15 سبتمبر، 2020 - 21:47

خبير فرنسي..الجزائريون تسببوا في ظهور الموجة الثانية من “كورونا” بفرنسا…!

بعد إعلانه انتهاء وباء فيروس كورونا المستجد في فرنسا، تراجع البروفيسور ديدييه راؤول عن ذلك وقال إن الموجة الجديدة من الوباء، سببها المغاربيون واليهود والغجر.

تساهم احتفالات الغجر واليهود بالأعراس في فرنسا، في انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، حسب ما صرح به مؤخرا البروفيسور الفرنسي ديدييه راؤول.

وقال مدير وحدة الأبحاث في الأمراض المعدية الناشئة في كلية العلوم الطبية وشبه الطبية في مرسيليا خلال حديثه مع CNews ، “نحن نعلم أن حفلات الزفاف الغجرية واليهودية في مرسيليا كانت مصدرا لانتشار العدوى بشكل كبير”.

يعتبر هذا التصريح مفاجئا ويصعب التحقق من صحته، لكن ما هو مؤكد هو أن عدد الغجر في مرسيليا يبلغ حوالي 1000 شخص، كما أن الحفلات التي اجتمع فيها عدد كبير من الأشخاص خلال الأشهر الماضية في المدينة، لم تقتصر على هاته الفئة فقط، بل اتسعت لتشمل الكثير من سكانها.

ولم يكتف راؤول بتوجيه أصابع الاتهام إلى الغجر واليهود، بل أشار إلى المغاربيين أيضا، واعتبرهم من بين المتسببين في الموجة الجديدة لفيروس كورونا في بلاده، وهي الموجة التي كان يقول إنها مستحيلة الحدوث قبل بضعة أشهر. وقال في تصريحه للصحافي لورانس فيراري الذي لم يحرك ساكنا “هذا الفيروس أتى به الأشخاص الذين قاموا برحلات ذهابًا وإيابًا باتجاه المغرب الكبير”.

لكن كلام البروفيسور الفرنسي المثير للجدل يبدو، غير دقيق منذ الوهلة الأولى، فمعلوم أن مرسيليا، ترتبط برحلات بحرية مع تونس والجزائر، وهذه الأخير حدودها البحرية والجوية والبرية مغلقة منذ بداية انتشار الوباء إلى اليوم، وسمحت فقط ببعض الرحلات الاستثنائية، من أجل إعادة الفرنسيين العالقين إلى بلادهم.

أما بالنسبة لتونس، فالواقع يدحض تصريحات راؤول، إذ أنها تعتبر من بين الدول المتحكمة في الوباء، أكثر من فرنسا نفسها. وعكس ما ذهب إليه، فإن تونس، كانت هي الأكثر قلقا، من انتقال العدوى إليها عن طريق المسافرين القادمين من فرنسا، ودفعها هذا التخوف إلى تعليق الرحلة البحرية التي تربطها بفرنسا وتسيرها شركة كورسيكا لينيا، وذلك في 11 يوليوز بعد اكتشاف عدة إصابات مؤكدة بين طاقم العبارة. ولم تتدهور الحالة الوبائية في تونس، إلا في نهاية غشت، ما دفع السلطات الفرنسية إلى فرض اختبار PCR لا تتعدى مدته 72 ساعة، على جميع المسافرين القادمين من تونس بحرا، اعتبارًا من 22 أوت.

ويذكرنا هذا الوضع بما حدث في ميناء سيت، حيث تم فرض اختبارات PCR على المسافرين القادمين من المغرب، منذ يوليوز. وهو ما يوضح أن إمكانية نقل الفيروس، عن طريق المسافرين عبر البحر، يكاد يكون منعدما. وإضافة إلى أن كلام راوول يفتقر إلى الحجج والبراهين، فإن عدد امن المختصين والخبراء الذين يعملون إلى جانبه في نفس المختبر يؤكدون، أن الفيروس الذي ظهر منذ مارس في فرنسا لم يتحور.

كما أنه من المؤكد أن مثل هذه التصريحات، ستجد لها صدى، عند العنصريين، رغم أنه لا يمكن تصنيف ديديي راوول ضمن اليمين المتطرف المعروف بعدائه للمهاجرين، رغم أنه غالبا ما يغازل بعض الأسماء المحسوبة على اليمين الشعبوي.

ومن خلال خرجاته المتكررة، في وسائل الإعلام، يبدو أن البروفيسور الفرنسي لم يستطع مغادرة، الهالة والاهتمام الإعلامي الذي وجد نفسه محاطا به، عند حديثه عن “معجزة” الكلوروكين للتغلب على فيروس كورونا.

جهاد أيوب

15 سبتمبر، 2020 - 19:43

تلاميذ “الشريعة الإسلامية” يغشون في امتحان البكالوريا…!

هذه الصورة توضح حصيلة القصاصات و الأوراق التي ضبطت بهدف الغش لدى بعض المُمتحنين في شهادة البكالوريا بولاية أم البواقي أثناء اختبار مادة الشريعة الإسلامية.

