيق العديد من المطالب الشرعية في هذه الفترة، يأتي على رأسها إبطال مشروع العهدة الخامسة لوتفليقة، كما تمكن أيضا من إبعاد العصابة التي كانت تحكم باسم الأخير من رئاسة الجمهورية، وهذا الأمر كان صعب المنال قبل 22 فيفري الماضي-في إشارة إلأى الحراك الشعبي-.

-التحرير-

22 أغسطس، 2019 - 16:44

تفاصيل الحرب الخفية بين الفريق قايد صالح والمخابرات الفرنسية

كشف رياض الصيداوي في تسجيل خاص للمركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية بجنيف بتاريخ 12 أوت الجاري تفاصيل دقيقة و صادمة حول الحرب الخفية بين نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح و المخابرات الفرنسية التي تعمل على الإطاحة به لأنه يُمثل خطر داهم على الوجود الفرنسي بالجزائر.

عمّــــار قـــردود

22 أغسطس، 2019 - 13:58

هذه حقيقة الجمعية الماسونية “راج” في الجزائر

تأسست الجمعية الوطنية للشباب “راج” في سنة 1993، و يُروج القائمين على تسيير جمعية راج (RAJ) على أنها “من أقدم وأكبر وأفضل الجمعيات الشبانية الفعالة في الجزائر. و أنها جمعية تشتغل بكل بيداغوجية وامتياز في مجالات المواطنة والعمل الجمعوي الهادف. شاركتُ في العديد من النشاطات و تؤمن بالعمل الميداني الحقيقي والرغبة في بناء جزائر ديمقراطية وجزائر الحريات والعدالة.

و يزعم مسؤوليها على أن جمعية “راج” من الجمعيات الوطنية القليلة التي ساهمت في الحراك الشعبي بكل قوة ميدانيًا وثقافيًا، وذلك بتنظيم عدة لقاءات دورية ونقاشات هادفة في أماكن عمومية”.

لكن الحقيقة غير ذلك فما هي حقيقة جمعية “راج” التي تعتبر إمتدادًا للماسونية العالمية و أحد أذرعها في الجزائر؟

“راج” هي منظمة تأسست على يد “إياد يغرثن” مدير حملة فرانسوا هولاند في الإنتخابات الفرنسية و عضو حركة بركات بتمويل مغربي فرنسي بمساعدة كل من عضو لجنة الدفاع عن المفقودين و نوفل عضو لجنة البطالين وغيلاس أمقران العضو البارز و الفعال في حركة الغاز الصخري سابقًا و الان و عضو في حركة بركات و عضو مؤسس حركة راج و هو دائم التنقل للمغرب تحت حجة الرياضة في إختصاصه الجيدو لكن الذهاب هو من أجل التدريب و التمويل و التنسيق.

و حاليًا هده المنظمة هي من تقوم بتمويل هذه الأنواع من الإعتصامات ليس حبًا في مطالب المعتصمين لكن من أجل تثبيت إعتصامهم و تحويله الى ما لا يحمد عقباه و تسيسه و إعطائه صبغة ثانية ذات أبعاد سياسية لتدخل كل من هب و دب في الموضوع و هم نفسهم من كانو وراء احدات 2011 آنداك و انشاء موقع إلكتروني لتدويل قضية الغاز الصخري و الآن هم يستثمرون في الحراك الشعبي و محاولة الإلتفاف على مطالب الجزائريين تمامًا مثلما حدث منذ سنوات في اعتصام الأساتذة الذين إستغلوه بكل قوة بالتنسيق كذالك مع منظمة الكرامة التي يشرف عليها القيادي بحزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظور مراد دهينة و حركة رشاد التي يشرف عليها العميل محمد العربي زيطوط.كما تعتبر “راج” هي الابن الغير شرعي لحزب “الأفافاس”.

و الخطير في الأمر أن جمعية “راج” تنشط بطريقة غير شرعية حتى الآن،حيث أنه في 2012، سنّت الحكومة القانون 06-12، الذي يشترط على جميع الجمعيات، بما فيها تلك التي سبق تسجيلها بنجاح، إعادة التقدم بطلبات التسجيل والحصول على إيصال التسجيل من وزارة الداخلية قبل أن تتمكن من العمل بشكل قانوني، في إجراء مرهق شبيه بتسجيل جديد.

حتى الآن، الجمعيات الحقوقية الرئيسية مثل “الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان”، و”تجمع، عمل، شبيبة – راج” والفرع الجزائري لـ “منظمة العفو الدولية”، التي قدمت طلباتها في جانفي 2014 على النحو المنصوص عليه في القانون 06-12، لم تحصل على إيصال يُثبت وجودها القانوني. عدم حصول الجمعيات على إيصال يضعفها ويجعلها غير قادرة على فتح حساب مصرفي أو استئجار مكتب باسمها، أو استئجار قاعة عامة لعقد اجتماع. علاوة على ذلك، أعضاء جمعية “غير مسجلة، أو تم توقيفها أو حلُّها” يبقون عرضة للسجن حتى 6 أشهر للقيام بأنشطة باسمها.

و يُعتبر الطالب الجامعي المدعو ” ابكاوي سامي” الذي إشتهر بإقتحامه لإجتماع هيئة الحوار و الوساطة و مطالبته برحيل ما تبقى من رموز العصابة أحد أعضاء جمعية “راج” النشطين،ما يؤكد محاولة هذه الجمعية التشويش على لجنة الحوار الوطني و التموقع لتحقيق بعض المكاسب لها.

عمّـــار قـــردود

عاجل