9 أغسطس، 2019 - 18:36

جريدة لبنانية تصدر بصفحات بيضاء…!

صدرت جريدة “الدايلي ستار” اللبنانية، الناطقة باللغة الانجليزية، أمس، بصفحات فارغة سوى من عبارات قصيرة تلقي الضوء على تردي الوضع السياسي والاقتصادي، في ثاني احتجاج من هذا النوع لصحيفة في البلاد.

واكتفت جريدة “الدايلي ستار” المقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري، بصفحة أولى سوداء كتب عليها كلمة “لبنان”، ثم عشر صفحات بيضاء كتب على كل منها عبارة مختلفة، بينها “شلل الحكومة”، “خطاب طائفي متصاعد”، “نفايات تتراكم في الشوارع”، “بطالة”، “سلاح غير شرعي”، و”دين عام”. وعلى الصفحة الأخيرة، كتبت عبارة “استيقظوا قبل فوات الأوان”.

-التحرير-

9 أغسطس، 2019 - 18:27

سقوط ميادة الحناوي…!

تعرضت الفنانة السورية الشهيرة، ميادة الحناوي، إلى سقوط مفاجئ على خشبة مسرح صفاقس الدولي في تونس إثر فقدانها لتوازنها بسبب التعب و الإرهاق و عامل السن.

وحدث ذلك أثناء أدائها لأغنية “أنا بعشقك” على خشبة المسرح الصيفي سيدي منصور في مدينة صفاقس، أمس الخميس، ليسارع قائد الفرقة الموسيقية ، إلى مساعدتها على النهوض.

واستأذنت الحناوي من الجمهور الغناء جالسة لمتابعة الحفل، ووجدت تفاعلا كبيرا من الحضور حيث رددوا معها أغانيها، مشيدين بمواصلتها الغناء، رغم ما حصل لها.

-التحرير-

9 أغسطس، 2019 - 18:17

أنواع الحج

الكثيرون لا يعلمون بأن الحج أنواع،فهل تعلمون ماهي أنواع الحج؟.
قال تعالى: (وَلِلهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً)، حيث تبيّن هذه الآية الكريمة فرضاً من الفروض التي أمر الله تعالى عباده الالتزام بها، بشرط الاستطاعة.

يُعرف الحج بأنّه القصد، ثمّ غلب في الاستعمال الشّرعي والعرفيّ على حجّ بيت الله تعالى وإتيانه، فلا يُفهم عند الإطلاق إلا هذا النّوع الخاصّ من القصد؛ لأنّه هو المشروع الموجود كثيراً، وقيل: كثرة القصد إلى من يُعظَّم.
وأمّا الحج شرعاً فهو القصد لبيت الله تعالى بصفةٍ مخصوصةٍ، في وقتٍ مخصوصٍ، بشرائطَ مخصوصةٍ.

والحجّ أنواع و هم:

التمتّع
وصفة التمتّع أن يُحرم الإنسان بالعمرة وحدها من الميقات في أشهر الحج، حيث يقول عند نيّة الدّخول في الإحرام: (لبّيك عمرةً)، ثمّ يؤدّي كلّ مناسك العمرة من طواف، وسعي، وحلق أو تقصير، وبذلك يحلّ له كلّ شيء حُرِّم عليه بالإحرام، ثمّ يبقى في مكّة وقد حلّ إحرامه إلى اليوم الثّامن من ذي الحجّة، وهذا هو يوم التّروية، حتّى إذا كان يوم الثّامن أحرم بالحجّ وحده، ثمّ أتى بجميع أعماله وواجباته.

