إستخدم الجنود الألمان خلال التدريبات العسكرية ، سيارات عادية  ، حيث راحو يتدربون بهذه السيارات و كأنهم يتعاملون مع الدبابات ، و يرجع سبب لجوء الجنود إلى التدريب بهذه الطريقة إلى النقص حاصل في الدبابات المعروفة بإسم “دوما” ، حيث أنه 20 بالمئة فقط من هذه الدبابات موجودة في نطاق العمل.

هذا و قد بعث السياسي اليساري  “ماتياس جون” ، برسالة شديدة اللهجة لوزارة الدفاع الألمانية بسبب هذا التأخر في تحديث الدبابات ، قائلا أنه واحد من أفدح الأخطاء ، كما  أكدت الوزارة الألمانية بدورها أنها غير راضية عن النقص الحاصل في العربات المخصصة لقتال المشاة .