2 ديسمبر، 2017 - 22:17

بوتفليقة يقرر تعديل حكومي جزئي

كشف مصدر موثوق لــــ”الجزائر1” أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قد قرر بصفة رسمية إجراء تعديل حكومي إضطراري سيمس إلى جانب الوزير الأول أحمد أويحي-الذي تأكد رحيله بشكل كبير إلا في حال طرأت مستجدات تحول دون ذلك في آخر لحظة-عدد من الوزارات و يتم تداول عدة أسماء مرشحة لتولي منصب الوزير الأول الجديد خلفًا لأحمد أويحي كعبد المالك سلال،شكيب خليل و الطيب بلعيز.

و أفاد ذات المصدر أنه من المحتمل أن يتم الإعلان عن إجراء هذا التعديل الحكومي الجزئي بعد توقيع رئيس الجمهورية على قانون المالية لسنة 2018 أواخر شهر ديسمبر الجاري،و أشار إلى أن الوزراء المعنيين بالمغادرة أو الرحيل هم وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى،وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام و الاتصال هدى إيمان فرعون،وزير السكن و العمران و المدينة عبد الواحد تمار،وزير الثقافة عز الدين ميهوبي،وزير الشباب و الرياضة الهادي ولد علي،وزير الإتصال جمال كعوان،وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات البروفيسور مختار حزبلاوي،وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلان،و وزير البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي.

و رغم أن بعض التسريبات أشارت إلى أن التعديل الحكومي الجزئي المرتقب لن يشمل الوزارات السيادية،إلا أن مصدرنا أوضح أن إحتمال إقالة وزير الخارجية عبد القادر مساهل من منصبه بالنظر لأخطاءه الفادحة و فشله في تسيير الديبلوماسية الجزائرية و تصريحاته الإستفزازية و المثيرة للجدل و الجالبة للمتاعب يبقى قائمًا و بقوة.

و وفقًا لنفس المصدر فإن التعديل الحكومي الجزئي المرتقب سيشهد عودة كل من عمارة بن يونس،عمار غول و بلقاسم ساحلي و هم رؤساء أحزاب مكوّنة لما يسمى بالتحالف الرئاسي الخماسي،و هي العودة التي-في حال تأكدت-تعني أنه تم الحسم بشكل نهائي في ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة سنة 2019 و لهذا تم الإستنجاد بهذه الأسماء المنادية و المؤيدة لعهدة خامسة لبوتفليقة،

 

عمّــــــــار قــــــردود

2 ديسمبر، 2017 - 20:27

تخصيـص برامج سكنية للأساتذة

طالبت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت  تخصيص حصص سكنية للأساتذة في مختلف الصيغ السكنية وذلك للتكفل بمشاكل موظفي القطاع في هذا الشأن.

«بن غبريت» التي كانت في زيارة عمل وتفقد رفقة وزير السكن العمران عبد الوحيد طمار إلى ولاية بومرداس دعت إلى إعطاء جانب من الاهتمام بالمدارس الابتدائية في كافة المشاريع السكنية التي يتم انجازها بمختلف ولايات الوطن.

من جانبه وزير السكن عبد الوحيد طمار جدد تأكيده بأن كل مكتتبي «عدل» اللذين تلقوا أوامر بالدفع سيتسلمون سكناتهم في الآجال والمواعيد المحددة المعلن عنها سابقا .

كما أعلن عن تسليم مليون و60 ألف وحدة سكنية نهاية المخطط الخماسي 2014 -2019 تماشيا مع الالتزامات الفارطة .

2 ديسمبر، 2017 - 13:35

ارتفاع كبير في أسعار الخضر والفواكه

عرفت أسعار الخضر والفواكه في الآونة الأخير إرتفاعا جنونيا بسبب التقلبات الجوية التي عرفتها البلاد.

أين تضاعفت أسعار الخضر فارتفع سعر الكيلوغرام الواحد من البطاطا من 50  دينار إلى 90 و100 دينار

فيما وصل سعر البصل إلى 60 دينار للكيلوغرام الواحد، والجزر واللفت وصل إلى 80 دينار، والفاصولياء لمن إستطاع إليها سبيلا.

في حين تجاوز سعر الطماطم والكوسة أو القرعة 150 دينار للكيلوغرام الواحد،  والخس 120 دينار.

أما الفواكه فتجاوز سعر البرتقال 200 دينار بالرغم من أنها فاكهة موسمية.

والمندرين تراوح سعرها مابين 120 و150 دينار، أما الموز ففاق عتبة 200 دينار.

.

2 ديسمبر، 2017 - 13:28

تعرف على مهنة زوجة محرز؟؟

أشار الإعلامي الإنجليزي “يان هيربيرت”، بأن “ريتا” وخلال حوار زوجها مع “الدايلي مايل” كانت تتابع كل شيء بالتفصيل وعن قُرب.

وأوضح بأن الإنجليزية ذات الأصول الهندية، كانت من أهم أسباب بقاء “إبن سارسال” طويلا في إنجلترا، بعدما تعرف عليها سنة2014.

وكشفت “ريتا” لأول مرة عن مهنتها الحقيقة، قبل لقائها برياض، مُشيرة بأنها كانت كممثلة “ثانوية” لعملاقي السنيما “وارنر بروذرز” و”ديزني”.

2 ديسمبر، 2017 - 13:11

ولد علي ..”الجزائر فقدت هيبتها”

اعترف وزير الشباب والرياضة، الهادي ولد علي، ضمنيا أن الجزائر خسرت الكثير كرويا عقب خروج رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم السابق، محمد روراوة، من الهيئة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم شهر مارس الفارط، وهو ما جعل الجزائر تفقد شيئا من هيبتها، ولعل أبرز ذلك كان خسارة تأشيرة كأس العالم 2018 المقررة بروسيا.

ومعلوم أن ولد علي، كان من أبرز المعارضين والداعين لرحيل روراوة من “مبنى دالي ابراهيم” بعد المشاركة “الكارثية” للمنتخب الوطني في النسخة الـ30 من كأس أمم إفريقيا الأخيرة التي جرت بالغابون مطلع العام الجاري، الأمر الذي جعل ولد علي يطالب روراوة تقديم حصيلته المالية والأدبية التي أعقبت مشاركة “الخضر” في “الكان”، إضافة إلى الاعتذار للشعب الجزائري، الذي كان يأمل رؤية زملاء محرز يذهبون بعيدا في المسابقة القارية.