القِران
وصفة القِران أن يُحرِم الإنسان بالعمرة والحجّ معاً، حيث يقول: (لبّيك عمرةً وحجّاً)، أو أن يُحرِم بالعمرة من الميقات، ثمّ يُدخِل عليها الحجّ قبل أن يبدأ في الطّواف، ولمّا يصل إلى مكّة فإنّه يطوف طواف القدوم، وإذا أراد أن يُقدّم سعي الحجّ فإنّه يسعى بين الصّفا والمروة، وإلا فإنّه يؤخّره إلى ما بعد طواف الإفاضة، ولا يجوز له أن يحلق أو يُقصِّر، أو يحلّ من إحرامه، بل إنّه يبقى مُحرماً حتّى يحلّ منه في يوم النّحر.

وعلى كلٍّ من المُتمتّع والقارن هدي في حال لم يكونا من حاضري المسجد الحرام، وذلك كشكر لله سبحانه وتعالى أن يسّر لهما أن يؤدِّياً نُسكَين في سفر واحد.

الإفراد
وصفة الإفراد أن يُحرِم الإنسان بالحجّ وحده، حيث يقول: (لبّيك حجّاً)، ولمّا يصل إلى مكّة فإنّه يطوف طواف القدوم، ويسعى للحجّ إن أراد ذلك، أو يؤخّره إلى ما بعد طواف الإفاضة مثل القارن، ويستمرّ على إحرامه حتّى يحلّ منه في يوم العيد.

وبهذا يتّضح أنّ أعمال كلّ من المفرد والقارن سواء، ولكن على القارن أن يُقدّم الهدي لحصول النّسكين له، وذلك بخلاف المُفرد، حيث إنّه لا يلزمه الهدي؛ لأنّه لم يَقُم إلا بنُسك واحد، وهو الحجّ.

وقد أجمع العلماء على أنّه يجوز الإحرام بأيّ شكل من أشكال هذه النُّسُك الثّلاثة، وذلك لقول عائشة رضي الله عنها : (خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عامَ حجَّةِ الوداعِ فمنَّا من أهلَّ بعمرةٍ ومنَّا من أهلَّ بحجٍّ وعمرةٍ ومنَّا من أهلَّ بالحجِّ وحدَه، وأهلَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بالحجِّ، فأمَّا من أهلَّ بعُمرةٍ فحلَّ، وأمَّا من أهلَّ بالحجِّ أو جمع الحجَّ والعمرةَ فلم يحِلُّوا حتَّى كان يومُ النَّحرِ).

إنّ للحاج حرّية أن يُحرم بأيّ نوع من أنواع النُّسُك، فأمّا المالكيّة فرأوا أنّ الأفضل من بينها هو الإفراد، وهذا هو الظّاهر من مذهب الشّافعية أيضاً كما جاء في المغني، وأمّا الحنابلة فذهبوا إلى أنّ أفضلها هو التّمتع، وأمّا عن الحنفيّة فالقِران أفضلها.

ويجوز للمحرم أن يحرم إحراماً مُطلَقاً، وإذا أحرم إحراماً مُطلقاً فإنّ له أن يؤدّي أيّ نُسُك من الثّلاثة شاء، قال في المغني: (فإن أطلق الإحرام فنوى الإحرام بنسك، ولم يعيّن لا حجّاً ولا عمرةً، صحّ وصار مُحرماً، لأنّ الإحرام يصحّ مع الإبهام).

-التحرير-

9 أغسطس، 2019 - 18:06

الحجاج في منى استعدادًا لأداء ركن الحج الأعظم وهو الوقوف بعرفة غدًا

تدفق حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى الجمعة الموافقة للثامن من ذي الحجة لقضاء يوم التروية ثم المبيت بمنى قبل التوجه نحو عرفة ،غدًا السبت، لأداء ركن الحج الأعظم وهو الوقوف بعرفة.

وسيبدأ الحجاج بعد أذان مغرب السبت في النفرة إلى مزدلفة لجمع الجمرات قبل أن يكملوا رحلتهم إلى منى لقضاء يوم النحر (يوم عيد الأضحى) ثم أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات وإلى مكة المكرمة لأداء ركني الطواف بالبيت الحرام والسعي بين الصفا والمروة.

