20 فبراير، 2019 - 10:41

تفكيك شبكة اجرامية بالعاصمة

أوقفت فرقة الشرطة القضائية ببراقي، شبكة اجرامية متكونة من 7 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 30و60سنة،وبحوزتهم 10.5كيلو غرام من القنب الهندي.

كما حجزت ذات الفرقة 156مليون سنتيم و14هاتف نقال وسلاح ناري وأسلحة بيضاء متنوعة ومسدس كهربائي

بالاضافة الى حجز  ثلاث مركبات كانت تستعمل في نقل البضاعة .

س.مصطفى

20 فبراير، 2019 - 10:31

هذه هي حصيلة تصدير الكهرباء إلى المغرب وتونس

كشف نبيل كافي، المشرف العام على قطب الصناعات الطاقوية “سونلغاز”، عن حصيلة تصدير الكهرباء للبلدان المجاورة.

حيث صرح  كافي الى مصادر اعلامية ، اليوم الأربعاء، إن الشبكة الوطنية لنقل الكهرباء مرتبطة بالبلدان المجاورة، “تونس والمغرب”.

مشيرا إلى أن الشبكة المغربية مرتبطة بالشبكة الأوروبية بخط بحري إلى إسبانيا.

كما اكد ،نبيل كافي أن في 2018 تم تصدير أكثر من 54 ألف ميغاواط إلى المغرب،وأكثر من 11 ألف ميغاواط إلى تونس.

س.مصطفى

20 فبراير، 2019 - 10:11

انخفاض ديون سونلغاز إلى 60 مليار دينار

صرح نبيل كافي، المشرف العام على قطب الصناعات الطاقوية “سونلغاز”، ان ديون الشركة انخفضت في 2018 مقارنة بسنة 2017.

وأوضح كافي،اليوم الأربعاء، أن خلال سنة 2017 بلغت الديون 80 مليار دينار،وخلال سنة 2018 انخفضت إلى 60 مليار دينار.

س.مصطفى

 

20 فبراير، 2019 - 09:30

حقيقة تعرض عمارة بن يونس للاعتداء بفرنسا

كذبت الحركة الشعبية الجزائرية “الأمبيا”، الأخبار المتداولة عبر بعض وسائل الاعلام، عن تواجد رئيس الحركة عمارة بن يونس بفرنسا،وتعرضه للاعتداء.

حيث نشر  الحزب في صفحته الرسمية :”تناقلت بعض المصادر الصحفية أخبارا عن تواجد  عمارة بن يونس خارج الوطن بفرنسا مع رئيس حزب ووزير سابق”.

مشيرا أنّ هذه المصادر ، زعمت أنه تّم محاصرتهما والاعتداء عليهما عند مدخل القاعة،

أين قاما بتنشيط أول تجمع شعبي للانتخابات الرئاسية بالخارج .

وأكّد المصدر ، أنّ رئيس الحزب متواجد حاليا بالجزائر ولم يغادر أرض الوطن، يهتم بإدارة حملة المترشح الحر عيد العزيز بوتفليقة،

و يزاول مهامه عاديا كل يوم بمديرية الإعلام التي يترأسها، والصور التي تم نشرها تعود الى الحملة الانتخابية لرئاسيات 2014،

ف.سمير

19 فبراير، 2019 - 16:48

احميدة العياشي ينقلب على غديري

يبدو أن الأمور في بيت الجنرال علي غديري تتجه نحو الإنفجار و الإنفلات،فالجنرال الذي إعتقد-توهُمًا-أنه شخصية من العيار الثقيل و أنه ستكون له كلمة في الرئاسيات المقبلة تأكد للجميع أنه مجرد جنرال من ورق بسرعة لمع في لمح البرق و بسرعة إنطفأ و إحترق.

