21 يونيو، 2019 - 16:50

حجز أزيد من 6 قناطير من الكيف

حجزت المصالح العملياتية بأمن بومرادس، ليلة أمس الخميس ، 6 قناطير  و10 كيلو غرام من الكيف المعالج .

الكمية المضبوطة، كانت مخبأة بإحكام على متن شاحنة على مستوى طريق السيار، بمنعرج بلدية الأربعطاش دائرة خميس الخشنة.

21 يونيو، 2019 - 14:34

من “يتنحاو قاع” إلى “نسرقو قاع”…!

أقدم جزائريون على سرقة مياه معدنية من نوع “إيفري” من شاحنة تعرضت إلى عطب أدى إلى توقفها بالطريق بالصحراء،و عوضًا على مساعدة صاحب الشاحنة الذي إضطر للذهاب إلى طلب المساعدة و ترك “الجمل بما حمل”،

لكن هؤلاء الجزائريين الذين رفعوا شعارات “يتنحاو قاع” للمطالبة بتغيير رموز النظام تحولوا إلى “نسرقو قاع” لقيامهم دون وازع أخلاقي أو رادع قانوني بالسطو و الإستيلاء على قارورات ماء بسيطة في الوقت الذي تتم فيه محاسبة رؤوس الفساد.

عمّــــار قــــردود

الجزائر1

21 يونيو، 2019 - 14:06

سعيد سعدي يطلب من قايد صالح الإنسحاب..!

جدد الخائن السعيد سعدي الرئيس السابق لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية بإيعاز من فرنسا ،طلبه من نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح بالإنسحاب من الحياة العامة مُحملاً إياه “الكوارث التي لحقت بالبلاد بسبب النظام الذي ينتمي إليه”.

لكن نسي سعدي خادم أجندة فرنسا ان الجيش بقيادة القايد صالج هو الدي جنب الجزائر الدم مند انطلاق الحراك وكان ولا يزال حامي الحراك الشعبي ومطالبهم 

و قال سعدي في رسالة مفتوحة إلى قايد صالح نشرها اليوم الجمعة على صفحته الرسمية على “فايسبوك”:”بموجب الدستور الحالي ، ستكون الجزائر بدون رئيس دولة اعتبارًا من 9 جويلية-المقبل- ، والتمديد الذي منحته للرئيس المؤقت غير قانوني. إنه غير دستوري إلى الحد الذي لا يوجد فيه نص على هذا النوع من التمديد وليس لديك صلاحية لتمديد أو تقييد فترة رئاسية. علاوة على ذلك ، في النظام الجزائري ، فإن رئيس الدولة هو أول شخص مسؤول عن السلطة التنفيذية. عندما تُسقط صلاحياتها ، لسبب أو لآخر ، فإن الحكومة التي تنتمي إليها تختفي تلقائيًا”.

وبهدا الموقف يكون سعيد سعدي قد طالب ضمنيا بتدخل القوي الاجنبية ,وبالطبع فرنسا للتحكم في مقاليد الحكم و إعادة ترتيب اوراقها للعب بالشأن الجزائري من خلال رسم خارطة طريق أقل ما يقال عنها ملغمة لفتح باب جهنم على الشعب الجزائري والدفع نحو حرب الفتنة والعصب في أرض الشهداء التي جنبها الله وحكمة الجيش الخراب الذي يتمناه أعدائها بايدي ساسة الخيانة والفساد

 

عمار قردود

 

21 يونيو، 2019 - 12:59

“الخُضر” يأملون بكسر النحس الذي يلازمهم في “المونديال” الإفريقي

تستعد القارة السمراء وجماهيرها الغفيرة لمتابعة كأس إفريقيا للأمم الذي يُعتبر “الحدث الكروي الأبرز” على صعيد المنتخبات، و الذي يُقام لأول مرة في فصل الصيف، بعدما جرت العادة على إقامته في جانفي مرة كل عامين.،حيث تستضيف مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، للمرة الخامسة في تاريخها، وذلك إعتبارًا من اليوم الجمعة الموافق لــ 21 جوان الجاري و إلى غاية 19 جويلية المقبل، بمشاركة 24 منتخبًاً لأول مرة في تاريخ النهائيات القارية، 5 منها عربية، هي: الجزائر و تونس والمغرب وموريتانيا، إلى جانب البلد المنظم.

فمن هم أبرز المرشحين لنيل “التاج الإفريقي”؟، و ما هي حظوظ المنتخبات العربية؟ و الأهم من كل ذلك ما هي حظوظ “الخُضر” في دورة مصر؟ و هل هم من ضمن المرشحين للفوز بكأس إفريقيا 2019؟.

يعتبر منتخب “الفراعنة” أبرز المرشحين في بطولة كأس الأمم الأفريقية، للمرة الثامنة في تاريخه، علماً أنه تُوّج باللقب الأفريقي في 3 نسخ سابقة أقيمت على أراضيه من بين 4، أعوام 1959 و1974 و1986 و2006.

