11 مارس، 2019 - 19:18

الرئيس بوتفليقة يستقبل قايد صالح

استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اليوم  الاثنين بالجزائر العاصمة نائب وزير الدفاع الوطني, قائد أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد قايد صالح.

و خلال هذا اللقاء, قدم الفريق أحمد قايد صالح تقريرا حول الوضع الأمني على  المستوى الوطني لا سيما على طول الحدود.

11 مارس، 2019 - 17:57

تاجيل رئاسيات 2019

كشف مصدر رسمي موثوق لـــ”الجزائر1″ أن الإجتماع الماراطوني المغلق للمجلس الأعلى للأمن المنعقد منذ صباح اليوم بالإقامة الرئاسية بزرالدة قد خلُص إلى إتخاذ عدة قرارات مصيرية و جد هامة أهمها على الإطلاق تأجيل إضطراري للإنتخابات الرئاسية التي كان مقرر إجراءها يوم 18 أفريل المقبل بسبب”الظروف الراهنة و الوضع الأمني و السياسي الحساس و الدقيق”،تراجع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الترشح لعهدة رئاسية خامسة تحقيقا للمطالب الشعبية ،

 

و نشير إلى أن هذه القرارات سيتم الإعلان عنها رسميًا في غضون الساعات القليلة المقبلة و أن إجتماع المجلس الأعلى للأمن لا يزال متواصلاً حتى اللحظة و ربما تكون قرارا أخرى حالما التوصل إلى إتفاق بشأنها.

عمّـــــــار قــــــــردود

11 مارس، 2019 - 17:44

إستدعاء الأخضر الإبراهيمي إلى رئاسة الجمهورية

علم موقع “الجزائر1” من مصادر موثوقة و متطابقة أنه قد تم في غضون الأيام القليلة الماضية ربط إتصال بين رئاسة الجمهورية و وزير الخارجية الأسبق الأخضر الإبراهيمي و تم التفاوض حول عدة ملفات ليتقرر إستدعاءه إلى رئاسة الجمهورية لأمر مهم.

و بحسب ذات المصادر فإن الديبلوماسي المخضرم الأخضر الإبراهيمي الذي يتنقل بين أمريكا،فرنسا،الأردن ،لبنان و الإمارات من المنتظر أن يحل بأرض الوطن خلال الساعات المقبلة و أنه مرشح بقوة لقيادة حوار وطني شامل سيدعو إليه الرئيس بوتفليقة في رسالة هامة إلى الشعب الجزائري قريبًا و ذلك إستجابة لنداء الجزائريين الذي خرجوا منذ 22 فيفري الماضي في مسيرات حاشدة جابت كل شوارع ولايات الوطن و طالبوا الرئيس بوتفليقة بالعدول عن ترشحه للرئاسيات المقبلة و التغيير السلمي و الإصلاح السياسي و هي المسيرات التي ثمنها الرئيس مثلما كشف عن ذلك اليوم مدير حملته الإنتخابية عبد الغني زعلان.

و أشارت نفس المصادر إلى أن الرئيس بوتفليقة سيتخذ خلال الساعات القليلة المقبلة جملة من القرارات الهامة و غير المسبوقة .

عمّــــــار قــــردود

11 مارس، 2019 - 17:37

سيدي السعيد ينقلب ….!

إلتحق زعيم المركزية النقابية،عبد المجيد سيدي السعيد،بالمنقلبين على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة،و هو ما يؤكد بأن أمثاله لا يُؤتمن جانبهم و بأنههم ليسوا أوفياء و مخلصين للرئيس الذي لطالما كالوا له المديح و الإطراء المبالغ فيهما بمناسبة و بدون مناسبة في السابق،أما الآن و بعد أن تيقنوا بأن الطوفان سيجرفهم لا محالة راحوا يغيرون من مواقفهم و يريدون ركوب الموجة و يسيرون عكس التيار لعلى و عسى.

فقد أقرّ سيدي السعيد بأن الحاجة إلى التغيير أصبحت ضرورية، بما يسمح ببناء جمهورية جديدة وفق تطلعات الشعب الجزائري.و أفاد بيان صادر عن الإتحاد العام للعمال الجزائريين، اليوم الاثنين،بعد اجتماع الأمانة الوطنية، والأمناء العامين للاتحادات الولائية والاتحادات الوطنية، والموقع من طرف الأمين العام، عبد المجيد سيدي السعيد، أن الجزائر تعيش لحظات تاريخية، وفترة مفصلية في تاريخها المعاصر.و قال البيان، أنه لا يمكن للإتحاد أن يبقى بعيدًا وغير مبال بما يحدث في الجزائر، في ظل الحراك الشعبي المتواصل.

وحيا الإتحاد العام للعمال الجزائريين، الروح الوطنية والسلمية التي أبداها المتظاهرون، من خلال التعبير عن مطالبهم مشروعة.مثمنًا الموقف المسؤول والمهني والمثالي للشرطة الجزائرية، والجهات الامنية، والتي بقيت حريصة على منع حدوث أي انزلاقات.

وأوضح ذات البيان أن دعم المركزية النقابية للرئيس بوتفليقة، هو نتيجة المكاسب الاقتصادية والاجتماعية العديدة التي حققها، طيلة فترة حكمه للجزائر، ناهيك عن إعادة الاستقرار والأمن للوطن.مؤكدًا أن التعبير عن المطالب كان مثاليًا، و أن الانتقال الديمقراطي يجب أن يكون سلميًا وهادئًا، مشددًا على أن الشعب هو السيد وصاحب القرار.

عمّـــــار قـــردود

عاجل