29 أكتوبر، 2019 - 18:40

خرشي النوي..أنا لست عربيًا و لغتي ليست العربية!

أدلى المترشح المفترض لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل،خرشي النوي،بتصريحات إعلامية صادمة غيّرت نظرة الجزائريين إليه و موقفهم منه من النقيض إلى النقيض و ذلك بسبب تسرعه و تهوره و إغتراره الواضح بنفسه بعد أن أعلن أنه جمع 100 ألف توقيع متخطيًا بذلك أسماء بارزة و لامعة في سماء السياسة الجزائرية.

خرشي الذي -ربما-شعر أو تم جعله يشعر أنه مرشح قوي مفترض للإستحقاق الرئاسي المرتقب راح يُلقي الكلمات جزافًا دون رقيب أو حسيب على ما يقول و هذا مسؤولية المحيطين به من معاونيه و خاصة أعضاء حملته الإنتخابية.

خرشي الذي كان يشغل منصب مدير الوسائل العامة و الهياكل الأساسية و الصيانة بوزارة الداخلية و الجماعات المحلية و البيئة،قال أنه ليس عربيًا و لكنه كان يتكلم العربية و زعم أن لغته ليست العربية بل هي اللغة القرآنية التي تطورت،رغم أن الله عز و جل قالم في محكم تنزيله “و أنزلناه قرآنًا عربيا”.

نشير فقط بأن خرشي النوي بخرجته الإعلامية هذه المتضمنة تصريحات صادمة جعلت الكثير من الجزائريين خاصة الذين كانوا يتوسمون فيه خيرًا يتراجعون عن رأيهم و الأكيد أن حظوظه ستكون منعدمة يوم الإقتراع في 12 ديسمبر المقبل،هذا طبعًا إذا نجى من غربال السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات الأحد القادم و مقصلة المجلس الدستوري.

وكان خرشي نوي،قد وعد الجزائريين، في حال انتخابه رئيسًا للجمهورية، بمحاربة الفساد بكافة أشكاله.وقال نوي “أول قرار أتخذه بعد تنصيبي رئيسا للجمهورية محاربة الفساد، سأضرب بقوة الفاسدين والمفسدين، حتى لو سرق دينارا”.

وأضاف “سأسلط ضرائب كبيرة على أصحاب السكنات غير المستغلة، والأملاك غير المبنية، إما أن يشيدوا سكناتهم أو يتنازلوا عليها”.وشدد نوي على ضرورة وضع بطاقية احتياج الناس للسكن، وسترتب حسب الأولويات والمعايير.

ووعد خرشي على خلق التوازن الجهوي، وتقليل الاكتظاظ، خاصة على العاصمة التي نزح العديد إليها.وأوضح في السياق ” لا نستطيع تغيير العاصمة بين ليلة وضحاها، ولكن سنحاول تقليل الضغط عليها، كتشييد المستشفيات والجامعات خارجها”.

وفي حديث نوي عن الشق الاقتصادي، أشار أن الجزائر امام أزمة اقتصادية كبيرة، مؤكدا العمل على ايجاد بديل.

وأضاف “يزخر بلدنا بالأراضي الفلاحية غير المستغلة، المستثمر الجزائري هو الوحيد الذي لا يدري ما نستورده، سنعمل على وضع قائمة تمكن المستثمرين كم الاستثمار في حاجيات البلاد”.

وفي تعليق خرشي نوي على ما يعيشه القضاء منذ يومين، أوضح أنه مخاض الثورة، داعيا القضاة لتفهم دور العدالة.وأورد “على القضاة المتضررين أن يقدموا الطعون، من المفروض أن يلتحق الناس الذين لم يتضرروا بمهامهم السامية”.

وقال نوي إنه من واجب الدولة ارتداء ثوب العاطفة والرحمة وتكون عادلة.أما بالنسبة للسياسة الخارجية للجزائر، فقال سأنحت السياسة الخارجية نحتا طفيفا، ولكن لن أعدلها لأنني مقتنع بها.

