21 نوفمبر، 2020 - 20:29

ثلوج في أعالي جبال الشريعة

اكتست اعالي جبال الشريعة بمنطقة البليدة و تكجدة بالبربرة بالحبة البيضاء عشية اليوم بعد تساقط معتبر للثلوج

ف.م

21 نوفمبر، 2020 - 20:21

وزيرة الثقافة تغرس شجرة رفقة حسان كشاش

تحت شعار #فليغرسها قالت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة  في مشور لها عبر صفحتها الرسمية في موقع الفيسبوك  “سعدت اليوم بالمشاركة في حملة التّشجير الوطنيّة، لا شيء أقرب إلى قلبي من الطبيعة، والأهمّ أن أتشارك مع أهل الثّقافة والفنّ أفقا مشتركا، ورؤية منسجمة نحو الوطن والحياة والثّقافة. ”

 

21 نوفمبر، 2020 - 19:27

جيش التحرير الصحراوي يواصل قصف قوات الاحتلال المغربي

أعلن الجيش الصحراوي، اليوم السبت، عن شن هجومات استهدفت مواقع تمركز قوات الإحتلال المغربي خلف جدار العار.

وحسب بيان وزارة الدفاع الصحرواية رقم 9 ،  فلقد ضربت الهجومات مواقع تمركز القوات المغربية في قطاع آمغالا ليومين متتالين.

وحسب نفس البيان، فلقد نفذت قوات الجيش الصحراوي هجمات مركزة على قواعد الجيش المغربي بمنطقة أغزالة لخشيبي بقطاع السمارة.

بالإضافة الى قصف عنيف على تخندقات العدو في منطقة فدرة أبروك وفدرة المرس بقطاع حوزة.

كما أضاف بيان وزارة الدفاع الصحراوية، أن الهجومات مازالت متواصلة الى حد الآن، حيث خلّفت أضرارا مادية وبشرية على طول جدار العار.

21 نوفمبر، 2020 - 19:22

سكان الجلفة يحتجون بسبب انعدام السيولة بالبريد المركزي

استيقظ سكان ولاية الجلفة في معظم البلديات صباح، اليوم السبت على أمواج بشرية متزاحمة متراصة أمام مكاتب البريد يصعب التحكم فيها رغم الظروف الصحية الخطيرة وما تفرضه من تباعد مكاني والسبب أن رواتب عدة قطاعات تم صبها في أوقات متقاربة إلى جانب ندرة السيولة النقدية وقلة المكاتب المتنقلة وكذا أجهزة السحب الآلي،
وهو ما ولد حالة من السخط والغضب ترجمت في كثير من الأحيان إلى احتجاجات وقطع الطرقات القريبة من مكاتب البريد . يتقاسم زبائن بريد الجزائر رأيا واحدا وهو أن وزارة البريد تتحمل مسؤوليتها إزاء ما يحدث عبر مكاتبها من ازدحام شديد وطوابير طويلة تساهم في انتشار فيروس كورونا
 اسامة مداح

21 نوفمبر، 2020 - 19:01

يغتصب ابنتيه لسنوات بتيزي وزو

نطق رئيس الجلسة بمحكمة  الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء تيزي وزو.  بعد الإجابة على كل الأسئلة المطروحة في قاعة المداولات ب” نعم ” بعقوبة 24 شهرا حبسا نافذا في حق المتهم الموقوف “م.ك البالغ من العمر 45 سنة.عامل يومي الساكن بإحدى قرى  منطقة  تيقزيرت.

حيث وجهت له جناية الفعل المخل بالحياء ضد قاصر المرتكب من احد الأصول وجنحة الاعتداء خلسة وبالعنف والتهديد الذي يمس بالحرمة الجنسية لقاصر دون أل 16 سنة و الذي سهل ارتكابه ضعف الضحية وكان الفاعل من المحارم.وهذا إضرارا بابنتيه ويتعلق الأمر بكل من المسماة “م.ك” من مواليد 2001.و “م” من مواليد 2003..

