23 سبتمبر، 2019 - 19:21

تمديد أجال ايداع طلبات المشاركة في مسابقات الدكتوراه

أعلنت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي ،اليوم الاثنين ،عن تواصل عملية إيداع طلبات الترشح على مستوى الأرضية الرقمية المخصصة لمسابقات الدكتوراه لسنة 2019/2020 الى غاية يوم الأربعاء  25 سبتمبر.

بعد أن كان من المقرر أن تتوقف اليوم الاثنين 23 سبتمبر.

أسماء بلعسلة

23 سبتمبر، 2019 - 18:20

عبد القادر جلاوي…المجمعات الفوضوية لها الأولوية في عمليات الإسكان المستقبلية

 

أكد والي وهران، عبد القادر جلاوي، اليوم الاثنين، حرصه على متابعة سير المشاريع السكنية بمختلف الصيغ مشددا على الرفع من سير وتيرة الأشغال خاصة التي تعرف تباطؤا، فيما يخص تنصيب المؤسسات المكلفة بأشغال التهيئة الخارجية

مع  الأخذ بعين الاعتبار قاطني السكنات الهشة القديمة، بوضع برنامج زمني، لمباشرة عملية إسكانهم في أقرب الآجال مشيرا الى

المجمعات الفوضوية التي ستحظى بالأولوية في عمليات الإسكان المستقبلية.

كما أمر عبد القادر جلاوي أخذ كل التدابير اللازمة لإنجاح عملية إسكان 2805 عائلة مستفيدة من صيغة عدل شهر نوفمبر المقبل.

بوخالفة صوفيا

23 سبتمبر، 2019 - 18:08

فتحي خويل يستقبل سفير الجمهورية الإيرانية بالجزائر

استقبل اليوم الاثنين، وزير العلاقات مع البرلمان، فتحي خويل، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالجزائر، حسين مشعلجي زادة ،حيث تم التطرّق إلى واقع العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أعرب الطرفان عن ارتياحهما لنوعية علاقات الصّداقة والتّعاون.

كما أكّد الطرفان على إرادة البلدين على تعزيز التّعاون الثّنائي في مختلف المجالات لا سيما في المجال البرلماني

أسماء بلعسلة

23 سبتمبر، 2019 - 18:01

قايد صالح في زيارة عمل الى بشار غدا

 

حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، سيقوم الفريــق أحمد ڤايــد صالح، نائب وزيـر الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، غدا الثلاثاء ، بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة بشار .

كما سيتفقد  الفريق قايد صالح بعض الوحدات ويعقد لقاءات توجيهية مع إطارات وأفراد الناحية العسكرية الثالثة.

 

أسماء بلعسلة

23 سبتمبر، 2019 - 17:55

ميراوي في زيارة تفقدية الى ولاية عين الدفلى اليوم  

قام،اليوم الاثنين، وزير الصحة محمد ميراوي  في زيارة تفقدية مفاجئة لهياكل القطاع الصحي بولاية عين الدفلى.

حيث قام الوزير بمعاينة المؤسسة الإستشفائية ”مكور حمو ” ببلدية عين الدفلى، كما  طاف بمختلف الأجنحة بالمؤسسة داعيا لتوفير كل الوسائل الطبية من أجل تقديم خدمات صحية للمريض.

كما قام بمعاينة أشغال إنجاز مشروع المستشفى الجديد ببلدية عين الدفلى ذو طاقة إستيعاب 240 سرير.

وأمر الوزير بالإسراع في وتيرة الأشغال، حتى يستفيد مواطنوا عين الدفلى والولايات المجاورة لها من هذا المرفق الصحي.

صوفيا بوخالفة

23 سبتمبر، 2019 - 16:13

بن طلحة…22 سنة بعد المجزرة

نظم سكان بن طلحة ببلدية براقي بالجزائر العاصمة بمعية عدد من الجمعيات زيارة لمقبرة سيدي رزين للترحم على شهداء مجزرة بن طلحة بعد 22 سنة من المأساة تحت شعار” حتى لا ننسى ماضينا…. 22 سنة من المأساة ربي، يرحم الشهداء”.