أما بالنسبة لمؤسسة المفتي، فأوضح “نحن نطمح الى أعلى من هذا، مؤسسة الفتوى كانت لبنة من لبنات المجتمع، الفتوى ضرورية ولكن يجب ان تضبط بالضوابط وتتمتع بالمصداقية”.

ووعد الراغب في الترشح للرئاسيات بالرفع من قيمة الإمام، والدفاع عن حقوقه، وحفظها.وقال”نريد امة ان تنجح، تنجح بلغة القرآن وليس بالامازيغية، التي مزالت تتطور، نحن ننظر الى الهوية من الجانب البرغماتي، سنطور الامازيغية، فهويتنا محفوظة”.

وفي حال عدم فوزه بالانتخابات الرئاسيات، أفاد خرشي نوي، “إذا لم افز بالانتخابات لن ارضى بمنصب وزير الداخلية”.

جهاد أيوب

الجزائر1

29 أكتوبر، 2019 - 17:48

انجاز خمس محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية

تم أمس الاثنين بالجزائر العاصمة قبول عرض تقدم به المجمع الجزائري “باور جينرايشن” (Power Generation) و هذا خلال جلسة لفتح الأظرف المالية من اجل انجاز خمس محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بقدرة 10 ميغاوات في كل واحدة منها.

حسب وكالة الانباء الجزائرية ان لجنة ضبط الكهرباء والغاز قد حددت سقف الاسعار ب16ر11 كيلوواط ساعي بالنسبة لمنطقة ورقلة و8ر10دج كيلوواط ساعي بالنسبة لغرداية و أخيرا 24ر10 دج كيلوواط ساعة بالنسبة لمنطقة بسكرة.

فبالنسبة لحصة بسكرة، اقترحت المؤسسة المذكورة السعر 28ر8 دج كيلوواط ساعي، أي أنه أقل من السعر الأقصى الذي تشترطه اللجنة والمحدد ب 24ر10 دج كيلوواط ساعي.

خ.امال

29 أكتوبر، 2019 - 17:36

إفتتاح الأسبوع الوطني للقرآن الكريم

أشرف وزير الشؤون الدينية و الأوقاف، يوسف بلمهدي، يوم الثلاثاء بسطيف على فعاليات افتتاح الأسبوع الوطني للقرآن الكريم في طبعته الـ21 .

و تحمل هذه الطبعة التي تحتضنها القاعة المتعددة النشاطات بـ”بارك مال” بمبادرة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف شعار “القرآن الكريم دعوة للحكمة والتبصر” بمشاركة ثلة من المشايخ والأئمة وشيوخ الزوايا وأساتذة الجامعيين .

خ.امال

29 أكتوبر، 2019 - 17:28

الطبعة الأولى لأيام الفيلم القصير الخميس المقبل

ستقام الطبعة الأولى من أيام الفيلم القصير ابتداء من يوم الخميس المقبل بدار الثقافة “أحمد شامي” لولاية لنعامة بعرض 12 فيلما لسينمائيين ومخرجين هواة من 11 ولاية, حسب ما نشرته وكالة الانباء الجزائرية .

وستعرف هذه التظاهرة الثقافية المنظمة من طرف الجمعية الولائية أطلس فن للشباب و الثقافة وفنون العرض بالتعاون مع مديرية الثقافة عرض أفلام روائية ووثائقية قصيرة لمبدعين شباب كما ستمثل فرصة لمحبي الفن السابع لمتابعة العروض والأنشطة الثقافية و العلمية المبرمجة بالمناسبة حسب رئيس ذات الجمعية ونسة أيوب.

وستكون الأفلام القصيرة المبرمجة للعرض في التظاهرة التي تدوم يومين محل تقييم من قبل لجنة تحكيم تضم مختصين من بينهم كاتب السيناريو بشير بن سالم والمختص في السكريبت و المعالجة الدرامية إسماعيل سوفيط والأكاديمي عيسى جوامع وفق ذات المصدر.

خ.امال