25 فبراير، 2020 - 00:18

حساب بنكي سري ب 63 مليار لمنتدى رؤساء المؤسسات

ورد الجزائر 1 من مصادر إعلامية موازية ان الكشف عن حساب بنكي مخفي باسم منتدى رؤساء المؤسسات بقيمة 63 مليار سنتيم أثار الكثير من الجدل والشكوك حول مصد الأموال 

المصادر الغير رسمية  قالت ان علي حداد صرح سابقا بأنها من أمواله الخاصة، و حسب دات المصدر الغير مؤكدة  اعتبر رئيس المنتدى الحالي سامي عقلي أن الأموال ملك لمنتدى رؤساء المؤسسات.

في مقابل دلك أكدت مصادر موازية  أن التحريات تتواصل حول إرتباط هذا المبلغ بتمويل العهدة الخامسة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة السنة الماضية، بعد أن تم الكشف عن الحساب البنكي للمنتدى ، فيما لم يتم تاكيد صحة الخبر

ف.سمير

24 فبراير، 2020 - 21:36

مواطنون يسرقون الخمور من مخازن أملاك الدولة

قام مجهولون بسرقة الخمور من مخازن املاك الدولة في أم البواقي،و قد تم إيداع المكلف بالمخزن الحبس المؤقت، وإمتثال رئيس مصلحة الوسائل والمالية، ورؤساء مفتشيات عين فكرون، أم البواقي وعين البيضاء أمام قاضي التحقيق.

جهاد أيوب

24 فبراير، 2020 - 21:22

مروحية للدرك الوطني تُطارد مركبة محملة بالبارود

قامت مصالح الدرك الوطني في أم البواقي،اليوم الإثنين بمطاردة مركبة مشبوهة بمنطقة المدفون، وتلجأ إلى إستعمال طائرة مروحية. المركبة التي تم ضبطها يعتقد وأنها محملة بمادة البارود.

جهاد أيوب

24 فبراير، 2020 - 20:57

300 مليار دولار فواتير استيراد مزورة

في الــ 20 سنة الماضية،أي في ظل حكم العصابة، إستنزفت الخزينة العمومية أزيد من 300 مليار دولار من خلال تضخيم فواتير استيراد المواد الغذائية , الأدوية , الحبوب و حتى الرمال و الحجارة و غيرها .

فقد عمل النظام البوتفليقي البائد و الفاسد على تحطيم كل القوى المنتجة في كل القطاعات و هذا تسهيلاً لعمليات الفساد التي كانت تتم عن طريق الاستيراد.

و بالإضافة إلى تضخيم الفواتير فقد شهدت الجزائر أيضا عمليات استيراد وهمية حيث عثرت مصالح الجمارك على حاويات معبئة بالرمال و الحجارة و أخرى بمواد منتهية الصلاحية أو غير مطابقة لدفتر الشروط.

و كان رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون،قد أكد في حواره مع بعض ممثلي وسائل الإعلام الوطنية منذ أيام أن عمليات تضخيم فواتير الإستيراد تستنزف حوالي ثلث قيمة حاجيات البلاد و هو ما يشكل خطرا حقيقيا على توازنات الخزينة العمومية التي تسخر مبالغ ضخمة لا تلبي الطلب المحلي نوعًا و كمًا.

جهاد أيوب

24 فبراير، 2020 - 20:41

الجزائر تقتني 3 ناقلات نفط بحرية بقيمة 113 مليون دولار

إقتنت الجزائر 3 ناقلات نفط بحرية بقيمة 113 مليون دولار،حيث ستوفر للجزائر ملايين الدولارات يوميًا و ستنهي أزمة كراء الناقلات.

جهاد أيوب

24 فبراير، 2020 - 20:27

مجزّرة في حقّ مرضى السرطان بقسنطينة

أثارت نتائج إمتحان نهاية الإختصاص بكلية الطب بجامعة قسنطينة، اختصاص أمراض سرطانية ضجة كبيرة وجدلا واسعا وصل صداه لوزارة التعليم العالي ووزارة الصحة حيث ، قام أحد الأطباء المقيمين لها بخصوص “تلاعب مفترض” في نتائجها الأخيرة.

