25 أكتوبر، 2019 - 19:35

بن صالح ثاني رئيس جزائري يتحدث باللغة العربية في دولة أجنبية

ما فعل رئيس الدولة المؤقت،عبد القادر بن صالح،أمس الخميس في مدينة سوتشي الروسية بمناسبة إنعقاد القمة الأولى “روسيا-إفريقيا” و التي ترأس أشغالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي ترأس بلاده الإتحاد الإفريقي هذه السنة لم يتجرأ أي رئيس جزائري آخر على فعله بإستثناء الرئيس الراحل هواري بومدين في مدينة نيويورك الأمريكية بمناسبة أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة في مطلع عقد السبعينيات من القرن الماضي.

فماذا فعل بن صالح في روسيا؟.

بن صالح تحدث في لقاء عملي رسمي واسع مع نظيره الروسي بوتين شمل وزراء الدولتين و قام بطمأنة الروس بالوضع في الجزائر و هي رسالة مشفرة من السلطة القائمة في الجزائر لفرنسا و أذنابها الجزائريين الخونة و العملاء و الزواف.

و كانت قناة “فرانس 24” قد بثّت تقريرًا أشارت فيه إلى أن وسائل الإعلام الجزائرية مستاءة من لقاء بن صالح و بوتين و هذا في حد ذاته دلالة واضحة على أن تحدث بن صالح في روسيا-و ما أدراك ما روسيا-مع نظيره بوتين بلغة الضاد رسالة قوية من السلطة إلأى الفرنسيين بأن زمن الوجود الفرنسي قد آفل.

جهاد أيوب

25 أكتوبر، 2019 - 17:31

مثقفوّ “الجيفة” ينهشون لحم الراحل علي فضيل..!

هاجمت العلمانية “التنويّرية” الإعلامبة “هاجر حمادي،مدير مجمع “الشروق” الإعلامي الراحل ،علي فضيل،بحدة و دون سبب أو سابق إنذار و قالت في منشور لها على صفحتها الرسمية على “فايسبوك”:

“بلغني أنّ علي فوضيل مدير قناة الشروق الجزائرية مات في مستشفى كان بفرنسا أين يوجد التطوّر الطبّي و العلمي ، فاستغربت أنّه لم يذهب إلى المشعوذ بلحمر الذي كان ضيفا دائما في القناة و كان يقول أنّه يستطيع علاج الناس من كل الأمراض ، كذلك كانت تستقبل الشروق دجّالين يعالجون المرضى بالأعشاب و الخزعبلات ، و دعاة الرقية الشرعية القادرون على حل المعجزات ، لكنّ السيد فوضيل ترك كل هؤلاء و ذهب ليطلب العلاج عند الغرب الكافر، بل أنّه حتى لم يتعالج في مستشفيات بلاده رغم ما تبثّه القناة من شعارات رنّانة في الوطنية و محاربة فرنسا ، فمات مديرها في فرنسا ، ممّا يبدو أن تلك الخرافات و الخطابات موجّهة فقط للشعب الجاهل المسكين ..!!”.

هذه العلمانية الملحدة يبدو أنها لا تعلم بأن علي فضيل باغته الأجل و هو بديار الغربة بفرنسا التي كان فيها في رحلة عمل و لم يذهب خصيصًا إليها للتداوي بها،لكن لمن تقرأ زابورك يا داود فهاجر حمادي هذه لا تُؤمن بالقضاء و القدر و الأكيد هي لا تفهم ما أقول،لا علينا،الموت لا تشفّي فيه و كان على هاجر حمادي على الأقل أن تلتزم الصمت و تزّم فمها النتن ذو الرائحة الكريهة و تبلع لسانها السليط من باب الإنسانية حتى لا أقول الأخلاق،لأن أمثال هذه العاهرة لا يؤمنون بذلك.

الموت هو مصيرنا جميعًا شئنا أم أبينا،و إذا كان علي فضيل اليوم قد مات و فُجع الإعلام الجزائري في قامة من قاماته،فالأكيد أن هاجر حمادي ستموت ذات يوم و ستكون نهايتها كأفعالها المشينة و لن تجد أحد يذكرها بخير،فيما الكثيرون من سيذكرونها بسوء و يعددون سيئاتها فكما تُدين تُدان…!.

