14 مايو، 2019 - 15:38

بن صالح يُعين طارق كور رئيسًا للهيئة الوطنية للوقاية من الفساد

عين رئيس الدولة المؤقت، عبد القادر بن صالح ، اليوم الثلاثاء، طارق كور رئيسًا للهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته، حسب ما افاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وهذا خلفًا لرئيس الهيئة السابق محمد سبايبي الذي أنهي مهامه الأسبوع الفارط .ويذكر أن طارق كور كان يتولى منصب رئيس القطب القضائي بمدينة قسنطينة.

وجاء في البيان أن “رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، عين اليوم الثلاثاء 14 ماي 2019، طارق كور رئيسا للهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته”.

-التحرير-

14 مايو، 2019 - 15:18

تدشين جامع الجزائر الأعظم بعد الرئاسيات المقبلة

كشفت مصادر مطلعة لــ”الجزائر1″ أن رئيس الدولة المؤقت،عبد القادر بن صالح،كان ينوي الإشراف شخصيًا على تدشين جامع الجزائر الأعظم عشية حلول شهر رمضان الفضيل الجاري،لكن تقارير أمنية و إستخباراتية نصحته بعدم المغامرة بذلك في ظل الظروف الراهنة المتسمة بالغليان الشعبي بسبب الحراك و رفض الجزائريين لبقايا رموز النظام البوتفليقي البائد.و تقرر في الأخير غض النظر عن عملية التدشين إلى أجل غير مسمى.

فيما أفادت ذات المصادر أن هناك توجه رسمي يقضي بتأجيل تدشين جامع الجزائر الأعظم إلى ما بعد الإنتخابات الرئاسية المقررة في 4 جويلية المقبل،على أن يُشرف رئيس الجمهورية الجديد الذي ستفرزه صناديق الإستحقاق الرئاسي على التدشين الرسمي لــ”تحفة الجزائر الفنية و أيقونتها الدينية”.و قد يتأخر التدشين إلى نوفمبر المقبل.

و كانت الأشغال بمسجد الجزائر الأعظم، في أعالي المحمدية بالجزائر العاصمة، قد إنتهت و ذلك وفقًا لما ذكرته القناة الصينية الحكومية الناطقة بالانجليزية ” CGTN”، و كلف خزينة الدولة غلاف مالي معتبر قدره 2 مليار دولار بحسب ذات المصدر.

ويطل جامع الجزائر على خليج العاصمة ، بلون حجارته البيضاء، وتبلغ مساحته 20 هكتارًا، بينما ترتفع مئذنته 265 متراً، وهي بذلك الأعلى في العالم.وفي الجزائر أكثر من 20 ألف مسجد، حسب وزارة الشؤون الدينية.

وبهذا يصبح مسجد الجزائر الأعظم، ثالث أكبر مسجد في العالم من حيث المساحة التي تقدر بـ 400 ألف متر مربع، ، بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي بالمدينة المنورة.كما يُعتبر مسجد الجزائر الأعظم هو الأكبر و الأضخم من نوعه في إفريقيا، ليُزيح بذلك تربّع مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء بالمغرب على القائمة.
وتتسع قاعة صلاة “مسجد الجزائر الأعظم”، لأكثر من 120 ألف مصل. ويمكن أن تستوعب قاعة الصلاة التي تبلغ مساحتها 20 ألف متر مربع ما يصل إلى 37000 مصلي، حسب وسائل الإعلام الصينية، كما يحتوي المسجد على أعلى مئذنة في العالم، بارتفاع يبلغ 265 مترًا، كما تم تصميمه بشكل يتحمل قوة الزلازل التي تصل الى 9 درجات على سلم رشتر.كما يضم المسجد دارا للقرآن (مدرسة عليا) ومركزًا ثقافيًا إسلاميًا ومكتبة وقاعة للمحاضرات ومتحفًا للفن والتاريخ الإسلامي ومركزًا للأبحاث حول تاريخ الجزائر.وتم منح المشروع للشركة الصينية CSCEC المملوكة للدولة، والتي أكدت أنها خصصت 2300 مهندس ومسؤول بناء وعامل.

كما تؤكد القناة أن المشروع اكتمل في وقته المحدد رغم الصعوبات التي واجهته، مثل الأزمة المالية التي ضربت الجزائر في السنوات الأخيرة، وللتذكير، بدأ المشروع في 2012 وكان من المقرر أن يستمر مدة 42 شهرًا ، حتى أكتوبر 2015.

و كان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة يُمني النفس بأن يُشرف على تدشينه و الصلاة فيه،و ليجعل منه إنجازه الكبير ويخلد ذكرى حكمه للجزائر، لكنه كان في نظر الجزائريين رمزًا لتبديد المال العام و غادر بوتفليقة الحكم دون أن يحقق حلمه الذي تبخر.

عمّـــــار قـــردود

14 مايو، 2019 - 14:26

طابو أمام القضاء العسكري بتهمة التآمر على تفكيك الجيش و تخوينه

كشفت مصادر موثوقة لـــ”الجزائر1″ أن القيادي الأسبق بحزب “الأفافاس” كريم طابو تلقى رسميًا إستدعاءًا للمثول أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالبليدة بتهمة قذف و إهانة المؤسسة العسكرية و وصفها بصفات خطيرة و الإساءة إلى سمعتها و التآمر على الأمن القومي للبلاد و التآمر على تفكيك الجيش و تخوينه.

