12 أكتوبر، 2020 - 13:21

حجز أزيد من 45 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان

تمكنت مصالح الشرطة بولاية تلمسان من حجز 45 كلغ و683 غرام من الكيف المعالج في غضون 3 أشهر فقط، حسبما أفاد به اليوم الإثنين بيان لخلية الإتصال للأمن الولائي.

وأبرز نفس المصدر أن مصلحة الشرطة القضائية عالجت خلال هذه الفترة 150 قضية تتعلق بالمتاجرة وتهريب المخدرات مما سمح بحجز الكمية المذكورة من الكيف المعالج و3.823 قرصا مهلوسا و10 قنينات من السوائل المهلوسة.

وقد تورط في هذه القضايا 249 شخصا، إستنادا لنفس المصدر، الذي أبرز بأن مصالح الأمن الولائي إعتمدت في معالجتها لهذه القضايا على آخر التقنيات في مجال البحث والتحري الجنائي بالإضافة إلى التحاليل المخبرية الدقيقة.

12 أكتوبر، 2020 - 13:13

وزيرة البيئة: ضرورة إشراك أكثر للمؤسسات المصغرة في رسكلة وتثمين النفايات

شددت وزيرة البيئة نصيرة بن حراث، أمس الأحد, بوهران على ضرورة إشراك أكثر للمؤسسات المصغرة و حاملي المشاريع ذات العلاقة بقطاع البيئة في عمليات إعادة رسكلة وتثمين النفايات.

وذكرت الوزيرة خلال تفقدها لمشاريع قطاعها بالولاية أن الشباب الجزائري برهن أنه ذو قدرات و كفاءات عالية في مختلف المجالات ويجب الإعتماد عليه خاصة في المجال البيئي الواسع.

وأشارت بن حراث إلى أنه من الواجب إعطاؤهم الفرصة لولوج عالم إعادة الرسكلة وتثمين النفايات.

12 أكتوبر، 2020 - 12:55

رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد…الدستور الجديد يجسد إرادة الدولة في مكافحة الفساد

أكد رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته طارق كور أن مشروع تعديل الدستور أحدث نقله نوعية في مكافحة الفساد و ترجم الارادة السياسية الواضحة للسلطات العليا للبلاد في القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة.

وقال كور لدى حلوله ضيفا على الإذاعة الوطنية, أن مشروع تعديل الدستور وضع يده على مواطن الخلل في صلاحيات الهيئة وصححها عندما منحها مركزها القانوني وارتقى بها كسلطة تضطلع بالرقابة فيما كانت هيئة إستشارية فقط ما ترجم لسنوات الضعف في الآداء والفشل في المهام .

وأضاف كور أنه ولأول مرة يتطرق الدستور الجديد إلى  إرادة الدولة في مكافحة الفساد ضمن الإتفاقيات الدولية المصادق عليها وترقية الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته إلى سلطة عليا للشفافية و الوقاية من الفساد ومكافحته.

12 أكتوبر، 2020 - 12:17

حركة البناء: الثوابت والهوية الوطنية معززة في الدستور الجديد

أكد نائب رئيس حركة البناء الوطني قريمس عبد السلام أن الثوابت والهوية الوطنية معززة في الدستور الجديد بشكل غير مسبوق.

وقد إعتبر قريمس خلال حلوله ضيفا على الإذاعة الوطني أن توسيع دائرة الحريات لن يمس الأمن القومي أو بكرامة الآخرين أو ثوابت الأمة.

وأوضح قريمس أن حركة البناء تعتبر الدستور المعروض للإستفتاء أفضل الدساتير الجزائرية منذ الإستقلال تكريسا لعناصر الهوية وحمايتها وتثبيتها.

وأشار أنه رغم  بعض التحفظات غير أن مكانة الثوابت والقيم الوطنية تم تعزيزها في 14 موقعا من مواد الدستور الجديد.

 

12 أكتوبر، 2020 - 11:59

مخططات إستثنائية لإستئناف الدراسة في المدارس الإبتدائية

كشفت وزارة التربية الوطنية, أمس الأحد, عن مخططات إستثنائية وضعتها لإستئناف الدراسة في المدارس الإبتدائية من خلال تنظيم تمدرس التلاميذ خلال السنة الدراسية 2020-2021 .

وجاء في منشور وزاري أن هذه المخططات تأتي على أساس إلزامي وفي ظرف حتمية التعايش مع وباء كورونا.

وقد وضعت الوزارة شروط تضمنت إستئناف الدراسة “حضوريا” يكون قدر المستطاع مع ضرورة المحافظة على صحة التلاميذ والمستخدمين وسلامتهم.

إضافة إلى العمل الدؤوب للطاقم التربوي على توعية ومرافقة التلاميذ وتحسيس الأولياء بأهمية تعاونهم في ذلك.

ودعا المنشور مدراء التربية والمفتشين ومديري المؤسسات التعليمية الى ايلاء هذه العملية العناية اللازمة وانجاز جداول التوقيت الاسبوعي تكون قابلة للتكييف مع وضعية كل مؤسسة من حيث إعداد التلاميذ والأفواج التربوية والحجرات الدراسية ومن حيث موقعها الجغرافي.

12 أكتوبر، 2020 - 11:28

20 سنة سجنا نافذا لقاتلي طفل قاصر

قضت المحكمة الجنائية للقصر لوهران “فلاوسن” الواقعة بحي “جمال الدين” ,أمس الأحد, ب 20 سنة سجنا نافذا في حق قاتلي الشاب كريم بلمكي (17 سنة).

وقد إلتمس النائب العام خلال المحاكمة التي جرت في جلسة مغلقة نفس العقوبة (20 سنة سجنا نافذا) في حق المتهمين الإثنين أحدهما يبلغ من العمر (17 سنة والآخر حوالي 18 سنة).

وتعود وقائع هذه الجريمة إلى يوم 18 جويلية الماضي عندما تعرض الضحية إلى إعتداء من قبل شابين بحي المنزه لسرقة هاتفه النقال.

وقد حاول المرحوم مقاومة المعتدين, غير أن أحدهما وجه له طعنة خنجر قاتلة على مستوى القلب. وقد أثارت الجريمة موجة من الإستنكار بوهران.

وتم توقيف المتهمين في 21 جويلية بحي الصديقية من قبل عناصر الشرطة للأمن الحضري 11 عقب إستغلال معلومات قدمها شهود عيان عند فرار المعتدين على متن دراجة نارية استخدماها في الإعتداء, وكذا تسجيلات كاميرا مراقبة في جوار ساحة الجريمة.

وقد سمحت هذه المعلومات بتحديد هوية المعتدين وتوقيفهما على نفس الدراجة النارية.