وقال الكرملين إن بوتن وأردوغان اتفقا خلال المكالمة الهاتفية، الأربعاء، على استئناف التعاون، وعبرا عن استعدادهما للاجتماع “وجها لوجه”، قبل أن تعلن أنقرة أن موعد اللقاء في سبتمبر خلال قمة مجموعة العشرين بالصين.

كما نقل الكرملين عن الرئيس الروسي قوله إنه سيأمر الحكومة ببدء محادثات مع تركيا بشأن استئناف العلاقات التجارية، وإلغاء القيود التي فرضت على زيارة السائحين الروس لتركيا.

وعلى أثر ذلك، عمد بوتن، في اجتماع للحكومة، إلى “الطلب من الحكومة الروسية بدء آلية تطبيع العلاقات التجارية العامة والاقتصادية مع تركيا”، حسب ما أعلنت الرئاسة الروسية.

وكان الرئيس الروسي قد بادر إلى الاتصال بنظيره التركي، بعد يومين على إعراب الأخير عن أسفه لإسقاط المقاتلة العام الماضي على الحدود التركية السورية.

وكانت أنقرة قد بررت إسقاط الطائرة في نوفمبر 2015 أثناء شنها لغارات على مواقع المعارضة السورية قرب الحدود التركية، بالقول إنها اخترقت المجال الجوي لتركيا، الأمر الذي نفته موسكو.

وأدى الحادث إلى تدهور العلاقات بين البلدين، التي كان يشوبها بالفعل التوتر على خلفية ملفات عدة، أبرزها الأزمة السورية، إذ تدعم موسكو الرئيس السوري بشار الأسد وتساند أنقرة المعارضة.