19 أغسطس، 2020 - 15:19

رئيس الجمهورية يتفقد غدا المسجد الأعظم

يشرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون,غدا الخميس, على زيارة تفقدية إلى المسجد الأعظم بالمحمدية.

وتتزامن زيارة الرئيس تبون للجامع الأعظم مع أول يوم من محرم و ذكرى يوم المجاهد 20 أوت.

19 أغسطس، 2020 - 13:15

وزارة الخارجية ترد…الجزائر ترفض أي تغييرات للحكومة المالية خارج الدستور

كشفت وزارة الشؤون الخارجية، في بيان لها أن الجزائر ترفض أي تغييرات خارج الأطر الدستورية للحكم في مالي، بعد الإنقلاب العسكري الذي حدث في البلاد ليلة أمس الثلاثاء.

وتابع البيان أن الجزائر تتابع بإهتمام تطورات الوضع في دولة مالي الجارة، وتكرر رفضها القاطع لأي تغيير غير دستوري للحكم.

موكدة أن موقف الجزائر منبثق من الميثاق الأفريقي للديمقراطية والإنتخابات والحكم لعام 2007، وأنه لا يمكن إنتهاك عقيدة الإتحاد الإفريقي بشأن إحترام النظام الدستوري.

ونوهت الجزائر جميع الأطراف في مالي، إلى إحترام النظام الدستوري والعودة إلى منطق العقل للخروج السريع من الأزمة في مالي.

19 أغسطس، 2020 - 12:55

وزير التعليم العالي يوضح…إلغاء نمط التعليم الحضوري غير صحيح

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان,اليوم الأربعاء, أن إلغاء نمط التعليم الحضوري غير صحيح جملة وتفصيلا.

وقد نفى بن زيان كل ما تم تداوله من أخبار مغلوطة في مواقع التواصل الإجتماعي وقال :”لم يتمّ إلغاء استئناف الدراسة حضوريا، وإنّما حسبما جاء في البروتكول الخاص بتسيير اختتام السنة الجامعية فإنّ تقديم الدروس حضوريّا يتكيّف مع مستجدّات الوضعية الصحيّة في البلاد، واستئناف النشاطات البيداغوجية بصفة تدريجية بدءا من 23 أوت 2020 وفق نمط التعليم عن بعد، وفق المذكّرة التي أصدرها القطاع بخصوص استئناف النشاطات البيداغوجية تحت رقم 866 المؤرّخة في 16 أوت 2020.

وأشار إلا أن إستئناف الدراسة يبدأ من يوم 23 أوت 2020 في نمط التعليم عن بعد، واستئناف مناقشات مذكّرات الماستر وأطروحات الدكتوراه وأعمال التأهيل الجامعي، وبدءا من 01 سبتمبر 2020 استئناف الامتحانات بصفة حضورية وفق السلطة التقديرية لمدير المؤسّسة.

وفيما يتعلق بالتخصصات التي تقدمت بها الدروس كشف الوزير أنه أعطى تعليمات بأن لا يتعدّى، في مرحلة أولى، 30 طالبا في كلّ تخصّص، على أن يتمّ استئناف الدروس حضوريا لاحقا بكلّ مؤسسات التعليم العالي وبصفة تدريجية، حسب ما تسمح به الظروف الصحيّة ووفق تقديرات مديري مؤسسات التعليم العالي، وتطوّر الوضعيّة الصحيّة بكلّ مدينة جامعيّة.

19 أغسطس، 2020 - 12:30

عالم يحذر من “إنقراض البشر”

حذر عالم في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) من “إنقراض” الجنس البشري بسبب الغازات الدفيئة التي ينتجها النشاط الصناعي للإنسان.

وقال مهندس الميكانيكا، أسيغان هنري، في دراسة شارك فيها وتهدف إلى تسليط الضوء على مشكلة التغير المناخي وتقترح حلولا، إن “مهمتنا هنا هي إنقاذ البشرية من الانقراض بسبب تغير المناخ”.

وتشير الدراسة المنشورة في دورية “نيتشر إنيرجي” إلى أن غالبية إستخدامات الطاقة في العالم تتضمن التسخين، لإنتاج الكهرباء أو التدفئة وتبريد المباني والمركبات أو تصنيع الصلب والإسمنت أو الأنشطة الصناعية الأخرى، وينطوي ذلك على كميات هائلة من غازات الاحتباس الحراري في البيئة.

ويشير إلى أن أمام العالم فقط ما بين 20 إلى 30 عاما “قبل أن ينتهي به المطاف إلى مسار لا مفر منه لإرتفاع متوسط درجة الحرارة العالمية، بأكثر من درجتين مئويتين”.

وقال إننا نحتاج “ليس فقط إيجاد بديل للوقود المستخدم حاليا، ولكن إجراء إصلاح شامل للبنية التحتية للطاقة بالكامل”.

19 أغسطس، 2020 - 12:04

محكمة سيدي آمحمد تؤجل قضية ولد عباس

قررت محكمة سيدي آمحمد بالعاصمة، اليوم الأربعاء، تأجيل محاكمة الوزير والأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس إلى 9 سبتمبر المقبل.

للإشارة فإن التهم الموجهة لجمال ولد عباس تتعلق بفترة شغله لمنصب وزير التضامن” بين 1999 و2010 وهي “تبديد أموال عمومية وإبرام صفقات خارج إطار التشريع والتزوير في محررات عمومية”.

وكان جمال ولد عباس (85 سنة) الذي شغل أيضا في وزارة الصحة بين 2010 و2012 قبل أن يعينه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عضوا في مجلس الأمة في 2013، وتنازل في 12 جانفي عن حصانته البرلمانية بطلب من وزير العدل “.

19 أغسطس، 2020 - 11:48

دعوة إلى تخفيض سعر التحاليل الطبية الخاصة بكورونا

دعا رئيس المخابر المركزية للمؤسسة الإستشفائية العمومية البروفسور كمال جنوحات إلى تسقيف أسعار التحاليل الطبية السريعة المتعلقة بالكشف عن فيروس كورونا التي تمارسها المخابر الخاصة لجعلها في “متناول كل المواطنين الراغبين في إجرائها”.

وأكد ذات الخبير في أن أسعار التحاليل المطبقة من طرف المخابر التابعة للقطاع الخاص للكشف عن كوفيد-19 تتراوح ما بين 1500 و4000 دج للشخص الواحد معتبرا إياها “باهظة جدا مقارنة بمتوسط الدخل للجزائري البسيط من جهة وثمن إقتناء الكواشف التي تستعمل في هذه التحاليل المنتجة محليا والتي يصل سعرها ما بين 600 و900 دج من جهة أخرى”.

وحسب البروفسور جنوحات فإن غياب مصلحة بالوزارة الوصية تسهر على تنظيم وتسيير المواد الموجهة للتحاليل وكذا المخابر التي تستعمل هذه المواد يجعل من هذا الاختصاص يعمل “بطريقة عشوائية”.