المراسلة التّي وجّهها الطبيب “ل.ر.” إلى وزارة التعليم العالي و البحث العلمي، و والتي بحوزتنا نسخة منها الذي يتمثل في طلب تدخّل عاجل و فتح تحقيق في نتائج مسابقة نهاية دراسة التخصص، والتي أجريت بتاريخ 28 جانفي الفارط، والتي وصفها المعني ب”الخيانة الكبيرة للعلم أولا وللمرضى والوطن ثانيا”
تواصلنا مع الطبيب المعني بالمراسلة حيث أكد أن

هذا الإمتحان، و في شطره التطبيقي، تطّرّق إلى حالة سريريّة تتمثّل في مريض مصاب بسرطان البروستاتا إحتلّ فيه الورم ثلث الفصّ الأيمن من الغدّة البروستاتية (ورم قاعدي أيمن) يصنّف من خلالها حسب التصنيف العالمي لسرطان البروستاتا في خانة T2a و حسب تصنيف درجة الخطورة (D’AMICO) المتعارف عليه و المعمول به دوليّا، في درجة خطورة ضعيفة يتوجب لأجلها طريقة علاج دقيقة جدّا.

وشدد على أن ، الهيئة المسؤولة عن الإختبار وقعت –حسب المراسلة- في خطأ تصنيف الورم في خانة T2b، ما يعني تغيّر درجة خطورة المرض من الضعيف إلى المتوسّط و بالتّالي تقديم طريقة علاج مختلفة و غير مطابقة تماما للحالة السّريريّة للمريض المقدّمة في الإختبار.

ووضح الطبيب شارحا أن ” تصنيف الورم يعتبر أوّل و أهمّ خطوة يقوم بها الطبيب قبل تقديم العلاج المناسب للمريض، بحيث أنّ كل خطأ يرتكب في هاته المرحلة يؤدّي حتميّا إلى طريقة علاج خاطئة “.

وواصل مفسرا أن “تصنيف D’AMICO يعتمد على دراسة علميّة دامت قرابة ثلاثين سنة و على ألاف المرضى المصابين بسرطان البروستاتا، إستنتج من خلالها أنّ درجة خطورة المرض و تكرّره تنتقل من 5 % بالنسبة للورم الذّي يحتلّ نصف مساحة فصّ أو أقلّ حسب المسّة الشرجيّة (الصنف T2a) إلى 30 % في حالة تجاوز الورم لأكثر من نصف فصّ (تصنيف T2b) دائما حسب المسّة الشرجيّة، مؤثّرة بطريقة مباشرة على طريقة العلاج المقدّمة و التّي بدورها تختلف تماما من درجة لأخرى”.

مضيفا ما وقع بينه وبين الهيئة، يقول الطبيب “”رئيسة الهيئة ، بعد أن واجهتها بالأدلّة التّي تثبت أنّه لا يوجد أي طريقة علميّة يمكن من خلالها تصنيف الورم في خانة T2b، و في محاولة منها للتّهرب من الخطأ صرّحت بأنّ الهيئة ذات سيادة لا تخضع لأيّ مراقبة و أنّ الورم من الممكن أن يصنّف في كلتا الخانتين، لتقع بتعنّتها في خطأ علمي أخر إذ أنّ الورم لا يمكن أن يحتلّ نصف فصّ أو أقلّ و في نفس الوقت أكثر من نصف فصّ”.

وتساءل ”عن كيفية التلاعب بمصير مرضى السرطان بهذه الطريقة، ونحن على أبواب جزائر جديدة كما وعدنا رئيس الجمهورية يسمح بهذه الممارسات الطائشة واللاعقلانية
، وهل نبقى حبيسي الإستفراد بالقرار والتعنت وهل ستبقى دار لقمان على حالها؟، خاصة وأن الأمر يتجاوز نتيجة إمتحان، إلى كونه تلاعبا صريحا بحياة الجزائريين”.

وللإشارة إلى أن رئيسة الهيئة سبق كانت محل حكم قضائي في قضية تعود إلى سنة 2017, أدانها ب6 أشهر حبس غير نافذة، وكان الطبيب المعني بموضوع المراسلة المذكورة وراء تفجير القضية.
الجزائر1 وبعد تواصلنا مع رئيسة الهيئة المعنية للإستفسار عن هذه القضية الشائكة التي إن صحت تعتبر خيانة عظمى في حق الجزائرين تصرفت معنا بطريقة غير لائقة وفصلت الخط في وجهنا دون إعطاء أي شرح أو تفسير بالرغم من الإفصاح عن هويتنا الصحفية ”

 

عبير بن رابح

عاجل