2 ديسمبر، 2020 - 12:49

بلعمبري :”الجزائر تشهد ندرة تاريخية في الأدوية”

كشف رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص، مسعود بلعمبري, أن الجزائر تشهد ندرة تاريخية في الأدوية على مستوى جميع التخصصات, وأسفر الإحصاء الميداني للنقابة عن ندرة 302 دواء على الأقل.

وصرح مسعود بلعمري للقناة الإذاعية الأولى هذا الأربعاء، أن “قضية ندرة الدواء ليست بالجديدة ولا يمكن التستر عليها، كما أن الجزائر لم يسبق لها أن بلغت هذا المستوى من إشتداد الندرة”.

مضيفا أنه إستبشر خيرا بإستحداث وزارة منتدبة للصناعة الصيدلانية والتي تم إعطاؤها صلاحيات إمضاء برامج الإستيراد وترقية الصناعة المحلية وتم ترقيتها إلى وزارة بكامل صلاحياتها وإستحداثها بأمر رئاسي، “ولكن النتائج غائبة”.

مشيرا إلى أن “المسؤولين أكدوا أنه لن تكون هناك ندرة للأدوية خلال شهر سبتمبر الفارط وإلى أخر نهاية هذه السنة  لكن الواقع يؤكد عكس ذلك، ففي خلال شهر جوان كان هناك 150 دواء نادر في السوق، ليرتفع العدد خلال شهر سبتمبر إلى 250 دواء وحاليا وصل العدد إلى أزيد من 300 دواء وهذه الأرقام لا تدفعنا للتفاؤل، خاصة وأنها مرشحة للإرتفاع”.

وتعود أسباب هذه الندرة حسب ما جاء على لسانه إلى مشكل إمضاء برامج الإستيراد, حيث أنه منذ إنتقال صلاحيات الصناعة الصيدلانية والإنتاج المحلي والإستيراد والتوزيع من وزارة الصحة إلى وزارة الصناعة الصيدلانية كانت هناك برامج تكميلية في يد وزارة الصحة بين شهري جويلية وأوت وقد تم الإمضاء عليها تم إلغاؤها. وغياب المراقبة والشفافية في إطار غياب الرقمنة.

وطالب بلعمري بضرورة إنشاء خلية يقظة للقيام بتحقيقات ميدانية لتشخص المشكل مع المتعاملين بهدف إيجاد الحلول.

2 ديسمبر، 2020 - 12:30

الإتحاد البرلماني الأفريقي يدين تدخل البرلمان الأوروبي في الشأن الجزائري

أدان الإتحاد البرلماني الإفريقي، تدخل البرلمان الأوروبي في الشأن الجزائري، داعيا إلى تضامن برلماني قاري.

وقد أصدر الإتحاد البرلماني الإفريقي، أمس الثلاثاء، بيانا دان فيه بشدة محاولة البرلمان الأوروبي للتدخل في الشأن الداخلي الجزائري.

ودعا الإتحاد البرلماني الإفريقي نظيره الأوروبي، إلى إحترام سيادة الجزائر ونظامها الدستوري والقانوني.

كما عبر عن تضامنه مع البرلمان الجزائري في موقفه الرافض لمحتوى اللائحة التي صادق عليها البرلمان الأوروبي 26 نوفمبر المنقضي.

ودعا البيان، في الأخير، إلى تضامن برلماني إفريقي لمواجهة محاولات التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان القارة.

 

بركان أميمة 

2 ديسمبر، 2020 - 12:02

نجوم الخضر مرشحون لجائزة أفضل لاعب شمال إفريقيا

رشح الإتحاد الآسيوي لكرة القدم ثلاثي الخضر وهاب رايس مبولحي حارس نادي الإتفاق السعودي, وياسين براهيمي وبغداد بونجاح لاعبا الريان والسد القطريان على التوالي لجائزة أفضل لاعب شمال إفريقي في آسيا.

ويتنافس نجوم الخضر رفقة المغربيان عبد الرزاق حمد الله, مهدي بن عطية اللذان ينشطان في صفوف النصر السعودي والدحيل القطري تواليا, بالإضافة إلى المصري أحمد حجازي لاعب الإتحاد السعودي والتونسي نعيم السليتي لاعب الإتفاق السعودي.

وسيكون التصويت على أفضل المرشحين عبر الموقع الإلكتروني للإتحاد الآسيوي للعبة، حيث بإمكان زوار الموقع التصويت على نجمهم المفضل، على أن ينتهي التصويت السبت المقبل.

قدوش مهدي.

2 ديسمبر، 2020 - 11:58

إستئناف إقتناء تذاكر الرحلات الجوية

إنطلقت اليوم الأربعاء، عمليات بيع التذاكر و الحجوزات الخاصة بالرحلات الداخلية بوكالات الخطوط الجوية الجزائرية.

وكشف المكلف بالإعلام بشركة الخطوط الجوية الجزائرية، أمين أندلسي، في تصريح له طرق إقتناء التذاكر والتي يتم تنظيمها وفق بروتوكول صحي صارم.