الجزائر1

وحضر المناسبة التي تذكرها سكان بن طلحة وعائلات الضحايا بكل ألم السلطات المحلية وعلى رأسهم الحاج غازي رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية براقي و مصالح الأمن من شرطة ودرك ، وتم الترحم على أرواح الأبرياء الذين سقطوا.

الجزائر1

شهدت ليلة 22-23 سبتمبر 1997 أكبر مجزرة دموية في تاريخ الجزائر المستقلّة حين هجم مجموعة من المسلّحين على حي جيلالي ببلدة بن طلحة التي تقع في ضواحي الجزائر العاصمة. اختلط بكاء الأطفال الرضّع بعويل أمهاتهم وهنّ يترجّين المسلحين أن يقتلوهنّ بالرصاص بدل السكين، أداة الجريمة الأولى التي استخدمت في تلك الليلة المشؤومة.

الجزائر1

قُدّر عدد ضحايا المجزرة بأكثر من 400 قتيل من بينهم رضّع ونساء حوامل وشيوخ، ولم يتدخّل عنصر أمن واحد ليقاوم المحرقة التي أبادت جزء كبيرًا من سكّان الحي. وأتت المجزرة خلال العشرية السوداء التي عاشت فيها البلاد فوضى أمنية واسعة وأحداث عنف أعقبت توقيف المسار الانتخابي من قبل الجيش في سنة 1992.

الجزائر1

قالت تقارير صحفية أوروبية، وقتها، إن عدد ضحايا مجزرة بن طلحة بلغ 400 قتيل، ونشرت جريدة “ليبراسيون” الفرنسية على لسان أحد الناجين من المجزرة هذا الرقم، لتقوم بعد شهر من المجزرة ،أي يوم 23 أكتوبر 1997، بنقل شهادة هذا الأخير الذي فرّ إلى بروكسل، هربا من جحيم المتشددين.

الجزائر1

وأشارت الصحيفة إلى إيحاءات بوجود تواطؤ رسمي، عندما ذكرت أن المجزرة جرت على بعد كيلومتر من مواقع أمنية في المنطقة، وهي نفس الإيحاءات والإشارات المباشرة وغير المباشرة، التي ظهرت عقب المجزرة، وتساءلت عن السر وراء عدم تدخل مصالح الأمن، خصوصا عقب صدور كتاب “من قُتل في بن طلحة” لمؤلفه نصر الله يوس، أحد الناجين من المجزرة.

الجزائر1

واعتبرت الحكومة مثل هذه الآراء، محاولة لتبرئة الجماعات الإسلامية المتشددة من الجرائم التي ارتكبتها بحق المدنيين في الجزائر بكل بشاعة.

الجزائر1

تفيد تقديرات إعلامية بأن عدد المسلحين الذين ارتكبوا المجزرة البشعة في حي بن طلحة، يتراوح ما بين 50 و100 عنصر، وهو العدد الذي أكدته صحيفة “لوجان آفريك”، التي أشارت إلى أن المتشددين ارتكبوا المجزرة ما بين السابعة مساء من يوم 22 سبتمبر والساعة الرابعة من فجر يوم 23 سبتمبر 1997، وأن بعضهم تناولوا العشاء في بيوت الضحايا، قبل ارتكاب المجزرة، وأن أكثر من 400 شخص قتلوا تلك الليلة.

الجزائر1

تساؤلات عدة حملتها تحقيقات الصحف ووسائل الإعلام حول المدة التي استغرقتها المجزرة، وغياب تدخل لإنقاذ السكان من يد المتشددين، رغم أن المنطقة السكنية محاطة بالعديد من المواقع الأمنية في تلك الفترة.

الجزائر1

عمّـــار قـــردود

عاجل