و كان طابو قد وصف من مدينة خراطة الجيش الوطني الشعبي و قيادة الأركان بالإستعمار الجديد الذي يجب القضاء عليه و ذلك بمناسبة إحياء الذكرى الــ74 لمجازر 8 ماي 1945،كما هدد في آخر تصريحاته بتوقيف المسار الإنتخابي المقرر في 4 جويلية المقبل.

و هي التصريحات الخطيرة التي تكون قد جعلت النائب العام العسكري يتحرك ضد طابو،هذا العميل “الفرنسي” الذي نصب نفسه ناطقًا باسم الحراك الشعبي بدعم من الاعلام الفرنسي،و لطالما كانت لتصريحاته خلفيات عنصرية جهوية عرقية يركز فيها على منطق الدشرة على حساب الوطن.

و الأكيد أن تهجمه-غير المبرر- على الجيش الجزائري ليس عبثيًا بل هي محاولة ممنهجة و بمباركة فرنسية لتشويه صورة الجيش الجزائري بعد أن نجح في تحقيق كل هذه الانجازات و بعد أن تم اعتقال عصابة فرنسا و الزج بهم في غياهب السجن.

و كانت مجلة “الجيش” قد حذرت من هؤلاء الانجاس بقولها أن “شرذمة” لها اجندات خارجية تحاول توجيه الحراك لصالحها بالاستيلاء على المسيرات .و الأكيد طابو و من معه هم المقصودين .

و تنصّ المادة 75 من القانون العسكري على”يُعاقب بالسجن المؤقت من خمس إلى عشر سنوات كل من يساهم في مشروع لإضعاف الروح المعنوية للجيش يكون الغرض منه الإضرار بالدفاع الوطني و هو عالم بذلك”.

عمّــــار قـــردود

14 مايو، 2019 - 14:24

قائمة نواب رئيس المجموعة البرلمانية للأفلان

تضمنت قائمة وجهها الأمين العام للأفلان محمد جميعي، لرئيس الكتلة البرلمانية صالح بورباح الأسماء التالية:

-بوجمعة طلعي

-ماضي التلي

-جمال ماضي

-محمد جلاب

-نبيلة بن بولعيد

-حريز محمد الامين

-نعوم بلخضر

-عابد عمار

-صورية نهال بن يمينة

-حسين بن حليمة

14 مايو، 2019 - 14:05

الجنرال خالد نزار يمثل أمام المحكمة العسكرية بالبليدة

مثلما إنفرد بكشفه موقع “الجزائر1” منذ أيام،مثُل صباح اليوم الثلاثاء وزير الدفاع الأسبق الجنرال المتقاعد خالد نزار أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالبليدة للإدلاء بشاهدته و سماع أقواله حول قضية الثلاثي المسجون السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق.

عمّــــار قـــردود

13 مايو، 2019 - 23:34

مسلسل مثول كبار المسؤولين أمام القضاء يجذب الجزائريين في رمضان..!

تميز حصاد الأسبوع الأول من رمضان الفضيل هذا العام بحملة التوقيفات و الإعتقالات و المحاكمات التي طالت شخصيات سياسية و عسكرية و أمنية من العيار الثقيل،ليكون مسلسل التوقيفات و محاكمة المسؤولين البارزين أكثر المسلسلات الرمضانية مشاهدة و متابعة لدى الجزائريين في ظل شح البرامج الرمضانية و رداءتها و التي يتم بثها عبر القنوات الخاصة.

بل أن بعض الجزائريين لم يصدقوا ما شاهدوه و يُشاهدون و لازالوا سيشاهدونه في صورة بث التلفزيون الجزائري لصور حصرية و حية لمثول شخصيات بارزة من طينة السعيد بوتفليقة و الجنرالين توفيق و طرطاق و لويزة حنون أمام المحكمة العسكرية بالبليدة قبل إيداعهم الحبس المؤقت،و إعتقدوا في الوهلة الأولى أن الأمر مجرد كاميرا خفية أو “كاميرا كاشي” بالتزامن مع شهر رمضان الفضيل.

و لعلى ما يؤكد بأن الجزائريون يتابعون بشكل كبير بل و قياسي الأحداث السياسية المتسارعة و المتلاحقة بالبلاد أكثر من المسلسلات و البرامج الرمضانية هو مواكبتهم لكل صغيرة و كبيرة و هو الأمر الذي ربما تنبهت له السلطات المعنية و كثفت من عملية المحاكمات و التوقيفات و إستئناف القضايا السابقة كقضية كمال شيخي الشهير بــ”البوشي” الذي سيمثل أمام محكمة الجنح بسيدي أمحمد بالجزائر العاصمة في 22 ماي الجاري،و نفس الأمر مع رجل الأعمال المسجون علي حداد الذي سيمثل هو الآخر أمام محكمة الجنح بسيدي أمحمد بالجزائر العاصمة في 22 ماي الجاري.

عمّــــار قـــردود

عاجل