وأكد أندلسي، أن الشركة قامت بحملات إعلامية موسعة لإعلام الزبائن بطرق إقتناء التذاكر،  لتفادي إنتشار فيروس كورونا.

و ذكر ذات المسؤول، عدة طرق لإقتناء التذاكر، من بينها شراء التذكرة عبر الموقع الإلكتروني، و عن طريق البطاقات البنكية و البطاقة الذهبية.

كما يمكن إقتناء التذاكر عن طريق الوكالات السياحية، و التي تملك الحق لبيع التذاكر حسب المكلف بالإعلام في الشركة.

هذا و تم إطلاق تطبيق جديد يمكن تحميله على الهواتف عن طريق البلاي ستور، و هو تطبيق الجوية الجزائرية، و يحتوي على كل الوجهات و الأثمان،  و يمكن من خلاله شراء التذاكر.

و توفر الخطوط الجوية الجزائرية الطريقة المباشرة لبيع التذاكر، عن طريق التوجه لوكالاتها أين تم فرض برتوكول صحي صارم من التباعد الإجتماعي و إرتداء الكمامات و قياس درجة الحرارة و غيرها.

و حول الزبائن الذين قاموا بإقتناء تذاكر قبل شهر مارس الماضي قبل توقيف الرحلات الجوية، أكد أندلسي إنه لديهم الحق في إختيار تأهيل التذكرة إختيار تاريخ آخر، أو تمديد فترة التذكرة إلى غاية 2021.

 

بركان أميمة 

 

2 ديسمبر، 2020 - 11:38

هذا ما قاله وزير الصحة عن اللقاح

أكد وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، أن الجزائر لن تقتني أي لقاح غير معتمد لدى منظمة الصحة العالمية.

و هذا في تصريح له لدى نزوله اليوم الأربعاء قي ضيف الصباح عبر أمواج قناة الإذاعة الثانية،مؤكد بأن الجزائر تقوم بمتابعة كل المستجدات باللقاحات المتعلقة بالدول التي توصلت الى لقاحات وصفت بالناجعة.

وأورد وزير الصحة أن كل الجزائريين سيستفيدون من هذا اللقاح، خاصة فئة المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة.

وقال بن بوزيد لما ندخل في صراع الخبراء، مستحيل أن يكون اللقاح حاضرا في غضون 6 أشهر، اللقاح مدة تحضيره تمتد من 5 الى 10 سنوات.

وأضاف اللقاح ليس إختراعا، بعد تحضيره وتطعيم المواطنين به تظهر أعراضه ولو بعد 6 أشهر، لكننا في وضعية مستعجلة.

مضيفاأن هناك على الأقل 200 مخبر بصدد إعداد اللقاح، وأطراف تقول أنه سيتم توزيعه إبتداء من شهر جانفي.

وأضاف في السياق لم نصرح أنه سيتم توزيعه إبتداء من شهر جانفي، لم نأخذ الإجراءات بعد.

بركان أميمة 

1 ديسمبر، 2020 - 22:26

هذا ما جاء في تعليمة وزارة الداخلية بخصوص النزاعات في الصفقات

بعد ارتفاع عدد النزاعات أمام المحاكم وتعطل عدة المشاريع، أمر وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية‪، بتشيكل لجان التسوية الودية للنزاعات التي تطرأ أثناء تنفيذ الصفقات العمومية، بعد تسجيل مفتشية الوزارة أثناء عمليات تفتيشية على مستوى الولايات، إرتفاعا كبيرا في عدد القضايا المطروحة أمام المحاكم المختصة، الإدارية أو المدنية، وإستغراق وقت للفصل فيها، مما تسبب في تعطيل تنفيذ برامج التنمية والخدمات، رغم أن قانون الصفقات رخّص بضرورة اللجوء إلى تسوية هذه النزاعات بطرق ودية.

و أمرت التعليمة الصادرة عن وزارة الداخلية ,بوجوب إنشاء لجنة وإلزام المصالح المتعاقدة  على مستوى الولايات والبلديات والمؤسسات العمومية التابعة لهما والمصالح غير الممركزة للدولة، بإدراج في دفتر الشروط بندا يتضمن اللجوء إلى التسوية الودية للنزاعات وإيجاد حلول بين المصلحة المتعاقدة والمتعامل الاقتصادي، وتضمن حق كل طرف في وقت قياسي، بعيدا عن النزاعات التي لا تخدم أي طرف، وهذا قبل اللجوء إلى المقاضاة أمام المحاكم المختصة، والتي قد تستغرق أكثر من سنتين للفصل فيها، وبذلك تترتب عنها العديد من السلبيات على كلا الطرفين، وحثت التعليمة كذلك، أنه فور إنشاء هذه اللجنة، يتم تبليغ نسخة من مقرر إنشائها إلى كل من المفتشية العامة والمديرية العامة للمالية والوسائل بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

 

ميلس عبد الرؤوف