13 مايو، 2020 - 21:59

توقيف شخصان لتورطهما في سرقة مقر إحدى الجمعيات

عالجت مصالح الامن الحضري السادس بولاية الشلف قضية تتعلق بسرقة تجهيزات إدارية و خواتيم و طوابع إستهدفت مقر إحدى الجمعيات ، حيث و بعد تلقيها البلاغ بالسرقة باشرت المصلحة في تحرياتها و أبحاثها التي أدت إلى توقيف شخصين يبلغان من العمر 28 سنة و 30 سنة على التوالي ،
و بعد إستكمال الملف الجوائي أحيلا على محكمة الشلف.
         د . عبد اللطيف

13 مايو، 2020 - 18:13

القنصل المغربي يرد حول قضية التطاول على الجزائر

نفى القنصل المغربي في مدينة وهران أن يكون قد تلفظ بوصف مسيء إلى الجارة الشرقية، خلال لقاء له بعدد من أفراد الجالية المغربية، معتبرا أن الفيديو المنشور على مواقع التواصل الإجتماعي “مفبركا”.

و أكد أحرضان بوطاهر، القنصل المغرب في وهران،في تصريحات للصحافة المغربية أن المشاهد الظاهرة في الفيديو، التي تبين اجتماعه بعدد من المغاربة أمام مقر القنصلية، كلها وقائع صحيحة، إلا أن الصوت مفبرك، إذ أكد المتحدث أنه لم يصف بشكل مطلق الجزائر بأنها دولة “عدوة” بخلاف ما أظهره الفيديو المنتشر.

وأكد أحرضان،، اليوم الأربعاء، أن اللقاء كان مقتصرا على أعضاء الجالية، إذ سجل الفيديو المذكور، قبل أن يطلع على نشر المقطع المفبرك على مواقع التواصل الاجتماعي، وصفحات الجزائريين، حسب قوله.

و كان مقطع فيديو تسرب، صباح اليوم الأربعاء، وأثار جدلاً كبيرًا، بسبب التصريحات، التي تضمنها، والتي ورد فيها تصريح منسوب إلى قنصل المغرب في وهران، جاء فيه: “نحن في بلاد عدوة”، وهو ما ينفيه القنصل جملة، وتفصيلا.

جهاد أيوب

13 مايو، 2020 - 17:51

زيادات في أسعار الوقود

صادق مجلس الوزراء هذا الأسبوع على مشروع قانون المالية التكميلي الذي تضمن مراجعة الرسوم على المنتجات البترولية والتي يترتب عليها زيادة في أسعار الوقود. وتضمن المشروع التكميلي لقانون المالية زيادات في أسعار البنزين بـ 3 دينار والمازوت بـ 5 دينار.

فقد تضمن المشروع التمهيدي لقانون المالية التكميلي لسنة 2020 مراجعة الرسوم على المنتجات البترولية والتي يترتب عليها زيادة في أسعار الوقود-الزيادة في أسعار البنزين بـ 3 دينار والمازوت بـ 5 دينار-سعر البنزين العادي 41.94 دينار بدل 38.94 دينار-سعر البنزين الممتاز يصبح 44.97 دينار بدل 41.97 دينار-سعر البنزين دون رصاص سعره يصبح 44 دينار بدل 41 دينار-سعر المازوت سعره 28.06دينار بدل 23.06 دينار.

جاء ذلك بالرغم من أن وزير الطاقة ،محمد عرقاب،كان قد نفى في مارس الماضي أية زيادة في أسعار الوقود والكهرباء في مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020 الذي وضعته الحكومة -على حد قوله- لتصحيح و تعديل عدد من أحكام قانون المالية الأصلي للعام الجاري.

جهاد أيوب

13 مايو، 2020 - 17:29

“الجزائر1” تنشر أهم ما جاء في مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020

موقع الجزائر1″ ينشر أهم الأحكم المتعلقة بقانون المالية التكميلي لسنة 2020 والذي يتضمن المشروع التمهيدي له سبعة أحكام جديدة والمتمثلة في :

