2 أبريل، 2019 - 19:43

الجيش يتمسّك بالحل الدستوري للأزمة

أكد الجيش الوطني الشعبي تمسكه بالحل الدستوري للأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد،و “على ضرورة تفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور”، “انطلاقا من قناعته النابعة من تمسكه بالشرعية الدستورية وأن الشعب هو المصدر الوحيد والأوحد للسلطة”.

و تم التذكير “بمختلف مساعي الجيش الوطني الشعبي لإيجاد حل للأزمة منذ بداية المسيرات، حيث أكد بتاريخ 18 مارس الفارط، بالقطاع العملياتي جنوب تندوف بالناحية العسكرية الثالثة، على ضرورة إيجاد حل لهذه الأزمة في أقرب الآجال وأن هناك حل بل حلول لهذه المعضلة، شريطة أن تندرج في الإطار الدستوري، لكن وأمام عدم الاستجابة لهذا المسعى، ونظرا لإدراكه العميق بحساسية الوضع، تطرق مرة أخرى إلى الموضوع في مداخلته بالقطاع العملياتي جنوب – شرق جانت بالناحية العسكرية الرابعة، بتاريخ 26 مارس، وأكد على ضرورة إيجاد حل للخروج من الأزمة حالا وقدم اقتراح تفعيل المادة 102 من الدستور، كحل يندرج حصرا في الإطار الدستوري، الذي يعد الضمانة الوحيدة للحفاظ على وضع سياسي مستقر.

وكانت المحطة الأخيرة هي الاجتماع الذي انعقد بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي بتاريخ 30 مارس حيث أكد هذه المرة على ضرورة تفعيل المواد 7 و8 و102 من الدستور وأنه لا يمكن تصور أي حل آخر خارج نطاق الدستور.

وردا على هذه المساعي، يضيف السيد الفريق، بارك الشعب الجزائري هذه المساعي وثمن حرص الجيش الوطني الشعبي على إيجاد حل دستوري للأزمة في أقرب الآجال.

و أشار بــ”إن المساعي المبذولة من قبل الجيش الوطني الشعبي منذ بداية الأزمة وانحيازه الكلي إلى المطالب الشعبية، تؤكد أن طموحه الوحيد هو السهر على الحفاظ على النهج الدستوري للدولة”،

-التحرير-

2 أبريل، 2019 - 19:27

الجيش لا يعترف بقرارات الرئاسة

رد نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق قايد صالح،اليوم الثلاثاء،في الإجتماع الذي تم عقده بمقر وزارة الدفاع عن القرارات الأخيرة الصادرة عن رئاسة الجمهورية و جاء في بيان الوزارة”وبخصوص البيان الصادر نهار أمس والمنسوب إلى رئيس الجمهورية، أكد السيد الفريق :

“وفي الوقت الذي كان الشعب الجزائري ينتظر بفارغ الصبر الاستجابة لمطالبه المشروعة، صدر يوم الفاتح من أفريل بيان منسوب لرئيس الجمهورية، لكنه في الحقيقة صدر عن جهات غير دستورية وغير مخولة، يتحدث عن اتخاذ قرارات

هامة تخص المرحلة الانتقالية، وفي هذا الصدد بالذات، نؤكد أن أي قرار يتخذ خارج الإطار الدستوري مرفوض جملة وتفصيلا”.

-التحرير-

2 أبريل، 2019 - 19:11

أهم ما طالب به القايد صالح

– أشخاص يعملون على إطالة عمر الأزمة وتعقيدها

– أشخاص لا يهمهم سوى الحفاظ على مصالحهم الشخصية

– الجيش يعمل على حماية الشعب من العصابة

– عصابة استولت على مقدرات الشعب بغير وجه حق

– بيان الاثنين صادر من قوى غير دستورية

– أي قرار يتخذ خارج الإطار الدستوري مرفوض جملة وتفصيلا

– أنا مجاهد لا يمكنني السكوت عما يحاك ضد الشعب

– العصابة امتهنت الغش والخداع والتدليس

-لا مجال للمزيد من تضييع الوقت

-يجب التطبيق الفوري للمواد 7 و8 و102

-نقف مع الشعب مهما كلّفنا الأمر

-نقف مع الشعب حتى تتحقق مطالبه كاملة

-أنا مع الشعب حتى يسترجع حقوقه المشروعة

-مبادرة الجيش قوبلت بالتعنت والتحايل

-نحوز على أدلة قطعية تثبت الاجتماعات المشبوهة

-الأطراف المجتمعة سرا حاولت عبثا نفي ذلك

-أنا مجاهد حاربت فرنسا

– سأحارب أي عصابة تتآمر

2 أبريل، 2019 - 18:55

الجيش يأمر بتنحية بوتفليقة

طالب نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح في إجتماعه اليوم الثلاثاء،بمقر أركان الجيش الوطني الشعبي، ضم كل من قادة القوات وقادة النواحي العسكرية والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني ورئيسا دائرتي أركان الجيش الوطني الشعبي،بالتعجيل بإجراءات عزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من خلال تفعيل فوري للمادة 102 القاضية بإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية.

عاجل