و يوم عرفة هو التاسع من شهر ذي الحجة، ويعتبر هذا اليوم من أفضل الأيام، فهو يأتي ضمن الأيام العشرة الفضيلة من ذي الحجة، حيث يقف الحجاج في هذا اليوم على جبل عرفة، الذي يعد أهمّ أركان الحج وعرفة يقع على الطريق الرابط بين مكة والطائف.

يبدأ وقت الوقوف بعرفة في الوقت الذي تزول فيه شمس التاسع من ذي الحجة، إلى فجر يوم النحر وهو أوّل أيام عيد الأضحى، بحيث يكمل الحاج باقي مناسك الحج المفروضة عليه.

يخرج الحاج من منى باتجاه جبل عرفة مع شروق الشمس للوقوف بها، وذلك في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويتحقّق الوقوف بعرفة بوجود الحاج في أي منطقة من مناطق عرفة، إن كان واقفاً أو راكباً أو مستلقياً، أمّا في حال عدم وقوفه ضمن المنطقة المحددة الشاملة لجميع حدود عرفة في هذا اليوم فإنّ ذلك يفسد حجّه.

والأفضل أن يجمع الحاج في وقوفه على عرفة بين جزء من النهار وجزء من الليل، ويستحب في هذا الموقف العظيم أن يحافظ الحاج على الطهارة الكاملة، ويستقبل القبلة ويكثر من الدعاء والذكر، وذلك لقول الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- : “خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير”.

ويستحب للحاج أن يصلّي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في وقت الظهر ركعتين ركعتين، ولا يستحبّ للحاج صوم يوم عرفة فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه أفطر فيه.

يوم عرفة هو التاسع من شهر ذي الحجة، ويعتبر هذا اليوم من أفضل الأيام، فهو يأتي ضمن الأيام العشرة الفضيلة من ذي الحجة، حيث يقف الحجاج في هذا اليوم على جبل عرفة، الذي يعد أهمّ أركان الحج وعرفة يقع على الطريق الرابط بين مكة والطائف.

يبدأ وقت الوقوف بعرفة في الوقت الذي تزول فيه شمس التاسع من ذي الحجة، إلى فجر يوم النحر وهو أوّل أيام عيد الأضحى، بحيث يكمل الحاج باقي مناسك الحج المفروضة عليه.

يخرج الحاج من منى باتجاه جبل عرفة مع شروق الشمس للوقوف بها، وذلك في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويتحقّق الوقوف بعرفة بوجود الحاج في أي منطقة من مناطق عرفة، إن كان واقفاً أو راكباً أو مستلقياً، أمّا في حال عدم وقوفه ضمن المنطقة المحددة الشاملة لجميع حدود عرفة في هذا اليوم فإنّ ذلك يفسد حجّه.

والأفضل أن يجمع الحاج في وقوفه على عرفة بين جزء من النهار وجزء من الليل، ويستحب في هذا الموقف العظيم أن يحافظ الحاج على الطهارة الكاملة، ويستقبل القبلة ويكثر من الدعاء والذكر، وذلك لقول الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- : “خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير”.

ويستحب للحاج أن يصلّي الظهر والعصر جمعاً وقصراً في وقت الظهر ركعتين ركعتين، ولا يستحبّ للحاج صوم يوم عرفة فقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه أفطر فيه.

اختلف العلماء في سبب تسمية جبل عرفات بهذا الاسم، حيث وردت عدّة أسباب لتسميته، وهي: أن آدم وحواء حينما أنزلهما الله من الجنة إلى الأرض، أنزلهما في مكانين مختلفين، فكان موقع جبل عرفات هو المكان الذي التقيا فيه، وتعارفا على بعضهما فيه.

كما ورد أن جبريل كان يطوف إبراهيم عليه السلام ويعلمه المناسك والمشاهد، وكان يطوف به في الجبل، ويردد له قوله “أعرفت، أعرفت”، وكان يرد عليه بقوله “عرفت، عرفت”.