-مراجعة السعرالمرجعي للنفط وتخفيضه إلى35 دولار للبرميل
-التصريح بالعملة الصعبة التي تساوي قيمتها أو تتجاوز 1000 يورو بدل 5000 أورو، والقرار يخص المسافرين المقيمين وغير المقيمين أثناء الدخول أو الخروج.
بالإضافة إلى مراجعة الرسوم على المنتجات البترولية والتي يترتب عليها زيادة في أسعار الوقود
-الزيادة في أسعار البنزين بـ 3 دينار والمازوت بـ 5 دينار
-سعر البنزين العادي 41.94 دينار بدل 38.94 دينار
-سعر البنزين الممتاز يصبح 44.97 دينار بدل 41.97 دينار
-سعر البنزين دون رصاص سعره يصبح 44 دينار بدل 41 دينار
-سعر المازوت سعره 28.06دينار بدل 23.06 دينار
-تأكل إحتياطي الصرف الى 43.9 مليار دج مع نهاية السنة أي ما يعادل 12.3 شهر من الواردات
-عجز في صندوق التقاعد بـ 680 مليار دج خلال سنة 2020 مقابل 664 مليار دج في نسة 2019

-إلغاء عقد التصريح وعقد دفع الضرائب لتحسين الخدمة والقضاء على البروقراطية
-إلغاء قرار الإعفاء من tva والحقوق الجمركية بالنسبة للسع والتجهيزات الموجهة لمسجد الجزائر الكبير
-فرض الرسم على القيمة المضافة بنسبة 9 بالمئة على المطاعم الفاخرة والمطاعم المتواجدة بالفنادق المصنفة
-رفع أسعار الرسوم الجمركية على إستيراد السيارات الجديدة ذات محرك بنزين
– خصم ما مقداره 25 بالمئة على رقم الاعمال الخاضع للرسم على النشاط المهني بالنسبة لنشاطات المتعلقة بالبناء والأشغال العمومية والري
-تمديد فترة وأجال دفع الضرائب والرسوم الجمروكية بسبب فيروس كورونا.

جهاد أيوب

13 مايو، 2020 - 17:26

الجزائر تطرد القنصل المغربي بوهران..!؟

كشفت مصادر موثوقة لــ”الجزائر1″ أن وزارة الخارجية إستدعت مساء اليوم القنصل المغربي بوهران و السفير المغربي بالجزائر و طلبت منهما تقديم تفسيرات حول التصريحات الخطيرة للقنصل المغربي بوهران و التي وصف فيها الجزائر بــ”البلد العدو”.

و وفقًا للمصادر ذاتها فإن الجزائر طلبت من القنصل المغربي بالرحيل الفوري  قدمت إحتجاج شديد اللهجة للسفير المغربي و أبلغته بأن يبلع السلطات المغربية بأن قنصلها بوهران بات غير مرغوةب فيه في الجزائر.

و من المنتظر صدور بيان عن وزارة الخارجية خلال الساعات القليلة القادمة يوضح الكثير من التفاصيل حول هذه القضية الخطيرة.لكن نشير و نوضح أ،ه لم يتم صدور أي بيان رسمي سواء من الجزائر أو المغرب حتى الآن.

و كانت مواقع التواصل الاجتماعي قد إلتهبت، اليوم الأربعاء، بفيديو مُتداول قيل أنّه يوثّق نقاشاً دار بين رعايا من المغرب الشقيق والقنصل المغربي بوهران، خلال وقفة احتجاجية للمطالبة بترحيلهم.

ووصف القنصل المغربي حسب ما وثّقه الفيديو المتداول، الجزائر بـ “البلد العدو” في قوله: “نحن في بلد آخر، وهو بلد عدو بكل صراحة”.

وشارك الفيديو رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مندّدين بتصريح القنصل المغربي.وطالب آخرون بفتح تحقيق حول الحادثة، مشدّدين على أنّ تصريحات القنصل خطيرة.

جهاد أيوب

13 مايو، 2020 - 17:10

إمريكا ترامب تُغازل جزائر تبون…!

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد تغيير النظرة الأمريكية إلى الجزائر بشكل جاد و لهذا هاهو اليوم يُغازل الجزائر و يثني بشكل غير معهود على إنجازات الرئيس عبد المجيد تبون و إصلاحاته التي باشرها و إعتبرها شجاعة،جاء ذلك على لسان جريدة “واشنطن بوست” المقربة من دوائر صناعة القرار الأمريكي.

نشرت يومية واشنطن تايمز الامريكية تحليلا جديدا اعتبرت فيه أن الإصلاحات الاقتصادية و الدستورية “الشجاعة” التي باشرها الرئيس عبد المجيد تبون من شأنها مساعدة الجزائر على تجاوز الأزمة الاقتصادية و الخروج منها أقوى من أي وقت مضى.

و كتب صاحب التحليل  دافيد كين “يبدو أن الرئيس تبون عازم على إتباع السبيل الذي يجعل الجزائر قدوة حديثة يقتدى بها في كيفية تجاوز الأزمة و الخروج منها قوية أكثر مما كانت عليه في بداية الأمر”.