وقائع القضية التي التمس فيها ممثل الحق العام في جلسة سرية مغلقة توقيع عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم تعود إلى تحريك زوجته المسماة ” ح.ح” صاحبة ال44 سنة المنحدرة من احدى القرى ببلدية عين الدفلى شكوى.بتاريخ  15 جانفي 2018.

أمام وكيل الجمهورية  بمحكمة تيقزيرت  و في حق بنتيها الضحيتين “ك”عمرها 15 سنة و”م” عمرها 13 سنة و ضد المتهم والد البنتين السالفتي الذكر والذي تطلقت منه كونه مارس عليهما أفعال مخلة بالحياء بالعنف والتهديد.وقد أرفقت شكواها بشهادتين طبيتين صادرتين عن الطبيب الشرعي تؤكد تعرضهما للاعتداءات الجنسية من الجهة الأمامية والخلفية.

ولدى سماعها من طرف عناصر الضبطية أكدت الشاكية أنها اكتشفت الأمر بتاريخ 7 ماي 2017 بعدما أخذت ابنها “غ” إلى الطبيب كونه يعاني من مرض الربو و بعد عودتها للمنزل رفقة زوجها لم تجد بنتيها القاصرتين بحيث هربتا من المنزل تاركتين  رسالة كتبتا فيها  أنهما غادرتا المنزل بسبب تصرفات والدهما  مؤكدتين أنهما توجهتا إلى مسكن جدتهما بعين الدفلى  وقد رفض زوجها تلبية طلبها بالتوجه للتبليغ.

قبل أن تقوم هي بذلك.وفي اليوم الموالي تقدمت منهم عناصر الشرطة  أين ابلغوهم انه تم العثور على الطفلتين وأنهما متواجدتين لدى الدرك بواد الفضة بولاية الشلف. حيث رفض أيضا والدهما التنقل لإحضارهما.ليقوم بالمهمة خالهما.وبعد لقائها ببنتيها أكدتا لها أن والدهما يقوم باغتصابهما ويهددهما بقتلهما في حال إخبارها .وخلال مراحل التحقيق  وحسب ملف القضية الذي نحوز على نسخة منه . فقد صرحت الضحية”ك” أن قد والدها قام باصطحابها إلى احد خزانات المياه الموجودة بالقرب من منزلهم .أين قام باغتصابها بالعنف مؤكدة أن هذه الأمور كان يقوم بها منذ سنة 2013.أي لما كانت تبلغ من العمر 12 سنة.

حيث يقوم بذلك مرة في كل يومين أو ثلاثة أيام.من جانبها الضحية الأخرى قالت أن والدها وفي سنة 2017 وفي غياب أمها قام بملامستها كما يقوم بتصرفات غير أخلاقية ثم يوهمها أنها مجرد دعابة إلا أنها كانت تصرخ في وجهه دائما وفي إحدى المرات قامت بضربه عندما حاول نزع سروالها. إلا انه ظل مستمرا في تصرفاته .

علما أن أفراد الدرك بواد الفضة قد اخذوا القاصرتين اللتان كشفتا لهم عن ممارسات والدهما. إلى الطبيب الشرعي .

أين اثبت وجود اعتداءات جنسية بالعنف أثاره قديمة أما المتهم فظل ينكر ما نسب إليه لا سيما خلال جلسة المحاكمة التي أكدت فيها الضحية ” ك” أن والدها يقوم باغتصابها في حين شقيقتها الضحية الأخرى عادت عما صرحت به  والمثير أيضا انه نفس الشيء بالنسبة لوالدتهما زوجته حيث تراجعت هي الأخرى عن التصريحات التي جاءت بها أمام كافة مراحل التحقيق قائلة انه لم ترى من زوجها أي سوء على مدار أزيد من عشرين سنة زواج  .

 

كاتيا.ع

عاجل