جهاد أيوب

15 سبتمبر، 2020 - 19:27

توقيع مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة للاستفتاء على الدستور يوم الفاتح نوفمبر

توقيع مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة للاستفتاء على الدستور يوم الفاتح نوفمبر

15 سبتمبر، 2020 - 19:16

الصحة العالمية تتوقع ارتفاع الوفيات في أوروبا بسبب كورونا في الأشهر القادمة

قالت منظمة الصحة العالمية إنها تتوقع أن تشهد أوروبا ارتفاعا في معدل الوفيات اليومية جرّاء الإصابة بـكوفيد-19 في شهري أكتوبر/، ونوفمبر

ورغم ارتفاع حالي في أعداد الوفيات جرّاء كورونا، لا تزال الأمور مستقرة نسبيا في القارة العجوز.

وعبر الإنترنت، عقد الأعضاء الأوروبيون الـ 55 في منظمة الصحة العالمية اجتماعا لبحث خطة خَمسية للتصدي للفيروس.وقال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا هانز كلوغ إن “الأيام المقبلة ستكون أصعب. وسنشهد وفيات أكثر في أكتوبر، ونوفمبر”.

وأضاف كلوغ: “أعرف أن أحدا لا يريد سماع أخبار سيئة كتلك. ولكن هناك رسالة إيجابية أودّ التأكيد عليها مع ذلك هي أن الوباء في طريقه للانتهاء، بين لحظة وأخرى”.

وتابع: “أسمع طوال الوقت أن اللقاح سيضع نهاية للوباء. بالطبع لا. إننا حتى لا ندري هل سيُجدي اللقاح مع كل الحالات. ثمة إشارات حتى الآن تنفي ذلك. وعندئذ ماذا لو تطلّب الأمر أن نبحث عن لقاحات مختلفة؟ أي كابوس لوجستي هذا!”.

وقال كلوغ: “نهاية الوباء ستكون في تلك اللحظة التي نتعلم فيها كمجتمع كيف نتعايش مع الوباء. الأمر بأيدينا إذًا وتلك رسالة إيجابية للغاية”.

ارتفاع قياسي عالمي في عدد الإصابات

وسجلت منظمة الصحة العالمية ارتفاعا قياسيا، في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا خلال يوم واحد، حيث تم الإبلاغ عن 307 آلاف و930 حالة إصابة خلال 24 ساعة.

وقالت المنظمة إن الوفيات ارتفعت بأكثر من 5500، ليرتفع الإجمالي العالمي إلى 917417.وتم الإبلاغ عن أكبر الزيادات في الإصابات في الهند، الولايات المتحدة، والبرازيل.وعلى مستوى العالم، تم تأكيد إصابة أكثر من 28 مليون حالة، نحو نصفهم في الأمريكتين.

وكان الرقم القياسي السابق للحالات الجديدة في يوم واحد في السادس من سبتمبر، عندما أبلغت منظمة الصحة العالمية عن 306857 إصابة جديدة.

جهاد أيوب

15 سبتمبر، 2020 - 18:23

بلحيمر يجتمع بمدراء وممثلي القنوات الخاصة

ترأس وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، اليوم الثلاثاء، جلسة عمل ضمت مدراء وممثلي القنوات التلفزيونية الخاصة بالجزائر.

الجلسة خصص لآخر التحضيرات المتعلقة بالاستفتاء الشعبي حول تعديل الدستور المقرر في الفاتح نوفمبر المقبل، حسب ما افاد به بيان للوزارة.

 

وأوضح ذات المصدر أن الوزير حث، خلال هذا الاجتماع المندرج في اطار مواصلة لسلسلة اللقاءات الدورية مع مختلف المؤسسات الإعلامية, القنوات التلفزيونية الخاصة على “فتح منصاتهم للمجتمع المدني وأهل المعرفة من أجل كشف وتوضيح محتوى الدستور بالنقاش الهادف”، داعيا كافة وسائل الإعلام العمومية والخاصة إلى “التعبئة الشاملة لكشف كل ما تعلق بالشرح الواسع حول الدستور، تحسبا للاستفتاء الشعبي”.

 

وفي هذا السياق، ذكر الوزير أن “رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، كان قد أعطى تعليمات للسماح لأكبر عدد من الجمعيات وممثلي المجتمع المدني بالمشاركة الواسعة في النقاش بشأن محتوى الدستور الجديد الذي ستكون وسائل الإعلام هي الأساس فيه”.

 

 

وقال بأن “هذه التعليمات نابعة من رغبة رئيس الدولة في تعزيز دور المجتمع المدني وتفعيل روابطه مع مؤسسات الجمهور, كجزء من الديمقراطية التشاركية في خدمة المصلحة العامة للبلاد”.

 

  1. وأشار الى أن “هذه المناقشة الواسعة لها مهمة تربوية تسعى إلى توعية المواطنين بالمقالات والمستجدات حول الدستور الذي سيتم للتصويت عليه”، مضيفا أن الأمر يتعلق بنقاش يتم “على أساس المعلومة المؤكدة”.

 

كما جدد الوزير عزم الوزارة على “دعم جميع وسائل الإعلام الوطنية لإنجاح هذا النقاش الشامل”.

15 سبتمبر، 2020 - 18:17

بوقادوم يستقبل وزيرة الداخلية الإيطالية

استقبل وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، اليوم الثلاثاء، وزيرة الداخلية الإيطالية، لوتشيانا لامور غيسي

عاجل