وبالتالي يمكن تصنيفه ضمن المرشحين الأوفر حظًا للظفر بالتاج الإفريقي لعدة إعتبارات منطقية و موضوعية فإلى جانب قوته و تاريخه فإن عاملي الملعب و الجمهور-إقامة المنافسة في عقر داره-في صالحه. كما أن “الفراعنة” فازوا بالكأس سبع مرات، أي أكثر من أي بلد آخر.

ويعد المنتخب المصري أيضا صاحب الرقم القياسي من حيث عدد المشاركات في الكأس الأفريقية (24 مرة). وبالتالي، و وفقًا لهذه المعطيات الرقمية والتاريخية فإن طريق “الفراعنة” لحصد اللقب الثامن معبد بالورود و إن كانت بعض الأشواك ستكون عائقًا أمامهم لتأكيد قوتهم وسيطرتهم على كرة القدم الأفريقية،متمثلة في منتخبات السنغال،تونس،الجزائر و المغرب و غانا و الكاميرون.
المنتخب الجزائري بلا شك هو ضمن المرشحين للفوز بالتاج الإفريقي. فهو سيخوض المنافسة في بلد عربي، ما قد يعطيه دعمًا معنويًا ونفسيًا إضافيًا إلى جانب تونس و المغرب طبعًا مقارنة بالمنتخبات الأخرى.

فــ”الخُضر” الذين شاركوا في مونياليي جنوب إفريقيا 2010 و البرازيل 2014 و غابوا عن مونديال روسيا 2018،هم منتخبًا قويًا و بإمكانهم تخطي الدور الأول من المنافسة الإفريقية بكل يسر،و لديهم جميع الإمكانيات لتخطي منتخبات إفريقية عملاقة و قوية و بلوغ على الأقل الدور النصف النهائي.و سيركز “الخُضر” كعادتهم على النجومية و اللعب الجماعي، و فوزهم على المنتخب المالي بثلاثية ،مؤخرًا، هو دليل على قوة وطموح هذا الفريق.

و يأمل “الخُضر” في كسر النحس الذي يلازمهم في البطولات الأفريقية؛ إذ لم تفز الجزائر بالكأس الغالية سوى مرة وحيدة سنة 1990.

و المفارقة العجيبة هي أن منتخبات تونس والجزائر و المغرب تشترك في فوزها باللقب الأفريقي مرة واحدة فقط لا أكثر. وبالتالي، سيكون هدفها الأول-و على رأسها المنتخب الجزائري- بنسخة 2019 فك عقدة التاريخ وكسر حاجز الفشل المتكرر.

و جاء المنتخب الجزائري برفقة منتخبات السنغال و كينيا و تانزانيا،و هو مرشح للمرور “السلس” إلى الدور الثاني بسهولة رفقة المنتخب السنغالي مع الوضع في الحسبان حدوث أية مفاجآت منتظرة و متوقعة طبعًا.

ويأمل المدرب جمال بلماضي التألق مع “الخُضر” و كسر “الشارة الهندية، و ذلك بالإعتماد على التجانس بين لاعبيه و النجومية، و إهداء الجزائر ثاني ألقابها الإفريقية ليكون فاتحة خير على كرة القدم الجزائرية خاصة التي تراجعت في الآونة الأخيرة  و الرياضة بشكل عام.

عمّــــار قــــردود

الجزائر1

21 يونيو، 2019 - 11:58

اليوم..أول أيام فصل الصيف في الجزائر فلكيًا

أفاد فلكيون إنَّ ظاهرة الانقلاب الصيفي لهذا العام ستحدُث اليوم الجمعة، ويكون اليوم أول أيام فصل الصيف فلكيًّا؛ حيث تبدأ الظاهرة عند الساعة 7:54 مساءً بتوقيت الجزائر، وفيها يكون بذلك الأطول نهاراً والأقصر ليلاً من أيام السنة الأخرى.

وقال مختصون في علم الفلك إنَّ الحسابات الفلكية تشير إلى أنَّ ظاهرة الانقلاب الصيفي لهذا العام ستحدُث اليوم الجمعة المقبل عند الساعة 7:54 مساءً ؛ حيث تُشرق الشمس من أقصى نقطة من الشمال الشرقي الساعة 5:19 صباحًا، وتتوسط السماء الساعة 12:07 ظهرًا، وتغرب في أقصى نقطة كذلك في جهة الشمال الغربي الساعة 6:55 مساءً، وستكون أغلب مناطق النصف الشمالي من الكرة الأرضية في ذلك اليوم هي أطول أيام السنة نهارًا وأقصرها ليلاً.

وأوضحوا أن الانقلاب الصيفي يعد أول أيام فصل الصيف لسكان النصف الشمالي للكرة الأرضية، وهو أيضا اليوم الأول من فصل الشتاء، أو بما يسمى الانقلاب الشتوي لسكان النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.

-التحرير-

عاجل