بداية الإنشقاق جاءت من مدير الإعلام و الإتصال بمديرية الحملة الإنتخابية للواء المتقاعد علي غديري،حميدة العياشي الذي أعلن امس إنسحابه رسميًا من مديرية الإتصال،من خلال بيان صحفي قال فيه ” أعلن للرأي العام والزملاء الصحفيين أني قررت الانسحاب من مديرية الاتصال ومن الحملة الانتخابية للسيد علي غديري نهائيا.. بعد أن خرق مبدأ الاتفاق القائم على الحرفية في تقديم الحوارات والمقابلات حيث قدم تصريحا يسيئ له كمترشح ويسيئ للفريق المتعاون معه وذلك دون علم مدير الاتصال لاحد الناشطين الهواة في وسائل الاتصال الاجتماعي يتنافى ويتناقض جذريا وخطابه الذي يرفع شعار القطيعة، مقابلة تفتقد إلى أدنى الشروط المهنية والسياسية.. إن ارتجاله وقيامه بمثل هذا التصريح دون إعلام مدير الاتصال لم يكن الأول من نوعه.. وهذا مادفعني إلى اتخاذ قرار الانسحاب من مديرية حملته..دفاعا عن المهنية والاستقامة الاخلاقية”.

العياشي لم يكتفِ بالإنسحاب بل وجه إنتقادات لاذعة للمترشح الحر الجنرال علي غديري،و هو ما يعني أن العياشي يكون قد طفح به الكيل و بلغ السيل الزبى من غديري و إلا لما تهجّم عليه بهذه الطريقة المثيرة و الغريبة و كان بإمكانه الإنسحاب في صمت.فما الذي وقع بين غديري و العياشي فجأة حتى تنتهي علاقتهما القصيرة بهذه الكيفية؟.

الأكيد أن الجنرال غديري إرتكب عدة أخطاء فادحة و وقع كثيرًا في المحظور،و ذلك عندما تحدى الجيش الوطني الشعبي و قال أنه لا يخيفه لا هو و لا إطاراته و أسلحته،قال ذلك و هو الذي قضى 42 سنة في صفوفه كعسكري،كما تهجّم على الرئيس بوتفليقة دون مبررات،و إعتبر نفسه مرشح الشعب و هو لم يعش و لو لساعات في أوساط الشعب،فكيف يكون مرشحًا للشعب،و أي شعب يقصده،و لكن و بالرغم من كل تصريحاته غير المتزنة و الصادمة إلا أن ولا أحد من أعضاء مديرية حملته الإنتخابية لامه عن ذلك أو حاول أن يثنيه عن التفوه بأي كلام وفقط.

أن رجل السياسة لا بد أن يكون محنكًا فما بالك إذا كان مرشحًا لمنصب رئيس الجمهورية،حيث يستوجب عليه أن يلتزم بواجب التحفظ و عدم الإكثار من الإدلاء بالتصريحات و الحوارات الصحفية،خاصة و أن الجنرال غديري غير محترف و ليس بالسياسي أصلاً فما بالك أن يكون محنكًا.

الجنرال غديري خدعوه بقولهم أنه مرشح قوي ليكون رئيسًا للجزائر،فصدّق المسكين الخدعة أو الأكذوبة و كان يعتقد أنه مشروع رئيس للجمهورية،و حتى خلال إستقبالاته للناس و للإعلاميين كان يتعامل معهم بنوع من العجرفة و التكبّر لهذا بدأ الجمع ينفضّ من حوله،و الأكيد أن الرجل مشواره لن يتعدى غربال المجلس الدستوري.
عمّـــــار قـــردود , محمد نبيل

 

19 فبراير، 2019 - 13:09

توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية

تمكنت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي من توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية، بكل من تيسمسيلت، والجزائر العاصمة والبليدة.

وحسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، اليوم الثلاثاء، كشفت ودمرت مفرزة أخرى 05 مخابئ للإرهابيين، إثر عملية بحث وتمشيط بمنطقة عين النسور، ولاية عين الدفلى.

عاجل