وقيل إنّ الناس يجتمعون في يوم عرفة على صعيد الجبل، ويتعارفون على بعضهم البعض، وعلى ربهم، فهو يوم تتنزل فيه الرحمات، وتعتق فيه الرقاب، وهو من خير الأيام التي يستحب فيها عمل الخير، وصيام ذلك اليوم يكفّر سنة ماضية وأخرى آتية لصاحبه، ولا بد من الإشارة إلى أنه يوم من أيام الأشهر الحرم، فهو اليوم الذي أتمّ الله فيه نعمته على عباده، وأكمل لهم دينهم فيه.

وتعني كلمة عرفة المشعر الأقصى من مشاعر الحج، وهو المشعر الوحيد الذي يقع خارج حدود الحرم، حيث يقف الحجاج عليه بعد صلاة الظهر في التاسع من ذي الحجة.

وقيل سمي بذلك لأن الناس يعترفون فيه بذنوبهم، ويطلبون من الله أن يغفرها لهم، وأن يعفو عنهم.

-التحرير-

9 أغسطس، 2019 - 17:41

توقيف 5 تجار مخدرات بكل من سيدي بلعباس، بوسعادة وتندوف

تمكنت مفارز للجيش الوطني الشعبي والدرك الوطني، من توقيف خمس تجار مخدرات بكل من سيدي بلعباس، بوسعادة وتندوف.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، فإن الموقوفين ضبط بحوزتهم 52,5 كيلوغرام من الكيف المعالج و112 قرص مهلوس، كما كشفت عناصر الدرك الوطني ورشة لصناعة الخراطيش بالمسيلة، وحجزت 3،5 كيلوغرام من مادة البارود، 465 خرطوشة عيار 12ملم و16 ملم، آلتين لتعمير الخراطيش وأغراض أخرى.

وأوقفت عناصر الجيش، بكل من تمنراست، برج باجي مختار وجانت، 18 منقبا عن الذهب وضبطت 3 شاحنات، 3 مركبات رباعية الدفع، دراجتين ناريتين، 3 مولدات كهربائية، مطرقتي ضغط، آلة لتكسير الحجارة و56 كيسًا من خليط خام الذهب والحجارة.

صوفيا بوخالفة

9 أغسطس، 2019 - 14:39

بعد الجنرال نزار..علي بالحاج يدعو الجزائريين إلى العصيان و التظاهر ضد الجيش…!

بعد دعوة وزير الدفاع الوطني الأسبق الجنرال المتقاعد،خالد نزار،أمس الخميس الجيش للتمرّد على القيادة،ها هو القيادي السابق بحزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ “الفيس” المحظور،علي بلحاج-التونسي الأصل-،يوجه خطاب اليوم الجمعة عبر فيديو-إقتداءًا بجلاده الجزّار نزار-يدعو فيه الشعب إلى العصيان المدني و التظاهر ضد الجيش و قيادته.

و المفارقة العجيبة و الغريبة هو أن العدوين اللدودين في تسعينيات القرن الماضي إجتمعا على موقف واحد و هو العداء للجيش و التهجّم عليه،مع العلم أن الجزائر و بسبب هذين “المخلوقين” دفعت ضريبة دموية معتبرة راح ضحيتها ربع مليون جزائري و خسائر بالملايير من الدولارات خلال العشرية السوداء.

و رغم مرور عقود من إلغاء المسار الإنتخابي في 1992،و باتت الأجيال الحالية لا تعرف حتى من يكون هذا الكائن الغرائبي “علي بلحاج”،إلا أنه لا يزال وفيًا لتصرفاته و هي تأجيج الناس و التشجيع على التطرف و العنف،و الكارثة أن حتى الموت أبت أن تقترب منه..!.

و علي بلحاج من مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظورة، عُرف بمعارضته للنظام الحاكم، وخطبه التحريضية وتصريحاته التي قادته في العديد من المرات إلى الاعتقال أو الاستجواب.

