24 مايو، 2020 - 01:33

حصيلة وفيات “كورونا” في العالم حتى أمس

أودى فيروس “كورونا” المستجدّ بحياة 339 ألفاً و758 شخصاً منذ ظهور الوباء للمرة الأولى في الصين في ديسمبر الماضي، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة حتّى الساعة 19,00 ت غ-توقيت غرينتش العالمي-من أمس السبت.

وسجّلت إصابة أكثر من خمسة ملايين و260 ألفاً و970 شخصا في 196 دولة ومنطقة، تماثل منهم للشفاء ما لا يقلّ عن مليونين و31 ألفاً و200 شخص. وهذه الإحصاءات التي تستند الى بيانات جمعتها وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية للدول ومن منظمة الصحة العالمية لا تعكس إلا جزءاً من العدد الفعلي للمصابين، إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب رعاية في المستشفيات.

ومنذ الساعة 19,00 ت غ من يوم الجمعة، سجّلت 4.179 حالة وفاة جديدة و100.671 إصابة جديدة في العالم.

والبلدان التي سجّلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة هي البرازيل (1001 حالة وفاة جديدة) والولايات المتحدة (989) والمكسيك (479).

والولايات المتحدة التي سجّلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضرّراً في العالم من جرّاء وباء كوفيد-19، سواء من حيث عدد الإصابات أو الوفيات إذ إنّها سجّلت لوحدها 1.590.225 مصاباً توفي منهم 95.490 شخصاً وتماثل 289.418 مصاباً للشفاء.

أما الدولة، التي سجّلت ثاني أعلى حصيلة وفيات من جراء الفيروس فهي بريطانيا (36.393 وفاة من أصل 254.195 إصابة) وإيطاليا (32.616 وفاة من أصل 228.658 إصابة) وإسبانيا (28.628 وفاة من أصل 234.219 إصابة) وفرنسا (28.289 وفاة من أصل 182.219 إصابة).

ومن بين الدول الأكثر تضرّراً، سجّلت بلجيكا أكبر عدد وفيات مقارنة بتعداد سكانها (80 وفاة لكل 100 ألف شخص)، تليها إسبانيا (61) ثم إيطاليا (54) والمملكة المتحدة (54) وفرنسا (43).

أما في الصين القارّية (من دون ماكاو وهونغ كونغ) فسجّل رسمياً ما مجموعه 82.971 إصابة، بينها 4.634 وفاة و78.258 حالة شفاء.

ومنذ الجمعة في الساعة 19,00 ت غ سجّلت أول حالة وفاة في كل من قطاع غزة وجمهورية أفريقيا الوسطى.وسجّلت في أوروبا حتى الساعة 19,00 ت غ من مساء السبت 173 ألفاً و279 وفاة من أصل مليونين وأربعة آلاف و226 إصابة، وفي الولايات المتحدة وكندا 102.912 وفاة من أصل 1.695.281 إصابة، وفي أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي 37.762 وفاة من أصل 685.508 إصابات، وفي آسيا 13.745 وفاة من أصل 428.300 إصابة وفي الشرق الأوسط 8704 وفيات من أصل 333.744 إصابة وفي أفريقيا 3.266 وفاة من أصل 105.456 إصابة وفي أوقيانيا 130 وفاة من أصل 8.463 إصابة.

وأُعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

جهاد أيوب

24 مايو، 2020 - 01:21

تفشي “كورونا” وسط العشرات من عناصر الحرس الملكي المغربي

 تم وضع اثنين من الضباط السامين بالحرس الملكي المغربي رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن “العرجات” بمدينة سلا، في انتظار عرضهما أمام أنظار المحكمة العسكرية، بعدما ثبت تقصيرهما في مهامهما، خاصة في ما يتعلق بالإشراف والتسيير المتعلق بعناصر الحرس الملكي.

و هو ما يؤكد المعلومات التي كان موقع “الجزائر1” قد أشار إليها منذ أيام عن إصابة الملك المغربي محمد السادس بفيروس “كورونا”.

وحسب المعطيات المتوفرة، فتحقيقات المخابرات العسكرية بالمكتب الخامس بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، انتهت إلى تقاسم اثنين من الضباط السامين، واحد برتبة كولونيل ماجور والآخر برتبة كولونيل، مسؤولية السماح والترخيص لمجموعة من عناصر الحرس الملكي وتمكينهم من شهادة التنقل بين المدن، في تعارض صارخ للتدابير الصارمة لمواجهة فيروس “كوفيد 19″، وعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع تفشي الفيروس.

المصادر ذاتها تؤكد أن أحد الجنود سافر من مدينة الرباط إلى مدينة فاس، لأغراض ليست لها أي صلة بالعمل أو بالضرورة القصوى، مستعينا في ذلك بشهادة التنقل الاستثنائية المختومة بطابع الكولونيل، حيث أصيب بالفيروس، ويرجح أن يكون هو المسؤول عن نقل العدوى.