هاجر حمادي سرعان ما تداركت الأمر و نشرت منشور آخر بررت فيه موقفها و حاولت تصحيحه “لقد أثار منشوري عن على فوضيل ضجة كبيرة في الصفحات و المواقع ، و مئات التعليقات التي أغلبها لم يفهم فحوى المنشور ، بحيث لاحظت في آراء كثيرة أنّ العقلية لدى عموم الشعب لازالت تمتاز بالشعبوية و الدروشة ، و اتهموني أنّي شامتة في موته و هذه سخافة ، لأنّي ليس لدي مشكلة شخصية مع السيد فوضيل و لا تهمني حياته أو موته ، فالموت شيء طبيعي جدا و نهاية بيولوجية لكل الكائنات البشرية في كل مكان ، و أنا لم أسئ له بالتجريح في شخصه أو في أمور حميمية تخصه وحده ، بل أردت التوضيح للشعب أنّه دائما يتم استغباءه و تجهيله عبر التجارة بجهله عوض توعيته فكريا ، و تلك القنوات سواء الشروق أو النّهار هي كارثة على عقل المتلقّي ، أمّا بالنسبة للذين يردّدون أنّ للموت قداسة و أنّه لا يجوز انتقاد الميت ، فهذا هراء و سخف لأنّنا نعالج قضية عامّة و لن يختلف النقاش سواء كان المعني حيا أو ميّتا ، و معتقداتك التي تقدّس الميّت احتفظ بها لنفسك و التزم بها لوحدك لأنّها شأن شخصي لا يعني الآخرين، إضافة أنّ كلامي كان موجعا لأنّي وضعت يدي على الجرح ، و الحقيقة دائما ما تكون مؤلمة و صادمة ، ممّا يدفع بالمتلقّي إلى رفضها مفضّلا العيش في الوهم للهروب من الواقع عوض مواجهته بتصحيح الأفكار الخاطئة ….”.لكن هيهات،فالكلمة السيئة مثل الرصاصة إذا إنطلقت لا تعود..!.

الجزائر1

و نفس الخطيئة وقعت فيها العلمانية “أميرة بوراوي” التي راحت تشّمت في وفاة علي فضيل و تتمنى “الموت” لإعلامي آخر هو أنيس رحماني،و إذا كان ما قامتا به هاجر حمادي و أميرة بوراوي يُمكن توقعه على إ‘تبار أنهما علمنيتان ملحدتان لا دين و لا ملة لهما و لا ضوابط،إلا أن ما إقترفته النائب البرلماني زعيمة حزب العدل و البيان،نعيمة صالحي،التي تشفّت صراحة و دون مواربة في موت علي فضيل يُعتبر أمر لا يُغتفر.لماذا؟ لأنها تدعّي أنها مسلمة و الكارثة أنها ملتزمة و متحجبة أو هذا ما تبدو عليه ظاهريًا لكن داخلها شيطان رجيم أعوذ بالله من وساويسه و همزاته…!.

عمّـــــــار قـــردود

25 أكتوبر، 2019 - 13:43

جثمان الفقيد “علي فضيل” يصل الى الجزائر اليوم الجمعة

أعلن مجمع الشروق أن جثمان الراحل الرئيس المدير العام للمجمع الأستاذ”علي فضيل”سيصل إلى مطار هواري بومدين،اليوم الجمعة،على الساعة السادسة مساءا.

كما ستلقى النظرة الأخيرة على جثما بالقاعة الشرفية للمطار، ليُنقل بعدها مباشرة إلى مسقط رأسه بمدينة بئر غبالو بولاية البويرة.
ق.سمير

24 أكتوبر، 2019 - 20:22

اقالة رئيس أركان الناحية العسكرية الثالثة

صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية مرسوم ينهي مهام، رئيس أركان الناحية العسكرية الثالثة، العميد محمد رشيد فرجي.

س.مصطفى

24 أكتوبر، 2019 - 20:18

هذا ما أمر به بدوي؟؟

أمر الوزير الاول نورالدين بدوي اليوم إدارة الجمارك بالإفراج عن كل السلع المحجوزة بالموانىء.
وخص الامر العتاد المتنقل وأجزاء SKD /CKD الموجه لتركيب السيارات والمركبات، وتلزم بجمركة وتحرير كل هذه السلع دون اي شروط.