ولد علي بلحاج في 16 ديسمبر 1956 في تونس التي هربت من الاستعمار الفرنسي، وينحدر من ولاية أدرار في الجنوب الجزائري. والده محمد الحبيب بن محمد الطيب بن حاج شارك في الثورة الجزائرية (1954 ـ 1962) واستشهد عام 1961. وعام 1963 وبعد الاستقلال عادت العائلة إلى الجزائر العاصمة.

اعتقل في 30 أوت 1983، من طرف السلطة في قضية بويعلي مصطفى المشهورة (من أوائل الدعاة الذين تبنوا العمل المسلح بالجزائر) وحكم عليه بخمس سنوات سجنًا نافذًا بتهمة “تكوين جمعية أشرار وعدم التبليغ عن وقوع الجناية وشتم هيئه نظامية” ثم وضع تحت الإقامة الجبرية بولاية ورقلة.
كان بلحاج من الأعضاء المؤسسين لرابطة الدعوة الإسلامية عام 1989 برئاسة الشيخ أحمد سحنون، إلى جانب أعضاء آخرين منهم عباسي مدني، والراحل محفوظ نحناح ومحمد السعيد وعبد الله جاب الله.
كما كان بلحاج من مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ عام 1989 والتي تم حظرها لاحقا. وجاءت فكرة التأسيس حينما زار بلحاج والهاشمي سحنوني، مدني، لمشاورته في اتخاذ موقف من أحداث أكتوبر، فاقترح عليهم تكوين “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” لتكون “ممثلاً لهموم الشعب الجزائري”.
تم تأسيس حزب “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” يوم 18 فبيفري 1989 إثر تعديل الدستور واعتماد قانون حرية تشكيل الأحزاب السياسية. واعترفت الحكومة رسميًا بالحزب مطلع سبتمبر1989.
عُرف بلحاج بخطبه الحماسية وأنشطته المتعددة، وكان الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ التي فازت بأول انتخابات بلدية حرة عرفتها الجزائر في جوان 1990، حيث حصلت على 853 بلدية من بين 1539 بلدية و32 ولاية من بين 48 ولاية.

ويوم 25 ماي 1991 دعت الجبهة مناضليها إلى تنظيم إضراب ومسيرات وتجمعات في الساحات العامة للمطالبة بالإصلاح، والاحتجاج على تعديلات قانون الانتخاب وتقسيم الدوائر الانتخابية الذي اعتبرت أنه جاء “مفصلا على مقاس الحزب الحاكم”.

دُعي رئيس الجبهة مدني ونائبه بلحاج يوم 30 ماي إلى اجتماع مع رئيس الحكومة آنذاك مولود حمروش، واتفق الجانبان على تنظيم الجبهة تجمعات في أربع ساحات محددة.اعتقِل مدني ونائبه يوم 21 من الشهر نفسه بتهمة “التآمر على أمن الدولة وتعطيل الاقتصاد الوطني” ثم أفرج عنهما لاحقا.

خاضت الجبهة الانتخابات التشريعية لاختيار مجلس الشعب (البرلمان) يوم 26 في ديسمبر 1991، لكنها ألغيت بعد أن فازت فيها الجبهة بـ 188 مقعدا من أصل 228 بالمرحلة الأولى.

أعلن النظام الحاكم حالة الطوارئ يوم 9 فيفري 1992، وأودع الآلاف من أنصار الجبهة في معتقلات أقيمت بالصحراء الجزائرية.

بعد حوالي 12 عامًا في السجن، أطلق سراح بلحاج عام 2003 وأبلغته السلطات لدى خروجه بأنه يحظر عليه ممارسة أي نشاط سياسي أو إلقاء خطب أو المشاركة بأي تجمع سياسي أو اجتماعي أو ثقافي أو ديني، لكنه رفض التوقيع على ذلك.

عمّـــار قـــردود