14 نوفمبر، 2020 - 13:37

تتويج الجزائري مصطفى بوري بالدوحة

توج الكاتب المسرحي الجزائري مصطفى بوري بجائزة الدوحة للكتابة الدرامية في فئة النص المسرحي عن نصه ذكريات من الزمن القادم، وفقا للصحافة القطرية.

ويتحدث نص بوري عن قصة المرأة العبقرية نانو التي ألّفت كتابا تتنبأ فيه بمصير الكون ومحطات مهمة في مستقبل هذا العالم,حيث سينتشر وباء يفتك بمعظم سكان المعمورة وتحل كوارث تعقبها حروب تهلك بعدها البشرية .

وفاز من جهته حلمي الأسمر من الأردن بجائزة فئة السيناريو التلفزيوني عن نصه العشب الأسود فيما ذهبت الجائزة في فئة السيناريو السينمائي إلى عمر قرطاح من المغرب عن نصه البحث عن جولييت.

 

ميلس عبد الرؤوف 

 

14 نوفمبر، 2020 - 13:33

فرنسا وسعودية تدعم الاحتلال المغربي

اتهم الدبلوماسي الصحراوي وممثل جبهة البوليساريو في السويد والنرويج حدي الكنتاوي القوى الكبرى على غرار فرنسا ودول خليجية بدعم الاحتلال المغربي في عدوانه على الشعب الصحراوي.

 

س.مصطفى

14 نوفمبر، 2020 - 12:30

وفاة 3 أشخاص وإصابة 13 آخرين في حادث مرور خطير بتيارت

تدخلت الوحدة الثانوية لدائرة سوڨر مدعمة بالوحدة الرئيسية و والوحدة الثانوية لدائرة عين الذهب هذا اليوم  2020/11/14 على الساعة 04 سا 37 د صباحا على مستوى الطريق الوطني رقم 23 في جزئه الرابط بين بلديتي سوقر و نعيمة.
 من أجل حادث مرور مميت تمثل في انحراف ثم انقلاب حافلة لنقل المسافرين  من نوع HIGER كانت قادمة من ولاية بشار متجهة إلى ولاية البليدة .
حيث خلف هذا الحادث ثلاث  (03) متوفين في عين المكان  من بينهم إمرأة سنهم  يتراوح مابين 25 و 67 سنة  بالإضافة إلى  14 جريح التي قدمت لهم الإسعافات الأولية في عين المكان  سنهم يتراوح مابين 17 و 55 سنة
تم نقل المتوفين و الجرحى من طرف مصالحنا إلى مستشفى ميموني طاهر بدائرة سوڨر .
محمد توفيق

14 نوفمبر، 2020 - 12:15

يدبح شقيقه بسبب فرشاة الأسنان بتيزي وزو

نطق رئيس الجلسة بمحكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء تيزي وزو.ليلة أول أمس.بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم الموقوف المدعو ” د.ع.ا” البالغ من العمر 32 سنة.أعزب حيث وجهت له جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار.

فيما تمت تبرئة شقيقه المتهم “د.ي” 40 سنة أب لطفلة يشغل تقني في الأشغال العمومية بعد أن وجهت له نفس التهمة وهذا إضرارا بشقيقهما الضحية ” د.م” أعزب الذي أزهقت روحه بطريقة مأساوية عن عمر ناهز أل 41 سنة .القضية أو بالأحرى المأساة التي التمس فيها ممثل الحق العام توقيع عقوبة السجن المؤبد لكلا  من المتهمين جرت وقائعها بالمنزل العائلي الكائن بقرية ” ايت سعيد اوزقان” بمنطقة ارجن بدائرة الاربعاء ناث ايراثن بتاريخ  18 اوت 2019 وهذا بعد مرور أسبوع  من عيد الأضحى المبارك. إذ و في حدود الساعة الثامنة صباحا راح الضحية وبعد استيقاظه يصرخ  ويتلفظ بالكلام الفاحش وهو عاري الصدر  .

يبحث عن فرشاة أسنانه مرددا انه قد تم سرقتها من غرفته وراحت والدته ” و.ن” تهدئه رفقة قريبته الشاهدة ” م.ك” مؤكدات له انه حتى لو لم يتم العثور عليها سيعطونه فرشاة أخرى  جديدة لتندلع مناوشات كلامية بينه وبين المتهم الأول إذ طالبه الضحية بمغادرة غرفته نهائيا وإخراج أغراضه إلا أن الرد كان انه لا يستطيع القيام بذلك لكونه مستعجل لكونه في صدد الذهاب لاقتناء البلاط رفقة المتهم الأخر وصهرهم .علما أن خزانة  ملابس المتهم الأول تتواجد في غرفة الضحية الذي قام بإخراج أغراض الجاني من تلك الخزانة التي كانت تضم أيضا أغراض “ر.ز” زوجة المتهم الثاني  حيث أقدم الضحية أيضا برميها و المتمثلة في الأغطية حيث كانت متواجدة فوق  الخزانة المعنية هناك تدخل المتهم الثاني قادما من المستودع الذي شهد عملية نحر كبش العيد.  حيث كان رفقة صهره ” م.م” بعد أن تمت المناداة عليه ولسماعه الصراخ ليقع شجارا ثانيا لكنه كان قاتلا داميا

حيث اتجه المتهم الأول إلى المطبخ وقام بإحضار خنجر وقام بذبح أخاه وهو ساقطا على الأرض  ليتنقل  الجميع إلى المؤسسة الاستشفائية بما فيهم المتهمين اللذان أصيبا  بجروح طفيفة بينما الضحية الذي فقد الكثير من الدم حيث تعرض لنزيف دموي داخلي وخارجي بطريقة  حادة. لفظ أنفاسه الأخيرة في غرفة العمليات التي ادخل إليها فور وصوله بمستشفى الاربعاء ناث ايراثن . وقد أكد الطبيب الشرعي أن سبب الوفاة راجع إلى تعرضه للذبح بعمق عشرة سنتمتر كما عاين خدودش وكدمات على مستوى صدر المرحوم علما انه قد تم طمس آثار الجريمة

حيث تم غسل المنزل وترتيب الأثاث كما أن أداة الجريمة  تم العثور عليها بين أغراض الأم وخلال التحقيق سرد الأب الوقائع  مؤكدا أن ابنه الأول هو من احضر الخنجر كما أكد تدخل ابنه الثاني وانه بعد السقوط الجماعي هناك تم ذبح الضحية و الذي قال بشأنه انه قد كره البيت بسببه لكونه شخص عنيف و لذا لا يتأسس طرفا مدنيا كما قال المتهم الثاني الغير الموقوف لرئيس الجلسة  أن شقيقه الضحية مختلف عنهم لأنه معتاد على السكر و الكلام الفاحش  وخلال جلسة المحاكمة التي أعلن فيها دفاع الطرف المدني رفضهم التاسس راح المتهمين اللذين اعترفا بوقائع الشجار بسبب فرشاة الأسنان إلا أنهما صرحا لا يعلمان كيف تم ذبح الضحية محاولين القول انه مجرد حادث وهو ما اتفق عليه جميع الأطراف  وحتى الوالد تراجع عن تصريحاته قائلا انه أثناء إدلائه بتلك الاعترافات كان في “سحاب” .أما ممثل الحق العام في مرافعته تأسف  للسبب التافه للجريمة وهو فرشاة الأسنان مشددا على أن كل أركان الجريمة ثابتة وان المتهم الثاني امسك الضحية و الأول قام بقتله ذبحا.

كاتيا.ع