و حسب واشنطن تايمز، “يظهر الرئيس تبون قائدا قويا و محنكا” في الوقت الذي يواجه فيه البلد الذي يعتمد بشكل كبير على مداخيل المحروقات، “تحديات غير مسبوقة” مرتبطة بالأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا.

و أشار دافيد كين و هو محرر في واشنطن تايمز و رئيس سابق للجنة الوطنية الجمهورية، إلى رفض السيد تبون اللجوء إلى الاستدانة الخارجية لتفادي عبء الدين على الأجيال المستقبلية، مضيفا أن رئيس الجمهورية قرر في هذا السياق، تقليص ميزانية الحكومة إلى النصف لتفادي “رهن مستقبل الأمة” لدى بلدان أخرى.

و تساءل دافيد كين عن عدد القادة الوطنيين الذين لديهم شجاعة الرئيس تبون لتحمل الانتقادات على المدى القصير” لأجل ضمان بلاده من عدم الوقوع في وضعية صعبة في نهاية الوباء.

و في الوقائع يضيف دافيد كين ” القليل من القادة الذين يخشون ضغط المصالح الخاصة، مستعدون لإجراء تخفيضات في الميزانية في الوقت الذي تكون هذه الأخيرة ضرورية. فالأمثلة كثيرة سواء في الولايات المتحدة الأمريكية أو في بلدان أخرى متطورة مع جدارة ائتمان جيدة، حيث فضل القادة و المنتخبون اللجوء إلى الاستدانة و جعل عبء الدين على عاتق من يخلفهم”.

و قال دافيد كين أن هنا تكمن النتائج، ثقيلة هي على مواطني هذه البلدان التي وجب عليها تحمل زيادة الضرائب و التضخم لإمكانية تسديد الديون التي أبرمتها الحكومات.

و خلاصة القول، فإن القرارات التي اتخذها الرئيس تعد “عبرة” للرؤساء بشأن” الشجاعة و الريادة الضروريين للحوكمة في وقت الأزمة”.

وفي ذات السياق أكد السيد كين ان الانتقادات التي كانت تتكهن “بانتخابات رئاسية فوضوية”، والتي لم يكن لها صدى في الجزائر “كانت على خطأ”.

وحرص على التذكير بان “عبد المجيد تبون تم انتخابه بنسبة 54 بالمائة من الأصوات خلال تصويت اتفق الملاحظون على وصفه بالحر والعادل والذي شهد على الأقل مشاركة احدى الأصوات الأكثر انتقادا في الحكومة”.

ويتوقع دافيد كين المحلل المحنك ان تخضع هذه القرارات المشجعة في الميزانية لمعارضة مجموعات مصالح خاصة سواء على المستوى المحلي او الدولي.

ولم يستبعد ان تدخل جرائد يومية دولية معروفة في اللعبة لتتهجم على السياسة الاجتماعية للحكومة.

وتوقع المحلل انه “في وقت دخلت فيه الاقتطاعات في الميزانية حيز التنفيذي ستقوم مصالح خاصة وطنية ودولية بمعارضتها. وستقوم يوميتي “واشنطن بوست” و “نيويورك تايمز” بنشر مقالات حول السكان الفقراء والأقليات التي ستفقد المساعدة”.

وأكد قائلا “نأمل في ان يتغلب العقل لأنه ليس هناك شك في ان الجزائر من خلال مواجهة هذه العاصفة ستكون أفضل من (البلدان) التي افتقدت للشجاعة والفطرة السليمة”.

واعتبرت اليومية الامريكية ان أكبر تحدي لإدارة تبون يتمثل في تعزيز ثقة الشعب بحكومته. ولهذا فقد شرع الرئيس في إصلاحات جبائية وتنظيمية لاستحداث مناصب شغل وتقليص تبعية البلد الكبيرة للمحروقات في وقت ارغمته جائحة كوفيد-19 على تأجيل جزء كبير من البرنامج الذي كان يريد تطبيقه.

وبالموازاة مع هذه الإصلاحات الاقتصادية اقترحت الجزائر سلسلة من الإصلاحات المؤسساتية التي تحدد عهدات الرئيس وكذا عهدات المنتخبين في البرلمان الى عهدتين (2) وفي ذات الوقت تعزز استقلالية السلطة القضائية.

وذكر صاحب التحليل ان الحكومة تلعب دورا أكثر أهمية في إقرار السلم في المنطقة.

جهاد أيوب/الإذاعة الجزائرية