ومن الاتهامات التي وجهت كذلك إلى الضابطين الساميين، محاولتهما التستر في البداية على إصابة جنود الحرس الملكي، حيث اتصل أحدهما مباشرة بمختبر إجراء التحاليل الطبية، وتدخل لأجل إيداع الحالات الإيجابية بمصحة خاصة، عوض عرضهم على مصالح المستشفيات العسكرية المتخصصة.

و كان الملك محمد السادس قد تدخل، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية المغربيةفي 6 ماي الجاري، بعد تفشي الفيروس وسط العشرات من عناصر الحرس الملكي، لإعفاء قائد الجهاز، الجنرال ميمون المنصوري، الذي عمر في منصبه منذ سبعينيات القرن الماضي، ويوصف بكونه آخر جنرال من جنرالات العهد القديم ممن ما زال يشتغل إلى جانب الملك، وتم تعويضه بشكل مؤقت بالجنرال شاطر.

وأثارت إصابة العشرات من عناصر الحرس الملكي حالة من الاستنفار القصوى، داخل الثكنات العسكرية، والإقامات السكنية المخصصة لإقامة عناصر الحرس الملكي بكل من حي السلام بمدينة سلا وحي المنزه بمدينة الرباط، وهو ما تطلب إحداث حالة طوارئ استثنائية وغير مسبوقة بجميع أحياء العاصمة الرباط لمدة أيام، حيث تم تطويق المدينة من كل الاتجاهات، وتعبئة مجموعة من المتدخلين، الذين قضوا ليالي بيضاء للتحقق من هويات مخالطي الجنود المصابين.

ووصلت الإصابات في صفوف عناصر الحرس الملكي إلى 209، تم توزيعهم بين مستشفى محمد الخامس بالرباط الذي يرقد به 135 عنصرا، في الوقت الذي استقبل المستشفى العسكري بالنواصر 74 عنصرا من القوات المختلطة، وهم اليوم يخضعون للبروتوكول العلاجي.

جهاد أيوب

24 مايو، 2020 - 00:41

دول عربية و إسلامية أفطرت على كوكب عطارد إعتقادًا أنه هلال شوال..!

كشف المركز الفلكي الدولي أن كل من: موريتانيا، والصومال، والسنغال، ومالي تكون قد شاهدت كوكب عطارد وتم اعتماده كهلال شوال و اعلان بداية العيد أمس السبت.

و قال مركز الفلك الدولي إنه قد يكون حدث خطأ في رؤية الهلال أمس الأول الجمعة في بعض الدول الإسلامية التي أعلنت اليوم السبت أول أيام عيد الفطر.
وأوضح المركز الفلكي، في تغريدة له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أمس الجمعة أن عدة دول مثل موريتانيا، والصومال، والسنغال، ومالي قد تكون في الحقيقة شاهدت كوكب عطارد وتم اعتماده كهلال شوال.
وأضاف: “كوكبا الزهرة وعطارد كانا متواجدين فوق الأفق الغربي وبشكل متقارب جدا ولافت للنظر كما هو مبين في الصور المرفقة، قد يكون هذا هو السبب”.
ونشر مركز الفلك الدولي على حسابه في “تويتر”، صورة لهلال عيد الفطر السعيد، تم التقاطها نهار اليوم السبت، عند الساعة الثامنة صباحا في أبوظبي.
وأشار المركز إلى أن استطالة القمر بلغت 6.2 درجة، منوها بأن “هذه الصورة لا تعني أن رؤية الهلال يوم أمس الجمعة كانت ممكنة، ولا تعني أن اليوم هو يوم العيد، باعتبار أن موعد العيد يتحدد وفقا لما تعلنه الجهات الرسمية المعنية”.

جهاد أيوب

23 مايو، 2020 - 23:51

إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس “كورونا”

كشف مصدر محلي مطلع لــ”الجزائر1″ عن إصابة الممثل الكوميدي البارع حكيم دكار بفيروس “كورونا” covid_19 وهو الآن متواجد بمصحة للحجر الصحي بمستشفى قسنطينة تمنياتنا له بالشفاء العاجل و  نرجو أن يرده الله سالمًا لأهله و فنه.

جهاد أيوب

23 مايو، 2020 - 23:10

رئيس الجمهورية:”عدم إحترام الحجر سيكلف البلاد خسائر “

قال الرئيس الجهورية عبد المجيد تبون ليوم السبت خلال إلقائه كلمة للأمة أنه أي تهاون أو عدم احترام إجراءات الحجر سيكلف البلاد خسائر أخـرى

وأضاف الرئيس تبون،أن مثلما إنتصر الشعب الجزائري في كل موعد مع التاريخ سينتصر اليوم على الوباء.

فريال.م

عاجل